الرغبة الجنسية

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
الرغبة الجنسية
مقالات ذات صلة
الرغبة الجنسية لدى النساء
علامات ضعف الرغبة عند الرجل مع الأسباب
الأمراض الجنسية

ترتبط الرغبة الجنسية بجانب أساسي في الحياة بين الشريكين لا يمكن تجاهله، وهي تؤثر على شعور المرء بالراحة والرضى جنسياً، وهذا بالتالي ينعكس على أمور أخرى في الحياة.

في هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء وعلاج انخفاضها وأسباب تدنيها أحياناً.

ما هي الرغبة الجنسية أو الدافع الجنسي؟

يشير الدافع الجنسي أو الرغبة الجنسية إلى رغبة الشخص في الانخراط في نشاط جنسي معين وممارسة الجنس، والرغبة الجنسية موجودة لدى الرجال والنساء ويؤدي غيابها إلى مشاكل في ممارسة الجنس، كما يصفها بعض علماء الجنس بأنها الجمع بين الإشارات البصرية والكيميائية الحيوية والعاطفية والميكانيكية الحيوية التي تؤدي إلى سلسلة هرمونية قد تبلغ ذروتها في الإخصاب الناجح للبويضة بواسطة حيوان منوي [1].

ما أنواع الرغبة الجنسية؟

هناك نوعان ريسان للرغبة الجنسية [2]:

  1. الرغبة العفوية:
  • تحدث عندما يكون هناك تفكير عقلي بممارسة النشاط الجنسي فيبدأ جسمك في الاستعداد للفعل الجنسي.
  • يعتقد معظم الناس أن الرغبة يجب أن تكون عفوية لكن بحسب الدراسات فإن 75٪ من الرجال و15٪ من النساء لديهم رغبة عفوية.
  1. الرغبة المستجيبة:
  • تحدث الرغبة المستجيبة عندما تشعر بالاستعداد الجسدي للجنس قبل أن تشعر بالرغبة العقلية، أي عندما تكون منخرطاً في نوع من النشاط البدني المحفز جنسياً، ثم تبدأ بالشعور باهتمام عقلي تجاه الجنس.
  • إذا وافقت يوماً على ممارسة الجنس مع شريكك على الرغم من أنك لم تكن في مزاج كامل فأنت على الأرجح من النوع المتجاوب.
  • حوالي 5% من الرجال و30% من النساء لديهم رغبة مستجيبة، (20% المتبقية من الرجال و 55% من النساء يعانون قليلاً من الرغبة العفوية والمستجيبة).

فوائد الرغبة الجنسية:

تعمل الرغبة الجنسية على تقديم أكثر من فائدة للجسم مثل [3]:

  1. الرغبة الجنسية تخلق شبكة معقدة وغير خطية من نشاط الدماغ بما في ذلك إضاءة مناطق في الدماغ مخصصة عادةً للوظائف العليا مثل الوعي الذاتي وفهم الآخرين.
  2. الرغبة الجنسية تنتج إفراز مواد كيميائية مثل:
  • الدوبامين: وهو الناقل العصبي الذي يحفز الاستثارة من المنبهات الخارجية ويعمل على ربط الشعور بالشبع والبهجة بأشياء معينة.
  • السيروتونين: يشبه الدوبامين، وهو ناقل عصبي يمنح الجسم شعوراً بالرغبة والرضا.
  • نورابينفرين: يتم تحفيز هذا الناقل العصبي عندما نحتاج إلى طاقة إضافية للهروب من موقف خطير أو مخيف، كما أنه يزيد أثناء ممارسة الجنس ويبلغ الذروة عند النشوة الجنسية ثم يتراجع وهو بالنتيجة مسؤول عن الشعور بالقدرة والطاقة الكبيرة في الجسم.
  • الأوكسيتوسين: وهو هرمون الدلال الذي يُعتقد أنه يلعب دوراً أساسياً في الترابط بين الوالدين والطفل، كما أنه يعمل على تقوية الرابط بين الشريكين.

ما أسباب تدني الرغبة الجنسية؟

قد يعاني الرجال والنساء من فقدان الرغبة الجنسية للأسباب التالية [4]:

  1. فقدان الانجذاب الجنسي.
  2. مشاكل في القذف تعود إلى الضعف الجنسي.
  3. التوتر والقلق والإرهاق.
  4. الاكتئاب وبعض أدويته التي يمكن أن يكون انخفاض الدافع الجنسي من الآثار الجانبية لها.
  5. بعض المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والسكري والغدة الدرقية والعمليات الجراحية.
  6. شرب كميات كبيرة من الكحول على مدى فترة طويلة ما يمكن أن يقلل من الدافع الجنسي.
  7. يعد فقدان الاهتمام بالجنس شائعاً أثناء الحمل وبعد الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعية بسبب:
  • تغييرات في مستويات الهرمونات الخاصة بك
  • التغييرات التي تطرأ على جسمك والقضايا المتعلقة بصورة جسمك
  • إنهاك
  • الجنس المؤلم الناجم عن إصابة مثل الجرح أو التمزق أثناء الولادة
  1. انخفاض مستويات الهرمونات الجنسية (الإستروجين والتستوستيرون) قبل وأثناء وبعد انقطاع الطمث لدى النساء.
  2. انخفاض مستويات الهرمون الجنسي (التستوستيرون) لدى الرجال.

