هل يجب الحد من استهلاك الكافيين أثناء الحمل؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 مارس 2021
هل يجب الحد من استهلاك الكافيين أثناء الحمل؟
مقالات ذات صلة
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟

معظم الناس يفضلون شرب فنجانٍ من القهوة في الصباح قبل أو بعد تناول وجبة الفطور، هذا يجعل القهوة من أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم، ويجد الكثيرون صعوبة في التخلي عنها.

90 بالمائة من النساء الحوامل يشربن القهوة بشكلٍ يومي، وكما هو معروف، تشكل القهوة مصدرًا غنيًا بالكافيين، لكن القهوة لا تشكل المصدر الوحيد للكافيين، حيث نجده في العديد من المشروبات والأطعمة الأخرى مثل الشاي والكولا ومشروبات الطاقة والشوكولاتة.

فهل يشكل الكافيين أي خطر على الجنين؟ إذا كانت الإجابة بنعم، هل يجب أن تتوقف المرأة الحامل نهائيًا عن استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين؟ أم يكفي الحد من استهلاكها؟ سنجيب عن كل هذه الأسئلة في هذا المقال.

مخاطر شرب القهوة خلال فترة الحمل

تستمر معظم النساء الحوامل في شرب القهوة خلال فترة الحمل، مع العلم أن مادة الكافيين الموجودة في القهوة لا تفيد صحة الجنين، أيضًا، تستهلك معظم النساء الحوامل أطعمة ومشروبات أخرى غنية بالكافيين مثل الشوكولاتة والكولا والشاي.

في بعض الحالات، يتواجد الكافيين في بعض الأدوية التي تأخذها النساء الحوامل لعلاج بعض الأمراض، مما يؤدي لزيادة كمية هذه المادة في جسمها.

إن الإفراط في استهلاك الكافيين يمكن أن يشكل خطرًا على الحمل، وقد يؤدي إلى زيادة احتمال حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة، كما قد يؤدي إلى ولادة طفل خفيف الوزن.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الكافيين خلال فترة الحمل إلى عدم انتظام ضربات القلب عند المرأة الحامل، وزيادة الشعور بالغثيان والحموضة في المعدة.

بحسب الدراسات التي أجراها الخبراء الصحيون، يجب على النساء الحوامل أن يقللن من استهلاك الكافيين قدر الإمكان، لأن استهلاكه بكميات كبيرة خلال فترة الحمل قد يسبب بعض الاضطرابات في جسم المرأة وخطرًا على استمرار الحمل أو صحة الجنين، وقد تم تسجيل زيادة في عدد حالات الإجهاض والولادة المبكرة أو انخفاض وزن الجنين وتأخر نموه عند النساء الحوامل اللواتي يستهلكن كميات كبيرة من الكافيين.

من غير المعروف كيف يؤثر الكافيين على صحة الجنين، لكن الاعتقاد الشائع أن يؤدي إلى ضعف وصول الأوكسجين إلى المشيمة.

أضف إلى ذلك كله أن جسم المرأة الحامل لا يكون قادرًا على التخلص من مادة الكافيين كما كان قبل الحمل، فقبل حدوث الحمل، يتم طرد هذه المادة من الجسم بعد 4 - 6 ساعات تقريبًا، لكن بعد الحمل، تبقى المادة في الجسم لفترة أطول، هذا هو السبب الذي يؤدي لازدياد احتمال الإصابة بالتهاب المعدة والحموضة والغثيان وعدم انتظام ضربات القلب بعد الإفراط في استهلاك الكافيين خلال الحمل. [1]

كمية القهوة التي يمكن شربها خلال الحمل

لا يوجد توصية محددة لكمية القهوة التي يمكن شربها خلال الحمل، فالكمية ترتبط بعوامل عدة مثل وزن المرأة وعمرها، لكن يجب على كل النساء الحوامل أن يقللن من استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

إذا كانت المرأة معتادة على شرب فنجان من القهوة بعد الغداء أو في الصباح فلا مشكلة في ذلك، ننصكِ بأن تناقشي هذا الأمر مع طبيب أمراض النساء الخاص بك لمعرفة الكمية التي يمكن استهلاكها كل يوم دون مخاطرة.

بشكلٍ عام، لا يؤثر شرب فنجانين من القهوة كل يوم على صحة الأم أو جنينها.

بحسب تقديرات خبراء التغذية، الجرعة الموصى بها من الكافيين أثناء الحمل هي 200 ملغ في اليوم. يتم تحقيق هذه الكمية عن طريق شرب فنجانين من القهوة، أو عن طريق شرب علبة واحدة من الكولا أو مشروب الطاقة. [2]

يمكن أن يتسبب استهلاك كميات كبيرة من الكافيين، والتي تزيد عن 400 ملغ في اليوم إلى حدوث آثار جانبية مختلفة مرتبطة بالتأثيرات المباشرة للمادة والجفاف الذي يمكن أن ينتج عنها. الأعراض الأكثر شيوعًا هي:

  • العصبية
  • خفقان القلب
  • التهيج
  • صداع في الرأس
  • الأرق (صعوبة في النوم)

فيما يلي متوسط ​​كمية الكافيين في بعض المشروبات والأطعمة التي يشيع استهلاكها:

  • فنجان قهوة إسبريسو 60 - 80 ملغ
  • فنجان قهوة منزوعة الكافيين 2 - 5 ملغ
  • كوب (حوالي 240 مل) من الشاي الأسود 40 - 120 ملغ
  • علبة (حوالي 330 مل) من الشاي المعلب 15 - 30 ملغ
  • علبة واحدة كوكا كولا أو بيبسي 35 -40 ملغ
  • علبة واحدة (250 مل) من مشروب الطاقة ريد بول 80 ملغ
  • 43 جرام من الشوكولاتة بالحليب 9 ملغ

هذه الأرقام قد لا تكون مفيدة كثيرًا، وذلك لأن جسم كل شخص يتفاعل بشكل مختلف مع الأطعمة والمشروبات، كما تختلف كمية الكافيين التي يمتصها الجسم بين شخص وأخر، لذلك، ينبغي عليكِ أن تكوني حذرة، وأن تستمعي إلى كل الإشارات التي يصدرها جسمكِ، فإذا كنت تعانين من أعراض مثل النعاس والتهيج والتوتر والتهاب المعدة والصداع والتغيرات في عمل القلب وجهاز الدوران، عليكِ تقليل كمية الكافيين المستهلكة أو التوقف نهائيًا عن استهلاك أي مشروب أو طعام يحتوي على الكافيين.

 
  1. "هل استهلاك الكافيين آمن أثناء الحمل؟" ، المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية
  2. "ما هي كمية الكافيين الآمنة خلال الحمل؟" ، موقع كليفلاند كلينك