علاج الإسهال للكبار وأسبابه والوقاية منه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الخميس، 22 أبريل 2021
علاج الإسهال للكبار وأسبابه والوقاية منه
مقالات ذات صلة
علاج عدم القدرة على النوم وأعراضه
علاج صداع خلف الرأس والرقبة مع الأسباب
علاج حساسية الأسنان أسبابها وأعراضها

يعتبر الإسهال من أبرز المشاكل الصحيّة التي تواجه الجميع بمختلف أعمارهم وحالاتهم، حيث أنّ هنالك عوامل عديدة قد تساهم بحدوثه بشكل مفاجئ في كثير من الأحيان، ونتيجة لذلك يعتبر معرفة علاج الإسهال للكبار أمراً مهماً لتجاوز هذه المشكلة بأسرع وقت ممكن ولتفادي أي مشاكل أخرى قد تحدث نتيجة لذلك، وفي هذا المقال ستجد جميع المعلومات اللازمة عن علاج الإسهال وأسبابه وكيفية الوقاية منه.

علاج الإسهال للكبار في السن

يستلزم علاج الإسهال للكبار في السن بعض العناية الإضافيّة مقارنة بغيرهم، حيث من الممكن ألا يكونوا قادرين على الاعتناء بنفسهم أو تحمّل المشكلة لفترة طويلة أو لحين استشارة الطبيب، وفيما يلي بعض الطرق التي قد تساعد على تخفيف الإسهال أو الحدّ من مضاعفاته:

  • الحمية منخفضة الألياف (BRAT): تعتمد هذه الحمية على تناول الموز والأرز وصلصة التفاح وشرائح الخبز المحمص (التوست)، حيث أنّ هذه الأطعمة تساعد على تخفيف أعراض الإسهال بعض الشيء.
  • تناول الأطعمة المغذية: وذلك يشمل البطاطا المسلوقة وزبدة الفول السوداني والدجاج منزوع الجلد أيضاً.
  • تجنّب بعض الأطعمة: مثل الفواكه والخضروات النيئة والأطعمة التي تحتوي على البهارات بالإضافة للفاصولياء والملفوف أيضاً، حيث أنّها قد تساهم في جعل أعراض الإسهال أسوأ.
  • الأدوية المضادة للإسهال: هنالك بعض الأدوية المضادة للإسهال والتي يمكن أخذها بدون وصفة طبيّة مثل اللوبيراميد والبزموث سبساليسيلات، ولكن بالنسبة لكبار السن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أيّ منها.
  • تعويض السوائل المفقودة: من المهمّ الاستمرار بتناول السوائل بما في ذلك الماء وعصير الفواكه والحساء، وفي حين أنّ ذلك لا يساعد على علاج الإسهال للكبار في السنّ، فهو يساهم في تعويض السوائل التي خسرها الجسم نتيجة الإسهال، وبالتالي الوقاية من تضاعف الأعراض التي قد تأتي نتيجة خسارة كمية كبيرة من السوائل. [1]

يجدر بالذكر أنّ بعض حالات الإسهال قد تكون أخطر من غيرها على كبار السن، ومن المهم حينها التواصل مع الإسعاف في حال لاحظت أحد الأعراض التالية:

  • ارتفاع الحرارة لأعلى من 38.5 درجة مئوية.
  • تواجد دم مع البراز.
  • ألم أو انتفاخ في البطن.
  • تقيّؤ الدم أو تواجد حبيبات سوداء صغيرة تشبه القهوة ضمنه، أو حتى استمرار التقيؤ لأكثر من 24 ساعة.
  • تواجد علامات على التجفاف: مثل قلة التبوّل وتغير لون البول للأصفر الداكن وجفاف اللسان وزيادة معدل ضربات القلب.

    شاهدي أيضاً: تسرب الأمعاء

علاج الإسهال للكبار في المنزل

عادةً ما يختفي الإسهال الحاد خلال عدّة أيام من بدء ظهور الأعراض، ولكن هنالك بعض الأدوية التي تساعد على تخفيف تلك الأعراض قدر الإمكان، حيث يمكن علاج الإسهال للكبار في المنزل عن طريق تجربة أحد هذه الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية:

  • اللوبيراميد (Loperamide): يساعد اللوبيراميد على إبطاء حركة الطعام داخل الأمعاء، وهو ما يسمح للجسم بامتصاص أكبر كميّة ممكنة من السوائل أثناء عملية الهضم.
  • البزموث سبساليسيلات (Bismuth Subsalicylate): يمتلك هذا الدواء فعالية في علاج الإسهال للكبار في المنزل، حيث يساعد على موازنة تحرّكات السوائل داخل الجهاز الهضمي.

