تسرع ضربات القلب وعلاج دقات القلب السريعة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 22 ديسمبر 2020
تسرع ضربات القلب وعلاج دقات القلب السريعة
مقالات ذات صلة
أعراض انخفاض الضغط
أسباب خفقان القلب
أسباب مرض الشريان التاجي والأعراض وطرق الوقاية

يشير عدم انتظام دقات القلب إلى معدل ضربات القلب السريعة، وتعتمد طريقة تحديد ذلك على عمرك وحالتك الجسدية والصحية.

وبشكل عام إن معدل ضربات قلب فوق ال100 لشخص بالغ تعتبر سريعة جداً خلال دقيقة، ولتسرع دقات القلب عدة أنواع وهي مختلفة الأسباب ومتعددة طرق الوقاية والعلاج. [1]

تسرع القلب الجيبي:

هو زيادة طبيعية في معدل ضربات القلب، في هذه الحالة يرسل جهاز تنظيم ضربات القلب، العقدة الجيبية الأذينية إشارات كهربائية أسرع من المعتاد (SA).

تكون ضربات القلب في هذه الحالة فوق المعدل لكن القلب يعمل بشكل طبيعي، وقد يكون استجابة جسمك لحالات شائعة مثل:

  1. القلق.
  2. الخوف.
  3. أزمة عاطفية شديدة.
  4. تمرين شاق.
  5. حمى.
  6. استخدام بعض الأدوية التي تسبب تسرع ضربات القلب.

ومن الممكن أن تكون إحدى أسباب تسرع القلب الجيبي: فقر الدم، زيادة نشاط الغدة الدرقية أو نزيف شديد.[1]

شاهدي أيضاً: فوائد التبرع بالدم

تسرع القلب الأذيني أو فوق البطيني (SVT):

مع هذا النوع من التسرع تنطلق الإشارات الكهربائية في الحجرتين العلويتين للقلب بشكل غير طبيعي.

يتداخل هذا مع النبضات الكهربائية القادمة من العقدة الجيبية الأذينية (منظم ضربات القلب الطبيعي).

بالتالي ينتج عن ذلك معدل ضربات قلب أسرع من الطبيعي.

هذا النبض السريع يمنع غرف القلب من الامتلاء بالكامل مما يسبب عرقلة في الدورة الدموية.

عدم انتظام دقات القلب البطيني:

ويكون سبب تسرع ضربات القلب في هذه الحالة هو بداية في البطينات السفلية، ويكون هذا النوع إما جيد التحمل أو يكون مهدداً للحياة، بحيث تزيد ضربات القلب عن المعتاد والطبيعي، ويتطلب تشخيصاً وعلاجا مباشراً.

غالباً ما يرتبط تسرع القلب البطيني بالاضطرابات التي تدخل مع نظام التوصيل الكهربائي للقلب.

علاج دقات القلب السريعة بسبب الخوف والقلق:

هذه الحالة من تسرع دقات القلب تسمى التسرع الجيبي، وينتج عن حالات من الخوف أو الهلع أو بعض الحالات العاطفية.

نقدم لك فيما يلي بعض الخطوات التي ستساهم في إبطاء سرعة دقات القلب في مثل هذه الحالات (الخوف والقلق): [2]

