علاج ترهل الجلد

أسباب ترهل الجلد

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 يوليو 2020
علاج ترهل الجلد
مقالات ذات صلة
تكبير الثدي بوصفات طبيعية
تكبير الصدر طبيعياً
شد الوجه بدون جراحة

الكثير منا يسعى للحصول على الجسم المثالي المشدود بشكل دائم وبشتى الطرق، فمنا من يجرب اتباع الأنظمة الغذائية القاسية، أو من يمارس الرياضة بشكل دوري ومنتظم. فإذا كنت قد قضيت الساعات في النوادي الرياضية تحاول فقدان الوزن، لكن بفقدانك للوزن الزائد قد تعاني من مشكلة ترهل الجلد، وكما نعلم أن الجلد المترهل يؤثر على ثقتك بنفسك. وغالباً ما يرتبط ترهل الجلد في كل من الوجه والجسم، بفقدان الدهون والتقدم في العمر. فالأشخاص الذين فقدوا الكثير من الوزن هم أكثر عرضة للإصابة بالترهل. قد يكون من الصعب علاج ترهل الجلد في المنزل ولكن هناك حلول للحصول على جلد مشدود بدءاً من اتباع الحميات الغذائية إلى الحلول الجراحية. في مقالنا هذا سنناقش أسباب ترهل الجيد والحلول المناسبة للتخلص من هذه المشكلة وبالتالي الحصول على قوام ممشوق وجذاب.

أسباب ترهل الجلد

فما الذي يسبب ترهل الجلد؟ يتميز الجلد بقدرته على التمدد والانكماش بسهولة، فإذا فقد هذه القدرة يبدأ في الترهل. إذ يعد انخفاض نسبة الكولاجين والإيلاستين في الأدمة سبباً مباشراً في ترهل الجلد، كما يمكن أن يترهل الجلد، في أي مكان في الجسم (الجفون-الذقن-الرقبة-الذراعين-المعدة -الفخذ). هناك عدة أسباب للبشرة المترهلة وهي [1]:

  • الشيخوخة: مع تقدم البشرة في العمر فإنها تفقد بروتينين مهمين تنتجهما الأدمة هما (الإيلاستين والكولاجين)، ويمنح الإيلاستين المرونة للجلد أي أنه يمنح البشرة الصلبة القدرة على الانكماش بعد التمدد. أما الكولاجين يتكون من ألياف ذات بنية محكمة تساعد البشرة على الحفاظ على شكلها ونضارتها ورونقها، كما يتم إنتاج الكولاجين عن طريق الخلايا الليفية، فعندما يكون الجلد مشدوداً وثابتاً فإنه يحتوي على نسب الكولاجين الكافية لدعمه. وينخفض انتاج الإيلاستين والكولاجين مع التقدم في العمر، بالتالي تتضاءل قدرة الجلد على التمدد والانكماش.

يمكن أن تتضرر ألياف هذان البروتينان مع مرور الوقت أيضاً بسبب عوامل خارجية مثل: [1]

