10 فوائد لمشروب الزنجبيل والليمون على الريق

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 10 مايو 2022
10 فوائد لمشروب الزنجبيل والليمون على الريق
مقالات ذات صلة
فوائد الزنجبيل والعسل والليمون للتنحيف
فوائد العسل على الريق
فوائد الشمندر على الريق

تشمل أبرز 10 فوائد لمشروب الزنجبيل والليمون على الريق كلاً من البشرة، والجهاز الهضمي، والشعر، بالإضافة إلى مقاومة العديد من الأمراض، ويُمكن للمرء الاعتماد على هذا المشروب لتعزيز استقرار حالته الصحية بالإضافة إلى الحد من بعض أعراض الشيخوخة أيضاً، وهو أحد المشروبات سهلة التحضير في المنزل.

مشروب الزنجبيل والليمون

يتم استخدام مشروب الزنجبيل في الطب الصيني التقليدي منذ عدة قرون، وهو واحد من المشروبات الطبيعية التي توفر عدة فوائد صحية للجسم، ويُعد الليمون من الإضافات الاختيارية لتوفير مذاق أفضل إلى جانب زيادة القيمة الغذائية أيضاً، ويتميز مشروب الزنجبيل والليمون بسهولة التحضير من المنزل نتيجة لقلة المكونات وتوفرها في الأسواق المحلية بكثرة. [1]

أبرز 10 فوائد لمشروب الزنجبيل والليمون على الريق

يُمكن للمرء الحصول على عدد كبير من الفوائد عند شرب الزنجبيل مع الليمون على الريق، أو في أي وقت آخر خلال اليوم، وتضم القائمة الآتية بعضاً من هذه الفوائد: [2]

التخفيف من عسر الهضم

يحتوي الزنجبيل على مادة يُطلق عليها اسم زنجبير (بالإنجليزية: Zingiber)، وهي إحدى المواد النشطة ذات المفعول القوي في القضاء على مسببات الأمراض البكتيرية التي تصيب المعدة، وتؤثر على الجهاز الهضمي، كما يُعزز الزنجبيل عملية الهضم، ويحسن قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية، وهو ما يخفف من عسر الهضم.

تقليل الغثيان

أظهرت إحدى الدراسات فعالية مشروب الزنجبيل والليمون في التعامل مع الغثيان الإكلينيكي بأنواعه المُختلفة، ويشمل ذلك الغثيان الذي تتعرض إليه بعض النساء خلال فترة الحمل.

تحسين الوظيفة الإدراكية

يساعد هذا المشروب على تحسين وظائف الدماغ، وتعزيز القدرة المعرفية عند الإنسان؛ فإن بعض الدراسات أظهرت فعالية الزنجبيل في تحسين الوظيفة الإدراكية عند النساء في منتصف العُمر، وكذلك بيّنت دراسات أخرى فائدة الليمون في تعزيز وصول الدم إلى الدماغ مع احتمالية تحسين الوظيفة الإدراكية أيضاً.

المُحافظة على صحة الجلد

يتم الحصول على فوائد الزنجبيل والليمون للبشرة من خلال شرب المزيج أو عن طريق تطبيقه موضعياً على البشرة، وتنتج هذه الفوائد عن الخصائص المُضادة للأكسدة في الزنجبيل بالإضافة إلى فيتامين سي والخصائص المضادة للشيخوخة في الليمون.

خسارة الوزن

يستطيع هذا المشروب تحفيز عملية التمثيل الغذائي في الجسم، كما أنه يُعزز الشعور بالشبع أيضاً، ويمكن شرب الزنجبيل والليمون في الصباح الباكر للمساعدة على خسارة الوزن الزائد عن طريق الحد من قدرة الشخص على تناول الطعام.

