شد البطن بعد الولادة الطبيعية والقيصرية

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 05 أبريل 2021 آخر تحديث: الأحد، 04 أبريل 2021
شد البطن بعد الولادة الطبيعية والقيصرية
مقالات ذات صلة
حبوب الغثيان للحامل ومحاذير استخدامها خلال فترة الحمل
حبوب غثيان الحمل أنواعها وأضرارها ومتى يمكن أن تستخدم
الفرق بين حمل البنت وحمل الولد

يسبب الحمل الكثير من التغيرات في الجسم والجلد، معظم هذه التغيرات تعود إلى طبيعتها بعد الولادة، ويبقى بعضها الآخر.

يتمدد الجلد المكوّن من الكولاجين والإيلاسنين في منطقة البطن، مع تطور الجنين ونموه في الأشهر الأخيرة يصبح التمدد شديداً. ويرافقه زيادة في الوزن في منطقة الحوض وأسفل البطن والوركين، وبعد الولادة قد تواجه الكثير من النساء مشاكل في عودة الجلد إلى شكله الأصلي. [1]

قد يسبب الجلد المترهل إحباطاً لبعض النساء اللواتي يعانين للتخلص منه، يمكن لعدة ممارسات وعلاجات أن تساعدك في شد الجلد المترهل.

شد البطن بعد الولادة الطبيعة:

يفضل بعد الولادة الطبيعية اتباع عدة خطوات من شأنها التقليل من ترهلات البطن، والتخلص من احتباس السوائل والدهون المتراكمة حول منطقة الخصر والوركين: [1] [2]

  • ممارسة التمارين الهوائية والقلبية: يمكن أن تساعد التمارين الهوائية والقلبية كالمشي السريع والجري والسباحة وركوب الدراجة على حرق الدهون وتقوية العضلات، استشيري طبيبك عن الوقت الملائم للبدء بالنشاط البدني بعد الولادة، قد تساعد هذه التمارين في نحت الخصر والتقليل من ترهل الجلد في منطقة الوسط.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتين والدهون الصحية: تمتلك البروتينات والدهون الصحية القدرة على دعم بناء العضلات، كما تحوي أيضاً الكولاجين الذي يدعم بنية الجلد وخصائص المرونة والليونة فيه، ما يساهم في تحسين شكله، بالإضافة إلى تقوية عضلات البطن التي تعطي شكلاً أفضل لمنطقة البطن والوركين.
  • مارسي تمارين القوة والأوزان: قد تساهم تقوية وتنمية العضلات في شد الجسم وإطالة العضلات والتي بدورها تشد الجلد المحيط، يمكن أن تحسن من مشكلة ترهل العضلات.
  • أكثري من شرب الماء: يساهم الماء في ترطيب البشرة، كما يساعد على حرق الدهون ومنع احتباس الماء في منطقة البطن.
  • التدليك بالزيوت: بعض أنواع الزيوت تساعد في إعادة ترميم البشرة، خاصة الزيوت التي تحوي على مضادات الأكسدة، مثل زيت اللوز، زيت الجوجوبا، زيت جوز الهند، كما يمكن إضافة الزيوت العطرية مثل زيت اجليان أو زيت زهر البرتقال.
  • يمكنك الاستفادة من منتجات شد البشرة: قد تساهم المكونات التي تحوي على الكولاجين والرتينوئيدات وفيتامين C على تعويض بعض الفوائد الجلدية.
  • يمكنك استخدام المنتجات الصحية في تحسين صحة الجلد مثل طين المنتجعات الصحية، أو أعشاب البحر أو ملح البحر، والتي تساهم في شد البشرة في منطقة البطن مؤقتاً.
  • يمكنك اللجوء إلى الخيار الجراحي في إزالة الجلد الزائد.

شد البطن بعد العملية القيصرية:

بالنسبة للأمهات اللواتي تقررن إجراء عملية ولادة قيصرية، قد تختار البعض منهن إجراء عملية شد الجلد جراحياً بعد الولادة مباشرةً، وقد يكون هذا القرار خياراً جيداً بالنسبة للمرأة الحامل، حيث سيتم التخدير لمرة واحدة وعملية جراحية واحدة بدل العمليتين، ومن ثم فترة نقاهة واحدة، ويعرف هذا المزيج بين العمليتين باسم (C-Iuck) وقد يبدو الأمر للوهلة الأولى مثالياً. [3]

لكن الأمر ليس كذلك تماماً، قد لا ينصح الكثير من الأطباء بإجراء العمليتين معاً، ويعود اعتراض بعض الأطباء للأسباب التالية:

  • قد تقضي الجراحة نتائج مخيبة للآمال: وذلك أن الطبيب لا يدرك تماماً النسبة التي يتوجب عليه الشد عندها، ما يعطي نتائج غير مرضية بعد التعافي.
  • الانتعاش والتعافي الصعب: من الصعب التعافي من العمليتين معاً، كون عملة شد البطن هي عملية كبيرة بالإضافة إلى العناية بالمولود الجديد.
  • المضاعفات المحتملة: لكل عملية مخاطرها ومضاعفاتها، قد يؤدي الجمع بين العمليتين إلى ارتفاع احتمال حدوث المضاعفات مثل الإصابة بالعدوى، أو احتباس السوائل، أو جلطات الدم.