  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية.
  • الملوثات البيئية بما في ذلك التدخين.
  • نمط الحياة غير الصحي كسوء التغذية وشرب الكحول المفرط.
  • التعرض المفرض لأشعة الشمس.
  • عدم الاهتمام ببشرتك وصحتك؛ يمكن أن يسرع في عملية شيخوخة الجلد وبالتالي يمكن أن تجعل بشرتك تبدو مترهلة ومتجعدة في سن أصغر.
  • فقدان الوزن: بقاء الوزن الزائد لفترة طويلة من الزمن يؤدي إلى تضرر شبكات الكولاجين وتلف ألياف الايلاستين في جلدك. مما يفقده القدرة على العودة إلى شكله السابق مرة أخرى عند فقدان الوزن. فكلما فقدت مقداراً أكبر في الوزن وبشكل سريع ينتج عنه ترهلات أكثر في الجلد. ونظراً لأن الجلد الأصغر سناً ينكمش بسهولة أكبر فيمكن أن يلعب عمرك دوراً في درجة ترهل بشرتك عندما تفقدين الوزن.
  • الحمل: إن اكتساب درجة ما من الترهل وخاصة منطقة البطن شائع بعد الحمل. قد ترى النساء اللاتي يحملن توائم يعانون من جلد متدلي حول منطقة البطن أكثر من التي تحمل طفلاً واحداً، وقد يلعب عمر الأم دوراً في ذلك.
  • المرض: هناك بعض الحالات الطبية التي تؤدي إلى ترهل الجلد، أحد هذه الحالات هي حالة فرعية نادرة جداً من ليمفوما الخلايا التائية الجلدية (CTCL) والمعروفة باسم الجلد المتراكم الحبيبي. يرى الأشخاص المصابين بهذه الحالة ترهلاً تدريجياً في الجلد في المرفقين والركبتين ولا يستجيب الجلد المترهل في هذه الحالة للعلاج بشكل جيد. كما أن متلازمة اهلرز-دانلوس (Ehlers-Danlos) وهي حالة أخرى تسبب ترهل الجلد (هي متلازمة EDS التي تسبب اضطراب نادر وراثي في النسيج الضام).

علاج ترهل الجلد

إذا كنت قلقة بشأن مناطق الجلد المترهل فقد تتساءلين لماذا أعاني من بشرة مترهلة؟ وماذا أفعل حيال ذلك؟ فهناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليلها أو التخلص من حالة ترهل الجلد. وتتراوح حالات الجلد المترهل من طفيفة إلى كبيرة. وقبل أن تتخذي أي قرار بشأن العلاج يجب عليك أن تفكري في هذه العوامل أولاً: [1]

  • مناطق الجسم التي أصيبت بالترهل.
  • درجة انتشار ترهل الجلد.
  • شعورك حيال ذلك وهل يسبب لك جلدك المترهل مشكلة.
  1. لتقليل الترهل الطفيف:

إذا كنت تعانين من ترهل بسيط أو تكونين راضية بنتائج متواضعة، فهناك خيارات منزلية يمكنك تجربتها على جسمك ووجهك لعلاج ترهل الجلد وهي: [1]

  • ممارسة الرياضة: يمكن تحسين شكل الجلد المترهل الناتج عن فقدان الوزن المعتدل أو الحمل، من خلال ممارسة تمارين رياضية وخاصة الحركات التي تبني العضلات أو تشدها، إذ تقلل من مظهر الترهل البسيط مثل رفع الأثقال أو تمارين المقاومة، بيلاتيس (Pilates) يعرف أيضاً باسم كونتولوجي ويعتمد البيلاتيس على حركات محكمة لمطمطة وتشديد وتقوية عضلات الجسم، والأكتاف والساقين والذراعين.
  • تمرين الوجه: هناك القليل من الأدلة الموثوقة التي تؤكد أن تمارين الوجه يمكن أن تقلل من الجلد المترهل حول الذقن والفم والحنجرة، كما يعتقد العديد من المدافعين عن اليوغا أن بعض التمارين مفيدة لتحسين البشرة المترهلة كـ (Simahasana/Lion Pose) وهو إحدى تمارين اليوغا.
  • المكملات الغذائية: وجدت العديد من الدراسات أن أي مكمل غذائي يؤخذ عن طريق الفم يحتوي على مكونات مثل الكولاجين وحمض الهيالورونيك؛ يمكن أن يساعد في الحد من ترهل الجلد المرتبط بالعمر.
  • العلاجات الموضعية: قد تعمل الكريمات والمستحضرات والمصل التي تحتوي على مكونات مثل الريتينوئيد على تحسين مرونة منطقة ما حول العين، وقد لا تسلتزم هذه المنتجات وصفة طبية إلا أن هناك ريتنوئيدات تستلزم وصفة طبية كـ (Retin-A , Tretinion) تحفز انتاج الكولاجين وتعطي نتائج أفضل من نظيراتها.
  • تغيير نمط الحياة: أن الحفاظ على ترطيب البشرة بشكل مستمر واستخدام واق شمسي والتخلص من العادات السيئة كالتدخين؛ كل ذلك يساعد بشرتك على أن تصبح أكثر نضارة وأقل هشاشة أمام عوامل الترهل.
  1. لتقليل الترهل المعتدل:

يمكن للعلاجات الطفيفة بالليزر العميق؛ أن تحسن لون البشرة ومرونتها. تعطي نتائج أفضل إذا اتبعت نمط حياة صحي كالإقلاع عن التدخين، حيث يتم تنفيذ هذه الاجراءات من قبل طبيب الأمراض الجلدية: [1]

  • العلاج بالليزر: يمكن أن تساعد عدة أنواع من العلاجات بالليزر على تعزيز إنتاج الكولاجين وتحسين لون البشرة بشكل عام.
  • إعادة تسطيح الجلد: يستخدم هذا الإجراء العالي الفعالية أيضاً الليزر، إذ يزيل الطبقات العليا من الجلد ويرسل الحرارة عميقاً إلى الطبقات السفلية من الأدمة، كما يحتاج إلى وقت أطول للشفاء (حوالي الأسبوعين بعد الجلسات).
  • الموجات فوق الصوتية المركزة (MFU): ترسل هذه التقنية الحرارة عميقاً في طبقات الجلد مما يدعم إنتاج الكولاجين وشد الجلد المترهل. قد يستغرق الأمر عدة أشهر قبل أن رؤية النتائج المرجوة. إلا أن نتائج هذه التقنية ليست دائمة وإنما تستمر عادة حوالي عام واحد.
  1. لتقليل الترهل الكبير:

غالباً ما يوصى بالعمليات الجراحية لإزالة الجلد المترهل بعد إنقاص الوزن. في معظم الحالات، يتم اعتبارها إجراءات تجميلية، وقد لا يغطيها التأمين. حيث تندرج هذه الإجراءات ضمن فئة جراحة نحت الجسم. ويمكن أن تترك جراحة نحت الجسم درجة من الندوب المرئية في مناطق مثل الذراعين، كما تتطلب أيضاً فترات زمنية كبيرة للتماثل للشفاء قد تستمر من أسبوعين إلى شهر واحد. كما يمكنك معالجة منطقة واحدة من الجسم أو مناطق متعددة أيضاً. وتشمل أنواع جراحات تحديد محيط (نحت) الجسم ما يلي: [1] 

  • شد البطن.
  • رفع الذراع.
  • شد الوجه.
  • شد الرقبة.
  • شد الجزء السفلي من الجسم.
  • شد الجزء العلوي من الجسم.
  • شد الفخذ.

    شاهدي أيضاً: علاج جلد الدجاجة

وأخيراً.. جميعنا يعلم أنه ليس من السهل تقبل التغييرات التي تحدث لأجسامنا مع مرور الوقت، ولكن حاولي أن تتذكري أن ما ترينه على شاشة التلفاز، أو في المجلات، لا يمثل معظم النساء الطبيعيات، إنها صورة غير واقعية. إذ باستخدام الفوتوشوب والفلاتر غالباً ما تكون الصورة غير حقيقية. فسيكون من الرائع أن تجدي السلام في الجسد الذي منحك طفلك وحتى إن لم يكن لديك طفل فإن جسدكِ هذا هو جزء من شخصيتك التي أوصلتكِ إلى هذه المرحلة. أما إذا لم تكوني سعيدة حقاً بما أنتِ عليه يمكنكِ استشارة الطبيب المختص لأنه من المهم أن تتمتعي بصحة أفضل وسعادة أكبر.

هل تعانين من الترهلات في البشرة والجلد؟ إذا كنتِ قد فقدتِ وزناً زائداً فكيف أثر ذلك على مظهركِ؟ هل قمتي بأية عمليات جراحية لمعالجة الترهلات؟ شاركينا تجربتك في التعليقات أو يمكنكِ مراسلتنا على بريد الموقع عند أي استفسار!

المصادر

مقال Corey Whelan "لماذا لدي جلد مترهل وماذا أفعل حيال ذلك؟"، منشور على موقع healthline.com.