مرض الشيكونغونيا

علاج مرض الشيكونغونيا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 22 يونيو 2020 آخر تحديث: الأحد، 26 يوليو 2020
مرض الشيكونغونيا
مقالات ذات صلة
طريقة تحليل (CBC) وتحليل (CBC) للحامل
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون
اليوم العالمي لمرض الزهايمر

قد يكون البعوض مزعجاً لمجرد وجوده وانتشاره ولسعاته التي تسبب الحكة، لكن الأخطر في لسعات البعوض هو ما ينقله من فيروسات وأمراض، منها الشيكونغونيا والذي ينقله البعوض ويُعرف عنه أنه يحدث في مناطق بآسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا ويزداد خطورة لدى المسنين لكنه لا يؤدي في كثير من الأحيان إلى الوفاة. يمكنك متابعة هذا المقال للتعرف على الشيكونغونيا وأسبابه وطرق علاجه والوقاية منه.

أسباب مرض شيكونغونيا:

يمكن تلخيص أسباب هذا المرض في النقاط التالية: [1]

  1. السبب الأساسي للمرض هو انتقال فيروس الشيكونغونيا إلى الإنسان إثر عضة أنثى البعوض، كما ينتقل هذا المرض من شخص لآخر ولا يبدأ بإظهار أعراضه حتى 4 إلى 6 أيام بعد اللدغة.
  2. بعوض الزاعجة المصرية والزاعجة البيضاء هما النوعان اللذان يحملان فيروس الشيكونغونيا ويسببان المرض من خلال لدغة أنثى البعوض للإنسان.
  3. من المعروف أن هذين النوعين من البعوض يعضان عادة خلال ساعات النهار حيث يكون خطر التعرض للقرص هو الأعلى عند ذروتين من الوقت (الصباح الباكر وبعد الظهر).
  4. على الرغم من أن هاتين البعوضتين معروفتان عادة بالعض في الهواء الطلق؛ إلا أن الزاعجة المصرية يمكن أن تعض في الداخل.
  5. يمكن أن تنتقل البعوضة المصابة بعد ذلك الفيروس إلى أشخاص آخرين.

    شاهدي أيضاً: الملاريا

تشخيص وأعراض مرض شيكونغونيا:

هناك عدة أمور هامة يجب الانتباه إليها أثناء تشخيص الشيكونغونيا [2]:

  1. تشابه أعراض داء الشيكونغونيا مع أعراض حمى الضنك وزيكا التي تنتشر عن طريق البعوض نفسه الذي ينقل الداء لذا إن قمت بزيارة منطقة يوجد فيها الشيكونغونيا ولاحظت أعراضها عليك، راجع أقرب مركز صحي أو طبيب، وهو بدوره قد يطلب منك اختبارات للدم للبحث عن الشيكونغونيا أو فيروسات أخرى مماثلة.
  2. يشعر معظم المرضى بتحسن في غضون أسبوع، وبمجرد إصابة الشخص بالعدوى، من المحتمل أن تتم حمايته من العدوى المستقبلية.
  3. خلال الأسبوع الأول من الإصابة يمكن العثور على فيروس الشيكونغونيا في الدم وانتقاله من شخص مصاب إلى آخر من خلال لدغات البعوض.
  4. إذا كان مريض الشيكونغونيا شخصاً مسناً يمكن أن يصبح المرض حرجًا للغاية وقد يساهم حتى في سبب وفاة المريض.
  5. في كثير من الأحيان لا يتم التعرف على الأعراض لدى مرضى الشيكونغونيا، فقد يتم تشخيصها بشكل خاطئ خاصة في المناطق التي تنتشر فيها الأمراض الأخرى المتعلقة بالبعوض، مثل حمى الضنك.