ما هو أفضل وقت لإجراء عملية شد البطن بعد الولادة القيصرية؟

إذا كني قد اتخذت قراراً بإجراء عملية جراحية لشد البطن بعد الولادة القيصرية، فينبغي عليك مناقشة حالتك مع جراح تجميل للتأكد من التوقيت الملائم والحصول على النتائج المثلى ويفضل أن تكوني قد حققت الأمور التالية:

  1. العودة إلى وزنك الأصلي، والتمتع بحالة بدنية صحية.
  2. يفضل أن تكوني قد اكتفيي من إنجاب الأولاد، وذلك أن عملية الحمل الجديدة ستعيد بطنك إلى التمدد من جديد، وقد تحتاجين في الغالب إلى عملية شد جديدة.
  3. أن تكوني قد انتهيت من الاستشفاء من العملية القيصرية تماماً، وإذا كنت ترضعين طفلك طبيعياً، يجب عليك إكمال فترة الإرضاع أولاً.

فوائد لف البطن بالحزام بعد الولادة:

إن ربط أحد أنواع أحزمة الأمومة حول البطن بعد الولادة هو أمر شائع، وتشجيع العديد من المجتمعات والثقافات لمثل هذه العادة. [4]

ولكن بين الحقيقة والخيال سيتوجب عليك مراعاة عدة نقاط:

  • لكل امرأة بعد الولادة حالتها الخاصة، لذا يتوجب على المرأة التي ترغب في استخدام حزام البطن، التشاور مع الطبيب المختص لتقييم حالتها، ومتى يمكنها استخدام الحزام.
  •  النتائج الجيدة قد تحتاج وقتاً، قد يتطلب الأمر ارتداء الحزام لفترة 6 أسابيع حتى تلاحظي فرقاً.
  • يجب استخدام أحزمة ما بعد الولادة، من النوع الذي يتم التحكم وضبط الضيق فيه، حيث يتم تعديله بما يناسب جسمك.

ونشير هنا إلى أن العلم لا يدعم الادعاءات المتناقلة عن فوائد ربط أو لف البطن بأحزمة الأمومة أو ما بعد الولادة، إلا أن هناك بعض الفوائد التي تتناقلها الأمهات في مختلف المناطق وهي:

  • تقليل الدهون حول البطن.
  • شد عضلات البطن.
  • الحصول على بطن مسطحة بسرعة أكبر.
  •  دعم الأعضاء الداخلية والرحم بشكل جيد.
  • التقليل من آلام الظهر.
  • المساعدة في الشفاء السريع.
  • شد البطن الفوري والطبيعي.

نصائح لشد البطن ومنع الترهلات بعد الولادة:

يمكن لتغير نمط الحياة بعد الولادة، وإجراء التدابير المساهمة في شد الجلد والتقليل من الترهلات والعودة تدريجياً إلى شكل البطن المسطح المنحوت وأهمها: [1] [2]

  • ممارسة نشاط بدني مناسب، كاف لحرق الدهون وشد العضلات خاصة في منطقة البطن.
  • جلسات التنفس العميق، قد تساهم في شد الجلد في منطقة البطن وتساعد في تقلصه.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • الرضاعة الطبيعية، تشير الدراسات إلى أن الرضاعة الطبيعية تساهم في حرق السعرات.
  • تقشير البشرة في منطقة البطن قد يحفز إنتاج خلايا جديدة صحية مرنة، يفضل استخدام مقشرات طبيعية.
  • استخدام المنتجات الصحية في لف البطن.
  • التدليك والمساج: سيدعمان الدورة الدموية في منطقة البطن وتحسين الاستشفاء، يمكن استخدام الزيوت الطبيعية.

في النهاية.. الأمومة والإنجاب أمر رائع بالنسبة إلى المرأة، وإذا كنت أماً رائعة فعلاً، سيكون من الرائع أيضاً العودة إلى شكلك المثالي، بالصبر والعزيمة ستستطيعين.