قصور الغدة الدرقية وأعراضها وطرق علاجها

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أكتوبر 2020
قصور الغدة الدرقية وأعراضها وطرق علاجها
مقالات ذات صلة
فيروس كورونا المتحور
السلالة الجديدة من فيروس كورونا
لمحة عامة عن أمراض الأظافر وأسبابها

الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة تقع في عنقك، فوق عظم الترقوة الخاص بك. وهي واحدة من الغدد الصماء، والتي تقوم بإنتاج وإفراز الهرمونات. هرمونات الغدة الدرقية تسيطر على معدل العديد من الأنشطة في الجسم. وتشمل هذه الأنشطة مدى السرعة التي يحرق بها جسمك السعرات الحرارية ومدى سرعة دقات قلبك. كل هذه الأنشطة هي عملية التمثيل الغذائي في الجسم. إذا كانت الغدة الدرقية الخاصة بك ليست نشطة بما فيه الكفاية، فإنها لا تنتج وتفرز ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية لتلبية احتياجات جسمك. هذه الحالة تعرف في علم الطب باسم قصور الغدة الدرقية.

قصور الغدة الدرقية هي حالة أكثر شيوعاً عند النساء والأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية الأخرى والذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً. ويكون مرض هاشيموتو، وهو اضطراب مناعي ذاتي السبب الأكثر شيوعاً. وتشمل الأسباب الأخرى ما يلي:

  • عقيدات الغدة الدرقية
  • التهاب الغدة الدرقية
  • قصور الغدة الدرقية الخلقي
  • الإزالة الجراحية لجزء أو كل الغدة الدرقية
  • العلاج الإشعاعي للغدة الدرقية
  • أخذ بعض الأدوية

يمكن أن تختلف الأعراض من شخص لآخر. وقد تشمل:

  • إعياء
  • زيادة الوزن
  • انتفاخ الوجه
  • آلام المفاصل والعضلات
  • الإمساك
  • جفاف الجلد
  • ترقق الشعر وجفافه
  • انخفاض التعرق
  • فترات الحيض الثقيلة أو غير النظامية ومشاكل الخصوبة
  • اكتئاب
  • تباطؤ معدل ضربات القلب

لتشخيص قصور الغدة الدرقية، سيقوم طبيبك بإجراء الفحص البدني، والنظر في الأعراض الخاصة بك، والقيام باختبارات الغدة الدرقية. العلاج يكون من خلال هرمونات الغدة الدرقية الاصطناعية التي يجب أن تؤخذ كل يوم.

ما هو قصور الغدة الدرقية؟

قصور الغدة الدرقية، أو انخفاض نشاط الغدة الدرقية، يعني أن الغدة الدرقية الخاصة بك لا تنتج ما يكفي من الهرمونات. تقع الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من عنقك، أسفل تفاحة آدم. وهي تشكل الهرمونات التي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي. التمثيل الغذائي هو وتيرة عمليات جسمك ويشمل أشياء مثل معدل ضربات القلب ومدى سرعة حرق السعرات الحرارية. النساء، وخاصةً الأكبر سناً فوق 50 سنة من العمر، هن أكثر عرضة من الرجال للإصابة بداء الغدة الدرقية. إذا ترك دون علاج، فإن قصور الغدة الدرقية يمكن أن يسبب السمنة وآلام المفاصل والعقم وأمراض القلب.

أعراض قصور الغدة الدرقية

أعراض قصور الغدة الدرقية تميل إلى التطور ببطء. ويمكن أن تكون مختلفة من حالة إلى حالة. وتشمل الأعراض الأولية التعب الطفيف والركود. كما يلاحظ بطء في عملية التمثيل الغذائي الخاصة بك، وقد تتطور أعراض أخرى مثل:

  • زيادة الحساسية للبرد
  • الإمساك
  • شحوب وجفاف الجلد
  • الوجه السمين
  • الصوت الأجش
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم
  • زيادة غير متوقعة في الوزن
  • آلام العضلات وتشنجات وتصلب
  • ألم أو تصلب أو تورم في المفاصل
  • فترات الحيض ثقيلة عند النساء
  • اكتئاب
  • تضخم الغدة الدرقية بشكلٍ واضح
  • هشاشة الشعر والأظافر
  • نسيان

أعراض قصور الغدة الدرقية عند الأطفال

يمكن لأي شخص أن يعاني من قصور الغدة الدرقية، بما في ذلك الرضع والمراهقين.

