الإبر الصينية وطرق العلاج بها

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الخميس، 02 يوليو 2020 آخر تحديث: منذ 3 أيام
الإبر الصينية وطرق العلاج بها
مقالات ذات صلة
الإبر الصينية للتخسيس
إبر السكر للتنحيف طرق استخدامها وفوائدها العلاجية
الإبر الصينية لعلاج الديسك

اخترع الصينيون طريقة علاج غريبة تعتمد على إدخال مجموعة من الإبر الطويلة في العديد من مناطق الجسم بإجراء قد يبدو للناظر شديد الألم والإزعاج ولكنه في الواقع لا يحمل ألام تشابه شدة الصورة، فالإبر الصينية هي علاج قديم يعود لأكثر من 2500 عام من التجريب والخبرة لذلك يعد ملاذاً لأصحاب الآلام المختلفة من صداع إلى الغثيان إلى الآلام العضلية وهذه مادة تجيب عن مختلف الأسئلة حول طريقة العلاج بالإبرالصينية.

ما هو العلاج بالإبر الصينية؟

يعد الوخز بالإبر طريقة لعلاج الألم في الطب الصيني التقليدي، فيمكن معالجة مختلف الحالات الصحية بالاعتماد على الإبر لإثارة وتحفيز نقاط محددة على الجلد، كما عرف أخصائي الوخز بالإبر الحاصل على ماجستير في الطب الشرقي التقليدي (بول كيمبيستي) العلاج بالإبر الصينية بأنه: "طريقة طفيفة التوغل لتحفيز المناطق الغنية بالأعصاب على سطح الجلد للتأثير على الأنسجة والغدد والأعضاء ووظائف الجسم المختلفة". فتنتج عن كل إبرة إصابة دقيقة في موقع الإدخال مسببةً بعض الراحة ومطلقةً إشارة تعُلم الجسم بضرورة إحداث استجابة كافية لتحفيز العلاج.

وتتضمن الاستجابة أشياء مثل تحفيز جهاز المناعة وتعزيز الدورة الدموية وشفاء الجروح، ومع أن الأبحاث أشارت إلى إمكانية تخفيف الألم بالوخز بالإبر لكن الأدلة محدودة حول فعالية طريقة العلاج بالإبر الصينية؛ فهي غير واضحة تماماً بالنسبة للعلم وما زالت محض جدل بين الأطباء والعلماء حتى اليوم [1] [2].

فوائد الإبر الصينية

يمكن تلخيص فوائد الابر الصينية بأنها تخفض من حدة الآلام المزمنة، فوجدت بعض الدراسات أنها قد تخفف من الصداع النصفي وتساعد على التقليل من الآلام في المناطق التالية في الجسد [2]:

ومن الآلام التي يسكنها الوخز بالابر الصينية: [8]

  • الغثيان والقيء الناجمان عن العلاج الكيميائي أو الناتجان عن الجراحة.
  • ألم الأسنان.
  • أنواع الصداع، بما في ذلك نوبات صداع التوتر والصداع النصفي.
  • ألم المخاض.
  • ألم أسفل الظهر.
  • آلام الرقبة.
  • الفُصال العظمي.
  • تشنجات الطمث.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي، مثل التهاب الأنف التحسسي.

وهناك بعض المزايا المرتبطة بالعلاج باستخدام الوخز بالإبر، (مع التنويه.. أن موقع بابونج لا ينصح باستخدام هذا العلاج كبديل للعلاجات الطبية الحديثة) وأهم فوائد الإبر الصينيه:

  • آمنة للاستخدام وذلك في حال تطبيقها من قبل مختص وبصورة صحيحة.
  • قلة الأثار الجانبية.
  • من الممكن دمجها بفعالية مع باقي العلاجات الطبية الحديثة.
  • تسيطر على ألام جسدية معينة.
  • تساعد المرضى الذين لا تناسبهم مسكنات الآلام التقليدية.

الإبر الصينية للتخسيس

يزعم الطب الصيني التقليدي أنه من الممكن استخدام الإبر الصينية للتخسيس عن طريق تحفيز تدفق طاقة الجسم لعكس العوامل المسببة للسمنة، فيساهم العلاج في خسارة الوزن عن طريق تفعيل نقاط في الجسم لتحقيق التالي [3]:

  • خفض الشهية.
  • زيادة التمثيل الغذائي.
  • خفض الضغط والإجهاد وعوامل الشراهة للأكل.
  • التأثير على الجزء المسؤول عن الجوع في الدماغ.

كما يدعي الطب الصيني أنه من الممكن تعديل الاختلال المسبب للسمنة في الجسم عن طريق علاج المشاكل في كل من الكبد والطحال والكلى، وذلك باستخدام الإبر على مناطق مرتبطة بهذه الأعضاء.

ومن المهم تذكر أن هذه المعلومات لا تستند على دراسات علمية حديثة، بل هي قائمة على تعاليم الطب التقليدي الطيني القديم.

تطويل القامة بالإبر الصينية

يقترح الطب التقليدي الصيني إمكانية تطويل القامة بالإبر الصينية، حيث يقول خبراء: "إن نمو طول الأطفال يبقى ممكناً طالما لم يكتمل نمو واندماج العظام" وبالتالي من الوارد إضافة بضعة سنتمترات إلى العمود الفقري الذي يتألف في معظمه من الغضروف المرن القادر على النمو، ووفقاً لخبير الطب الصيني التقليدي والوخز بالإبر الدكتور (جوثاماس كويساكول) يُفعّل الوخز بالإبر هرمونات النمو مسبباً تراكم الغضاريف ومع أن عمل هرمونات النمو والغضاريف لا يرتبط بصورة مباشرة، لكن هرمون النمو يحفز الكبد على إنتاج عامل نمو بالتالي يعزز نمو الغضاريف ويزيد من طول الجسم.

