علاج المغص بأنواعه المختلفة

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 21 أبريل 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
علاج المغص بأنواعه المختلفة
مقالات ذات صلة
علاج التهابات المهبل بأنواعها المختلفة
علاج الإسهال عند الأطفال بأنواعه المختلفة
علاجات مغص الرضع

المغص في الحالات الشائعة يصيب الأطفال في فترة الطفولة المبكرة، وتكون الستة أشهر الأولى الأكثر تأثراً بالمغص، لكنه قد يصيب البالغين، فعادة يمكن أن يعاني البالغون من المغص كألم مفاجئ يحدث في الجهاز الهضمي، أو المسالك البولية والكلى، عادةً يبدأ هذا المغص قوياً ثم تخف حدته مع مرور الوقت، يأتي المغص على عدة أنواع، وله العديد من العلاجات.

ما هو المغص وكيف يحدث؟

المغص ناتج عن انسداد داخلي لأحد أعضاء الإنسان الموجودة في تجويف البطن، فقد يحدث في الأمعاء أو المرارة أو المستقيم، أو أحد الحالبين أو في الكلى.

ويرافق المغص ألم موضعي في مكان محدد من البطن أو المسالك البولية، وفي محاولة الجسم لإنهاء هذا الإنسداد الحادث تنقبض مجموعة العضلات المحيطة بمنطقة الإنسداد لمحاولة فتحه، مما يسبب تشنجات مختلفة الشدة في المكان ويسمى ذلك بالمغص.

قد يسبب المغص ألماً شديداً يمتد لعدة ساعات، وقد يبدأ موضعياً ثم ينتشر الألم في مختلف منطقة البطن، تتلاشى معظم حالات المغص من تلقاء نفسها، وهناك بعض الحالات التي تحتاج إلى علاج منزلي وبعضها قد يحتاج إلى زيارة الطبيب. [1]

علاج المغص الشديد:

تحدث بعض الحالات الشديدة للمغص وخاصة عند حدوث انسداد كامل للأمعاء، أو انسداد القناة الصفراوية، أو ما يسمى بالمغص الصفراوي.

في هذه الحالات يكون الألم شديداً يستمر لعدة ساعات وقد ينتشر في كامل منطقة البطن، عادة ما تحتاج هذه الحالات إلى زيارة الطبيب لعلاج أسبابها.

فقط الشخص المصاب بالمغص المعوي نتيجة لجراحة سابقة، أو بعض الحالات الإلتهابية أو الأورام السرطانية، أما المغص الصفراوي فينتج عن انسداد القناة الصفراوية نتيجة تشكل حصيات المرارة.

وفي كلتا الحالتين سيحتاج الطبيب إلى فحص دقيق وتصوير بالأشعة فوق الصوتية، ثم وصف العلاج اللازم، أو قد يقرر ضرورة التدخل الجراحي في بعض الحالات. [1]

علاج المغص في المنزل:

يمكن إجراء بعض التدابير المنزلية التي من شأنها تخفيف أو إنهاء أعراض الألم المرافقة للمغص، أو التخلص من المغص نهائياً في بعض الحالات، وذلك يشمل: [1] [2]

علاج المغص بالأعشاب:

لعلاج المغص بطرق منزلية عليك باعتماد بعض الأ‘شاب المنزلية منها: [3]

  • عصير الخروب: يمنحك نتائج جيدة في الحد من ألم المغص المرافق للإسهال.
  • زيت النعناع: هناك أدلة بحثية تشير إلى أن زيت النعناع يقلل من مدة وتكرار شدة الألم الوظيفية غير المتمايزة في حالات مغص البطن.
  • مستحضرات الشمر: عثرت العديد من الدراسات على أدلة تثبت فعالية مستخلصات الشمر مثل زيت الشمر وشاي الشمر وعشبة الشمر؛ في علاج مغص البطن عند الأطفال.
  • البابونج: يمكن استخدام البابونج في حالة الأشخاص شديدي الحساسية للألم، ويفيد في حالات الألم في منطقة السرة.
  • جوز القيء: ويستخدم هذا العلاج في حالات علاج المغص الناتج عن فراط تناول الطعام أو القهوة أو الكحول، وخاصة عند صعوبة التنفس.
  • البلادونا: لعلاج حالات ألم المغص الشديد والمتقطع والقابض وخاصة عند الشعور بإنتفاح في الجزء العلوي من البطن.

