بوسكوبان لعلاج المغص والقولون العصبي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020
بوسكوبان لعلاج المغص والقولون العصبي
مقالات ذات صلة
دواء ميرتازابين أو ريميرون
علاج الأملاح
ألوان وفوائد الأحجار الكريمة وأماكن تواجدها

يعتبر بوسكوبان من الأدوية الكيميائية ذات الفعالية العالية في علاج المغص وتشنجات المعدة والأمعاء، ومتلازمة القولون العصبي، إضافة إلى تقلصات المثانة وآلام الدورة الشهرية، ورغم أن استخدامه يعد أمناً بنسبة كبيرة، إلا أن تناوله قد يؤدي أيضاً للعديد من المخاطر، لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على دواء بوسكوبان، وآثاره الجانبية، ومتى يجب التوقف عن تناوله.

دواء بوسكوبان (Buscopan)

ينتمي بوسكوبان إلى مجموعة الأدوية المسماة بمضادات التشنج، ويتوافر على شكل أقراص وحقن، وفي كلا الشكلين، يعمل بوسكوبان بسرعة كبيرة، عن طريق مادة الهيوسين بوتيل بروميد، على التخفيف من التقلصات والتشنجات المؤلمة في المعدة والمثانة والإحليل، ويساعد الأمعاء على الاسترخاء، في غضون 15 دقيقة، كحد أقصى.

الآثار الجانبية لدواء بوسكوبان

يسبب تناول دواء بوسكوبان عدداً من الآثار الجانبية، إلا أن ظهورها على الأشخاص لا تتعدى نسبته 1%، ومن هذه الآثار: [2]

  • دوخة.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • إمساك.
  • جفاف الفم.
  • تغيرات في الرؤية.
  • ضيق في التنفس.
  • صعوبة في التبول.
  • طفح جلدي وحكة.
  • تسرع في دقات القلب.
  • انخفاض القدرة على التعرق.
  • عدم وضوح للرؤية بشكل مؤقت.
  • الشعور بالدوار عند النهوض من وضعية الاستلقاء أو الجلوس.

أما الآثار الجانبية الخطيرة، التي يجب استشارة الطبيب المختص عند ظهورها فهي:

  • احمرار في العين يرافقه شعور بالألم مع فقدان البصر.
  • أعراض رد الفعل التحسسي الشديد كالصعوبة في التنفس أو التورم في الوجه أو الفم أو اللسان أو الحلق.

غالباً ستختفي الآثار الجانبية الخفيفة من تلقاء نفسها، إلا أنه في حال كانت هذه الآثار شديدة ومزعجة، فاتصل فوراً بالطبيب المختص أو الصيدلي لطلب الاستشارة الطبية، ومعرفة كيفية علاج هذه الآثار.

علاج الآثار الجانبية لدواء بوسكوبان أقراص

يمكن للأشخاص أن يعالجوا عدة آثار جانبية لدواء بوسكوبان بشكل فردي، وفقاً لما يلي: [4]

  • جفاف الفم: قم بمضغ علكة خالية من السكر، أو امتصاص حلوى خالية من السكر.
  • الإمساك: تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف، كالفاكهة والخضروات الطازجة والحبوب، واشرب الكثير من الماء، إضافة إلى ممارسة الرياضة بشكل أكثر انتظاماً، كالمشي أو الجري يومياً.
  • تسرع في دقات القلب: حاول أن تتناول الدواء بالوقت الذي يمكنك فيه الجلوس أو الاستلقاء، إضافة إلى الحد من تناول الكحوليات والتدخين والكافيين والوجبات الدسمة، لأنها قد افاقم من هذه الآثار.
  • عدم وضوح الرؤية: بداية، لا تقود السيارة حتى تتمكن من الرؤية بوضوح مرة أخرى، ولا تأخذ الجرعة التالية من الدواء في حال كانت رؤيتك لا تزال ضبابية.

جرعات بوسكوبان

عند اختيار الجرعة المناسبة من دواء بوسكوبان، يجب أن تأخذ بالاعتبار عامل العمر، فالجرعة المخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمرهم بين 6 – 11 عاماً هي قرص واحد يتم تناوله 3 مرات في اليوم.