علاج تدني الشهوة الجنسية للرجال:

من الممكن علاج انخفاض الشهوة الجنسية لدى الرجال من خلال [5]:

  1. استخدام هلام أو كريم التستوستيرون الموضعي ((AndroGel، (Testim).
  2. حقن هرمون التستوستيرون في الجسم والذي يمكن للمرضى تعلم كيفية إعطائه لأنفسهم في المنزل.
  3. مراجعة الطبيب لإجراء فحص طبي بغية معرفة احتمال تأثر الجسم بأدوية معينة أو وجود مرض معين يؤدي لتدني الرغبة الجنسية.
  4. تناول الأدوية التي تعزز الرغبة الجنسية، حيث يمكن للرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب استخدام الفياجرا (سيترات السيلدينافيل).

علاج تدني الشهوة الجنسية للنساء:

يكون علاج ضعف الرغبة الجنسية لدى النساء من خلال [6]:

  1. التربية الجنسية والاستشارات: حيث يمكن أن يساعد التحدث مع معالج جنسي أو مستشار ماهر في معالجة المخاوف الجنسية في تحفيز الدافع الجنسي.
  2. الأدوية: قد يصف الطبيب دواءً لزيادة الرغبة الجنسية مثل:
  3. Flibanserin (Addyi) ، حبة يتم تناولها مرة واحدة يومياً قبل النوم.
  4. Bremelanotide (Vyleesi) ، حقنة تؤخذ ذاتياً تحت الجلد مباشرة في البطن أو الفخذ قبل النشاط الجنسي المتوقع.
  5. العلاج بالهرمونات: يمكن أن تساعد بعض الأدوية الهرمونية بجعل الجنس أكثر راحة. وقد يؤدي الشعور براحة أكبر أثناء ممارسة الجنس إلى تحسين الرغبة، ويشمل ذلك:
  • الإستروجين: يتوفر في أشكال عديدة بما في ذلك الحبوب والبخاخات والمواد الهلامية، وتوجد جرعات صغيرة من الإستروجين في الكريمات المهبلية وتحاميل أو الحلقات بطيئة الإطلاق.
  • التستوستيرون: يلعب هرمون التستوستيرون الذكري دوراً مهماً في الوظيفة الجنسية للإناث على الرغم من أن هرمون التستوستيرون يفرز بكميات أقل بكثير عند النساء.
  • براستيرون: توصل هذه الحشوة المهبلية هرمون ديهيدرو إيبي أندروستيرون مباشرة إلى المهبل للمساعدة في تخفيف الألم أثناء الجماع، كما يمكن استخدام هذا الدواء ليلاً لتخفيف أعراض الجفاف المهبلي المعتدل إلى الشديد المرتبط بـضعف الرغبة الجنسية.
  • أوسبيميفيني: تناول هذه الحبة يومياً يساعد في تخفيف الأعراض الجنسية المؤلمة لدى النساء المصابات بالمتلازمة التنفسية الحادة المتوسطة إلى الشديدة.

مما سبق يتضح مدى الأهمية التي تنطوي عليها الرغبة الجنسية، وكذلك ضرورة الاهتمام بها وتابعة أي خلل قد يصيبها لدى الرجال أو النساء، ولا ضير في مراجعة الطبيب المختص عند حدوث خلل غير بسيط في هذه الرغبة، وضع في ذهنك أن الرغبة السليمة تعني حياة جنسية سليمة.

  1. "مقال: كل ما تحتاج لمعرفته حول الدافع الجنسي" ، منشور على موقع https://www.medicalnewstoday.com/
  2. "مقال: هناك نوعان مختلفان من الدافع الجنسي" ، منشور على موقع https://www.lifehacker.com.au/
  3. "الكيمياء والوهم من الرغبة" ، منشور على موقع https://www.healthline.com/
  4. "فقدان الرغبة الجنسية (انخفاض الدافع الجنسي)." ، منشور على موقع https://www.nhs.uk/
  5. "مقال: تفكيك الدافع الجنسي: ما تقوله الرغبة الجنسية عن صحتك" ، منشور على موقع https://www.everydayhealth.com/
  6. "مقال: انخفاض الدافع الجنسي لدى النساء" ، منشور على موقع https://www.mayoclinic.org/