الأطفال الذين يولدون دون غدة الدرقية أو مع الغدة الدرقية التي لا تعمل بشكلٍ صحيح لا تظهر عليهم العديد من الأعراض في البداية. قد يعانون من اصفرار الجلد وبياض عيونهم (اليرقان)، وانتفاخ الوجه، والاختناق المتكرر وكبر اللسان.

مع تقدم المرض، قد يواجه الرضع صعوبة في التغذية وربما ينخفض النمو والتطور عن الحد الطبيعي. ويمكن أيضاً أن يعانوا من الإمساك، وضعف العضلات والنعاس الشديد،

إذا لم يعالج قصور الغدة الدرقية عند الرضع فيمكن أن يؤدي إلى التخلف البدني والعقلي. وفي الولايات المتحدة، يتم فحص الرضع حديثي الولادة لدراسة الغدة الدرقية قبل مغادرة المستشفى.

الأطفال والمراهقون الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية لديهم نفس أعراض البالغين، ولكنهم قد يواجهون أيضاً:

  • نمو بطيء جداً
  • تأخر تطور الأسنان الدائمة
  • تأخر سن البلوغ
  • بطء النمو العقلي
  • أسباب قصور الغدة الدرقية

أسباب قصور الغدة الدرقية

السبب الشائع لقصور الغدة الدرقية هو أحد أمراض المناعة الذاتية الذي يسمى التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو. عادة، تساعد الاجسام المضادة التي يقوم الجهاز المناعي بإنتاجها في حماية جسمك من البكتريا والفيروسات والعديد من العناصر الداخلة والغريبة. أحد أمراض المناعة الذاتية هو عندما ينتج الجهاز المناعي الأجسام المضادة التي تهاجم أنسجة الجسم و / أو أعضاء الجسم. في حالة التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو، الأجسام المضادة تهجم على خلايا الغدة الدرقية وبذلك فهي تمنعها من إنتاج الكمية المطلوبة من الهرمونات.

يزداد خطر الإصابة بقصور الغدة الدرقية إذا كنت:

  • تعالج فرط نشاط الغدة الدرقية، وهي الحالة التي ينتج فيها الجسم الكثير من هرمونات الغدة الدرقية
  • العلاج الإشعاعي
  • جراحة الغدة الدرقية
  • تعاطي أدوية معينة
  • الأمراض الخلقية: حوالي 1 من كل 3000 طفل في الولايات المتحدة يولدون مع غدة درقية معيبة أو بغياب الغدة الدرقية على الإطلاق.
  • اضطراب الغدة النخامية: تنتج الغدة النخامية هرمون تحفيز الغدة الدرقية، الذي يتحكم بكمية الهرمونات التي يتم إنتاجها وإفرازها في الغدة الدرقية، لكن ليس من الضروري أن يتسبب اضطراب الغدة النخامية في قصور عمل الغدة الدرقية، فقد تحافظ الغدة النخامية على إنتاج كمية مناسبة من هرمون الغدة الدرقية.
  • الحمل: بعض النساء يتطور لديهن قصور الغدة الدرقية في أو بعد مرحلة الحمل لأن أجسادهن تنتج الأجسام المضادة التي تهاجم الغدة الدرقية. إذا لم يتم علاجه، قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤثر على صحة الام والطفل.
  • نقص اليود: اليود هو معدن يستخدم من قبل الجسم لتشكيل هرمون الغدة الدرقية. نقص اليود يمكن أن يجعل الجسم غير قادر على تشكيل الكمية الكافية من هرمون الغدة الدرقية. في الولايات المتحدة وبغض الدول الأخر، يضاف عنصر اليود إلى الملح الذي يستخدم في الطعام للتأكد من حصول الجميع على الكمية الكافية منه.
  • إذا كان لديك قريب يعاني من مرض مناعي ذاتي
  • تتعامل مع اليود المشع أو الأدوية المضادة للغدة الدرقية
  • تلقيت العلاج الإشعاعي في الرقبة أو الصدر العلوي
  • كنت قد أجريت جراحة الغدة الدرقية في الماضي

كيف يشخص الطبيب قصور الغدة الدرقية؟

إذا كان لديك أعراض الغدة الدرقية الخاملة، سيقوم طبيبك بإجراء اختبارات لقياس مستويات هرمون الغدة الدرقية والهرمون المحفز للغدة الدرقية في الدم.

