علاجات الأمراض المعدية بين الزوجين

  • تاريخ النشر: الأحد، 14 فبراير 2021
علاجات الأمراض المعدية بين الزوجين
مقالات ذات صلة
الأمراض المنقولة جنسيًا الأكثر شيوعًا
الأمراض المعدية بين الزوجين
دردشة مع الدكتورة سماح رائحة المحبوبة على منصّة العلم 🌹

تعرف معنا على أكثر العلاجات شيوعاً لأكثر الأمراض المنقولة جنسيَاً شيوعاً..

تُعرف الأمراض المعدية بين الزوجين (المنقولة جنسياً) على أنها الالتهابات التي تصاب بها من شخص آخر من خلال الاتصال الجنسي، حيث يوجد أكثر من 20 نوع معروف من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ذكرنا منهم في مقالنا السابق ولحسن الحظ، يمكن علاج معظم الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

ما هو أفضل علاج لكل مرض فيهم؟ تعرف معنا.

ما الذي يسبب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي؟

تسبب البكتيريا والفيروسات التي تنمو في الأماكن الدافئة والرطبة بالجسم الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أي تنتقل من شخص لآخر عن طريق الجنس حيث يمكن أن تنتشر العدوى من القضيب أو المهبل أو الفم أو الشرج والتي بدورها قد تكون التهابات طفيفة أو مؤلمة للغاية، وقد تهدد الحياة.

كيف تنتشر الأمراض المنقولة جنسياً؟

تنتشر عن طريق السوائل في الجسم غالباً ما يتم مشاركتها أثناء ممارسة الجنس كما تنتقل بعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي من شخص إلى آخر عن طريق الدم المصاب. على سبيل المثال أدوات نقل الدم الملوثة أو قد تنقل الأم العدوى لطفلها أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة.

لا تنتشر الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي من خلال المصافحة أو مشاركة الملابس أو مشاركة مقعد المرحاض مثلاً.

علاج بعض الأمراض المعدية جنسياً:

  • الكلاميديا:

هذا هو النوع البكتيري الأكثر شيوعاً من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ينتقل عن طريق الجنس المهبلي والشرجي غير المحمي.

في بعض الأحيان لا يكون لدى الناس أي علامة على إصابتهم بهذا المرض، قد يشعر الرجل المصاب بالكلاميديا ​​بألم عند التبول أو يرى تقطر سائل من القضيب، أما المرأة فقد تنزف بين فترات الدورة الشهرية، أو تشعر بألم عند التبول، أو ترى إفرازات وبمجرد التشخيص، يمكن علاج المريض بمضاد حيوي. إذا لم يتم علاجه، يمكن أن يسبب ضرراً خطيراً للجهاز التناسلي للمرأة كما يمكن أن يجعل الحمل صعباً أو مستحيلاً أي يؤدي للعقم.

  • السيلان

يمكن أن يسبب مرض السيلان التهابات في الأعضاء التناسلية والمستقيم والحلق عن طريق ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي غير المحمي مع شخص مصاب بالمرض.

يعالج السيلان بالمضادات الحيوية، إذا لم يتم علاجه، يمكن أن يسبب ضرراً خطيراً للجهاز التناسلي للمرأة. يمكن أن يجعل الحمل صعباً أو مستحيلاً أما عند الرجال إذا تُرك دون علاج فقد يتسبب في تضيق مجرى البول.

  • مرض الزهري:

هذه العدوى البكتيرية تهدد الحياة من الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي يمكن أن ينتشر إذا لامست القروح الناتجة عن مرض الزهري جلد الشخص السليم. يمكن العثور على تقرحات على القضيب أو المهبل أو الشرج أو في المستقيم أو على الشفاه والفم. يمكن أن ينتشر مرض الزهري أيضاً من الأم المصابة إلى طفلها الذي لم يولد بعد.

يعد البنسلين علاج ناجح وإذا لم يتم علاج مرض الزهري يمكن أن يبقى في الجسم لسنوات يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة بما في ذلك الشلل (عدم القدرة على تحريك أجزاء الجسم)، والاضطرابات العقلية، وتلف الأعضاء وحتى الموت.