  • ممارسة الرياضة والنشاط البدني والتمارين الهوائية والقلبية: والتي تعتمد على تسريع ضربات القلب إرادياً، كالركض والدراجة وتمارين اللياقة البدنية في ضبط إدارة تسرع ضربات القلب الناتج عن الخوف مع الوقت وتخفف من شدته.
  • الهدوء وأخذ نفس عميق ولعدة مرات: يمكن للتنفس العميق والاسترخاء أن يساعد على تحفيز العصب المبهم الذي يسبب نشاطاً في الجهاز العصبي وتقليل المواد الكيميائية التي تسبب استجابة القتال أو الهروب، هذا يمكن أن يؤدي أيضاً لانخفاض معدل ضربات القلب السريعة وضغط الدم، ويفضل في هذه الحالات الاستلقاء وإغماض العينين والتنفس ببطء وبعمق وإخراج الزفير من الفم بمدة أطول من الشهيق مع التركيز على التنفس فقط.
  • ممارسة التأمل: وجدت دراسة صغيرة للطلاب عام 2018 في جامعة ميشيغان التكنولوجية بالولايات المتحدة، أنه "بعد جلسة تأمل لمدة ساعة واحدة، كان لدى المشاركين معدلات ضربات قلب أقل، وانخفاض في حمل نبض الأبهر، وهي صيغة تحدد مقدار التغير في ضغط الدم بين الانبساط والانقباض لكل نبضة قلب، وهناك عدد متزايد من الدراسات التي وجدت بأن التأمل الذهني مفيد لتقليل القلق وتحسين صحة القلب.

علاج دقات القلب السريعة في المنزل:

عوامل نمط الحياة يمكن أن تسبب خفقان القلب (تسرع دقات القلب) وأحياناً تكون الحالات الطبية هي المسؤولة، وهنا نقدم العلاجات المنزلية لتخفيف تسرع دقات القلب: [3]

  • تمارين الاسترخاء: من الممكن أن يشكل الإجهاد سبباً من أسباب تسرع دقات القلب، فمن المفيد الاستمتاع بتمارين الاسترخاء، كالتأمل والتنفس العميق، كذلك قضاء الوقت في الهواء الطلق.
  • التقليل من تناول المنشطات: قد يصبح تسرع ضربات القلب ملحوظاً بعد تناول المنشطات والمنبهات مثل منتجات التبغ والمخدرات وبعض أدوية البرد والسعال والمشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشاي والصودا ومثبطات الشهية والقنب الهندي وبعض أدوية الصحة النفسية.
  • تحفيز العصب البهم: يربط العصب المبهم الدماغ بالقلب ويمكن أن يساعد تحفيزه على تهدئة خفقان القلب وذلك عن طريق حبس النفس والضغط كما تقوم بتمارين المعدة، ثم السعال ثم تبريد الوجه بواسطة منشفة تحوي الثلج لبضع ثواني ثم قطع النفس ثم التنفس بعمق وبعدها رش الماء البارد على الوجه مرة أخرى.
  • الحفاظ على توازن الإلكتروليتات: وهي جزيئات موجودة في جميع أنحاء الجسم تساعد على نقل الإشارات الكهربائية، وتلعب دوراً مهماً في تنظيم معدل ضربات القلب، يمكن لأي شخص زيادة عدد الإلكتروليتات عن طريق تناول الأغذية الغنية بالصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيزيوم.
  • حافظ على رطوبة جسمك: عندما يصاب الجسم بالجفاف يتعين على القلب العمل بجهد أكثر لتدوير الدم، مما قد يؤدي إلى سرعة خفقان القلب.
  • تجنب الإفراط في تناول الكحول.
  • التمرين بانتظام: يمكن أن تحسن الرياضة من صحة القلب والأوعية الدموية، ويستعيد القلب نظم عمله الطبيعية من خلال النشاط البدني.

أدوية علاج دقات القلب السريعة:

هناك العديد من الأدوية التي يصفها الأطباء في علاج حالات تسرع دقات القلب وذلك حسب نوع التسرع وشدته، كذلك حالة المريض وعمره والأمراض التي يعاني منها، ومن الممكن أن نذكر هنا العديد منها: [4]

  • مثبطات الأنزيم المحلول للأنجيوتنسين: وتعمل عن طريق فتح وتوسيع الشرايين.
  • الأدوية المضادة للقلق: في حال كان تسرع دقات القلب ناتج عن القلق.
  • حاصرات بيتا: يمكن استخدامها لإبطاء معدل ضربات القلب وتحسين تدفق الدم.
  • حاصرات فنوات الكالسيوم.
  • الديبوكسين أو اللانوكسين: يبطء نبضات القلب ويجعله يعمل بشكل أكثر كفاءة.
  • مدرات البول: وتمنع قصور القلب عن طريق طرد السوائل الزائدة وتسهل عمل القلب في تدوير كمية أقل من الدم.

