فوائد البنجر الصحية

  • تاريخ النشر: الأحد، 13 سبتمبر 2020
فوائد البنجر الصحية
مقالات ذات صلة
فوائد السواك المتنوعة
فيتامين ب أنواعه وفوائد كل نوع وأضرار نقصه
فيتامين ك، أنواعه وفوائده وأضراره

من الشائع جداً استخدام البنجر ذو اللون الأحمر الجميل في مختلف الأطباق حول العالم بسبب فوائده الكبيرة ومذاقه اللذيذ وسهولة إضافته إلى الوجبات المتنوعة بارداً كان أم ساخناً فمن الممكن وضعه في السلطات أو الحساء أو استخدامه لصنع مشروب البنجر والاستفادة من كامل قيمه الغذائية الطبيعية.

البنجر غني بالفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية الأساسية التي تحمل بعضها خصائص طبية ما يجعله من أكثر المأكولات فائدة للجسم ونذكر فوائد البنجر تالياً [3] [4].

البنجر مصدر غني بالألياف والقيم الغذائية:

يعتبر الشمندر أو البنجر مصدراً غنياً للكالسيوم والمغنيسيوم والحديد والمنغنيز والألياف بالإضافة لفيتامين (A) و(B) و(C) ويحتوي البنجر على صباغ يدعي (Betalain) الذي يكسبه لونه الأحمر المركز والغامق ويمد الجسم بالكثير من الفوائد الصحية.

يساعد على خفض ضغط الدم:

تتحول النترات غير العضوية في البنجر إلى أكسيد النيتريك (Nitric Oxide) التي تساعد على تحسين تدفق الدم، الأمر المفيد للصحة الجهاز القلبي الوعائي والمساهم في خفض ضغط الدم.

قد يساعد تناول البنجر في الوقاية من السرطان:

هناك دراسات واعدة حول مساهمة أصباغ البيتالين (Betalene) الموجودة في الشمندر بتقليل نمو خلايا سرطان الثدي والبروستات، وذلك بسبب احتوائها على خصائص مضادات للأكسدة ومضادات للالتهاب.

ولكن من الجدير بالذكر أن الأبحاث حول فعالية البنجر في محاربة السرطان محدودة وتحتاج إلى المزيد من الدراسات.

يساعد تناول البنجر على خفض الوزن:

للبنجر خصائص تجعله فعالاً جداً في عميلة خسارة الوزن مثل انخفاض سعراته الحرارية وارتفاع كمية الماء بالإضافة لاحتوائه على كميات معتدلة من البروتين والألياف الضرورية للحصول على وزن صحي.

كما أن الألياف في الشمندر تقلل من الشهية وتعزز شعور الشبع ما يقلل من استهلاك السعرات الحرارية.

يحسن تناول البنجر الأداء الرياضي:

يستخدم الرياضيون البنجر لتعزيز أدائهم بسبب تأثير النترات في تحسين كفاءة الميتوكوندريا (Mitochondria) المسؤولة عن إنتاج الطاقة في الخلايا.

كما يساعدك شرب عصير البنجر على تجنب الإرهاق أثناء التمارين عالية الكثافة ويزيد من استهلاك الجسم للأكسجين، ويبدأ تأثير البنجر في رفع الطاقة بعد 2-3 ساعات من تناوله.

يحارب البنجر الالتهاب:

قد يكافح البنجر الالتهاب بسبب احتوائه عل أصباغ (Betalains) التي تمتلك خصائص مضادة للالتهاب ولكن الدراسات غير كافية لتأكيد فعاليته في مكافحة الالتهاب.

تحسين صحة الجهاز الهضمي:

يعتبر البنجر مصدراً جيداً للألياف المهمة لصحة عمل الأمعاء حيث لا تهضم الألياف وتصل إلى القولون لتغذية بكتريا الأمعاء النافعة أو إضافة كتلة للبراز ما يمنع الإمساك ويحافظ على انتظام حركته.