يجب قراءة التعليمات الموجودة على العبوة الخاصة بالدواء قبل تناوله، فمن المهمّ عدم أخذ كمية أقل أو أكثر من المطلوب، كما يجدر بالذكر أنّ هذه الأدوية لا تعتبر خياراً جيداً في حال كان المريض يعاني من تواجد دماء في البراز أو حمى، وبالنسبة للحوامل يجب استشارة الطبيب قبل تناول أدوية علاج الإسهال للكبار. [2]

علاج الإسهال للكبار طبيعياً

معظم أدوية علاج الإسهال التي لا تحتاج وصفة طبية تأتي مع بعض الأعراض الجانبية أو قد لا تكون مناسبة للاستخدام من قبل الأطفال أو الحوامل حتى، وفي حال لم تكن قادراً على استشارة الطبيب على الفور، يمكنك علاج الإسهال للكبار طبيعياً أو التقليل من حدّته عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات التالية:

  • الأطعمة الخاصة بحمية (BRAT) منخفضة الألياف.
  • البطاطا المسلوقة.
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على معينات حيوية (Probiotics): تساعد المعينات الحيوية على الهضم من خلال الموازنة بين البكتيريا الجيدة والسيئة في الأمعاء، ولكنّ بعض أنواعها التي تأتي من مشتقات الألبان قد تسبّب بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، لذلك اعتمد الأطعمة والمشروبات الأخرى مثل شراب الفطر الهندي (الكفير) والشوكولا الداكنة والزيتون الأخضر بالإضافة للمخللات أيضاً.
  • شرب السوائل بكثرة: بما في ذلك الماء والحساء وماء جوز الهند إن وجد.

كما قد يساعد تجنّب الأطعمة والمشروبات التالية على التسريع من عملية علاج الإسهال للكبار طبيعياً:

  • الأطعمة الحارة.
  • الأطعمة المقليّة.
  • الأطعمة التي تحتوي على السكّر وغيرها من المحليّات الصناعية بنسبة كبيرة.
  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والمكسرات.
  • أطعمة أخرى كالبصل والثوم وغيرها من منتجات الخضار النيئة.
  • مشروبات مثل الكحول والصودا والقهوة والشاي التي تحتوي على الكافيين. [3]

أسباب الإسهال

يعتبر الإسهال بشكل عام عرضاً وليس مرضاً بحد ذاته، كما تختلف حدّته بحسب المشكلة المسببة له، والتي قد يساعد فهمها على معرفة كيفية علاج الإسهال للكبار بشكل أفضل، وفيما يلي أسباب الإسهال الأكثر شيوعاً:

  • الفيروسات: مثل نورو فيروس والفيروس المضخم للخلايا والتهاب الكبد الفيروسي.
  • البكتيريا والطفيليات: تعتبر من أبرز أسباب الإسهال، وتنتقل عن طريق الطعام الملوث.
  • الأدوية: كالمضادات الحيوية التي تقضي على البكتيريا الجيدة والسيئة مما يؤثر على توازن تلك البكتيريا داخل الأمعاء.
  • عدم القدرة على تحمّل اللاكتوز: يتواجد سكر اللاكتوز ضمن الحليب وغيرها من مشتقاته الأخرى، وبالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون هضمه، عادة ما يصابون بالإسهال بعد تناول منتجات الألبان التي تحتويه.
  • المحليّات الصناعيّة: تعتبر من أسباب الإسهال المعروفة أيضاً، وتكون موجودة ضمن العلكة بالإضافة لبعض المنتجات الخالية من السكر.
  • العمليات الجراحية: قد تسبب بعض العمليات الجراحية ضمن البطن أو لإزالة المرارة الإسهال في بعض الأحيان.
  • أسباب أخرى: قد تكون أسباب الإسهال نتيجة أمراض وحالات صحيّة أخرى مثل داء كرون والتهاب القولون التقرّحي والداء الزلاقي والكثير غيرهم. [4]

الوقاية من الإسهال

يمكن الوقاية من الإسهال من خلال خطوات بسيطة يمكن الانتباه لها خلال الحياة اليومية، والتي تتضمّن تجنّب بالعدوى الفيروسية والبكتيرية التي قد تسبب الإسهال، وذلك يشمل ما يلي:

  • غسل اليدين بشكل دائم.
  • تجنّب مخالطة المرضى.
  • تعقيم الأسطح التي يتمّ ملامستها بشكل دائم في المنزل.
  • عدم مشاركة المعدّات الشخصيةّ مع الآخرين.
  • طهي الطعام وغسل الخضار والفاكهة بشكل جيّد قبل إعدادها وتناولها.

بالطبع قد يحدث الإسهال نتيجة عوامل أخرى غير العدوى، ففي حال إصابتك بالإسهال بعد تناول دواء معيّن، قم باستشارة الطبيب لاقتراح دواء آخر أو لتقليل جرعتك، كما يمكنك مراقبة الطعام الذي تتناوله لمعرفة ما إذا كانت لديك حساسيّة لبعض الأطعمة، بحيث يمكنك حينها تجنّب تناولها من أجل الوقاية من الإسهال.[5]

في النهاية.. في حين يعتبر الإسهال مشكلة صحيّة مزعجة وقليلة الخطر عادةً، فمن الممكن أن يؤدّي لمشاكل إضافيّة في حال استمراره لأكثر من عدّة أيام، لذلك من الأفضل المسارعة لاستشارة الطبيب في حال لم تلاحظ أي تحسن بعد تجربة طرق علاج الإسهال المذكورة أعلاه.

  1. "مقال علاج الإسهال للكبار في المنزل" ، منشور على موقع https://www.dispatchhealth.com/
  2. "مقال علاج الإسهال" ، منشور على موقع https://www.webmd.com
  3. "مقال ما الذي يجب أكله عند الإصابة بالإسهال" ، منشور على موقع https://www.medicalnewstoday.com/
  4. "مقال أعراض وأسباب الإسهال" ، منشور على موقع https://www.mayoclinic.org
  5. "مقال كيفية التخلص من الإسهال بسرعة" ، منشور على موقع https://www.mayoclinic.org