علاج تسرع دقات القلب بالأعشاب:

يمكن لبعض الأعشاب المساعدة في علاج تسرع دقات القلب ونذكر منها أفضل ستة أعشاب مع أهمية وضرورة استشارة الطبيب قبل أن تتناول أي من هذه الأعشاب: [5]

  • الزعرور: أحد أبرز الأعشاب المفيدة للقلب حيث يعمل على تنظيم دقات القلب، ويحمي الشرايين من الأكسدة ويحسن من قوة الانقباض. وأهم فوائده التقليل من خفقان القلب وتخفيف سرعة دقات القلب.
  • موذرورت (Motherwort): وهو نبتة من عائلة النعناع لها رائحة قوية وتُسمى أيضاً ذيل الأسد، ويساعد تناول شاي عشبة الموذرورت؛ في تحسين نظام القلب والأوعية الدموية وله دور فعال في علاج ضربات القلب السريعة وخفقان القلب والقلق.
  • فطر ريشي (الفطر الأحمر): يعتبر مساعداً في تنظيم دقات القلب وعلاج تسرع ضربات القلب.
  • العناب (زيزيغوس سيبنوازا): يخفف من خفقان القلب الناتج عن القلق، وخفقان القلب في فترة الاستلقاء بالسرير قبل النوم.
  • زهرة الآلام (زهرة الساعة او زهرة العاطفة): هي إحدى أفضل الأعشاب المضادة للقلق والمحسنة لإيقاع القلب وتسرع دقات القلب الناتج عن القلق.
  • بلسم الليمون (ميلسيا أو فيسيناليس): يقدم مجموعة متنوعة من الفوائد للجهاز العصبي لعلاج القلق والاكتئاب، وقد وجدت الدراسات أنه يخفف من خفقان القلب بنسبة 36%.

علاج دقات القلب السريعة عند الأطفال:

قد يصاب الأطفال بعدم انتظام دقات القلب ولعدة أسباب منها ما يكون متعلق بعضلة القلب نفسها (اعتلال عضلة القلب) أو ما يكون لسبب ثانوي مثل: الالتهابات والاختلالات الكيميائية أو الحمى أو بعض الأدوية. [6]

كما أن العديد من حالات عدم انتظام ضربات القلب عند الأطفال هي حالات منعزلة عن هذه الأسباب وغير ضارة ولا تحتاج إلى علاج، لكن هناك دائماً عدة خيارات أمام الطبيب والأهل في علاج دقات القلب السريعة عند الطفل:

  • الأدوية: إذ عادة ما تستجيب معظم الحالات للأدوية في تحسين ضربات القلب.
  • الاستئصال بالترددات الراديوية: يتضمن هذا الإجراء قسطرة قلبية ويستخدم طاقة الترددات الراديوية.
  • تقويم نظم القلب: هو إجراء يتم فيه توصيل صدمة كهربائية للقلب لتحويل إيقاع ضربات القلب غير المنتظمة أو السريعة إلى إيقاع منتظم.
  • أجهزة تنظيم ضربات القلب: هي أجهزة صغيرة توضع تحت الجلد مباشرة وتستخدم بنبضات كهربائية للتحكم في نظام القلب غير الطبيعي.
  • الجراحة: يمكن استخدام إجراء يسمى جراحة المتاهة لعلاج الرجفان الأذيني يقوم الجراح بعمل جروح أو حروق صغيرة في الأذينين لمنع انتشار الإشارات غير المنتظمة.

الخاتمة: صحة قلبك هي إحدى أهم مهامك والحفاظ عليه سليماً هو من أهم الواجبات لذلك ندعوك لتناول الأغذية الصحية وممارسة الرياضة ولا تنسى الزيارة الدورية لطبيبك المختص.