عدوى الليستيريا (Listeria infection) وخطره على الحامل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 سبتمبر 2020
عدوى الليستيريا (Listeria infection) وخطره على الحامل
مقالات ذات صلة
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون
اليوم العالمي لمرض الزهايمر
سرعة الترسيب، استخداماتها وأسباب انخفاضها وارتفاعها

هل سمعت عن عدوى الليستيريا أو داء الليستريات؟ هل أصبت به أنت أو أحد أفراد عائلتك أو معارفك؟ ماذا تعرف عن هذا المرض؟ وما هي خطورته على المرأة الحامل وعلى جنينها..

سنتعرف في هذا المقال على عدوى الليستريا وأسباب عدوى الليستريا وأعراض الليستريا وعلاج الليستريا إضافةً للوقاية من الليستريا.

ما هي عدوى الليستريا؟

تعرف عدوى الليستريا أو داء الليستريا باللغة الإنجليزية باسم (Listeria infection) هي مرض تسببه بكتيريا الليستريا المستوحدة (L. monocytogenes) تنتقل عن طريق الغذاء.

وهي مرض نادر نسبياً مع 0.1 إلى 10 حالات لكل مليون شخص سنوياً في العالم حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية [1].

أنواع الليستريا

صنفت منظمة الصحة العامية الليستريا إلى نوعين هما [1]:

  • الليستيريا غير الباضغ (Noninvasive listeriosis):

شكل خفيف من مرض الليستيريا الأصحاء. تشمل الأعراض: الإسهال والحمى والصداع وآلام العضلات. فترة الحضانة قصيرة (بضعة أيام).

  • الليستيريا الباضع (Invasive listeriosis):

هي شكل أكثر شدة من مرض الليستيريا وتؤثر على بعض الفئات الأكثر عرضة للخطر من الناس (سنتعرف عليها في فقرةٍ لاحقة)، يتسم هذا الشكل من المرض بأعراض حادة ومعدل وفيات مرتفع يتراوح بين 20 % و30 % من الإصابات.

تشمل الأعراض: الحمى وآلام العضلات وتسمم الدم والتهاب السحايا. عادة ما تكون فترة الحضانة من أسبوع إلى أسبوعين ولكن يمكن أن تتراوح بين بضعة أيام وتصل إلى 90 يوماً.

أسباب الإصابة بالليستيريا

يمكن العثور على بكتيريا الليستيريا في التربة والمياه وبراز الحيوانات، يمكن أن تصاب بداء الليستيريا إذا تناولت الأطعمة التالية [2]:

  • الخضار النيئة الملوثة من التربة أو من السماد الملوث.
  • اللحوم الملوثة.
  • الحليب غير المبستر أو الأطعمة المصنوعة من الحليب غير المبستر.
  • بعض الأطعمة المصنعة -مثل الأجبان الطرية والنقانق واللحوم الباردة التي تلوثت بعد المعالجة.
  • أما الجنين فيأخذ عدوى الليستيريا من أمه.

من هم المعرضون لخطر الإصابة بعدوى الليستيريا؟

الفئات التالية هي الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الليستيريات [2]:

النساء الحوامل وأطفالهن

النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بعدوى الليستريات من البالغين الأصحاء، على الرغم من أن عدوى الليستريات قد تسبب فقط مرضاً خفيفاً عند النساء الحوامل، إلا أن تأثيرها على أطفالهن كبير فقد يكون [2]:

  • الإجهاض.
  • ولادة طفل ميت.
  • الولادة المبكرة.
  • عدوى قاتلة بعد الولادة.

الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة

إذا كنت من الحالات التالية فانت أكثر عرضة للإصابة بداء الليستيريا من غيرك [2]:

أعراض الإصابة بالليستيريا

إذا أردت أن تعرف عن كنت مصاباً بعدوى الليستيريا أم لا فعليك أن تعرف ما هي أعراض الليستيريا؟ فإذا أصبت بعدوى الليستريات، فقد يكون لديك الأعراض التالية [2]:

  • حمى.
  • قشعريرة.
  • آلام في العضلات.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • تختلف المدة التي تظهر بها الأعراض، فقد تظهر بعد أيام قليلة من تناول الطعام الملوث، وقد تظهر بعد 30 يوماً أو أكثر.

