صوت البطن أسبابه وعلاجه

ما أسباب أصوات البطن، وكيف يتم علاجها؟

  • تاريخ النشر: السبت، 18 يوليو 2020
صوت البطن أسبابه وعلاجه
مقالات ذات صلة
علاج أعراض البرد وأهم وسائل مكافحته
هل أنت مؤهل لأخذ لقاح كورونا؟ اختبر نفسك
الأمراض المنقولة جنسياً الأكثر شيوعاً عند الرجال والنساء

تصدر معظم أصوات البطن عن الأمعاء أثناء مرور الطعام من خلالها، وتعتبر هذه الأصوات مصدر إزعاج وإحراج للعديد من الناس. وعلى الرغم من أن معظمها ينتج بشكل طبيعي، إلا أن الحالات التي تتكرر فيها هذه الأصوات، تكون إشارة لضرورة مراجعة الطبيب المختص، إذ يعتبر ذلك دليلاً على وجود مشاكل في الجهاز الهضمي للإنسان. لذا سنتعرف في هذا المقال على الحالات التي يكون فيها صوت البطن دليلاً لوجود مشاكل، وطرق علاجها.

أسباب صوت البطن

تتنتج معظم أصوات البطن عن العديد من الأسباب، وهي: [2]

عملية الهضم: فعند وصول الطعام إلى الأمعاء، تبدأ عضلات جدرانها الداخلية بطحنه وخلطه مع العصارت الهاضمة، وتسمى هذه العملية بالتمعج، وتكون مسؤولة بشكل رئيسي عن صوت البطن الذي يُسمع بعد تناول الوجبات، وتحدث عادة بعد عدة ساعات من تناول الطعام، أو خلال الليل قبل الخلود إلى النوم.

الجوع: وهي أكثر أصوات البطن شيوعاً، وتحدث عندما تكون المعدة والأمعاء خالية من الطعام، حيث يرسل الدماغ إشارات إلى الأمعاء والمعدة، لتنشيط الرغبة في تناول الطعام، وتبدأ عضلات الجهاز الهضمي بالانقباض استجابة لذلك، ما يسبب أصوات البطن.

وتعتبر عملية الهضم والجوع من الأسباب الطبيعية لأصوات البطن، والتي لا تدعو للقلق.

لكن هناك أسباب أخرى تشير إلى وجود مشكلة صحية، وتكون فيها أصوات البطن إما مفرطة النشاط، أو منخفضة جداً، ومن هذه الأسباب:

  • الإسهال.
  • تلف الأمعاء.
  • استخدام ملين.
  • عسر في الهضم.
  • إصابة إشعاعية.
  • حساسية الطعام.
  • قرحة المعدة المثقبة.
  • نزيف في الجهاز الهضمي.
  • عملية جراحية في البطن.
  • انسداد جزئي أو كامل للأمعاء.
  • انخفاض تدفق الدم إلى الأمعاء.
  • تناول بعض الأدوية، مثل الكوديين.
  • التهابات الأمعاء، وخاصة مرض كرون.
  • اضطراب مستويات البوتاسيوم أو الكالسيوم في الدم.
  • عدوى تجويف البطن أو التهاب الصفاق (غشاء رقيق يبطن الجدار الداخلي للبطن).

متى يكون صوت البطن دليلاً على وجود مشاكل

يمكنك تحديد ما إن كان صوت البطن طبيعياً أو بحاجة طبيب مختص من خلال مراقبة نفسك، حيث تشير العديد من الأعراض إلى وجود مشاكل، وبحاجة لمتابعة صحية، وهي: [1]

علاج صوت البطن

يمكن للشخص أن يبدأ بعلاج أصوات البطن بشكل شخصي، قبل اللجوء إلى الطبيب المختص، لكن ذلك في حالات لا ترافقها الأعراض التي أسلفنا ذكرها، وتتطلب رعاية صحية، ومن هذه الطرق: [3]

شرب الماء: حيث يعمل شرب كأس من الماء على إيقاف أصوات البطن، خاصة إذا كنت في حالة لا تستطيع فيها  تناول شيء في ذلك الوقت. ويمكنك الحصول على نتائج أفضل، من خلال شرب الماء ببطء على مدار اليوم، لكن تجنب شرب كميات كبيرة في فترة قصيرة إذ يمكن أن تؤدي إلى حدوث قرحة في المعدة.

