دليل شامل لتشخيص الاكتئاب في المنزل

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 20 فبراير 2021 آخر تحديث: الجمعة، 19 فبراير 2021
دليل شامل لتشخيص الاكتئاب في المنزل
مقالات ذات صلة
متى أحتاج إلى زيارة الطبيب النفسي؟
الأسفنجة العاطفية
الإدمان #هل_تعلم؟

الاكتئاب: هو حالة معروفة باسم الاضطراب الاكتئابي الرئيسي، وهو اضطراب مزاجي، يجعلك تشعر بالحزن المستمر، أو عدم الاهتمام بالحياة.

عاد ما يشعر الناس بالحزن والاكتئاب، يكون في معظم الأحيان كرد فعل طبيعي لخسارة معينة أو نتيجة لتحديات الحياة، لكن عندما يستمر الحزن الشديد ويترافق مع الشعور بالعجز واليأس، وتدني قيمة تقدير الذات لعدة أيام أو أسابيع، كما قد يمنعك من ممارسة حياتك الطبيعية.. عندها يمكن أن يكون لديك اكتئاب سريري، وهي حالة طبيعية يمكن علاجها.

كيف يقوم الطبيب بتشخيص الاكتئاب؟

يلجأ الطبيب إلى سلسلة من الإجراءات لتحديد إذا كان المريض مصاباً بالاكتئاب ونوع هذا الاكتئاب[1]:

  • يسمع الطبيب للمريض ويتحدث معه حول الأعراض والمضاعفات التي يشعر بها.
  • يسأل المريض مجموعة من الأسئلة القياسية الخاصة بفحص الاكتئاب.
  • يقوم بالفحص الجسدي للكشف عن الحالة الصحية العامة للمريض.
  • مراقبة الحالة المزاجية والسلوكية للمريض، والحديث عن نمط الحياة اليومية.

غالباً ما يكون تشخيص الاكتئاب صعباً، لأن الاكتئاب السريري يمكن أن يظهر بعدة طرق، كما يحاول بعض المصابين بالاكتئاب السريري إظهار حالات من اللامبالاة، بينما يصبح آخرون عصبين، بينما يميل قسم آخر إلى الأكل والنوم، والمبالغة فيهما. [1] [2]

ما الذي يبحث عنه الطبيب لتشخيص الاكتئاب؟

  • بداية يجب على الطبيب استبعاد الحالات المشابهة لأعراض الاكتئاب.
  • مناقشة التاريخ العائلي مع الاكتئاب أو أي أمراض عقلية أخرى.
  • تقسيم الأعراض التي يعاني منها المريض وتحديد متى بدأت.

حيث تشمل أعراض الاكتئاب ما يلي[2] [3] :

  • الحزن أو المزاج السيئ، والذي يستمر كل الوقت تقريباً.
  • فقدان المتعة بالأشياء والنشاطات التي كانت ممتعة للشخص المصاب فيما مضى.
  • تغير واضح في الوزن (زيادة أو نقصان) أكثر من نسبة 5% خلال شهر.
  • الأرق الشديد أو النوم المفرط.
  • فقدان الطاقة والشعور بالتعب الدائم.
  • الشعور باليأس والذنب وقلة الثقة بالنفس بشكل شبه دائم.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات، وفقدان التركيز.
  • تكرار الأفكار المتعلقة بالانتحار والموت، أو التخطيط للانتحار أو محاولة ذلك فعلاً.

قدرة أعراض الاكتئاب على تشخيص الاكتئاب:

لتحديد حالات الاكتئاب الشديد يجب أن يكون لديك خمس أعراض على الأقل من الأعراض المذكورة سابقاً، بالإضافة إلى قدرة هذه الاعراض على تأكيد إصابتك بنوع من أنواع الاكتئاب من خلال:

  • استمرار أعراض الحزن واليأس وفقدان المتعة لمدة أسبوعين على الأقل، يدل على وجود نوع من الاكتئاب.
  • تأثير استمرار أعراض الاكتئاب على الشخصية وتدخل ذلك في العلاقات الاجتماعية وعلاقات العمل، مما يدل على تداخل شديد للاكتئاب.
  • تعتبر درجات الاكتئاب شديدة، عندما لا يتمكن الأشخاص المصابين من تناول الطعام أو الحفاظ على النظافة، أو النهوض من الفراش. [2] [3]
  • قد يترافق الاكتئاب الإكلينيكي أو السريري عادةً مع بعض الأمراض الطبية مثل أمراض القلب والسرطان.

ما هي العلامات الجسدية للاكتئاب؟

لا يوجد عادةً علامات جسدية محددة، على الرغم من تكرار بعض المظاهر والعلامات التي تشمل [2][4] :

  • ضعف التركيز والتفكير التجريدي، وضعف في الذاكرة.
  • شد الشعر وعصر اليدين.
  • تباطؤ الكلام، تنفيخ وتنهيد، التوقف المفاجئ عن الكلام أو التواصل.
  • ظهور علامات دائمة للوجه الحزين والبكاء أحياناً.
  • تباطؤ في حركات الجسم وتثاقل في المسير.