الحفاظ على صحة الشعر

يحتوي شاي الليمون والزنجبيل على فيتامين أ، بالإضافة إلى فيتامين ج أيضاً، وهُما من الفيتامينات التي تُحسن من صحة الشعر، وتُقلل من جفاف فروة الرأس إلا أن هذه الفائدة بحاجة إلى المزيد من الدراسات والأبحاث لإثباتها.

محاربة الجذور الحرة

يتمتع الزنجبيل والليمون بخصائص مضادة للأكسدة، وهو ما يُساعد في القضاء على الجذور الحرة التي تنتشر في الجسم وتؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض أو المشاكل الصحية، كما يُسهم المشروب المذكور في الوقاية من الالتهابات أيضاً، وهذا يعني أنه من المشروبات التي تُعزز قدرة جهاز المناعة بشكل كبير.

تعزيز صحة القلب

وجدت إحدى الدراسات انخفاض خطورة الإصابة بأمراض القلب التاجية إلى جانب انخفاض فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند الأشخاص الذين يشربون شاي الزنجبيل بشكل يومي، كما أن هذا المشروب يساعد على إدارة ضغط الدم أيضاً، وهي من فوائد الزنجبيل للرجال والنساء. [1]

الوقاية من السرطان وأمراض الكبد

يحتوي مشروب الزنجبيل والليمون على بعض العناصر الغذائية والمركبات التي يُمكنها التقليل من خطورة الإصابة بأمراض السرطان بالإضافة إلى الوقاية من أمراض الكبد أيضاً، ويمكن الاعتماد على ماء الزنجبيل بدون الليمون للحصول على هذه الفائدة أيضًا. [3]

إزالة الآلام

يمكن للشخص شرب الليمون والزنجبيل للتخلص من الآلام المرتبطة بالتهابات المفاصل بالإضافة إلى التعامل مع الصداع، وكذلك يمكن الاعتماد على هذا المشروب للتعامل مع آلام العضلات بعد الانتهاء من التمارين الرياضية أيضاً، وتستطيع النساء استخدام مشروب الزنجبيل والليمون للتعامل مع آلام الدورة الشهرية. [3]

أضرار مشروب الزنجبيل والليمون

توجد عدة أضرار ومخاطر مُحتملة من تناول مشروب الليمون والزنجبيل، ومنها ما يأتي: [1]

اضطرابات المعدة

بالرغم من الآثار الإيجابية للزنجبيل والليمون على المَعدة، ومُساعدة هذا المشروب في التعامل مع اضطرابات الجهاز الهضمي، ولكنه يتسبب باضطرابات المعدة عند الإفراط، ومن ذلك: الإصابة بالإسهال، أو خروج البراز بقوام رخو، وكذلك الإصابة بعسر الهضم أحياناً.

زيادة الحموضة المعوية

أظهرت بعض الأبحاث بأن الزنجبيل يؤدي إلى زيادة الحموضة المعوية عند الأشخاص الذين يُعانون من حساسية تجاه هذا النوع من النباتات، وينبغي على المصابين بداء الارتداد المعدي المريئي تقليل شرب الزنجبيل إلى الحد الأدنى أيضاً لضمان عدم تفاقم حالتهم الصحية.

التداخل مع أدوية تمييع الدم

يسهم مشروب الزنجبيل والليمون في التقليل من سرعة تخثر الدم، ولذلك فإنه يتداخل مع أدوية تمييع الدم، وينبغي على جميع الأشخاص الذين يتناولون هذا النوع من الأدوية تجنب الإكثار من شرب الزنجبيل مع الليمون، وكذلك الحال بالنسبة إلى الأشخاص الذين يُعانون من النزيف أيضاً.

التأثير على الحَمل

تشير بعض الدراسات إلى ضرورة استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل إقدام النساء الحوامل على شرب الزنجبيل إذا كان لديهن تاريخ مع الإجهاض أو النزيف المهبلي أو اضطرابات تخثر الدم، وذلك للمُحافظة على سلامتهن وسلامة أطفالهن.

