أعراض وعلاج متلازمة التمثيل الغذائي

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020
أعراض وعلاج متلازمة التمثيل الغذائي
مقالات ذات صلة
أعراض سرطان الرئة
أعراض وأسباب وعلاج مرض بلانت
هل قشرة الرأس معدية

هل سمعت عن متلازمة التمثيل الغذائي؟ هل أصيب بها أحد معارفك؟ ماذا تعرف عن أعراض متلازمة التمثيل الغذائي وطرق علاجها؟

في هذا المقال تعريف لمتلازمة التمثيل الغذائي، كذلك أعراض وأسباب متلازمة التمثيل الغذائي وعلاج متلازمة التمثيل الغذائي.

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

متلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الحالات التي تحدث معاً، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2 [1].

تشمل هذه الحالات [1]:

أعراض متلازمة التمثيل الغذائي

إذا كنت تعاني من متلازمة التمثيل الغذائي فعليك أن تعرف أن معظم الاضطرابات المرتبطة بمتلازمة التمثيل الغذائي ليس لها علامات أو أعراض واضحة، ولكن يمكن تشخيص متلازمة التمثيل الغذائي إذا كان لديك 3 أو أكثر من الأعراض التالية [2]:

  • محيط الخصر كبير: 90 سم أو أكثر عند الرجال، و80 سم أو أكثر عند النساء.
  • ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وانخفاض مستويات الكوليسترول الجيد (HDL): مما قد يؤدي إلى تصلب الشرايين (حيث تنسد الشرايين بمواد دهنية مثل الكوليسترول).
  • ارتفاع ضغط الدم باستمرار: لنسبة تصل إلى  140/90 مللي متر زئبق أو أعلى.
  • عدم القدرة على التحكم في مستويات السكر في الدم (مقاومة الأنسولين).
  • زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم: مثل تخثر الأوردة العميقة (تجلط الأوردة العميقة).
  • التهابات وتهيج وتورم في أنسجة الجسم.

أسباب متلازمة التمثيل الغذائي

توجد عدة أسباب لإصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي أبرزها [1]:

  • السمنة: هناك ارتباطاً وثيقاُ بين متلازمة التمثيل الغذائي والسمنة أو زيادة الوزن وقلة النشاط.
  • مقاومة الأنسولين: عندما لا تستجيب الخلايا بشكل طبيعي للأنسولين ولا يمكن للجلوكوز دخول الخلايا بسهولة. نتيجة لذلك، ترتفع مستويات السكر في الدم حتى عندما يفرز جسمك المزيد والمزيد من الأنسولين لمحاولة خفض نسبة السكر في الدم.

العوامل التي تزيد خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي

تزيد العوامل التالية من فرص إصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي [1]:

  • العمر: يزداد خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي مع تقدم العمر.
  • البدانة: يزيد الوزن الزائد، خاصة في منطقة البطن، من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.
  • داء السكري: تزداد احتمالية إصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كنت مصاباً بداء السكري أثناء الحمل (سكري الحمل) أو إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري من النوع 2.
  • أمراض أخرى: يكون خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أعلى إذا كنت تعاني من مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول أو متلازمة تكيس المبايض أو انقطاع النفس أثناء النوم.

متلازمة التمثيل الغذائي عند الرضع

إذا كان لديك طفل رضيع، ويعاني من متلازمة التمثيل الغذائي فهذا يعني أن جسمه لا يستطيع تكسير الطعام بشكل صحيح تحويله إلى طاقة، مما قد يتسبب في احتواء الجسم على الكثير أو القليل جداً من بعض المواد (كالأحماض الأمينية)، لذا ينصح بإجراء فحص للأطفال الرضع وحديثي الولادة للتأكد من عدم إصابتهم بمتلازمة التمثيل الغذائي وفي حال كانوا مصابين بها فسيقدم لهم الطبيب العلاج المناسب [3].

متلازمة التمثيل الغذائي عند الأطفال

متلازمة التمثيل الغذائي عند الأطفال هي مجموعة من المشاكل الطبية التي تعرض بعض الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 10 سنوات لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2 كبالغين. هذه المشاكل هي [4]:

علاج متلازمة التمثيل الغذائي

سنتعرف في هذه الفقرة على علاج متلازمة التمثيل الغذائي عند البالغين والأطفال.

علاج متلازمة التمثيل الغذائي عند البالغين

إذا تم تشخيصك بمتلازمة التمثيل الغذائي أو أي من مكوناتها، فإن إجراء تغييرات صحية في نمط الحياة يمكن أن يساعد في منع أو تأخير المشاكل الصحية الخطيرة، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية. يشمل أسلوب الحياة الصحي ما يلي [1]:

  • النشاط البدني المنتظم: يوصي خبراء الصحة بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل، مثل المشي السريع يومياً. لكن ليس عليك القيام بهذا النشاط مرة واحدة. ابحث عن طرق لزيادة النشاط بأي فرصة تحصل عليها، مثل المشي بدلاً من القيادة واستخدام الدرج بدلاً من المصعد.
  • فقدان الوزن: يمكن أن يؤدي فقدان 7 إلى 10 بالمئة من وزن الجسم إلى تقليل مقاومة الأنسولين وضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري.
  • حمية صحية: تشمل هذه الحمية تناول الأطعمة التالية: الخضراوات، الفاكهة، الحبوب الكاملة الغنية بالألياف، البروتين الخالية من الدهون، بالمقابل عليك تجنب تناول المشروبات المحلاة بالسكر، الكحول، الملح، السكر، الدهون وخاصة المشبعة والدهون المتحولة والتوقف عن التدخين.
  • تقليل أو إدارة الإجهاد: يمكن أن يساعدك النشاط البدني والتأمل واليوجا وغيرها من البرامج على التعامل مع التوتر وتحسين صحتك العاطفية والجسدية.

إذا كانت التغييرات الحادة في نمط الحياة مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية غير كافية، فقد يقترح طبيبك أدوية للمساعدة في التحكم في ضغط الدم، ومستويات الكوليسترول، والسكر في الدم.

علاج متلازمة التمثيل الغذائي عند الأطفال

يتم علاج متلازمة التمثيل الغذائي عن طريق إجراء تغييرات إيجابية في نمط الحياة، حيث يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى تحسينات كبيرة في ضغط الدم وسكر الدم والدهون. سيساعد أيضاً إبطاء معدل زيادة الوزن أو الحفاظ على الوزن عند الأطفال الذين ما زالوا ينمون [4].

يمكنك العمل مع الطبيب أو اختصاصي التغذية لخلق عادات صحية لدى طفلك المصاب بمتلازمة التمثيل الغذائي، تشمل ما يلي [4]:

  • الحد من الوجبات السريعة والمشروبات السكرية.
  • تناول المزيد من الفاكهة والخضروات.
  • اختيار الحبوب الكاملة.
  • أن يكون أكثر نشاطاً بدنياً.

عندما لا تكون تغييرات نمط الحياة كافية، فقد يحتاج الأطفال إلى علاج للمشاكل الطبية، مثل ارتفاع ضغط الدم. قد يوصي الأطباء بإجراء جراحة إنقاص الوزن لبعض المراهقين المصابين بمتلازمة التمثيل الغذائي والسمنة المفرطة الذين لا يستجيبون لتغييرات نمط الحياة.

شاهدي أيضاً: رجيم تكميم المعدة

متلازمة التمثيل الغذائي مجموعة من الحالات المرضية يصاب بها الرضع والأطفال والبالغون لذا إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من أية أعراض فعليك مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة ووضع العلاج المناسب سواء لك أو لطفلك.