كيف تساعد الطبيب في إجراء التشخيص المناسب للاكتئاب؟

قبل زيارتك للطبيب، دوّن في قائمة بعض النقاط التي من الممكن أن تساعد في تشخيص دقيق وتحديد استراتيجية علاج مناسبة، وتشمل هذه القائمة: [2] [4]

  • تاريخ عائلي متعمق في الاكتئاب أو الانتحار، أو مشاكل وأمراض نفسية وعقلية.
  • مخاوفك تجاه صحتك العقلية والجسدية.
  • الأعراض التي مررت بها أو لاحظتها.
  • سلوكيات غير معتادة مررت بها خلال الفترة الماضية.
  • الأدوية التي تتناولها، أو كنت تتناولها في الماضي بما فيها الأدوية بوصفات أو بدون وصفات.
  • الآثار الجانبية غير المعتادة للأدوية التي تتناولها أو تناولتها مؤخراً.
  • المكملات الغذائية الطبيعية التي تتناولها.
  • عاداتك ونمط حياتك: (تمارين الرياضة، النظام الغذائي، التدخين والكحول، تعاطي المخدرات).
  • عادات النوم واليقظة وجودتها.
  • أسباب التوتر في حياتك (زواج، عمل، أسباب اجتماعية).
  • حضر أسئلتك حول الاكتئاب والعلاجات والأدوية.

أسباب الاكتئاب:

قد يكون تحديد أسباب دقيقة للاكتئاب أمراً صعباً، حيث يُعتقد أنه مزيج من عدة عوامل، تساهم معرفة هذه الأسباب في تشخيص الاكتئاب. [1] [4]

وعادة ما يحدث الاكتئاب نتيجة لخسارة مادية أو عاطفية، أو فشل في مشروع أو علاقة اجتماعية أو عاطفية، كما تساهم التحديات والصعوبات التي تواجهك في الحياة في زيادة احتمالية تعرضك للاكتئاب لكنها أسباب عادة ما لا تكون منفردة، فقد لاحظت الدراسات وجود عدة عوامل مرافقة تزيد من فرص الإصابة حالات من الاكتئاب وهي:

  • هيكل الدماغ: أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يمتلكون عادةً اختلاف في شكل الدماغ عن الأشخاص غير المصابين.
  • كيمياء الدماغ: تلعب كيمياء النواقل العصبية في الدماغ دوراً في حالات الاكتئاب عندما لا تعمل بالشكل الأمثل.
  • الهرمونات: فمشاكل الغدة الدرقية وهرمونات الحمل وما بعد الولادة، انقطاع الطمث، أو تناول الأدوية الهرمونية، قد تساهم كل هذه العوامل في زيادة نسب التعرض لحالات الاكتئاب.
  • الوراثة العائلية: حتى الآن لم يعثر الباحثون على جين معين يسبب الاكتئاب، أو قد يزيد من احتمال حدوثه مرة أخرى في الأجيال القادمة.

أنواع الاكتئاب:

دقة تشخيص نوع الاكتئاب ستكون بداية جيدة لمرحلة العلاج، حيث يعرف عدة أنواع من الإضرابات الاكتئابية التي يشخصها الأطباء عادةً:

  • الاكتئاب الشديد أحادي القطب.
  • اضطرابات الاكتئاب المستمر ويسمى بعسر الاكتئاب المستمر عندما يستمر لأكثر من سنتين.
  • اضطرابات عدم انتظام المزاج، يصيب عادةً الأطفال والمراهقين ويتصف بردات فعل غضب مبالغ فيها وأكثر من المعتاد.
  • اضطرابات الانزعاج ماقبل الحيض: حيث تعاني المرأة من مشاكل مزاجية قبل الدورة الشهرية.
  • اضطرابات المزاج (SIMD) الناتج عن تناول الكحول أو المواد المخدرة.
  • اضطراب اكتئابي ناتج عن حالات طبية مختلفة.
  • وهناك عدة أنواع أقل حدة مثل القلق، الهوس، الحاجة الزائدة للنوم، سمات ذهنية خاطئة، اكتئاب موسمي (مرتبط بموسم معين)، اكتئاب ما بعد الولادة.

    شاهدي أيضاً: إدمان الإنترنت

الخاتمة:

معظم الناس معرضين للاكتئاب مرة خلال حياتهم على الأقل، قد يكون شعورك بالحالة هو بداية علاجك، استشر طبيبك وكن منفتحاً لتحقيق نتيجة إيجابية من أي علاج للاكتئاب في المنزل وبشكل شخصي أم مع طبيب متخصص.