;

علاج التوتر والقلق بالأعشاب..لمزيد من الراحة النفسية والنوم الجيد

يمكن علاج التوتر والقلق بالأعشاب بعد معرفة الأسباب والاستمتاع بحياة هادئة وتضمين تلك الوصفات إلى النظام الغذائي وقبل النوم

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 04 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 10 يوليو 2023
علاج التوتر والقلق بالأعشاب..لمزيد من الراحة النفسية والنوم الجيد

يعاني الكثير من الناس من التوتر والقلق، وقد ينشأ الشعور بالتوتر بسبب حدث يجعلك تعاني من الإحباط، بينما القلق شعور بالخوف قد ينتج من التوتر، أو ربما يحدث للأشخاص غير القادرين على تحديد الضغوطات الكبيرة في حياتهم ومواجهتها، تعرف على علاج التوتر والقلق بالأعشاب في هذا المقال وبعض الخلطات الهامة.

علاج التوتر والقلق بالأعشاب

تتوفر العديد من الأعشاب التي تساعد على التخلص من القلق والتوتر؛ لذا من الضروري أن تكون ضمن روتينك اليومي ومنها: [4]

  • عشبة الناردين (Valerian): تستخدم بشكل شائع في أوروبا وآسيا، ويساعد شرب الناردين أو جذر النادرين على علاج مشاكل النوم والقلق والاكتئاب.
  • اللافندر (Lavender): نبات مزهر ينتمي إلى عائلة النعناع، يستخدم بكثرة كونه يساعد في تهدئة الأعصاب ويعتبر ضمن افضل عشبة للقلق والتوتر.
  • غالفيا (Galphimia): نبات موطنه المكسيك، يستخدمه الناس تقليدياً كمهدئ لتقليل التوتر والقلق، ووجد الباحثون أنه يساعد على علاج القلق والتوتر بشكل فعال.

أعشاب لاسترخاء الأعصاب

إن الأعصاب والجهاز العصبي يحافظ على عمل كل شيء في جسمك بتناغم، إذ يمكنك التحرك وأداء وظائفك اليومية والتفكير بوضوح، لذلك من الضروري الحفاظ على صحة جهازك العصبي وأعصابك وأن تكون بحالة استرخاء وهذه اعشاب تهدى الاعصاب وعلى رأسهم التالي: [5]

  1. جذر فاليريان (Valerian root): استخدمت هذه العشبة منذ العصور اليونانية والرومانية القديمة لعلاج الأرق والاسترخاء، ولا تزال تستخدم بشكل شائع اليوم لحالات القلق، ويساعد شرب كوب من جذر فاليريان على تهدئة الجهاز العصبي عندما يكون مفرط النشاط.
  2. بلسم الليمون (Lemon balm): يعدل بلسم الليمون مستويات بعض الناقلات العصبية في الجسم، مما يؤثر بشكل إيجابي على العوامل المتعلقة بالمزاج والأداء المعرفي، ويساعد في علاج حالات مثل القلق والشعور بالاسترخاء.
  3. البابونج (Chamomile): تؤثر عشبة البابونج على الجهاز العصبي بطريقة تساعد على الشعور بالاسترخاء والحصول على دورة نوم صحية، كما يؤثر البابونج أيضاً على GABA (ناقل عصبي مهدئ) مما يساعد في تخفيف القلق.

أعشاب للاسترخاء والنوم

هناك العديد من الأعشاب التي تساعد على الشعور بالاسترخاء والنوم بشكل جيد، خاصة إن كنت تعاني من الإجهاد والقلق، ومن هذه الأعشاب: [6]

اللافندر (Lavender)

تمتلك هذه العشبة تأثيراً مهدئاً يساعد على الاسترخاء وتخفيض القلق وتحسين المزاج، مما يساعد على النوم بشكل مريح، كما أن كوباً من شاي اللافندر الدافئ قبل النوم بساعتين طريقة رائعة لمساعدتك على الاسترخاء والنوم. [6]

خشخاش كاليفورنيا (California Poppy)

عبارة عن نباتات صغيرة ذات أزهار برتقالية وصفراء وحمراء تزدهر بشكل أساسي في الظروف الجافة، وتستخدم هذه العشبة تقليدياً للمساعدة في علاج الأمراض مثل الصداع والتقرحات وآلام الأسنان، أما في العصر الحديث تعتبر وسيلة للمساعدة في التخلص من التوتر والقلق النفسي بالتالي المساعدة على النوم. [6]

زهرة الآلام أو زهرة العاطفة (Passionflower)

تمتلك فعالية كبيرة كعلاج فعال للمساعدة في تعزيز الاسترخاء وتهدئة العقل والحصول على نوم هادئ، كما تتميز زهرة العاطفة بأن لها تأثير مهدئ على الجهاز العصبي. [6]

أعشاب لتهدئة التوتر

إذا كنت تعاني من التوتر من وقت لآخر أو بشكل دائم بسبب ظروف حياتك ومن عملك؛ يجب عليك اللجوء إلى الأعشاب لتهدئة التوتر والشعور بالراحة، هذه اعشاب طبيعية تساعد على علاج التوتر: [7]

الزنجبيل (Ginger)

عشب عطري يستخدم منذ فترة طويلة في أنظمة العلاج التقليدية كعلاج طبيعي للقلق، وتحتوي عشبة الزنجبيل على مركب جينجرول (بالإنجليزية: Gingerol) أحد مضادات الأكسدة الذي يعمل على مواجهة المواد الكيميائية الضارة التي ينتجها الجسم عندما نكون مرهقين؛ لذلك عليك شرب كوب من شاي الزنجبيل الساخن، ويمكنك تحضيره كالتالي: [7]

  1. غلي ملعقة صغيرة من الزنجبيل المفروم في كوبين من الماء مدة 10 دقائق.
  2. يُصفى الزنجبيل وتضاف ملعقة صغيرة من العسل وملعقة صغيرة من عصير الليمون حسب الذوق.