يوصي بعض الأطباء بفحص النساء الأكبر سناً للكشف عن قصور الغدة الدرقية أثناء الفحوص الفيزيائية الروتينية. ويوصي البعض أيضاً بفحص النساء الحوامل والنساء اللواتي يفكرن في الحمل.

علاج قصور الغدة الدرقية

علاج قصور الغدة الدرقية يتم باستخدام هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي الذي يؤخذ يومياً في شكل حبوب. هذا الدواء سوف ينظم مستويات الهرمون ويعيد عملية التمثيل الغذائي الخاصة بك إلى وضعها الطبيعي. كما أنه سيخفض الكولسترول السيئ LDL في جسمك، ويمكن أن يساعد على عكس زيادة الوزن.

قد تحتاج إلى عدة محاولات للحصول على الجرعة المناسبة من هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي. إذا كنت لا تأخذ ما يكفي، قد تستمر في التجربة حتى تختفي أعراض قصور الغدة الدرقية أو تنخفض. إذا كنت تأخذ الكثير، قد تعاني من أعراض مماثلة لتلك التي تحدث في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية (مرض زيادة نشاط الغدة الدرقية). يمكن لطبيبك معرفة ما إذا كنت تتناول الجرعة الصحيحة من هرمون الغدة الدرقية بناء على شعورك، عن طريق الفحص البدني وفحص الدم.

بعض الأدوية والمكملات الغذائية والأطعمة قد تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي. أخبر طبيبك إذا كنت تتناول كميات كبيرة من منتجات الصويا، أو تعتمد على نظام غذائي عالي الألياف، أو تتناول أدوية ومكملات غذائية مثل مكملات الحديد أو مكملات الكالسيوم أو الكولسترامين أو هيدروكسيد الألومنيوم الموجود في بعض مضادات الحموضة. [1]

العلاج بهرمون الغدة الدرقية

كثير من الناس لديهم غدة درقية التي لا يمكنها إفراز ما يكفي من الهرمونات لتلبية احتياجات الجسم.

الهدف من علاج هرمون الغدة الدرقية هو تعويض عمل الغدة الدرقية العادي بشكل وثيق. هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي (T4) يعمل بنفس الطريقة التي يعمل بها هرمون الغدة الدرقية الطبيعي. هرمون الغدة الدرقية ضروري لصحة جميع الخلايا في الجسم. لذلك، أخذ هرمون الغدة الدرقية يختلف عن تناول أدوية أخرى، لأن وظيفته هي استبدال هرمون مفقود.

متى يجب أخذ هرمونات الغدة الدرقية الاصطناعية؟

يستخدم هرمون الغدة الدرقية في حالتين:

  • ليحل محل هرمونات الغدة الدرقية، والتي لم تعد تفرز بشكلٍ طبيعي (العلاج البديل).
  • لمنع المزيد من نمو أنسجة الغدة الدرقية، يستخدم العلاج في المقام الأول لعلاج المرضى الذين يعانون من سرطان الغدة الدرقية لمنع تكرار أو تطور الورم السرطاني.

الآثار الجانبية للعلاج بهرمون الغدة الدرقية

المخاطر الوحيدة لهرمون الغدة الدرقية الاصطناعي هي الناجمة عن أخذ القليل جداً أو الكثير جداً من اللازم. إذا كنت تأخذ القليل جداً، وسوف يستمر قصور الغدة الدرقية الخاص بك. وإذا كنت تأخذ الكثير، قد تظهر أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية - الغدة الدرقية المفرط. أكثر الأعراض شيوعا لفرط هرمون الغدة الدرقية هو التعب، ولكن عدم القدرة على النوم، وزيادة الشهية، والعصبية، والارتجاف، والشعور بالحرارة عندما تكون في أجواء باردة، وضيق في التنفس، زيادة معدل دقات القلب.

