الحفاظ على التركيز والطاقة في رمضان

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 أبريل 2021
الحفاظ على التركيز والطاقة في رمضان
مقالات ذات صلة
طريقة تعقيم اليدين بالمعقمات ودون مياه
التبرع بالدم بالفوائد والأضرار
تخزين السبانخ في المنزل بطرق مختلفة

يمثل الحفاظ على النشاط والتركيز في شهر رمضان الكريم تحدياً كبيراً للصائمين، لذلك يستفسر الكثير من الناس عن سبب الخمول ونقص التركيز أثناء الصيام، كما يبحثون عن بعض النصائح التي تساعد في التغلب على هذه المشكلة واسعة الانتشار، ليكون الصيام أكثر راحة وأقل عناء.

أسباب نقص التركيز في رمضان

إن أسباب انخفاض الطاقة في رمضان كثيرة، حيث أن الصيام في شهر رمضان يسبب العديد من التغيرات في بنية الجسم ووظائفه، لذلك قد يكون أياً منها مسؤولاً عن انخفاض التركيز والنشاط وكذلك التعب الذي يحدث في هذا الشهر الفضيل، ومن هذه التغيرات [1] [2]:

  • اختلاف النظام اليومي ومواعيد النوم والاستيقاظ بسبب تغير أوقات الطعام والوجبات.
  • اضطراب عمل الغدد الصم ووظيفة الاستقلاب في الجسم.
  • انخفاض الوارد اليومي من الماء وبالتالي جفاف الجسم وانخفاض كمية السوائل الموجودة فيه.
  • انخفاض حرارة الجسم بسبب نقص معدل الاستقلاب الناتج عن قلة الوارد اليومي من الطعام.
  • انخفاض سكر الدم وما له من تأثيرات على وظائف التفكير والإدراك في الدماغ.

نصائح للحفاظ على التركيز والطاقة في رمضان

في بعض الأحيان قد يتزامن قدوم شهر رمضان مع فترة الامتحانات، الأمر الذي يجعل الدراسة أمراً صعباً على الطلاب الصائمين، وهذه بعض النصائح التي من شأنها زيادة النشاط والحيوية، كما يمكن لها أن تحسن التركيز في حال اتباعها [2]:

  • أخذ فترات استراحة منتظمة: قد يكون العمل والدراسة على معدة فارغة أمراً شاقاً، لذلك ينصح بأخذ فترة استراحة لمدة 10 دقائق بعد كل ساعة من العمل، وبعد عدة ساعات من الدراسة يوصى بأخذ استراحة أطول كمكافئة واستغلالها في عمل شيء ممتع مثل مشاهدة الأفلام والمسلسلات.
  • الحركة والفعالية الدائمة: عند الشعور بالتعب والإرهاق ينصح بالقيام ببعض التمارين الرياضية البسيطة غير المجهدة مثل المشي، كما يمكن للخروج من المنزل وتأمل المناظر الطبيعية الجميلة أن يساعد في استعادة النشاط وإراحة العيون المجهدة.
  • غسل الوجه بالماء البارد أو الاستحمام يمكن أن يساعد في تجديد النشاط وزيادة الصحو والتركيز.
  • الحفاظ على نظافة مكان الدراسة: كما أنه يجب الدراسة على طاولة مريحة وتجنب الدراسة على السرير والأرض لأنها تسبب ألم في الظهر والعنق وتزيد التعب وتنقص التركيز، وإبعاد أي شيء يشتت الانتباه عن طاولة العمل أو الدراسة.
  • التأكد من الحصول على قسط جيد من النوم، والنوم في مواعيد منتظمة: بسبب مواعيد الطعام في رمضان قد يحدث اضطراب في أوقات النوم، لذلك يعد  من الضروري تعويض الساعات المفقودة من النوم نهاراً.
  • التخفيف من التوتر والضغط: إن الضغط النفسي بسبب العمل بالإضافة إلى الإجهاد والتعب المترافق مع الصيام قد يزيد من التوتر والضغط النفسي على الصائم، لذلك ينصح بممارسة تمارين الاسترخاء واليوغا للحد من التوتر والقلق.
  • العمل والدراسة مع الأصدقاء: يمكن لذلك أن يزيد من متعة العمل والدراسة ويساعد في تجنب الملل والإرهاق، كما يعزز من الصبر والتحمل خاصة في حال كان رفيق الدراسة أو العمل صائماً أيضاً.
  • العمل والدراسة في الصباح الباكر: تزداد القدرة على التركيز في الساعات الباكرة من الصباح حيث يكون العقل متفتحاً ونشطاً، لذلك ينصح باستثمار هذه الأوقات في الدراسة لأنها تكون أكثر إنتاجية وإنجازاً.

زيادة التركيز والطاقة بالغذاء في رمضان

إن الغذاء يلعب دوراً هاما في الحفاظ على صحة الجسم وحيويته، فالطعام الصحي والمتوازن الذي يلبي حاجة الجسم من مختلف المواد الأساسية يحسن من المزاج ويزيد النشاط، كما يعزز القدرة على التركيز في الدراسة والعمل، لذلك يجب اتباع بعض النصائح المتعلقة بالغذاء خلال شهر رمضان، ومنها [3]:

  • الإكثار من تناول الأغذية الصحية والغنية بالفيتامينات على وجبة الإفطار، والابتعاد عن تناول الطعام مفرط الشحوم والدسم والوجبات السريعة، وأيضاً بالنسبة لوجبة السحور فإنه يجب الإكثار من الأغذية التي تزيد من نشاط الدماغ ومن الأمثلة عليها الأفوكادو، الشوكولاتة الداكنة، البيض، الموز والكرز، هذه الأطعمة تزيد من القدرة على التركيز وتساعد في استرجاع المعلومات أثناء الدراسة.
  • الإكثار من شرب المياه مع الوجبات، فهو يساعد في تحسين عمل الدماغ ويعزز من قدرة الصائم على الدراسة والعمل، ويجب شرب أكبر كمية ممكنة من الماء خلال الفترة المسموح بها لتهيئة الجسم لفترة الصوم في اليوم التالي.
  • تناول الطعام ببطء: ينصح بمقاومة الرغبة في تناول الطعام بسرعة، لأن تناول الطعام على مهل يزيد من قدرة الجسم على استخلاص المواد الغذائية منه، وبالتالي يستطيع الشخص المحافظة على طاقته لفترة أطول.

ختاماً.. يعتبر شهر رمضان الكريم فرصة لتعليم النفس الصبر والقدرة على إنجاز المهام خلال مختلف الظروف، وباتباع النصائح المذكورة يمكن للصائم التمتع بهذا الشهر وطقوسه دون التخلي عن الدراسة أو العمل.