أنواع التهاب الملتحمة

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الجمعة، 08 يناير 2021
أنواع التهاب الملتحمة
مقالات ذات صلة
أسباب تهيج الجلد باختلاف أنواعها
كل ما تحتاج لمعرفته عن مرض الدرن
متلازمة اليد الغريبة أسبابها تشخيصها وأعراضها

التهاب الملتحمة هو التهاب يصيب الطبقة الخارجية من الجزء الأبيض في العين والسطح الداخلي للجفن، بحيث يجعل العين تبدو وردية أو حمراء ويصاحب ذلك عدد من الأعراض أهمها الحكة والحرقة، وتتعدد أنواع التهاب الملتحمة التي يمكن أن تصاب بها العين.

في هذا المقال سنتعرف على التهاب الملتحمة التحسسي والفيروسي والبكتيري.

التهاب الملتحمة التحسسي

يحدث التهاب الملتحمة التحسسي عندما تتلامس عين الشخص مع مادة مسببة للحساسية، تدفع جهاز المناعة في الجسم للقيام برد فعل مبالغ فيه.

فعندما تتعرض العين لمواد مثل حبوب اللقاح أو جراثيم العفن، تصبح حمراء ويبدأ الدمع بالنزول إضافة إلى ما يصاحبها من حكة.

هذه الأشياء تعتبر أعراضاً لالتهاب الملتحمة التحسسي، الذي هو التهاب يصيب العين وينتج عن رد فعل تحسسي لمواد مثل حبوب اللقاح أو جراثيم العفن [1].

وتظهر أعراض التهاب الملتحمة التحسسي بسرعة أي بعد فترة وجيزة من ملامسة العينين لمسببات الحساسية، وتشمل أعراض التهاب الملتحمة التحسسي ما يلي [2]:

  1. العيون الحمراء أو الوردية: تتهيج العيون عندما تتسع الشعيرات الدموية أو الأوعية الدموية الصغيرة في الملتحمة.
  2. الألم: يسبب الالتهاب التحسسي ألماً قوياً، لذلك إذا أصبحت العيون حمراء وتتحسس من الضوء وتراجع مستوى الرؤية، في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب على الفور.
  3. الحكة: عند تهيج العين فإن ذلك يسبب حكة تجعل الوضع صعباً ومزعجاً؛ للمصاب بالتهاب الملتحمة التحسسي.
  4. انتفاخ الجفون: قد تنتفخ الجفون عندما تلتهب الملتحمة أو إذا كان الشخص يفركها كثيراً.
  5. التقرح: قد يجعل الالتهاب المنطقة المصابة بأكملها مؤلمة كما لو أنها حرق.

    شاهدي أيضاً: تلوث الهواء

تشخيص التهاب الملتحمة التحسسي

يجب مراجعة الطبيب عند الإصابة بالتهاب الملتحمة التحسسي، والذي يقوم بفحص العينين ومراجعة تاريخ الحساسية لدى المريض، كما قد يطلب الطبيب إجراء أحد الاختبارات التالية [1]:

  1. اختبار الدم: لمعرفة ما إذا كان الجسم ينتج البروتينات أو الأجسام المضادة، لحماية نفسه من مسببات الحساسية المحددة مثل العفن أو الغبار.
  2. أخذ عينة من نسيج الملتحمة لفحص خلايا الدم البيضاء.

وبناء على نتائج التشخيص يقوم الطبيب بوصف الدواء المناسب لعلاج التهاب الملتحمة التحسسي، وقد يوصي بواحد من هذه الأدوية:

  • مضادات الهيستامين.
  • قطرات العين المضادة للالتهابات.
  • قطرات للعين لتقليص احتقان الأوعية الدموية.
  • قطرات العين الستيرويدية.

التهاب الملتحمة الفيروسي

التهاب الملتحمة الفيروسي هو عدوى حادة وشديدة، تسببها الفيروسات الغدية (فيروسات متعددة السطوح)، ويستمر لمدة أسبوع واحد في الحالات الخفيفة وحتى 3 أسابيع في الحالات الشديدة، وبعد فترة حضانة للفيروس من حوالي 5 إلى 12 يوماً يبدأ احتقان الملتحمة والإفرازات المائية وتهيج العين في عين واحدة ثم ينتشر بسرعة إلى الأخرى، ويصاحب هذا ظهور عدد من أعراض التهاب الملتحمة الفيروسي منها:

  • المعاناة بسبب الضوء.
  • تضخم العقد الليمفاوية عند الأذن.
  • الإحساس بوجود جسم غريب في العين بسبب إصابة القرنية.
  • تشوش الرؤية.

