الشخصية الانبساطية في علم النفس وصفاتها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
الشخصية الانبساطية في علم النفس وصفاتها
مقالات ذات صلة
رمضان أجمل مع elGrocer
حبوب تساعد على النوم أنواعها وآثارها الجانبية
يوم الصحة العالمي

الانبساطية هي سمة شخصية تتميز عادةً بالانفتاح أو الطاقة العالية، أو الثرثرة على عكس الشخصية الانطوائية التي تتسم بالهدوء وحياة اجتماعية أقل وبالتالي القليل من الأصدقاء، لكن الشخصية الانبساطية بالرغم من ايجابياتها إلا أن لديها بعض السلبيات والسمات الخاصة سنتقوم بالتعرف عليها أكثر من خلال هذا المقال.

الشخصية الانبساطية:

تمتاز الشخصية الانبساطية أو الانفتاحية بكثير من الأمور الإيجابية، ومنها أنهم يميلون إلى قضاء المزيد من الوقت مع أشخاص آخرين وكذلك في الأنشطة الاجتماعية، كما أنهم يميلون إلى تكوين المزيد من الأصدقاء، ويمتازون بأنهم أكثر سعادة من الأشخاص الانطوائيين.

كما أن الأشخاص الانبساطيين يتصفون بأنهم منفتحون وثرثارون ومتحمسون، إلا أنهم من الناحية السلبية غير قادرون على قضاء الوقت بمفردهم، ويسهل تشتيتهم ويبحثون عن الاهتمام.

كما توجد بعض الخصائص العامة المرتبطة بالانبساطية ومنها[1]:

  1. يحبون الحديث عن الأفكار والمشاعر.
  2. يميلون إلى التصرف أولاً قبل التفكير.
  3. لديهم العديد من الاهتمامات الواسعة.
  4. يستمتعون بالعمل الجماعي.
  5. يشعرون بمزيد من السعادة كونهم في مركز الاهتمام.

الشخصية الانبساطية في علم النفس:

كان المحلل النفسي السويسري كارل يونغ أول من تحدث عن الانبساط في عام 1921 في كتابه "الأنواع النفسية"، حيث أكد يونغ أن "الشخصية الانبساطية في علم النفس تتفاعل مع العالم الخارجي وتوجه طاقتها تجاه الآخرين لكي تكتسب في الوقت نفسه المزيد من الطاقة من خلال العديد من اللقاءات والأنشطة، عكس الانطوائيون الذين يركزون طاقتهم على الداخل نحو أنشطة أكثر انفرادية".

في حين ادعى هامز آيسنك عالم النفس الألماني الذي قضى معظم حياته في دراسة الشخصية في جامعة لندن؛ أن "الانبساط يمثل بعداً رئيسياً في شخصية الإنسان"، وتوصل إيسنك إلى أنه "يمكن فهم شخصيات الناس باستخدام مقاييس الانطوائية والانبساط" [2].

صفات  الشخصية الانبساطية:

يمتاز الشخص الانبساطي أو الانفتاحي بالعديد من الصفات التي تميزه عن الأشخاص الآخرين الذين يندرجون تحت مسمى الانطوائيون ومن هذه الصفات [3]:

  1. الاستمتاع بالأماكن الاجتماعية: يفضلون أن يتواجدوا في أماكن اجتماعية فهم يحبون أن يكونوا محور الاهتمام، ويتفوقون في المواقف الاجتماعية حيث يسعون إلى التحفيز الاجتماعي ولايخشون من تقديم أنفسهم لأشخاص جدد لكن مع الانتباه لبعض تصرفاتهم كي لايضعوا أنفسهم في مواقف غير مألوفة.
  2. عدم قضاء مزيد من الوقت بمفردهم: لا يحب المنفتحون قضاء الكثير من الوقت بمفردهم لأن ذلك يستنزف من طاقتهم الطبيعية، ويفضلون التواجد مع أشخاص أخرين.
  3. شعورهم بالسعادة والراحة حول الناس: يشعر الأشخاص الانبساطيون أو الانفتاحيون بالراحة عندما يكونون في مجموعات كبيرة أو يماسون بعض الأنشطة الرياضية الجماعية أو يقومون بالنزهات الجماعية أيضاً، وغالباً مايرفضون الدعوات للحفلات والتجمعات الأخرى.
  4. أصدقاء لكثير من الناس: يحرصون على توسيع علاقاتهم الاجتماعية من خلال مشاركتهم بجميع الأنشطة، كما يسعون لتكوين صداقات جديدة وينجحون بذلك، لأنهم يتمتعون بطاقة كبيرة وقدرة على التفاعل مع من حولهم بسرعة.
  5. مشاركة الآخرين بمشاكلهم: لايمانع المنفتحون في مشاركة مشكلاتهم مع الآخرين بغرض مناقشتهم بها، كما أنهم أكثر استعداداً للتعبير عن أنفسهم وتوضيح خياراتهم بشكل واضح ومفهوم للغير من دون أي تردد.
  6. متفائلون: يتميز الشخص المنفتح أو الانبساطي بالسعادة والايجابية والبهجة والتفاؤل، حيث إنه من غير المحتمل أن يتطرقوا إلى المشاكل أو يتأملوا الصعوبات.
  7. يتمتعون بالمرونة: لايحتاجون إلى وضع خطة عمل عندما يقررون بدء مشروع أو التخطيط لقضاء إجازة أو القيام بأي مهمة، فهم قابلون للتكيف مع أي موقف أو فكرة تأتي فجأة، كما أن المنفتحون يكونون مبتكرون عند ظهور المشاكل.
  8. التغلب على الخوف من المخاطرة: قد ينخرط المنفتحون في سلوك محفوف بالمخاطر، وتؤكد بعض النظريات أن عقولهم مصنعة لتكافئهم على ذلك إذا سارت الأمور على ما يرام.

الفرق بين الشخصية الانبساطية (المنفتح) والشخصية الانطوائية (المنطوي):

إن الشخصية الانبساطية تختلف عن الانطوائية كثيراً، حيث تختلف الأفعال والسلوكيات والاهتمامات وغيرها من الأشياء وفق ما يلي [4]:

  • بعض الناس أكثر انفتاحاً من غيرهم وبدرجات مختلفة، حيث يوصف الشخص الذي لديه مستوى أقل من الانبساط بالانطوائي.
  • يشعر الانطوائيون براحة أكبر عند التواصل الاجتماعي ضمن مجموعات صغيرة ومع الأشخاص الذين يعرفونهم، كما أنهم يترددون في لفت الانتباه إلى أنفسهم في مجموعات.
  • يفضل الانطوائيون أن يكون لديهم عدد أقل من الأصدقاء والشركاء ضمن علاقة قوية بدلاً من البحث من خلال التواصل الاجتماعي، مما يجعلهم راضين عن شركتهم الخاصة.
  • يميل الانطوائيون إلى أن يكونوا أكثر هدوء وأكثر ذكاءً من المنفتحين.
  • الانبساط يقاس في سلسلة متصلة حيث يظهر العديد من الأشخاص سلوكاً منفتحاً بدرجات مختلفة في مواقف معينة، وفي بعض الأحيان سيتصرف نفس الأشخاص بطريقة انطوائية.
  • الانطوائي هو الشخص الذي يتجه اهتمامه عموماً إلى الداخل نحو مشاعره وأفكاره، على عكس المنفتح الذي يتم توجيه انتباهه نحو الأشخاص الآخرين والعالم الخارجي.
  • يتميز الانبساطي بالخروج والاستجابة للأشخاص الآخرين والنشاط والقدرة على اتخاذ قرارات سريعة.
  • الانطوائي خجول ومتأمل ومتحفظ، ويعاني من صعوبة التكيف مع المواقف الاجتماعية.
  • عادة ما يكون المنفتحون أكثر نجاحاً في العمل من الانطوائيين.
  • يعاني الانطوائيون من القلق والاكتئاب أكثر من المنفتحون لأنهم يبقون لوحدهم أكثر ويبتعدون عن الآخرين، ومع ذلك يتسمون بالذكاء والموهبة.

وأخيراً... تعرفنا على الشخصية الانبساطية وصفاتها وأنها نقيض تام للشخصية الانطوائية وأن الشخص الانبساطي يتعامل مع الأشخاص بواقعية أكثر بعيداً عن العواطف، ومن المهم أن تتدرس الشخصية بشكل أوضح حتى تتمكن من التعامل معها.

المصادر:

[1] :مقال بعنوان 5 سمات شخصية من المنفتحين منشور على موقع verywellmind.com

[2][4]: قال بعنوان الانبساطية والانقلابية منشور على موقع psychologistworld.com

[3]: مقال بعنوان هل أنت منفتح؟ إليك "كيف تتحقق" منشور على موقع healthline.com