تناول أي شيء: حيث يساهم تناول وجبة صغيرة أو خفيفة في تهدئة أصوات البطن بشكل مؤقت، فبمجرد أن تفرغ المعدة لفترة من الوقت، تبدأ الأمعاء بإصدار أصوات كإشارة لوجوب تناول الطعام. كما يمكن اعتبار أصوات البطن التي تتكرر بشكل يومي وبذات الوقت، علامة على أن هناك حاجة إلى وجبات أكثر انتظاماً.

مضغ الطعام ببطء: حيث يعمل المضغ الجيد للطعام ،على تسهيل عملية هضمه في المعدة والأمعاء، إذ يعتبر عسر الهضم أحد أهم أسباب أصوات البطن، كما أن مضغ الطعام بشكل بطيء يقلل من كمية الهواء التي يتم ابتلاعها، ما يمنع حدوث الغازات.

الحد من تناول السكر والكحول والأطعمة الحمضية: فالسكريات، مثل الفركتوز والسوربيتول، يمكن أن تؤدي إلى عسر في الهضم ، وبالتالي إصدار أصوات بطن، أما الحمضيات فهي تزيد من نسبة حموضة المعدة، ما يؤدي إلى إحداث هشاشة في المعدة، والتهابات في بطانتها الداخلية، كما أن الجرعات العالية من الكحول قد تؤخر انتقال الطعام من المعدة إلى الأمعاء، ما يسبب ألم في المعدة.

تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب الغازات: حيث تعد الغازات أيضاً من أكثر أسباب أصوات المعدة شيوعاً، إذ تعمل بعض الأطعمة والمشروبات على إنتاج غازات في المعدة والأمعاء أكثر من غيرها، ومنها: القرنبيط والبصل والفاصولياء والبيرة والبروكلي والكرنب والعدس والفطر والبازلاء، والصودا.

تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة منتظمة: إذ يؤدي الإفراط في تناول الأطعمة، خاصة في حال كانت غنية بالدهون والسكريات، إلى عسر في الهضم، لذا احرص على تناول عدة وجبات في اليوم بأوقات منتظمة.

ممارسة الرياضة: حيث تعزز الرياضة من عمل الجهاز الهضمي للإنسان، من خلال تسريع عملية تفريغ المعدة من الأطعمة، والحد من الأصوات الصادرة عنها، كما أن المشي لمدة 20 دقيقة بعد تناول الطعام بـ 15 دقيقة، يساهم في خفض مستويات السكر بالدم لدى مرضى السكري من النوع 2.

تجنب القلق والتوتر: إذ يزداد نشاط الأمعاء خلال فترات القلق، بمعزل عما إن كانت المعدة ممتلئة أو فارغة، حيث يمكن لأصوات البطن أن تصدر بسبب موقف ما، كمقابلات العمل والعروض التقديمية والاختبارات.

تجنب الأطعمة التي لا تتحملها المعدة: فعند تناول نوع من الأطعمة أو المشروبات، لا تتقبلها معدتك أو أمعاؤك، سيؤدي ذلك إلى زيادة إفرازات المعدة والغازات أيضاً، ما يسبب أصوات البطن، لذا احرص على تجنب ما لا يتحمله جهازك الهضمي من أطعمة.

شاهدي أيضاً: القولون

ختاماً، عندما تسمع أصواتاً في بطنك، فلا داعي للقلق، لأن معظمها صادر عن حالة طبيعية، لكن عندما يتكرر صوت البطن ويبدو غير عادي، وترافقه الأعراض التي سبق ذكرها، فاطلب الرعاية الطبية على الفور، لتقليل خطر حدوث أي مضاعفات صحية، أو تفاقم لمشاكل في جهاز الهضم.

المصادر والمراجع:

[1]. مقال "أصوات البطن" منشور على موقع nih.gov.

[2]. مقال Judith Marcin "أصوات البطن (الأمعاء)" منشور على موقع healthline.com.

[3]. مقال Jayne Leonard "كل ما تريد معرفته عن هدير المعدة" منشور على موقع medicalnewstoday.com.