مرض قشر السمك

أعراض مرض قشر السمك وعلاج قشر السمك

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 يونيو 2020
مرض قشر السمك
مقالات ذات صلة
طريقة تحليل (CBC) وتحليل (CBC) للحامل
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون
اليوم العالمي لمرض الزهايمر

هل عانيتَ من مرض قشر السمك؟ كيف ظهرت أعراض مرض قشر السمك عليك؟ كيف عالجتَ نفسك من مرض قشر السمك؟ سنتعرف في هذا المقال على مرض قشر السمك، وأسباب مرض قشر السمك، وأعراض قشر السمك، إضافةً لعلاج مرض قشر السمك.

ما هو مرض قشر السمك؟

مرض قشر السمك هو حالة جلدية موروثة أو مكتسبة تحدث عندما لا يتخلص الجلد من خلايا الجلد الميتة، مما يؤدي إلى تراكم خلايا الجلد الميتة في بقع على سطح الجلد، وسبب تسمية هذا المرض بهذا الاسم هو أن الجلد الميت يتراكم في نمط مشابه لقشور الأسماك [1و2].

شاهدي أيضاً: مرض الشيكونغونيا

هل كل المناطق جسمك تصاب بمرض قشر السمك؟

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هل يصيب مرض قشر السمك يصيب كل مناطق الجسم؟ الجواب ببساطة لا، ليست كل مناطق جسمك مهددة بمرض قشر السمك لذلك يمكن تقسيم مناطق جسمك إلى قسمين [2]:

  • المناطق المهددة بالإصابة بمرض قشر السمك هي: الأرجل والذراعين وراحتي اليدين وباطن القدمين فغالباً ما تتشقق أثناء الطقس الجاف أو البارد.

المناطق التي لا يصيبها مرض قشر السمك وهي: الوجه، الجزء الأمامي من الرقبة، البطن، طيات أمام المرفقين (أسطح ثني الذراعين)، طيات خلف الركبتين (أسطح ثني الساقين).

أسباب مرض قشر السمك

تقف وراء مرض قشر السمك أسباب مختلفة أبرزها [1و2]:

  • أسباب وراثية: حيث تلعب الجينات دوراً في انتقال مرض قشر السمك، فهذا المرض يتبع نمط وراثي جسمي سائد، هذا يعني وجود الجين المتحور لدى أحد الوالدين فقط يكفي لنقل المرض إلى الطفل.
  • أسباب مكتسبة: وهو حالة نادرة أن تكتسب مرض قشر السمك بعد الولادة، وهو غالباً ما يرتبط بحالات أخرى كالسرطان أو الفشل الكلوي أو أمراض الغدة الدرقية، أو تناول أنواع معينة من الأدوية، أو اضطرابات جلدية كالتهاب الجلد التحسسي أو الأكزيما.

أعراض مرض قشر السمك

لمعرفة إن كنتَ مصاباً بمرض قشر السمك أم لا عليك أن تعرف أعراض مرض قشر السمك وهي [1]:

  • قشرة في فروة رأسك.
  • حكة في الجلد.
  • قشور على شكل مضلع على الجلد.
  • قشور بنية أو رمادية أو بيضاء.
  • جفاف شديد في البشرة يظهر غالباً في الذراعين والساقين.
  • جلد سميك.
  • حدوث تشققات عميقة ومؤلمة في باطن القدمين أو راحتي اليدين في الحالات الشديدة من الإصابة بقشر السمك.

تشخيص مرض قشر السمك

إذا عانيت من الأعراض التي ذكرناها في الفقرة السابقة، فعليك زيارة طبيب الجلدية للتأكد مما إذا كنت مصاباً بمرض قشر السمك أم لا، وعندما يراك الطبيب سيقوم بما يلي [1]:

  • رؤية القشور على جلدك لتشخيص حالتك.
  •  سيسألك طبيبك إن كان لديك أحد في العائلة مصاباً بمرض قشر السمك لتحديد إن كانت سبب الإصابة وراثية أم مكتسبة، كما سيسألك الطبيب عن العمر الذي عانيت فيه من الأعراض لأول مرة، وما إذا كان لديك أي اضطرابات جلدية أخرى.
  • سيسجل طبيبك أيضاً مكان ظهور بقع الجلد الجاف، سيساعد ذلك طبيبك على تتبع فعالية علاجك.
  • قد يجري طبيبك اختبارات أخرى، مثل فحص الدم أو خزعة الجلد كي يستبعد الحالات الجلدية الأخرى، مثل الصدفية، التي تسبب أعراضاً مشابهة، حيث تتضمن خزعة الجلد إزالة جزء صغير من الجلد المصاب لفحصه تحت المجهر.