المضاعفات التي يمكن أن تحدث

إذا لم يتم علاجه، قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى. وتشمل هذه المشاكل:

  • تضخم الغدة الدرقية: يمكن أن يسبب تضخم الغدة الدرقية الغدة الدرقية الخاص بك لتصبح أكبر، وهذا يؤدي لظهور تورم على عنقك يسمى تضخم الغدة الدرقية. تضخم الغدة الدرقية يمكن أن يؤثر على مظهرك ويمكن أن يجعل من الصعب بالنسبة لك ابتلاع أو تناول الطعام.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب: الغدة الدرقية غير النشطة تسبب مستويات عالية من الكولسترول السيئ LDL.
  • مشاكل الصحة النفسية: الاكتئاب الذي يحدث بسبب قصور الغدة الدرقية يمكن أن يصبح أسوأ مع مرور الوقت، وخاصة إذا ترك دون علاج.
  • الوذمة المخاطية: حالة نادرة، مهددة للحياة تتميز بالحساسية الشديدة للبرودة والنعاس تليها الركود الشديد، مما يؤدي إلى فقدان الوعي وحتى الغيبوبة.
  • العيوب الخلقية: قد يكون لدى الأطفال المولودين للنساء اللواتي يعانين من قصور الغدة الدرقية غير المعالجة عيوب خلقية.
  • العقم: انخفاض مستويات الهرمون يمكن أن تجعل من الصعب على المرأة التي لديها قصور الغدة الدرقية أن تصبح حاملاً.

الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية:

  • ما هو السبب المحتمل لدي لقصور الغدة الدرقية؟
  • هل أعاني من مرض هاشيموتو؟
  • ما هي نتائج اختبار الدم الخاص بي؟ وماذا تعني هذه النتائج؟
  • ما هو أفضل خيار للعلاج؟
  • هل سأحتاج إلى أخذ هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي؟ إلى متى؟ وما هي الأعراض الجانبية؟
  • هل أنا عرضة لخطر حدوث طارئ طبي؟
  • هل أنا معرض للخطر ولأي مشاكل صحية طويلة الأجل؟

هل يمكن الشفاء من قصور الغدة الدرقية؟

لا يوجد علاج لقصور الغدة الدرقية، ومعظم المرضى يجب أن يتعايشوا مع المرض. هناك استثناءات: العديد من المرضى الذين يعانون من التهاب الغدة الدرقية الفيروسي ويشفون منه تعود وظيفة الغدة الدرقية إلى وضعها الطبيعي، كما يحدث عند بعض المرضى الذين يعانون من التهاب الغدة الدرقية بعد الحمل.

قد يصبح حالة قصور الغدة الدرقية أكثر أو أقل حدة، وبالتالي فإن جرعة هرمون الغدة الدرقية قد تحتاج إلى تغيير مع مرور الوقت. عليك الالتزام مدى الحياة بالعلاج. ولكن إذا كنت تأخذ حبوب الهرمون كل يوم، عليك العمل مع الطبيب للحصول على والحفاظ على جرعة هرمون الغدة الدرقية، يجب أن تكون قادراً على الحفاظ على قصور الغدة الدرقية الخاص بك تحت السيطرة بشكلٍ جيد طوال حياتك. يجب أن تختفي الأعراض الخاصة بك وينبغي أن تنخفض الآثار الخطيرة ويتحسن وضعك. إذا كنت تحافظ على قصور الغدة الدرقية تحت السيطرة بشكل جيد، فإنه هذا المرض لن يقصّر من فترة حياتك.

هل يجب الاستمرار في أخذ الهرمون أثناء الحمل؟

هرمون الغدة الدرقية هو هرمون موجودة عادة في الجسم، فهو آمن تماماً أثناء الحمل. في الواقع، من المهم جداً بالنسبة للنساء الحوامل، أو النساء اللواتي يخططن للحمل، أن يكون لديهن غدة درقية طبيعية لتوفير البيئة المثلى لطفلها. النساء اللواتي يتناولن هرمون الغدة الدرقية غالباً ما يحتجن إلى جرعة أكبر من هذا الهرمون أثناء الحمل، لذلك من المهم أن يتم قياس هرمون الغدة الدرقية ومستويات TSHبمجرد أن تعرفي أنكِ حامل. يجب عليك مناقشة توقيت اختبارات الدم مع الطبيب المعالج، ولكن غالباً ما يتم فحص وظيفة الغدة الدرقية على الأقل كل ثلاثة أشهر. [2]