في حين الجرعة الخاصة بمن عمرهم 12 عام وما فوق، هي أيضاً قرص واحد يتم تناوله 3 مرات في اليوم، لكن يمكن أن يزيد الطبيب المختص الجرعة لتصبح، قرصين يتم تناولهما 4 مرات في اليوم [4] .

ماذا تفعل في حال نسيت تناول أحد الجرعات

يتعرض الأشخاص في كثير من الأحيان لحالات نسيان مواعيد تناول الأدوية، لذا في حال نسيت تناول الجرعة، خذ الجرعة الفائتة حالما تتذكر، لكن عندما يكون وقت الجرعة التالية قد اقترب، فتخطَ الجرعة التي نسيتها، ولا تأخذ أي جرعة إضافية لتعويض ذلك.

متى يجب الابتعاد عن تناول بوسكوبان

على الرغم من أن دواء بوسكوبان يعد أمناً نسبياً، إلا أن تناوله قد يشكل خطراً على عدة أشخاص، وهم: [1] [4]

  • من لديه تضخم في القولون.
  • المصاب بوهن عضلي الشديد.
  • من لديه تضخم أو انسداد في البروستاتا.
  • المصاب بالجلوكوما (الماء الزرقاء في العين).
  • من لديه مشاكل صحية في الكبد أو الكلى.
  • من يعاني من فرط نشاط في الغدة الدرقية.
  • من لديه حساسية من الهيوسين أو أي من مكونات هذا الدواء.
  • الأطفال، إذ لم يتم إثبات سلامة وفعالية تناول دواء بوسكوبان للأطفال.
  • من لديه حساسية من الأتروبينيات الأخرى، مثل الأتروبين والسكوبولامين.
  • الامرأة الحامل، حيث يمكن أن يشكل بوسكوبان للحامل خطراً على بالجنين.
  • من يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي كالارتجاع أو الإمساك الشديد أو التهاب القولون التقرحي.
  • كبار السن، فهم أكثر حساسية للآثار الجانبية لهذا الدواء، وخاصة الإمساك وجفاف الفم وصعوبة التبول.
  • الامرأة المرضعة، لم يتم إلى الآن معرفة ما إن كان دواء بوسكوبان ينتقل إلى حليب الأم ومن ثم إلى الطفل، لذا يفضل طلب الاستشارة الطبية.

كما يمنع استخدام بوسكوبان حقن، من قبل الأشخاص الذين لديهم:

  • ذبحة صدرية.
  • قصور في القلب.
  • تسرع في دقات القلب.
  • يتناول أدوية تميع الدم كالوارفارين والهيبارين.

أدوية يجب تجنبها أثناء تناول بوسكوبان

يمكن أن يسبب تناول بوسكوبان مع أي عقار كيميائي آخر، العديد من المخاطر الصحية، ومن الأدوية التي يمكن أن تسبب تداخلات دوائية معه: [4]

  • دواء كودين المسكن للآلام.
  • بعض أدوية الاكتئاب مثل الأميتريبتيلين.
  • أدوية الحساسية مثل مضادات الهيستامين.
  • بعض أدوية القلب مثل كينيدين أو ديسوبيراميد.
  • أدوية الربو المستنشقة، بما فيها السالبوتامول والإبراتروبيوم والتيوتروبيوم.
  • بعض أدوية مشاكل الصحة العقلية كالفصام أو الاضطراب ثنائي القطب مثل كلوزابين أو كلوربرومازين.
  • أدوية منع دوار السفر، كالدومبيريدون والميتوكلوبراميد، لأنهم سيقومان بإلغاء عمل وفعالية بعضهم البعض، إذ ان بوسكوبان يقلل من حركة أعضاء الجهاز الهضمي، في حين تزيد أدوية منع دوار السفر من حركتها.

في الختام، تذكر بأن دواء بوسكوبان له تأثيرات جانبية عديدة، وخطيرة في كثير من الأحيان، لذا لا تستخدمه بشكل شخصي، بل اطلب استشارة طبية، لمعرفة ما إن كان بوسكوبان آمناً بالنسبة إليك.