أسباب عدم التحكم في البول عند النساء

  • تاريخ النشر: الإثنين، 11 أكتوبر 2021
أسباب عدم التحكم في البول عند النساء
مقالات ذات صلة
التهاب البول عند النساء
أسباب ألم الرجلين عند النساء
أسباب وأعراض وعلاج أمراض المسالك البولية

عدم التحكم في البول عند النساء، هو مشكلة شائعة ومحرجة في كثير من الأحيان، تتراوح شدتها من تسرب البول عند السعال أو العطس أحياناً، إلى الرغبة القوية في التبول المفاجئ، لدرجة لا تستطيع فيها السيدة الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب.

نستعرض معاً: أسباب عدم التحكم في البول عند النساء، وطرق علاجه، وإمكانية علاجه بالأعشاب.

أسباب عدم التحكم في البول عند النساء

في الغالب لا تتحكم النساء في البول بسبب ضعف العضلات والأعصاب التي تساعد المثانة على الاحتفاظ بالبول أو تمريره، إليكم أهم الأسباب لعدم التحكم في البول عند النساء: [1]

  1. زيادة الوزن: تؤدي زيادة الوزن إلى الضغط على المثانة، مما قد يؤدي إلى إضعاف العضلات بمرور الوقت، وعندها تفقد المثانة قدرتها على التحكم والسيطرة. 
  2. الإمساك المزمن: يمكن أن يؤدي الإمساك إلى الضغط على المثانة، مما يضعف العضلات ويتسبب بتسرب البول. 
  3. تلف الأعصاب: قد ترسل الأعصاب المتضررة إشارات إلى المثانة في الوقت الخطأ أو لا ترسلها مطلقاً. 
  4. تضرر عضلات قاع الحوض نتيجة تدخل جراحي: يمكن لأي عملية جراحية تشمل الأعضاء التناسلية للمرأة، كاستئصال الرحم، أن تتلف العضلات الداعمة، وعندها لا تعمل عضلات المثانة كما ينبغي. 
  5. الحمل والولادة وانقطاع الطمث: يمكن أن تسبب تقلبات الهرمونات أثناء الحمل والولادة وانقطاع الطمث؛ ضعف العضلات والأعصاب المسؤولة عن التحكم في البول.

أحياناً يحدث عدم التحكم في البول عند المرأة لفترة مؤقتة، لعدة لأسباب أخرى: 

  1. تناول أدوية معينة: ويكون من الآثار الجانبية لتلك الأدوية أنها مدرات البول، ويعود الوضع طبيعياً عند التوقف عن تناول الدواء.
  2. مادة الكافيين: والتي تسبب في إدرار البول وامتلاء المثانة بسرعة، وعدم القدرة على التحكم في البول.
  3. التهابات المسالك البولية: غالباً ما تعود السيطرة على المثانة عندما يختفي الالتهاب.

علاج عدم التحكم في البول عند النساء

يعتمد العلاج على السبب وراء المشكلة وشدة الحالة، وقد يتطلب الأمر مجموعة من العلاجات المشتركة، وقد يوصي الطبيب بعلاجات أقل توغلاً للبدء بها، ومن ثم الانتقال إلى خيارات أخرى، سنوضح فيما يلي خطة العلاج الكاملة: [2]