علاج مرض قشر السمك

إذا ثبت إصابتك بمرض قشر السمك، فهذا المرض للأسف لا يوجد علاج له في الوقت الحالي، ومع ذلك، يمكن أن يساعدك العلاج في التحكم بالأعراض، وهذا العلاج نوعان: الأول علاجات منزلية، والثاني علاجات طبية سنتعرف عليهما فيما يلي.

العلاجات المنزلية لمرض قشر السمك

يمكنك علاج مرض قشر السمك منزلياً من خلال النقاط التالية [1]:

  • تقشير بشرتك: حيث يساهم تقشير بشرتك باستخدام اللوف أو حجر الخفاف بعد الاستحمام في إزالة الجلد الزائد.
  • رطب جلدك بانتظام: ضع مرطبات بانتظام على جلدك تحتوي على اليوريا أو البروبيلين جليكول، حيث ستساعد هذه المواد الكيميائية بشرتك على البقاء رطبة، كما يمكن أن يساعد استخدام المنتجات التي تحتوي على حمض اليوريا أو اللاكتيك أو حمض الساليسيليك بشرتك على التخلص من الخلايا الميتة.
  • رطب منزلك: استخدام مرطب في منزلك سيضيف رطوبة في الهواء ويمنع بشرتك من الجفاف.

العلاجات الطبية لمرض قشر السمك

إذا لم تنجح العلاجات المنزلية في تخفيف أعراض مرض قشر السمك، فعليك بزيارة الطبيب كي يعطيك العلاج المناسب وقد يكون [1و2]:

  • كريمات أو مراهم متخصصة: تساعد في ترطيب البشرة والتخلص من الجلد الميت والسيطرة على الالتهاب والحكة. قد تشمل هذه العلاجات الموضعية التي تحتوي على المكونات التالية: حمض اللاكتيك أو أحماض ألفا هيدروكسي حيث تساعد هذه المركبات البشرة على الاحتفاظ بالرطوبة وتقليل التقشر.
  • Isotretinoinوهو دواء قوي للغاية يستخدم في الحالات الشديدة من مرض قشر السمك، وعادة ما يستخدم في علاج حب الشباب الشديد والندب. الرتينوئيدات: يمكن استخدام الرتينوئيدات في الحالات الصعبة لإبطاء إنتاج الجسم لخلايا الجلد، هذه المواد مشتقة من فيتامين أ، لذلك قد يكون لها بعض الآثار الجانبية الضارة كتورم الشفاه أو تساقط الشعر، كما قد تحدث عيوب خلقية إذا تم تناولها أثناء الحمل.
  • مرهم مضاد حيوي موضعي: يمكنك استخدام مرهم مضاد حيوي موضعي لمعالجة أي تشققات في الجلد على الفور.

هل مرض قشر السمك معدي؟

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هل مرض قشر السمك معدي؟ الجواب هو لا، مرض قشر السمك ليس معدياً، كما أن معظم حالات مرض قشر السمك خفيفة وتقتصر على مناطق معينة من الجسم، ومع ذلك، فقد تكون بعض الحالات شديدة وتغطي مناطق كبيرة من الجسم كالبطن والظهر والذراعين والساقين [1و2].

شاهدي أيضاً: مرض الجذام

مرض قشر السمك كغيره من أمراض الجلد قد يكون وراثياً وقد يكون مكتسباً، صحيح أنه لا علاج لمرض قشر السمك، لكن إذا شككت بأنك مصاب به فعليك مراجعة الطبيب كي يصف لك الأدوية المناسبة لتخفيف أعراض قشر السمك والتخفيف من أثرها على الجلد.

المراجع والمصادر

[1] مقال مرض قشر السمك، منشور في موقع healthline.com.

[2] مقال قشر السمك، منشور في موقع skinsight.com.