  • الهربس التناسلي:

هذه العدوى شائعة جداً حيث يعاني واحد من كل ستة أشخاص (من عمر 14 إلى 49 عاماً) من الهربس التناسلي في الواقع كثيرٌ من الناس لا يعرفون أنهم مصابون به وسبب هذه العدوى نوعان من الفيروسات كما ذكرنا في مقالنا السابق، فيروس الهربس البسيط من النوع 1 (HSV-1) وفيروس الهربس البسيط من النوع 2 (HSV-2).

ينتشر فيروس الهربس البسيط من النوع الأول في الغالب عن طريق الاتصال غير الجنسي ولكن يمكن أن ينتشر عن طريق الجنس الفموي ويسبب عادةً تقرحات على الشفاه.

ينتشر فيروس الهربس البسيط من النوع الثاني عندما تلامس سائل الشريك المصاب أثناء ممارسة الجنس غالباً.

يمكن أن تتشكل البثور وتنكسر وتسبب الألم وتستغرق أسابيع للشفاء. لا يوجد علاج معروف لفيروس الهربس البسيط ولكن يمكن علاج الأعراض بالأدوية المضادة للفيروسات.

  • متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)

ينتج الإيدز عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية إنه غير قابل للشفاء، ويحتمل أن يكون مميتاً. إذ أنه يهاجم جهاز المناعة في الجسم.

تتوفر الأدوية المضادة للفيروسات وفيروس نقص المناعة البشرية فقط لتحسين حياة وصحة الشخص المصاب وليس كعلاج نهائي.

  • الثآليل التناسلية:

الثآليل التي تظهر هي نتوءات غير مؤلمة، لحمية، تنمو على القضيب أو داخل وحول مدخل المهبل أو فتحة الشرج. قد يتسبب فيروس الورم الحليمي البشري في النهاية في الإصابة بسرطان عنق الرحم.

لحسن الحظ، يوجد لقاح ناجح للوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري وثآليل الأعضاء التناسلية يتم إعطاء اللقاح للأطفال في سن 11 أو 12 عام أو للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و26 عام لا يوجد علاج معروف للثآليل التناسلية ومع ذلك، يمكن علاجهم بالمراهم الموضعية. في بعض الأحيان يمكن إزالتها بإجراءات جراحية بسيطة (على سبيل المثال الكي (التجميد أو حرق الثؤلول) أو المواد الكيميائية أو الليزر). اللقاح هو أفضل وقاية.

  • داء المشعرات:

تستمر العدوى لأشهر أو حتى سنوات إذا لم تتم معالجته كما قد تلد النساء المصابات به أطفالاً يعانون من نقص الوزن لكن يمكن علاج داء المشعرات بسهولة بالمضادات الحيوية.

بعد العلاج:

يتم علاج معظم الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي لكن يتطلب من المرضى إدارة مدى الحياة بالأدوية المضادة للفيروسات حيث يمكن أن تعود الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي مع السلوك الجنسي المحفوف بالمخاطر. اختار بعض الأشخاص الخضوع للاختبارات الدورية للتأكد من عدم إصابتهم بعدوى منقولة جنسياً.

كيف يمكن الوقاية من الأمراض المعدية بين الزوجين (الامراض المنقولة جنسياً)؟

الطريقة الوحيدة لتجنب الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي هي عدم الاتصال الجنسي بشخص مصاب وتشمل وسائل الحماية الأخرى:

  • استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح ودائماً مع الجنس.
  • إقامة علاقة جنسية مع شريك واحد فقط طويل الأمد ليس مصاباً بالعدوى.
  • الحد من عدد الشركاء الجنسيين لديك.
  • استخدام إبر نظيفة والتأكد من أن الطبيب يعقم كامل أدواته.
  • تحدث عن الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي قبل ممارسة الجنس مع شريكك.
  • إذا كنت تعاني أنت أو أي شخص تعرفه أعراضاً مما ذكرنا مثل إفرازات غير عادية أو حرقان أثناء التبول أو التهاب في منطقة الأعضاء التناسلية، فيرجى التحدث مع الطبيب للحصول على علاج.

    شاهدي أيضاً: ألم أسفل البطن

في النهاية طبيبك هو الشخص المناسب لتشخيص مرضك وإعطائك العلاج المناسب.