  • العلاج بالتقنيات السلوكية: وتشمل مجموعة من السلوكيات التي تعمل على تحفيز قدرة المثانة على التحكم في التبول وهي:
  1. تدريب المثانة لتأخير التبول: للوصول إلى التبول كل 3 ساعات تقريباً.
  2. تجربة الإفراغ المزدوج: ويعني ذلك التبول على مرحلتين متتاليتين بهدف إفراغ المثانة بشكلٍ تام.
  3. رحلات المرحاض المجدولة: كأن تذهب للتبول كل ثلاث ساعات تقريباً ودون انتظار الرغبة بالتبول. 
  4. إدارة السوائل واتباع نظام غذائي صحي: يمكن أن يؤدي تقليل استهلاك السوائل أو فقدان الوزن أو زيادة النشاط البدني أيضاً إلى تخفيف المشكلة.
  • ممارسة تمارين عضلات قاع الحوض " تمارين الكيجل": وعندها قد يوصي الطبيب بإجراء تمارين خاصة لتقوية العضلات التي تساعد في التحكم في التبول بشكل متكرر، ومن الأفضل الاستعانة بالمعالج الفيزيائي. 
  • العلاجات بالأدوية: تشمل الأدوية المستخدمة عادة لعلاج عدم التحكم في البول ما يلي: 
  1. مضادات الكولين: تقوم بتهدئة فرط نشاط المثانة وقد تكون مفيدة في علاج عدم التحكم في البول الإلحاحي. 
  2. Mirabegron (Myrbetriq): يجعل عضلة المثانة مسترخية، ويعطيها القدرة على الاحتفاظ بالبول فترة أطول. 
  3. الأستروجين الموضعي: على شكل كريم أو حلقة مهبلية توضع لتهدئة وتجديد الأنسجة في مجرى البول والمهبل.
  • التحفيز الكهربائي: وعندها يتم إدخال أقطاب كهربائية بشكل مؤقت في المهبل لتحفيز عضلات قاع الحوض وتقويتها، يمكن أن يكون التحفيز الكهربائي اللطيف فعالاً في علاج سلس البول الإجهادي والإلحاحي، ولكنه يحتاج غالباً إلى تكرار العلاج على مدار عدة أشهر. 
  • العلاجات التداخلية: تشمل هذه العلاجات التي قد تساعد في التحكم في البول لدى النساء ما يلي:
  1. البوتوكس: قد يفيد حقن البوتوكس في عضلة المثانة النساء اللاتي يعانين من فرط نشاط المثانة، ويتم وصفه فقط في حالة عدم نجاح العلاجات الأخرى.
  2. محفزات الأعصاب: وهناك نوعان من الأجهزة التي تستخدم النبضات الكهربائية غير المؤلمة لتحفيز الأعصاب المسؤولة عن التحكم في المثانة (الأعصاب العجزية)، حيث يتم زرع نوع واحد تحت الجلد في الأرداف ويتم توصيلها بأسلاك في أسفل الظهر، أما النوع الآخر عبارة عن سدادة قابلة للإزالة يتم إدخالها في المهبل. 
  • جراحة: إذا لم تنجح العلاجات السابقة، يمكن للتدخلات الجراحية علاج هذه المشكلة المرضية ويتم مناقشتها مع الطبيب المعالج وعندها يقوم بتحديد الجراحة الأنسب لكل حالة.

علاج عدم التحكم في البول بالأعشاب

يفضل الكثيرون تجربة العلاجات العشبية لعلاج عدم التحكم في البول نتيجة شيوعها والادعاءات الكثيرة بفائدتها، علماً أنها ليست دائماً آمنة ولا توجد دراسات كافية لتأكيد فعاليتها، ويجب على السيدة استشارة طبيبها قبل البدء في أي علاجٍ عشبي، إليكم أهم هذه الأعشاب: [3]

  1. غوشا جينكي جان: وهو مستحضر صيني يحتوي على 10 أعشاب صينية تقليدية يمكن أن تؤثر إيجاباً على تقلص المثانة.
  2. مستخلص بذور اليقطين: هذا مفيد لكل من التبول الليلي وعدم التحكم في البول. 
  3. "Corn silk": وهو دواء تقليدي يستخدم منذ قرون في علاج حالات مثل تهيج المثانة الليلي وسلس البول. 
  4. "Capsaicin": هذا العلاج الطبيعي يأتي من الفلفل الحار على شكل بخاخ يوصي به كعلاج فعال وغير مكلف للمثانة شديدة النشاط والحساسية.
  5. هيدروكسيد المغنيسيوم: تم عرض هذه المكملات في دراسة واحدة صغيرة لتحسين أعراض سلس البول والتبول الليلي. 
  6. فيتامين د: وجدت دراسة أجريت عام 2010 أن مستويات فيتامين (د) المرتفعة مرتبطة بـ مخاطر أقل لتسرب المثانة لدى النساء.

في النهاية... تحدثي إلى الطبيب إذا كانت أعراض عدم التحكم في البول تزعجك وتؤثر على صحتك العامة، أخبريه إذا كنت قد جربت أي من هذه العلاجات، وسيعمل الطبيب على إيجاد العلاج المناسب لك، وقد يشمل ذلك الأدوية أو الجراحة. 

  1. "مقال سلس البول" ، منشور على موقع womenshealth.gov
  2. "مقال سلس البول" ، منشور على موقع mayoclinic.org
  3. "مقال العلاجات الطبيعية لفرط نشاط المثانة" ، منشور على موقع medicalnewstoday.com