يمكن تشخيص هذا المرض من خلال الأعراض التالية التي تكون شديدة ومعوقة [1]، [2]:

  1. الأعراض الأكثر شيوعاً هي الحمى وتورم المفاصل.
  2. ألم المفاصل يكون بشكل خاص في اليدين والمعصم والكاحلين والقدمين ويمكن أن يستمر من أسابيع إلى شهور ويمكن أن تستمر لمدة عام.
  3. يؤثر الفيروس بشكل كبير على مفاصل الأصابع في اليد والقدم ما يؤدي إلى التورم والألم الحاد.
  4. الصداع.
  5. الطفح الجلدي.
  6. التعب والوهن.
  7. الغثيان.
  8. بعض المرضى يعانون من أعراض إضافية مثل المشاكل في العين والقلب والمضاعفات العصبية إضافة لمضاعفات الجهاز الهضمي.

علاج مرض الشيكونغونيا:

لا يوجد علاج بالضبط لمرض الشيكونغونيا كما تقول منظمة الصحة العالمية ويشتبه الأطباء في أن الفيروس قد تحور، ما أدى إلى أعراض شديدة أكثر من قبل، وبشكل عام يعتمد علاج المرض على تهدئة الأعراض. وذلك من خلال [3]:

  1. الحصول على الكثير من الراحة.
  2. شرب السوائل لمنع الجفاف.
  3. تناول أدوية مثل أسيتامينوفين أو الباراسيتامول لتقليل الحمى والألم.
  4. لا تتناول الأسبرين وغيره من الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.
  5. إذا كنت تتناول أدوية لحالة طبية أخرى، فتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تناول أدوية إضافية.
  6. إذا كنت مصابًا بالشيكونغونيا فتجنّب لدغات البعوض في الأسبوع الأول من مرضك.

الوقاية من مرض شيكونغونيا:

الطريقة الأكثر فعالية لمنع العدوى من فيروس الشيكونغونيا هي منع لدغات البعوض من خلال [1]، [4]:

  1. استخدام طارد للحشرات.
  2. ارتداء قمصان وسراويل طويلة الأكمام.
  3. اتخاذ خطوات للسيطرة على البعوض في الداخل والخارج.
  4. عند سفرك إلى منطقة تعلم بانتشار البعوض والمرض فيها؛ اختر فندقاً أو سكناً مزوداً بتكييف هواء أو شاشات على النوافذ والأبواب.
  5. استخدم الناموسية فوق سريرك إذا كنت في الخارج أو في غرفة لا تحتوي على مكيف.
    قم بشراء ناموسية من متجرك الخارجي أو عبر الإنترنت قبل السفر إلى الخارج.
  6. تحقق من محيطك لمعرفة مدى وجود البعوض من عدمه.
  7. لا تدع الماء يتراكم فوق جلدك.
  8. استخدم النوافذ والسواتر الشبكية لتجنب لدغات البعوض.
  9. استحم يومياً واستخدم الشامبو غير المعطر؛ حيث يعتقد أن البعوض ينجذب إلى الروائح مثل العطور والعرق.
  10. حاول زراعة نبات القطيفة والليمون، فهي طاردة للحشرات بشكل طبيعي.
  11. استخدم القرنفل فهو مهم ومفيد لطرد البعوض.
  12. استخدم لفائف الدخان الطاردة للبعوض في الهواء الطلق أو في مناطق جيدة التهوية.

    شاهدي أيضاً: فوائد زيت القرنفل

أخيراً.. رغم أن المسبب الرئيسي لمرض الشيكونغونيا هو البعوض، مع ذلك ليس عليك إطلاقاً الاستهانة بهذه الحشرة الصغيرة لأنها في مراحل متطورة من المرض الذي تنقله قد تؤدي إلى الوفاة. لذا ابق نفسك ضمن الوقاية الشديدة إن اضطررت للسفر إلى أماكن علمت مسبقاً بانتشار البعوض الذي ينقل الشيكونغونيا فيها، واعمل على استشارة الطبيب اتباع العلاج اللازم في حال إصابتك على الفور.

المصادر:

[1]. مقال: الشيكونغونيا: الأسباب والأعراض والوقاية. منشور على موقع timesofindia.indiatimes.com

[2]. مقال. أسباب وأعراض مرض الشيكونغونيا. منشور على موقع godrejhit.com

[3]. مقال: شيكونغونيا: الأعراض والتشخيص والعلاج. منشور على موقع cdc.gov

 [4]. مقال: الوقاية من الشيكونغونيا. منشور على موقع cdc.gov