اضطرابات النوم

مكن أن يؤدي شرب السوائل قبل النوم مباشرة إلى كثرة الاستيقاظ ليلاً عند البعض، ولذلك فإن على الشخص التفكير في شرب الزنجبيل مع الليمون قبل النوم بساعتين للحد من الاستيقاظ في هذه الحالة وضمان الحصول على قسط جيد من النوم. [4]

التأثير على السكر

ربما يقوم البعض بإضافة السكر أو أي العسل لتحلية مشروب الشاي والزنجبيل مما يؤدي إلى التأثير على الصحة بشكل سلبي إذا كان الشخص مصاباً بداء السكري، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأشخاص الذين يُعانون من مشكلة في تنظيم سكر الدم. [4]

كيفية تحضير مشروب الزنجبيل والليمون

يمر تحضير مشروب الزنجبيل والليمون بالخطوات الآتية: [5]

  1. تجهيز المكونات والأدوات: قبل البدء بتحضير المشروب ينبغي توفير نصف كوب من عصير الليمون إضافة إلى نصف كوب من الماء، وقطعة زنجبيل بأبعاد تبلغ 5 سم تقريباً، وذلك إلى جانب 4 ملاعق من العسل للتحلية.
  2. إضافة المكونات إلى الخلاط: بعد توفير المكونات يتم تقشير قطعة الزنجبيل ثم تتم إضافتها إلى الخلاط مع عصير الليمون والماء والعسل، وينبغي ترك المكونات في الخلاط مدة تتراوح بين 20-30 ثانية على السرعة المرتفعة.
  3. سكب الزنجبيل والليمون: عندما ينتهي الخلط يتم سكب المشروب الناتج من الزنجبيل والعسل والليمون والمكونات الأخرى في 4 أوعية تبلغ سعة كل منها 1 لتر مع وضع المصفاة فوق الوعاء لإزالة الشوائب، ثم تتم إضافة الماء إليها لتعبئة الوعاء، ويجب على المرء تغطيتها بعد ذلك لشربها عند الحاجة.

القيمة الغذائية لمشروب الزنجبيل والليمون

يتمتع كلّ من الزنجبيل والليمون بقيمة غذائية كبيرة؛ فإنه يحتوي على كميات جيدة من فيتامين ج بالإضافة إلى مضادات الأكسدة، والألياف، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، وفيتامين ب 6 أيضاً، ولكن التجفيف والغلي عند إنتاج شاي الليمون والزنجبيل يُمكن أن يؤدي إلى خسارة كميات كبيرة من هذه العناصر الغذائية مع بقائها بكميات متدنية، ويتميز شاي الزنجبيل والليمون بانخفاض السعرات الحرارية، والدهون، والكربوهيدرات. [3]

الجرعة المناسبة من الزنجبيل والليمون

بدلاً من الحصول على الفوائد الصحية يُمكن أن يؤدي الإفراط في الزنجبيل والليمون إلى بعض الآثار السلبية، ولذلك فإنه ينبغي على المرء الالتزام بالحصول على جرعة مناسبة وعدم الزيادة عن 3 أكواب من هذا المشروب يومياً على العموم، ويجب على الأشخاص الذين يؤثر هذا المشروب على استقرار حالتهم الصحية مثل المصابين بالنزيف، تجنب مشروب الزنجبيل والليمون نهائياً أو التقليل من شربه إلى الحد الأدنى بعد استشارة الطبيب. [1][2]

يساعد الزنجبيل والليمون في تعزيز مقاومة جهاز المناعة للأمراض بالإضافة إلى المُحافظة على نضارة الجلد، ومقاومة آثار الشيخوخة، ولكن على الشخص التحقق من عدم إصابته بأي من المشاكل الصحية التي يؤثر عليها الزنجبيل أو الليمون بشكل سلبي قبل تناول هذا المشروب، ومنها مشاكل تخثر الدم.