جذور عشبة الماكا فوائدها وأضرارها وطرق استخدامها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 19 أغسطس 2020 آخر تحديث: الأحد، 06 سبتمبر 2020
جذور عشبة الماكا فوائدها وأضرارها وطرق استخدامها
مقالات ذات صلة
فوائد السواك المتنوعة
فيتامين ب أنواعه وفوائد كل نوع وأضرار نقصه
فيتامين ك، أنواعه وفوائده وأضراره

عشبة الماكا هي نبات ينتمي إلى فصيلة الخضار الصليبية (Cruciferous vegetables)، التي تضم أيضاً البروكلي والملفوف واللفت والقرنبيط.

ما هي عشبة الماكا

يعود أصل عشة الماكا أو الجنسنج البيروي إلى أمريكا الجنوبية، خاصة البيرو، وينمو على ارتفاعات عالية من جبال الأنديز، وهو من الأطباق الشهيرة في المطبخ البيروفي ويضفي نكهة ترابية خاصة إلى الأطعمة.

الجزء الرئيسي الصالح للأكل من نبات الماكا هو الجذور التي تنمو في عمق الأرض، توجد بعدة ألوان تتراوح من الأبيض حتى الأسود، يتم تجفيفها وطحنها على شكل مسحوق وإضافتها إلى الوجبات والعناصر المختلفة كما توجد على شكل كبسولات ومستخلص سائل.

فوائد جذور الماكا

بالإضافة إلى استخدامها في الطهي فقد تم استخدامها للعلاجات الطبية منذ وقت طويل في البيرو، أظهرت الدراسات المخبرية والتجارب على الحيوانات فوائد عديدة لجذور الماكا، تحتاج هذه الفوائد إلى المزيد من الدراسات التجريبية على البشر حتى يتم اعتمادها بشكل واسع.

تشمل أهم فوائد جذور الماكا ما يلي: [2][1]

جذور الماكا غنية بالعناصر الغذائية:

تحوي جذور الماكا على مركبات نباتية مختلفة مثل الجلوكوزينات ((Glycosides والبوليفينول (Polyphenol)، وعلى نسبة جيدة من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن المهمة، يحوي 28 جراماً من مسحوق الماكا العناصر التالية:

تعزيز الرغبة الجنسية:

وتعد من أكثر الفوائد شهرة بالنسبة للماكا، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن تناول جذور الماكا أدى إلى زيادة الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء بشكل ملحوظ.

تعزيز الخصوبة عند الرجال:

تشير الدراسات إلى فائدة جذور الماكا في

  1. زيادة الخصوبة عند الرجال، من خلال تحسين جودة السائل المنوي عند الرجال المصابين بالعقم والأصحاء على حد سواء.
  2. زيادة عدد الحيوانات المنوية وحركتها.
  3. كما تفيد في تحسين الانتصاب عند الرجال.
  4. تعزز الصحة الجنسية العامة.

تخفيف الأعراض المرافقة لانقطاع الطمث عند النساء:

يسبب الانخفاض في هرمون الاستروجين المرافق لفترة انقطاع الطمث أعراض مؤلمة عند النساء، مثل تقلب المزاج ومشاكل في النوم والتهيج، بينت دراسات أجربت على النساء فائدة الماكا في التخفيف من هذه الأعراض، بالإضافة إلى تقوية العظام حيث تصبح النساء أكثر عرضة لهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث.

تحسين المزاج:

تساعد الماكا في محاربة الاكتئاب والقلق مما يساهم في تحسين المزاج، خاصة عند النساء بعد انقطاع الطمث، بسبب احتوائها على مركبات الفلافونيد (flavonoids) التي تملك بعض الفوائد للصحة النفسية.

التعزيز الأداء الرياضي ورفع طاقة الجسم:

يعد مسحوق جذور الماكا المطحونة مكمل شائع بين لاعبي كمال الأجسام والرياضيين بشكل كبير، فهو يفيد في بناء العضلات وزيادة القوة والطاقة والقدرة على التحمل.

حماية البشرة:

يساعد وضع مستخلصات عشبة الماكا على الجلد في حماية البشرة من الضرر وتلف الخلايا التي تسببه أشعة الشمس فوق البنفسجية، كما تحمي من حروق الشمس والتجاعيد.