عشبة البراهمي (Brahmi)

لها خصائص قوية مضادة للقلق والتوتر، ومن المعروف أنها تزيد من مستويات هرمون السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin) في الدماغ التي تساعد على تعزيز الاسترخاء. كما لدى عشبة براهمي قدرة على تحسين الوظيفة الإدراكية ومساعدة الجسم على التعامل مع الإجهاد، ويمكنك تحضير المشروب كالتالي: [7]

  1. تسخين نصف كوب من الحليب أو الماء ونصف ملعقة صغيرة من مسحوق البراهمي مدة 3 دقائق.
  2. انقع الخليط مدة 2-3 دقائق ثم يُصفى ويحلى بالعسل إذا لزم الأمر.

تولسي (Tulsi)

يؤدي الإجهاد المزمن إلى الالتهاب وزيادة الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي، في حين تعزز عشبة تولسي مستوى ونشاط مضادات الأكسدة التي تتفاعل بأمان مع هذه الجذور الحرة وتحارب آثارها السلبية، ووجد الباحثون أن تولسي فعال في علاج القلق والتوتر، ويمكنك تحضيره كالتالي: [7]

  1. امزج ربع كوب من أوراق التولسي مع كوب ونصف من الماء تخلط جيداً وتترك على نار متوسطة مدة 10 دقائق.
  2. صفى الخليط وأضف ملعقتين صغيرتين من عصير الليمون ثم يمكنك شربها.

خلطات لعلاج التوتر والقلق

إن مزج الأعشاب مع بعضها يعطي خلطات عشبية مفيدة للجسم تساعد على علاج القلق والتوتر، ومن هذه الخلطات: [8]

خلطة اللافندر

تتضمن هذه الخلطة كلاً من اللافندر بشكل أساسي، بالإضافة نبات البلسان والشيساندرا وأوراق التوت وأوراق الليمون والنعناع والزنجبيل والزعرور؛ عبر وضع كميات صغيرة من هذه الأعشاب وخلطها مع بعضها وغليها ثم شربها، مما يساعد على تخفيف القلق والتوتر وإحداث تأثير مهدئ للجسم بشكل عام. [8]

خلطة البابونج

يتكون هذا الشاي من البابونج والنعناع البري والخزامى وزهرة الآلام، ويجب عليك وضع كميات من هذه الأعشاب وغليها ثم الاستمتاع بشربها، وتساعد هذه الخلطة على الحصول على مجموعة من الفوائد المعززة للنوم وتخفيف التوتر، ومن المعروف أن البابونج والخزامى يساعدان في علاج القلق، والنعناع البري وزهرة الآلام يعملان على تحسين جودة النوم، كما يساعدان أيضاً على تخفيف القلق. [8]  

أسباب التوتر والقلق

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة أو الشعور بالقلق والتوتر، ومنها أسباب مشتركة أو خاصة بكل من التوتر وحده أو القلق وهي: [1] [2] [3]

الأسباب المشتركة للتوتر والقلق

  • بدء الدراسة أو العمل بوظيفة جديدة.
  • الإصابة بمرض معضل.
  • وجود صديق أو أحد أفراد الأسرة مريض.
  • وفاة أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء.
  • الزواج.
  • ولادة طفل.
  • العقاقير والأدوية. [1]

 إن الأدوية التي تحتوي على منبهات قد تزيد من أعراض التوتر والقلق، ويمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم للكافيين والعقاقير غير المشروعة مثل الكوكايين حتى الكحول إلى تفاقم الأعراض، ومنها أدوية الغدة الدرقية أو أجهزة استنشاق الربو أو حبوب تخفيف الوزن. [1]

أسباب التوتر وحده

  • الوقوع تحت ضغط كبير.
  • مواجهة تغييرات كبيرة.
  • تحمل مسؤوليات تجدها مربكة وتحتاج لجهد كبير.
  • عدم وجود عمل أو أنشطة كافية أو تغيير في حياتك. [2]

أسباب القلق

  • الإجهاد في العمل أو من المدرسة.
  • التوتر في علاقة شخصية مثل الزواج.
  • ضغوط مالية.
  • الإجهاد من الأحداث العالمية أو القضايا السياسية.
  • الإجهاد من مرض طبي خطير.
  • الآثار الجانبية للدواء. [3]

يمكنك علاج التوتر والقلق بالأعشاب في حال معرفتك بالأسباب، والتخفيف من هذا الألم النفسي الرهيب. فقط جرب تلك الوصفات واستمتع براحة نفسية ونوم هانيء.