قصور الغدة الدرقية الخلقي

الأطفال حديثي الولادة الذين ليسوا قادرين على إنتاج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية لديهم قصور الغدة الدرقية الخلقي، المعروف أيضا باسم قصور الغدة الدرقية عند حديثي الولادة، وهذا يعني أن الطفل ولد مع غدة الدرقية غير نشطة أو غائبة. إذا لم يتم العثور على حالة ومعالجتها، فإنه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل عصبية لا رجعة فيها وضعف في النمو. والخبر السار هو أن التشخيص المبكر والعلاج المناسب يمكن أن يمنع هذه المشاكل. في معظم الحالات، تكون الحالة دائمة وسوف يحتاج طفلك إلى علاج مدى الحياة. حوالي 1 في كل 2000 إلى 4000 طفل يولد مع قصور الغدة الدرقية الخلقي. وهو مضاعف عند الإناث.

الأسباب الأكثر شيوعاً هي:

  • غدة درقية غير مكتملة النمو
  • الغدة الدرقية التي لا تقع حيث ينبغي أن تكون (في الرقبة تحت مربع الصوت أو الحنجرة)
  • الغدة الدرقية المفقودة
  • هذه الشذوذ ليست موروثة من الآباء والأمهات.

وتشمل الأسباب المحتملة الأخرى ما يلي:

  • إنتاج معيب لهرمون الغدة الدرقية (حالة موروثة)
  • المشاكل في الغدة النخامية (تقع في قاعدة الدماغ)، التي تعطي التعليمات للغدة الدرقية لإنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  • حالات أقل شيوعاً تشمل مرض الغدة الدرقية عند الأم أو الأدوية التي أخذت خلال فترة الحمل يمكن أن تسبب قصور الغدة الدرقية الخلقي.

علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية الخلقي

كثير من الأطفال الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية الخلقي يظهرون طبيعيين عند الولادة أو لعدة أشهر بعد الولادة. ولكن البعض الآخر قد يعانون من هذه العلامات والأعراض:

  • اليرقان (اصفرار الجلد والعينين)
  • إمساك
  • ضعف العضلات
  • بطء
  • صوت أجش
  • مشاكل التغذية
  • وجه منتفخ
  • تورم البطن
  • بقع ناعمة كبيرة في الجمجمة

يمكن أن يحدث نقص هرمون الغدة الدرقية أيضاً عند الأطفال الأكبر سناً أو الأطفال الصغار، حتى لو كانت نتائج الاختبار طبيعية عند الولادة طبيعية. إذا كان طفلك يظهر علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية، اتصل بطبيبك على الفور.

علاج قصور الغدة الدرقية الخلقي

كل يوم، سوف تعطي الشكل الاصطناعي من هرمون الغدة الدرقية لطفلك ليحل محل هرمون الغدة الدرقية المفقود. سوف تقوم بسحق حبوب الهرمون وتخلطها مع كمية صغيرة من الماء أو حليب الثدي، لكن لا تخلطه مع المواد المعتمدة على بروتين الصويا، لأنها تتداخل مع امتصاص هرمون الغدة الدرقية، ثم ستعطيه أو عن طريق الفم أو باستخدام قطارة الدواء أو المحقنة أو الحلمة المفتوحة. يبدأ العلاج في أقرب وقت ممكن بعد الوالدة، وفي معظم الحالات سيحتاج طفلك إلى تناول هرمون الغدة الدرقية يومياً طوال الحياة.

تحدث مع طبيبك حول عدد المرات التي يجب أن تقوم بها بمراجعته. سوف يوصي الطبيب بفحوص الدم للتحقق من مستويات هرمون طفلك بانتظام، بما في ذلك خلال شهر واحد بعد أي تغيير في الجرعة للتأكد من أن طفلك يحصل على كمية مناسبة من الهرمون. كما يقوم الطبيب بفحص نمو طفلك وتطوره. [3]

  1. "قصور الغدة الدرقية" ، موقع طبيب العائلة
  2. "قصور الغدة الدرقية خلال الحمل" ، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية
  3. "قصور الغدة الدرقية الخلقي" ، موقع ميدلاين بلاس