أعراض عدوى الليستيريا على الجهاز العصبي

إذا انتشرت عدوى الليستريات إلى جهازك العصبي، فقد تظهر عليك العلامات والأعراض التالية [2]:

  • صداع الرأس.
  • تصلب الرقبة.
  • ارتباك أو تغيرات في الرؤية.
  • فقدان التوازن.
  • تشنجات.

الأعراض أثناء الحمل وعلى الأطفال حديثي الولادة

إذا كنت حاملاً وأصبت بعدوى الليستريات فستعانين من علامات وأعراض خفيفة، لكن تأثير داء الليستريات على جنينك خطير، فقد يموت جنينك في الرحم (الإجهاض)، أو يصاب بعدوى تهدد حياته في غضون أيام قليلة من ولادته.

يمكن أن تكون علامات عدوى الليستريات وأعراضها لدى الأطفال حديثي الولادة خفية، ولكنها قد تشمل:

تشخيص الإصابة بعدوى الليستيريا

يمكن لطبيبك تشخيص إصابتك بعدوى الليسيتريا من عدمها عبر إجراء فحص الدم وفحص البراز وفحص السائل النخاعي (السائل الشوكي) [3].

علاج الإصابة بعدوى الليستيريا

يختلف علاج عدوى الليستيريا حسب شدة العلامات والأعراض، لا يحتاج معظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى علاج.

يمكن علاج الالتهابات الأكثر خطورة بالمضادات الحيوية، وأثناء الحمل، قد يساعد العلاج الفوري بالمضادات الحيوية في منع العدوى من التأثير على الجنين [3].

مضاعفات عدوى الليستيريا

معظم عدوى الليستيريا خفيفة للغاية لدرجة أنها قد تمر دون أن يلاحظها أحد، ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي عدوى الليستريات إلى مضاعفات تهدد الحياة مثل [2]:

  • عدوى الدم المعممة.
  • التهاب الأغشية والسوائل المحيطة بالمخ (التهاب السحايا).

الوقاية من عدوى الليستيريا

يمكنك الوقاية من عدوى الليستيريا إذا اتبعت النصائح التالية [2]:

  • حافظ على نظافتك: اغسل يديك جيداً بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد تناول الطعام أو تحضيره.
  • نظف اواني الطعام بالماء الساخن والصابون: بعد الطهي، استخدم الماء الساخن والصابون لغسل الأواني وألواح التقطيع وأسطح تحضير الطعام الأخرى.
  • افرك الخضار النيئة: نظف الخضار النيئة بفرشاة فرك أو فرشاة خضروات تحت الكثير من الماء الجاري.
  • اطبخ طعامك جيداً: استخدم مقياس حرارة الطعام للتأكد من طهي أطباق اللحوم والدواجن والبيض في درجة حرارة آمنة.

احتياطات للأشخاص المعرضين للخطر بشكل خاص

إذا كنت من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الليستيريا فعليك اتخاذ الاحتياطات التالية [2]:

عدوى الليستيريا أو داء الليستيريات مرض نادر الحدوث، قد لا تصاب به على الإطلاق، وقد تصاب به وتشفى دون أن تظهر عليك أعراض، وقد تكون إصابتك شديدة تهدد حياتك لاسيما إذا كنت من المعرضين لخطر الإصابة به. 

لذا تذكر أن "درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج" واحذر تناول الأطعمة التي قد تنقل هذه العدوى إذا لم تكن متأكداً من غسلها بشكل جيد وطهييها بشكل جيد أيضاً، وإذا كنت حاملاً فعليك الانتباه جيداً إلى طعامك لأنه قد يؤذي جنينك ويسبب له الوفاة – لا سمح الله-.

المراجع والمصادر

[1] مقال داء الليستريا، منشور في موقع who.int.

[2] مقال عدوى الليستريا: الأسباب والأعراض، منشور في موقع mayoclinic.org.

[3] مقال عدوى الليستريا: التشخيص والعلاج، منشور في موقع mayoclinic.org.