اضطراب القلق عند الأطفال

  • تاريخ النشر: الجمعة، 26 مارس 2021
اضطراب القلق عند الأطفال
مقالات ذات صلة
وسائل الدفاع النفسية - الجزء الثاني
تعرف على مرض التوحد واليوم العالمي للتوحد
البوليميا - الشره المرضي العصبي

القلق هو مجموعة من الاستجابات المعرفية والفسيولوجية والسلوكية التي تحدث في أجسامنا نواجه مواقف خطيرة أو مخيفة. من الناحية المعرفية، يتم تقييم المخاطر للموقف في أذهاننا، ومن الناحية الفسيولوجية، يكون جسمنا مستعداً لاتخاذ الإجراءات، ونحن نتحرك بعيداً عن التهديد أو نواجهه.

الاستجابة للقلق طبيعية تماماً وضرورية للحفاظ على أنفسنا في مأمن من التهديدات الجسدية. ومع ذلك، يمكن أن يتحول القلق إلى مشكلة عندما يتم توجيهه نحو أشياء لا تشكل تهديدًا.

إذا ظهر على الشخص باستمرار أعراض القلق مثل القلق والخوف والرهاب، فهذه الأعراض يمكن على حياته اليومية، هذا يعني أن القلق قد سيطر.

يتغير قلق الأطفال مع تقدمهم في السن. في مرحلة الطفولة، يظهرون القلق أشياء بسيطة لا يفهمونها. مثل الخوف من القوى الخيالية كالوحوش والأشباح، مع تقدم العمر، يتحول مصدر المخاوف إلى قضايا واقعية مثل الأداء والقبول والنجاح. بشكل عام، من المتوقع أن ينخفض ​​مستوى قلق الأطفال وخوفهم مع تقدمهم في السن.

أنواع القلق عند الأطفال

تنقسم اضطرابات القلق عند الأطفال إلى 5 مجموعات مختلفة حسب مصدر القلق والمخاوف:

اضطراب القلق المعمم

يشعرون باستمرار بالقلق الشديد بشأن العديد من الأحداث والمواقف المختلفة التي مروا بها في الماضي أو اعتقدوا أنهم قد يواجهونها في المستقبل.

اضطراب قلق الانفصال

يصابون بالقلق الشديد عندما يغادرون المنزل أو والديهم، ويخافون من احتمال إيذاء أنفسهم أو والديهم أثناء هذا الانفصال.

اضطراب القلق الرهابي

يطورون خوفاً محدداً ومستمراً وشديداً من كائن أو مخلوق أو حدث أو موقف معين. ويكون لديهم تصور غير واقعي عن الخطر أو الأذى الشخصي عنهم. وغالبًا ما يُلاحظ الرهاب المحدد في مناطق تتواجد بها الحيوانات أو فحص الطبيب أو التطعيم أو ركوب المصعد أو الطيران على متن طائرة.

اضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي)

يصابون بالقلق الشديد من أنهم سيتركون انطباعاً سلبياً في البيئات الاجتماعية وأنهم سيحكم عليهم من قبل الآخرين، وبالتالي الخوف من البيئات الاجتماعية.

اقرأ أيضاً: الرهاب الاجتماعي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

اضطراب الهلع

يعانون من نوبات هلع، استجابة خوف قصيرة المدى ومفاجئة وشديدة مصحوبة بأعراض فسيولوجية قوية مثل ضربات القلب السريعة وصعوبة في التنفس والدوخة والغثيان، التعرق أو القشعريرة.

صفات الأطفال الذين يعانون من القلق

أهم صفة للأطفال الذين يعانون من اضطرابات القلق هي أنهم كثيراً ما يتجنبون الموقف الذي هو مصدر قلقهم وخوفهم. يمنعهم التجنب من الشعور بالقلق والتوتر في الوقت الحالي، ويمنعهم من اكتساب القدرة على التعامل مع هذا الموقف على المدى الطويل. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يعتقدون أنهم سيختبرون أحداثاً سلبية، لذا فإن القرائن الإيجابية حول مسار حياتهم تهرب من انتباههم. ومع ذلك، فهم يبحثون باستمرار عن أدلة تحتوي على تهديدات وخطر.