وعند مراجعة الطبيب من أجل علاج التهاب الملتحمة الفيروسي، فإنه يقوم بعدة فحوصات واختبارات لتشخيص المرض مثل: التأكد من تضخم العقد اللمفاوية وغيرها من الاختبارات التشخيصية المناعية، وعادة ما يصف الطبيب الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) للمرضى الذي يعانون من الضوء الشديد أو الذين تأثرت رؤيتهم.

وبشكل عام فإن التهاب الملتحمة الفيروسي يتطلب كمادات باردة لتخفيف أعراضه، ولكن يجب على المرضى المصابين بالتهاب الملتحمة الفيروسي القيام بما يلي:

  • استخدم معقم أو اغسل أيديهم جيداً بعد لمس عيونهم أو إفرازات الأنف.
  • تجنب لمس العين غير المصابة بعد لمس العين المصابة.
  • تجنب مشاركة المناشف أو الوسائد.
  • تجنب السباحة في حمامات السباحة.

التهاب الملتحمة البكتيري

يعد التهاب الملتحمة الجرثومي أحد أكثر مشاكل العين شيوعاً، وهو عدوى تصيب الغشاء المخاطي للعين أي الملتحمة، ويحدث التهاب الملتحمة البكتيري بسبب عدة أنواع من البكتريا منها (لمكورات العنقودية الذهبية والمكورات العقدية الرئوية والمستدمية النزلية) هذه الكائنات الحية قد تنتشر من جهة العين أو من خلال الأنسجة المخاطية المجاورة مثل الغشاء المخاطي للأنف أو الجيوب الأنفية.

التهاب الملتحمة الجرثومي هو حالة معدية لذلك يُنصح المرضى بالنظافة وغسل اليدين بشكل دائم.

ومن أهم أعراض التهاب الملتحمة البكتيري [4]:

  • احمرار العين.
  • التهيج والحرقان.
  • الحساسية من الضوء.
  • عدم تحمل العدسات اللاصقة.
  • تذبذب أو ضعف الرؤية.

وبعد تشخيص الطبيب لحالة التهاب الملتحمة البكتيري، قد يصف للمريض المضادات الحيوية التي تساعد في التخلص من الأعراض والقضاء على الميكروبات، وبالتالي فهي تستخدم عادة للسماح للمرضى بالعودة إلى أنشطتهم اليومية بشكل أسرع وتقليل انتشار الالتهاب.

أنواع التهاب الملتحمة الأخرى

قد تصاب ملتحمة العين بالعديد من الالتهابات والتي تسبب مشاكل خطيرة للعين، ومن أهم أنواع التهاب الملتحمة [5]:

  1. التهاب الملتحمة الحليمي العملاق: هو نوع من التهاب الملتحمة التحسسي الناجم عن الوجود المزمن لجسم غريب في العين، مثل الأشخاص الذين يرتدون عدسات لاصقة صلبة أو ناعمة لا يتم استبدالها بشكل متكرر، لذلك فإن هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الملتحمة الحليمي العملاق.
  2. التهاب الملتحمة الكيميائي: يحدث هذا الالتهاب بسبب المهيجات مثل تلوث الهواء والكلور في حمامات السباحة، وعند التعرض للمواد الكيميائية الضارة.
  3. الرمد الوليدي: هو شكل حاد من أشكال التهاب الملتحمة الجرثومي الذي يحدث عند الأطفال حديثي الولادة، وهو حالة خطيرة قد تؤدي إلى تلف دائم للعين إذا لم يتم علاجها على الفور.

في النهاية.. تعرفنا على التهاب الملتحمة بمختلف أنواع، هذه الالتهابات التي تسبب للعين مشاكل مختلفة الخطورة وتأثيرات قد تصل إلى تشويش الرؤية، مما يتطلب مراجعة طبيب العيون على الفور لتشخيص الحالة وعلاجها.