ويمكن زيادة الطول بوخز الإبر في مناطق على الرأس وحول المفاصل لتحفيز الغدة النخامية لإنتاج هرمونات النمو، ومن الجدير بالذكر أنه لا يجب تطبيق علاجات لم يثبت أمان استخدامها على الأطفال [4].

الإبر الصينية لزيادة الوزن

يمكن استخدام الإبر الصينيه لزيادة الوزن عن طريق دمجها مع العلاج الغذائي الصيني بتعزيز وظيفة الجهاز الهضمي واختيار أطعمة سهلة الهضم ومليئة بالطاقة، فيمكن تحفيز الهضم الصحي بالوخز بالإبر، وقد وجدت دراسة أن العلاج بالإبر يقلل تقلص عضلات جدار الأمعاء ما يسهل حركة الأمعاء ويخفض من أسباب انتفاخ الأمعاء والإسهال بالتالي ريادة الوزن لدى الأشخاص شديدي النحافة [5].

الإبر الصينية للحمل

يستخدم البعض الإبر الصينية لتخفيف العديد من أعراض الحمل مثل حرقة المعدة والإمساك وعرق النسا وتورم الساقين وهذه بعض فوائد الوخز بالإبر على الحامل حسب الدراسات العلمية:

  • يقلل من غثيان الحمل الصباحي كما وجدت دراسات حول وخز الرسغ بالإبر.
  • يخفف آلام أسفل الظهر والحوض وفق الأبحاث المنشورة في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والولادة.
  • يخفض من احتمال إصابة النساء بالاكتئاب أثناء الحمل.
  • يقلل من الصداع المرافق للحمل.
  • يساعد الحامل على النوم بصورة أفضل.

أضرار الإبر الصينية

تنخفض مخاطر الوخز بالإبر وخاصة في حال ممارستها من قبل مختص ومعتمد مرخص يراعي معايير التعقيم، وغالباً ما تكون أضرار الإبر الصينية بسيطة مثل بعض الأثار الجانبية الشائعة التي تشمل [7]:

  • الألم.
  • النزيف البسيط.
  • الكدمات.

وبما أن الإبر تستخدم لمرة واحدة من النادر جداً حصول عدوى.

ويتعرض البعض لاحتمال حصول مضاعفات بعد الخضوع للعلاج بالإبر وذلك بسبب إصابتهم بأحد الحالات الصحية التالية:

  • زيادة فرصة النزيف والكدمات في حال الإصابة باضطراب النزيف أو تناول مميعات الدم مثل الأسبيرين.
  • تداخل العلاج مع عملية جهاز تنظيم ضربات القلب في حال تركيب الشخص منظم لضربات القلب بسبب احتواء العلاج بالإبر الصينية على تطبيق نبضات كهربائية خفيفة على الإبر.
  • الولادة المبكرة في حال الحمل لأن العلاج بالإبر قد يحفز المخاض.

خطوات إجراء العلاج بالإبر الصينية

يقوم أخصائي علاج الوخز بالإبر الصينية بمجموعة من الخطوات خلال علاجك، وهي: [8]

  • تحديد نقاط العلاج بالوخز بالإبر في كل مناطق الجسم، وأحياناً تكون النقاط الملائمة بعيدة عن منطقة الألم.
  • يستلقي المريض على بطنه أو ظهره أو أحد جانبيه، تبعاً للمنطقة التي سيجري إدخال الإبر الصينية ضمنها.
  • يقوم بعدها ممارس العلاج بإدخال إبر العلاج إلى أعماق مختلفة في النقاط التي حددها مسبقاً، وقد يشعر الشخص بإحساس مؤلم طفيف عند وصول الإبرة إلى العمق الصحيح، وغالباً لا يشعر معظم الأفراد بوخز الإبرة على الإطلاق.
  • يمكن أن يقوم الممارس بتحريك الإبر أو إدارتها برفق بعد وضعها أو تسخينها أو توصيل النبضات الكهربائية البسيطة إليها عند اللزوم.
  • تبقى الإبر في مكانها لمدة 10 - 20 دقيقة أثناء استلقاء المريض واسترخائهن ويتم إزالتها بعد ذلك برفق.

علاج الانزلاق الغضروفي بالطب الصيني

يلعب الطب الصيني دوراً فعالاً في علاج الغضروف بالابر الصينية، حيث أثبتت التجارب أن الوخز بالابر الصينية يخفف من الآلام المرافقة للانزلاق الغضروفي، كما أنها فعال أيضاً في علاج آلام ما بعد جراحة الانزلاق الغضروفي، لذا يمكن الخضوع لجلسات الوخز بالابر الصينيه لعلاج الانزلاق الغضروفي، لكنها ليست بديلاً عن العمل الجراحي. [9]

 في المحصلة لا يستطيع العلاج بالإبر معالجة الحالة الصحية ولكنه يخفف بعض الألم ولا يكون بديلاً للأدوية الضرورية التي يصفها الطبيب، كما يفضل تجربة الوخز بالإبر بعد استشارة الطبيب للتأكد من سلامتها على صحتك.