الأعراض التي تظهر عند الأطفال المصابين بالقلق

تتنوع أعراض اضطرابات القلق لدى الأطفال بشكل كبير. في النهاية، يمكن أن يشير النطاق الكامل لسلوك الطفل النشط أو العصبي أيضاً إلى اضطراب القلق. ومع ذلك، فإن هذه الأعراض لا تقدم اليقين الكافي للتشخيص. تشمل أعراض اضطرابات القلق الملحوظة بشكل خاص عند الأطفال ما يلي:

  • عدم تعلم مهارات مثل اللغة أو النظافة
  • العزلة الاجتماعية
  • السلبية أو فرط النشاط
  • سلوك إيذاء النفس
  • نتف الشعر
  • سلوكيات قهرية
  • الارتعاش
  • ضيق في التنفس
  • العصبية أو البكاء المفرط عند الأطفال الصغار
  • العودة إلى العادات القديمة (مثل التبول في الفراش)
  • القلق المفرط عند الانفصال عن الوالدين
  • الخوف بشأن صحتهم وصحة أحبائهم
  • تغييرات في أنماط الأكل
  • نقص الانتباه وصعوبة التركيز
  • صعوبة النوم والاستيقاظ متأخراً
  • التعب بسرعة
  • القلق من حدوث شيء سيء في الحياة اليومية
  • صعوبة أداء الألعاب والأنشطة اليومية
  • صداع أو ألم جسدي غير مبرر
  • التعلثم

الأولاد والبنات يلقون بنفس القدر، فقط الأعراض التي تظهر بسبب القلق تكون مختلفة. فالصبيان غالباً ما يتحولون إلى العنف. تحدث اضطرابات القلق خاصة عند الأطفال والمراهقين الحساسين والخجولين والمتحفظين. يمكن أن تصبح سريع الغضب بسبب المواقف اليومية المتغيرة وتتفاعل بقلق إلى حد ما في محيط جديد. كقاعدة عامة، الأطفال والمراهقون الذين يعانون من اضطرابات القلق لديهم ثقة قليلة جداً ببعضهم البعض ويواجهون صعوبة في التعامل مع الصعوبات التي يمكن التحكم فيها بالفعل.

التعرف على القلق المرضي عند الأطفال

مع اضطرابات القلق، يُظهر الأطفال الخوف في مواقف معينة يبدو أن الغرباء لا أساس له من الصحة. مواقف الرفض وأعراض المرض نموذجية. بعض الأمثلة:

  • يرفض الذهاب إلى روضة الأطفال أو المدرسة
  • لا يستطيع اللعب في الخارج وحده
  • لا يريد أن ينام وحده في المساء
  • لا يمكث في المنزل بمفرده لفترة قصيرة خلال النهار
  • لا يريد البقاء مع الأصدقاء
  • يبكي ويصرخ ويتشبث بالأم (أو الشخص الذي يثق به)
  • عند الوداع، غالباً ما يعاني من الصداع وآلام في المعدة
  • يعاني من اضطرابات في النوم وإرهاق وتوتر عضلي أو دوار

أسباب القلق عند الأطفال

يمكن عادة العثور على أسباب اضطرابات القلق لدى الأطفال في البيئة الأسرية. عوامل الخطر لحدوث اضطرابات القلق عند الأطفال هي المناخ الأسري غير المستقر والوضع الاجتماعي والاقتصادي السيء. تؤثر المشكلات الاجتماعية والاقتصادية بالفعل على صحة الأطفال في السنوات الأولى من العمر. يزيد الفقر المادي، والتدهور الاجتماعي، والعلاقات الأسرية التي تمزقها النزاعات والعنف، فضلاً عن البيئة المتدنية التعليم، من خطر الإصابة باضطرابات القلق وغيرها من الاضطرابات النفسية.