علاج المغص بالتدليك:

يمكن لتدليك ومساج البطن المساعدة في العديد من المشاكل الصحية والتي تتعلق بآلام المعدة والجهاز الهضمي، وفي حالات المغص والإمساك والانتفاخ، حيث تدليك البطن مهم في: [5]

  • مساعدة الأعضاء المتشنجة على الإسترخاء.
  • تقليل التوتر الجسدي والنفسي.
  • تخليص البطن من تشنج العضلات المحيطة بالأعضاء المصابة بالمغص.
  • زيادة تدفق الدم إلى البطن.
  • تخفيف الانتفاح.
  • يخفف التدليك المغص والآلام المرافقة للدورة الشهرية.
  • تخفيف الإمساك أو التخلص منه بالكامل.

هذا ويمكن إجراء جلسة التدليك في المنزل وتتم لفترة ما بين 5-10دقائق يومياً، خلال فترة المغص.

علاج المغص الكلوي:

يحدث المغص الكلوي نتيجة تشكل حصوات الكلى، أو عبور هذه الحصوات في المسالك البولية، وهي عبارة عن حصوات تشبه البلورات وتتكون من الكالسيوم والمواد الأخرى، ويمكن أن تتكون في أي مكان بين الكلى والإحليل، ويتم علاج مغص الكلى كما يلي:

  • تتطلب عادة كشف طبي عن طريق طبيب مختص، يقوم بكشف دقيق للجسم. [1] [2]
  • يقوم بطلب صورة أشعة أو صورة بالأمواج فوق الصوتية للكشف عن الحصوات ومكان الإنسداد إن وجد.
  • يمكن أن تساعد مضادات الإلتهاب ومسكنات الألم في التخفيف من الأعراض.
  • بالإعتماد على حجم الحصى ومكان الإنسداد ونسبته، يمكن وصف الأدوية التي تساعد في تفتيت الحصى أو تحريض الحصيات الأصغر حجماً على الخروج عبر المسالك البولية.
  • في بعض الحالات قد تحتاج حصوات الكلى إلى تدخل جراحي.

علاج المغص عند الأطفال:

يعتبر المغص عند الأطفال الصغار والرضع حالة شائعة، حيث يمكن أن يبدأ في الأسبوع الثالث أو الرابع من الولادة وعادة ما ينتهي بعد أن يكمل الطفل شهره الرابع، وهناك عدة تدابير تساعد في علاج المغص عند الأطفال أو تخفيف الأعراض، أهمها: [6]

  • التهدئة: يمكن لعدة تدابير التخفيف من آلام المغص عند الأطفال:
  1. استخدم اللهاية.
  2. اصطحاب الطفل في السيارة، أو في عربة الطفل.
  3. احمل طفلك وامشي به بهدوء مع الاستمرار بالهز اللطيف.
  4. احمل طفلك بحيث يكون بطنه على راحة يدك مع التربيت على ظهره بلطف.
  5. إحداث ضوضاء مثل المكنسة الكهربائية.
  6. التقليل من الإنارة والمحفزات البصرية المحيطة.
  • تجربة التغيير في نمط التغذية للأم والطفل:
  1. استشيري طبيبك حول طريقة تغير نمط تغذية طفلك وأنواع الحليب الممكن استخدامه، ومراقبة وضع المغص وأعراضه أثناء تغيير نمط الرضيع الغذائي.
  2. حمية الأم المرضع: في حال كنت ترضعين طفلك طبيعياً يمكنك تغير نمط التغذية بالابتعاد عن محفزات المغص عند الطفل مثل منتجات الألياف والبيض والمكسرات والقمح، يمكن أيضاً التقليل من الأطعمة التي تسبب إزعاج للجهاز الهضمي عند الطفل مثل الملفوف والبصل والكافيين.
  • العلاجات البديلة:
  1. شاي الأعشاب مثل البابونج.
  2. العلاجات التقليدية مثل دهن زيت يالزيتون على سرة الرضيع وبطنه مع التدليك الدائري اللطيف.
  3. الماء الغريب.
  4. قطرات سيميثيكون.

    شاهدي أيضاً: أعراض عسر الهضم

في النهاية.. المغص عند البشر شائع جداً، معظم أشكال المغص مؤقتة، يمكن لإجراءات بسيطة تخفيف الأعراض أو علاج الألم بشكل تام.

  1. أ ب ت ث "مقال: "المغص عند الكبار"" ، منشور على موقع medicalnewstoday.com.
  2. أ ب "مقال: "المغص عند الصغار والبالغين"" ، منشور على موقع healthline.com.
  3. "مقال: "مغص المعالجة المثلية "" ، منشور على موقع peacehealth.org.
  4. "مقال: "الأدوية العشبية لاضطرابات الجهاز الهضمي"" ، منشور على موقع pediatrics.aappublications.org.
  5. "مقال: "عمل تدليك البطن"" ، منشور على موقع healthline.com.
  6. "مقال: "تشخيص وعلاج المغص عند الأطفال"" ، منشور على موقع mayoclinic.org.