ويساهم تناول البنجر في الوقاية من أمراض الجهاز الهضمي، كما تساعد أليافه على الوقاية من سرطان القولون وأمراض القلب ومرض السكري.

يخلص البنجر الجسم من السموم:

يساهم البنجر في إزالة السموم من الجسم والتخلص من الجذور الحرة في الخلايا.

وجدت دراسات أن عصير البنجر يحتوي مضادات أكسدة أقوى من باقي عصائر الخضار والفواكه.

كما تساهم أصباغ البيتالين (Betalene) في إزالة السموم.

يساعدك تناول البنجر على دعم صحة الدماغ:

عن طريق عمل النترات الموجودة في الشمندر على تعزيز تمدد الأوعية الدموية الأمر الذي يضمن زيادة تدفق الدم إلى الدماغ.

بالتالي تحسين الوظيفة العقلية والوقاية من التدهور المعرفي الذي يحدث بشكل طبيعي مع التقدم بالعمر مثل الإصابة بالخرف في بعض الحالات.

فيعمل البنجر على زيادة تدفق الدم إلى الفص الجبهي للدماغ المسؤول عن التفكير الأعلى مثل اتخاذ القرار والذاكرة العاملة.

البنجر مفيد لصحة الكبد:

يحفز البنجر وظيفة الكبد نتيجة احتوائه على مركبات البيتين، كما يساعد على منع تراكم الدهون في الكبد وتقليل مستويات الإجهاد التأكسدي.

بالإضافة لمساعدة الكبد على التخلص من السموم الضارة، وتعد أهم المركبات الموجودة في الشمندر التي تدعم صحة الكبد الميثيونين (Methionine) والجليسين البيتين (Betaine Glycine).

يقلل تناول الحامل للبنجر من مخاطر العيوب الخلقية:

من المفيد جداً للحامل تناول البنجر لأنه غني بفيتامين (B) الذي يساعد على نمو العمود الفقري للرضيع.

يقوي البنجر جهاز المناعة:

يوجد في البنجر نسبة عالية من فيتامين (C) بالإضافة للألياف والمعادن الأساسية مثل البوتاسيوم، التي تحفز الجسم على إنتاج الأجسام المضادة.

أضرار البنجر

في معظم الأحيان لا تكون أضرار البنجر خطيرة لمعظم الأشخاص وذلك في حال تناوله بكميات عادية ضمن الوجبات اليومية، ولكن لتناول الشمندر أثار جانبية مثل [5]:

  • يسبب البنجر في بعض الأحيان تلون البول أو البراز باللون الوردي أو الأحمر.
  • قد يسبب البنجر انخفاض مستويات الكالسيوم وتلف الكبد وذلك في حالات نادرة.
  • تناول الكثير من البنجر قد يجعل حالة مرض الكلى أسوأ.
  • يجب ضبط كمية تناول البنجر خلال الحمل والرضاعة حيث أنه من غير المؤكد مدى أمان زيادة الكمية للجنين أو الطفل، لذلك ينبغي على الحامل سؤال الطبيب عن الكمية الأمنة من الشمندر.

في النهاية يحمل البنجر الكثير من الفوائد الصحية للعديد من وظائف الجسم نتيجة احتوائه على النترات والأصباغ والكثير من القيم الغذائية ما يجعل تناول الشمندر اللذيذ خياراً صحياً لنظام غذائي متوازن.

المصادر:

[1] مقال "البنجر" منشور على موقع newworldencyclopedia.org

[2] مقال "كيف يطبخ البنجر" منشور على موقع whatsinthepan.com

[3] مقال Daisy Coyle"9 فوائد صحية للبنجر مثيرة للإعجاب" منشور على موقع healthline.com

[4] مقال "15 فوائد صحية للبنجر وفقاً للعلم" منشور على موقع goldengateorganics.com

[5] مقال "البنجر" منشور على موقع webmd.com