ومع ذلك، لا يجب أن يكون سوء السلوك العائلي دائماً السبب وراء اضطرابات القلق لدى الأطفال. ومع ذلك، فإن الافتقار إلى الفهم الحالي لمحنة الطفل المصاب بالخوف أو الفهم الحالي له يساهم بشكل حاسم في إمكانية التغلب على الخوف أو تحوله إلى اضطراب قلق بمرور الوقت.

علاوة على ذلك، يفترض الأطباء استعداداً وراثياً يقال إنه يزيد من خطر الإصابة باضطراب القلق.

أسباب أخرى لاضطرابات القلق لدى الأطفال:

غالباً ما يسبق اضطراب القلق لدى الأطفال تجارب حياتية معينة. وتشمل هذه على وجه الخصوص:

  • انفصال الوالدين
  • مرض خطير يصيب أحد الوالدين
  • وفاة أحد الأحباء وخاصة الأخ أو الأخت
  • إصابة الطفل بأمراض خطيرة أو التعرض لحادث خطير
  • الابتعاد عن الوالدين
  • التجارب المهددة للحياة (الكوارث الطبيعية - الحرائق)

علاج القلق عند الأطفال

يخضع علاج اضطرابات القلق لدى الأطفال إلى طبيب أطفال أو معالج أطفال ذي خبرة. هم فقط عادة ما يكون لديهم الخبرة للحكم على ما إذا كان علاج اضطرابات القلق عند الأطفال ضرورياً على الإطلاق. يعتمد مسار ومدة هذا العلاج على الاحتياجات الفردية للطفل. عند اختيار معالج مناسب، يجب أن تتأكد من أن المعالج يأخذ طفلك على محمل الجد وأن الطفل يشعر بالراحة هناك.

العلاج السلوكي

عادة ما يتم علاج القلق لدى الأطفال الأكبر سناً والمراهقين بالعلاج السلوكي المعرفي. لتجنب التعميم والتأريخ، يجب أن تبدأ في أقرب وقت ممكن. الهدف من العلاج هو تغيير السلوكيات التي تؤدي إلى الأفكار المسببة للقلق وبالتالي تقليل القلق. بعض التمارين السلوكية ولعب الأدوار والتدريب على الاسترخاء مناسبة لهذا الغرض.

أثناء العلاج السلوكي المعرفي، يتعرف الطفل على الأفكار التي تزيد من خوفه. ثم يتم التحقق من صدق الأفكار والاحتمال المحتمل لحدوث الحدث اللعين. جنبا إلى جنب مع المعالج، يتم تطوير أفكار واستراتيجيات جديدة تساعد على التعامل بشكل أفضل مع الموقف المخيف. هناك أيضاً مكونات مهمة أخرى للعلاج.

الوقاية من القلق

بصفتك والداً أو شخصاً بالغاً على اتصال بطفل، يمكنك تقديم مساهمة كبيرة في منع اضطرابات القلق والقلق لدى الأطفال. ينشأ الخوف - حتى عند البالغين - بشكل أساسي من الشعور بفقدان السيطرة على الموقف. لذا فإن أفضل علاج للقلق هو استعادة السيطرة. بصفتك أحد الوالدين، يمكنك دعم طفلك ومنحه الأمان.

تشير الدراسات إلى أن ما يقرب من 10٪ من الأطفال يعانون من اضطراب القلق في سن 16 عاماً. بالإضافة إلى ذلك، فإن اضطرابات القلق غير المعالجة في مرحلة المراهقة تزيد من خطر الإصابة باضطراب القلق في مرحلة البلوغ بمقدار 2-3 مرات. كثيراً ما يصاحب تشخيص الاكتئاب تشخيص اضطراب القلق. لكل هذه الأسباب، فإن التشخيص والتدخل المبكر لهما قيمة كبيرة للصحة العقلية والنمو النفسي. إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من اضطراب القلق، يوصى باستشارة طبيب نفسي للأطفال.

قد يهمك أيضاً: متى أحتاج إلى زيارة الطبيب النفسي؟

  1. "القلق والاكتئاب عند الأطفال" ، مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية
  2. "القلق عند الأطفال" ، خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة
  3. "اضطرابات القلق عند الأطفال والمراهقين" ، المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية