فوائد الزنجبيل والعسل للصدر

  • تاريخ النشر: الجمعة، 27 مايو 2022 آخر تحديث: الثلاثاء، 05 يوليو 2022
فوائد الزنجبيل والعسل للصدر
مقالات ذات صلة
فوائد الزنجبيل مع العسل
فوائد الزنجبيل مع العسل للجنس
فوائد الزنجبيل والعسل والليمون للتنحيف

تعد العلاجات العشبية من الخيارات العلاجية التي يلجأ إليها الكثير من الأشخاص، ذلك لأنّ للأعشاب دوراً في علاج الكثير من الحالات المرضية، أو الوقاية من الأمراض، حيث يعد الزنجبيل والعسل من هذه العلاجات.

الزنجبيل والعسل

العسل (بالإنجليزية: Honey) الذي يتم إنتاجه من رحيق النباتات، حيث يكون على شكل سائل كثيف يحتوي على العديد من المواد الكيميائية المفيدة  لصحة جسم الإنسان. في هذا المقال سنتحدث عن فوائد الزنجبيل والعسل للصدر.

كما يمكن استخدام العسل لعلاج الحالات المرضية أو الوقاية منها، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه كمحلي، أو إضافته إلى العديد من الوجبات الغذائية. [1]

أمّا الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger) فيعد من الأعشاب التي تستخدم كبهار للأغذية بشكل أساسي، عدا عن احتوائه أيضاً على مواد تفيد صحة العديد من أجهزة الجسم، كما أن استخدم الزنجبيل شائع منذ آلاف السنين، لعلاج العديد من الحالات المرضية، بالإضافة إلى ذلك فإنّه يمكن استخدام الزنجبيل والعسل لأمراض الصدر والجهاز التنفسي بشكل كبير. [2]

فوائد الزنجبيل للصدر

على الرغم من عدم وجود أدلة كافية تؤكد أنّ الزنجبيل مفيد للحالات المرضية التي قد تصيب الصدر، إلا أنّ الكثير من الأبحاث أشارت إلى أنّ الزنجبيل قد يفيد في الوقاية من بعض أمراض الجهاز التنفسي، أو يخفف من أعراضها، بما فيها تقليل التهابات الصدر، والتهاب الحلق، والوقاية من نزلات البرد، والتقليل من البلغم في الصدر.

ذلك يعود لاحتواء الزنجبيل على مواد لها دور مضاد للبكتيريا التي تسبب التهابات الحلق والصدر، بشكل خاص بكتيريا المكورات العقدية الذهبية، والمكورات العقدية المقيحة، بالإضافة إلى أنّ للزنجبيل دوراً في التخفيف من الألم والحمى، التي ترافق الحالات المرضية التي تصيب الصدر.

علاوة على ذلك فإن الزنجبيل يحتوي على مواد مضادة للأكسدة، حيث تحمي هذه المواد خلايا وأنسجة الصدر من التلف الناتج عن الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية، بما فيها التهاب البلعوم، أو الحلق، أو فيروس كورونا، كما يمكن إضافة العديد من أنواع الأعشاب الأخرى للحصول على فائدة أكبر، إذ من الشائع إضافة العسل إلى الزنجبيل للحصول على فوائد العسل والزنجبيل معاً. [3]

فوائد العسل للصدر

لا تقل فاعلية العسل عن فاعلية الزنجبيل في علاج الحالات المرضية التي تصيب الجهاز التنفسي، بشكل خاص الجهاز التنفسي العلوي، كما قد يكون العسل خياراً علاجياً أفضل من المضادات الحيوية، وأدوية السعال التي تصرف دون وصفة طبية، بالتحديد للالتهابات الفيروسية.

كما تعود فاعلية العسل في علاج أمراض الصدر كونه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة، ومضادة للعدوى، بالإضافة إلى إمكانية علاج السعال، أو البلغم الذي يتشكل في الصدر عند الإصابة بالتهاب الحلق، ونزلات البرد والإنفلونزا. [4]

فوائد الزنجبيل الأخرى

لا تقتصر فوائد الزنجبيل على معالجة أمراض الصدر فحسب، إذ يعود استخدامه على الجسم بالعديد من الفوائد التي تتضمن الآتي: [5]

تحسين صحة الدماغ

تتسبب بعض العوامل في التأثير سلباً على الدماغ، إذ من الممكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي، والالتهابات المزمنة إلى تسريع حدوث عملية الشيخوخة، حيث يعتقد بأنها من أكثر العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

كما أشارت بعض الدراسات إلى أنّ المواد التي توجد في الزنجبيل بما فيها مضادات الأكسدة، والمواد النشطة يمكن أن تمنع الاستجابة الالتهابية التي تحدث في الدماغ، هذا يعزز صحة الدماغ بشكل كبير، كما يمكن استخدام الزنجبيل بأشكاله العديدة بما فيها الزنجبيل المطحون، أو الليمون مع الزنجبيل للحصول على فوائد أكبر.[5]

تقليل معدلات سكر الدم

قد يكون للزنجبيل دور بالفعل في تحسين مستويات السكر في الدم، حيث أشارت بعض الدراسات التي تم إجراؤها على أشخاص مصابين بالنوع الثاني من مرض السكري، إلى أنّ تناول 2 غرام من مسحوق الزنجبيل بشكل يومي قلل بما يقارب 12% من مستويات السكر لدى المصابين بالسكري، بالإضافة إلى أنّ الزنجبيل قلل أيضاً من مستويات السكر التراكمي، بما نسبته 10% عند استخدامه لمدة 12 أسبوعاً.[5]

علاج هشاشة العظام

يرافق هشاشة العظام حدوث تيبس وألم في المفاصل، عدا عن أنّ هشاشة العظام تعد من الحالات المرضية شائعة الحدوث لدى كبار السن، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ الأشخاص المصابين بهشاشة العظام الذين تناولوا الزنجبيل انخفضت لديهم أعراض الإصابة بالتهاب المفاصل إلى حدٍ كبير، بالإضافة إلى تخفيف الألم المرافق لالتهاب مفاصل الركبة.[5]

إنقاص الوزن

قد يكون للزنجبيل دور في إنقاص الوزن، حيث أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ الزنجبيل قلل بشكل كبير من وزن الجسم، كما قلل من نسبة الخصر مقارنةً مع الورك لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، علاوة على ذلك فقد قلل الزنجبيل من الوزن لدى الأشخاص الذين تناولوا وجبات غذائية غنية بالدهون المضرة، ذلك لاحتوائه على مواد تزيد من حرق السعرات الحرارية، كما يمكن استخدام زيت الزنجبيل لإنقاص الوزن.[5]

فوائد العسل الأخرى

أشرنا سابقاً إلى فوائد العسل للصدر، وفيما يلي فوائد العسل الأخرى أياً كان نوعه، حيث تتضمن فوائد العسل الآتي:[6]

احتواؤه على الفيتامينات والمعادن

تحتوي ملعقة عسل واحدة، أي ما يقارب 21 غراماً على 17 غراماً من السكر، و 64 سعرة حرارية، بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم التي تتضمن ما يلي: [6]

  • الفسفور.
  • الزنك.
  • الكالسيوم.
  • المنغنيز.
  • المغنيسيوم.
  • الريبوفلافين.
  • حمض البانتوثنيك.
  • بالإضافة إلى الأحماض الأمينية، والإنزيمات الضرورية للجسم.

تحسين صحة الجهاز المناعي

تتضمن فوائد تناول العسل أيضاً تقوية الجهاز المناعي، ذلك يعود لقوة المواد المغذية فيه، حيث تعد المغذيات النباتية مركبات موجودة في النباتات تساعد على حماية النباتات من الأذى، كما أنّ المواد المغذية التي توجد في العسل لها دور مضادات الأكسدة، فضلاً عن دورها في الوقاية من الالتهاب، والإصابة بالبكتيريا والفطريات، هذا ما يجعل العسل يعزز دور الجهاز المناعي بشكل كبير.[6]

علاج مشاكل الجهاز الهضمي

يستخدم العسل أيضاً  لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، حيث يفيد تناوله في علاج الإسهال، والعدوى البكتيريا التي تعرف  بعدوى هيكلوباكتوري بيلوري، كما أنّ العسل يحتوي على مجموعة كبيرة من المواد المغذية التي تفيد في تحسين مستويات البكتيريا النافعة في الأمعاء الضرورية لصحة الجهاز الهضمي، والجسم بشكل عام.[6]

الآثار الجانبية للزنجبيل والعسل

يمكن أن يتسبب الزنجبيل بإحداث مجموعة من الآثار الجانبية التي تتضمن الآتي: [7]

  1.  استخدام الزنجبيل فموياً: عندما يؤخذ الزنجبيل فموياً فإنّه آمن الاستخدام بشكل كبير، مع ذلك فقد يتسبب بظهور بعض الآثار الجانبية بما فيها الإسهال، وحرقة المعدة، والتجشؤ، بشكل خاص عند تناول ما يزيد عن 5 غرامات بشكل يومي.
  2.  استخدام الزنجبيل الموضعي: من الممكن أن يسبب الزنجبيل تهيجاً في الجلد إذا تم استخدامه بشكل موضعي، بالتحديد عند استخدامه لفترات طويلة.

أمّا الآثار الجانبية للعسل فتتضمن ما يلي: [8]

  1. تسمم الرضيع: مع أنّ تناول العسل آمن بالنسبة للأشخاص البالغين بشكل عام، بالإضافة إلى الأطفال الذين لا تقل أعمارهم عن سنة واحدة، إلا أنه قد يسبب بعض الآثار الجانبية لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، ذلك لأنّ العسل قد يؤدي إلى حالة تسمم معوية معدية تعرف بتسمم الرضيع
  2. ردة الفعل التحسسية: أمّا بالنسبة للأفراد البالغين فيمكن أن يؤدي تناول العسل إلى ردود فعل تحسسية، إذ يمكن أن يكون لدى بعض الأشخاص حساسية تجاه أحد مكونات العسل، بشكل خاص حبوب اللقاح، كما تتضمن أعراض ردة الفعل التحسسية،الدوخة والدوار، والإغماء، والتعرق، واضطراب في نبضات القلب، والتعب والإرهاق.

في الختام على الرغم من أنّ العسل والزنجبيل يفيدان في علاج الحالات المرضية التي تصيب الجهاز التنفسي، إلا أنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية، التي قد تكون خطيرة، لذا من الأفضل استشارة الطبيب قبل استخدامها، وقبل استخدام أي نوع من العلاجات العشبية، تجنباً لحدوث مضاعفات.