تقوية مناعة الجسم:

تحوي جذور الماكا على مضادات الأكسدة مثل الجلوتاثيون (glutathione)، التي تعمل تقوية المناعة ومحاربة الجذور الحرة المسببة للأمراض في الجسم مثل أمراض القلب والسرطان.

خفض ضغط الدم:

من الفوائد المحتملة لجذور الماكا هي قدرتها على خفض ضغط الدم، حيث أظهرت دراسة أن تناول 3.3 جرام يومياً من الماكا لعدة أسابيع ساهمت في خفض الضغط.

تحسين الذاكرة وعملية التعلم:

تم استخدام الماكا من قبل السكان الأصليين في البيرو منذ وقت طويل في تحسين أداء الأطفال في المدارس، كما أظهرت دراسات على الفئران فعالية الماكا في تعزيز عمل الذاكرة ووظائف الدماغ.

تقلل من حجم البروستات:

يعتبر تضخم حجم البروستات من المشاكل الشائعة عند الرجال، والتي تسبب العديد من الصعوبات عند التبول.

بينت دراسات أجريت على الفئران أن الماكا الحمراء تفيد في تقليل حجم البروستات بسبب احتوائها على مادة الجلوكوزينولات (glucosinolates)، التي تساهم أيضاً في تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

الآثار الجانبية وأضرار جذور الماكا

تعد جذور الماكا آمنة بشكل عام، ولا تسبب أي أضرار على الجسم، إذا تم تناولها بالجرعة المسموحة، فيما يلي بعض الحالات التي يجب مراعاتها قبل تناول جذور الماكا: [3][1]

  • تناول جذور الماكا بشكل طازج من الممكن أن يضر بالجسم لذا يفضل غليها أولاً.
  • تجنب تناول الماكا إذا كنت تعاني من أمراض في الغدة الدرقية، لأنها تحتوي على بعض المواد التي تتداخل مع الوظيفة الطبيعية للغدة الدرقية، فمن الممكن أن تؤثر هذه المواد بشكل سلبي على الجسم إذا كان يعاني مسبقاً من ضعف وظيفة الغدة الدرقية.
  • لا يوجد دراسات تأكد سلامة تناول الماكا من قبل النساء الحوامل أو المرضعات لذا يجب عدم تناولها قبل استشارة الطبيب المختص.
  • الحالات الطبية الحساسة للهرمونات مثل سرطان الرحم وسرطان الثدي وسرطان المبيض أو الأورام الليفية الرحمية، لأن الماكا من الممكن أن تملك تأثير مشابه لهرمون الأستروجين، لذا يحب تجنب استخدام الماكا إذا كنت تعاني من حالات طبية تتفاقم عند التعرض للأستروجين.
  • الحساسية: تسبب مكملات الماكا الحساسية في بعض الحالات وقد تكون خفيفة مثل الحكة والطفح الجلدي الخفيف، وقد تتطور في بعض الحالات إلى ضيق النفس والحرارة لذا راجع طبيبك في حال ظهور إحدى هذه الأعراض.

كيفية استخدام عشبة وجذور الماكا

من السهل إضافة الماكا إلى النظام الغذائي اليومي:

  • إما من خلال طبخ جذور الماكا وتناولها.
  • أو أخذها عن طريق المكملات وهي عبارة عن كبسولات من جذور الماكا المطحونة.
  • كما يمكن إضافة المسحوق إلى العصائر وغيرها من المشروبات.
  • لم يتم تحديد الجرعة المثالية للماكا للاستخدام الطبي، لكن تعد جرعة جذور الماكا المستخدمة في الدراسات بين 1.5 إلى 5 جرام يومياً. [3][1]

ختاماً.. يمكن العثور على الماكا في محلات السوبر الماركت والمتاجر الصحية، وتعد الماكا الصفراء أكثر الأنواع المتاحة بسهولة، كما أن الأنواع الأخرى الداكنة مثل الماكا الحمراء والسوداء تمتلك خصائص بيولوجية مختلفة.

المراجع

[1] مقال  Hrefna Palsdottir 9 فوائد لجذور الماكا منشور على موقع healthine.com

[2] مقال Aaron Kandola 10 فوائد لجذور الماكا منشور على موقع medicalnewstoday.cm

[3] مقال فوائد الماكا وقيمتها الغذائية والأضرار الجانبية منشور على موقع eatperu.com