تنظيف الرحم بعد الإجهاض

الثلاثاء، 25 فبراير 2020
  • تنظيف الرحم بعد الإجهاض

    لا بد أن التعرض للإجهاض من التجارب الأكثر ألماً عند السيدات، حيث أن هناك العديد من أسباب حدوثه للمرأة، ويتسبب الإجهاض بالتعرض للأثر النفسي السئ لمدة من الوقت، ولكن يجب معرفة أن التعرض للإجهاض ليس نهاية العالم، وقد تستطيع السيدة الحصول على حمل صحي بعد التعرض للإصابة بالإجهاض، ولكن هناك بعض من الطرق التي يجب اتباعها عند التعرض للإجهاض لإزالة  الآثار الجانبية والسيئة، والتي من أهمها تنظيف الرحم بعد الإجهاض بشكل فعال، حيث إن هناك طرق طبيعية، وطرق طبية، لتنظيف الرحم بعد الإجهاض ومن أهم الطرق الطبية وأكثرها انتشاراً والتي يلجأ لها العديد من الأطباء لتنظيف الرحم بعد الإجهاض هي عمليات التوسيع والكحت، حيث يمكن أن تستخدم هذه العملية لأغراض طبية أخرى غير تنظيف الرحم، مثل علاج النزيف الشديد بعد الولادة أو التخلص من أورام عنق الرحم، حيث يقوم الطبيب باستعمال أدوات صغيرة لفتح وتوسيع عنق الرحم، وبعد ذلك يستعمل أداة جراحية تعمل على التخلص من أنسجة الرحم الموجودة بداخله بعد التعرض للإجهاض، وقد يستطيع الشخص إجراء الشفط، وقد يفضل الطبيب أخذ عينة من الرحم لتشخيص حالة معينة إذا كان هناك نزيف غير طبيعي في الرحم، أو نزيفاً متواصل بعد انقطاع الطمث، أو توفر خلايا غير طبيعية في بطانة الرحم قد تكون سرطان.


    تنظيف الرحم بعد الإجهاض

    تعريف الاجهاض

    يعرف الإجهاض بأنه سقوط الحمل بصورة تلقائية قبل الأسبوع العشرين من الحمل، وتنتهي نحو 10 إلى 20 بالمائة من حالات الحمل التي تسمى بالإجهاض، وقد تتعرض المرأة للإجهاض في بداية الحمل دون معرفة المرأة أنها حامل، ويعتبر تعريف مسمى الإجهاض غير واضح نوعاً ما، وذلك لأنه قد يدل على حدوث مشكلة ما في الحمل داخل رحم المرأة الحامل، ولكن نادر أن يكون هذا سليم، وقد تظهر أغلبية حالات الإجهاض نتيجة لعدم نمو الجنين بشكل طبيعي، حيث تعتبر الاجهاض مشكلة يجب التعافي بها للجسم والنفس، من خلال معرفة أسباب الإجهاض، وأعراضه، وما الذي يتسبب بزيادة خطر التعرض له، وما هي الرعاية الطبية التي قد تحتاج لها المرأة، وطرق تنظيف الرحم بعد الاجهاض طبياً (في الشهر الأول وفي الشهر الثاني)، وطرق التأكد من أن الرحم نظيف بعد التعرض للاجهاض، وسنتحدث عن هذه المواضيع في هذه المقال.

    أسباب الاجهاض

    ليس هناك أسباب ثابتة للإصابة بالاجهاض، فأحيانًا يحدث الاجهاض نتيجة لحدوث تشوه الجنين أو شذوذ الكروموسومات عند الجنين عند تكونه منذ البداية، وذلك لحماية الأم من اكتمال الحمل، وقد يكون السبب واحدًا من أسباب أخرى، ومن هذه الأسباب نذكر الأسباب الآتية:

    • إصابة الأم بعدوى ما تتسبب بالتعرض للاجهاض.
    • التعرض للإشعاعات في حال كانت الأم طبيبة أشعة، أو حتى فنية،  أو عالمة.
    • حدوث مشاكل في صحة الأم منذ البداية وظهور ضعف عام،  وتعرض الجسم للنحافة الشديدة.
    • إصابة السيدة الحامل بمرض الأنيميا، مما يؤدي إلى حدوث الإسقاط للجنين.
    • التعرض لإصابة المرأة الحامل بحدوث عدم استقرار للهرمونات سواء كانت هرمونات المبيض أو الغدة النخامية أو الدرقية، مما يعرض السيدة الحامل لحدوث تغيرات واسقاط للجنين.
    • حدوث مشكلات خلقية في الرحم أو ظهور تشوهات فيه، مما يؤدي إلى التعرض لإسقاط الجنين.
    • تناول التدخين وشرب المشروبات الكحولية التي تتسبب بفقدان الجنيت للسيدة الحامل.
    • ظهور ضعف في الجهاز المناعي للجسم، مما يتسبب بتعرض الأم للإصابة بأمراض متعددة مثل الذئبة والإيدز.
    • إصابة المرأة الحامل بأمراض خطيرة مزمنة، مثل أمراض القلب، والكلى، والكبد.
    • إصابة المرأة الحامل بمرض السكري، وعدم قدرتها على التحكم في نسبتها.
    • حمل أشياء ثقيلة، أو ممارسة أشغال متعبة وعالية جداً على قدرات المرأة الحامل.
    • تفاوت عمر المرأة الحامل، أي أن يكون عمر المرأة الحامل أقل من 20 أو 18 سنة، أو  أن يكون عمرها أكبر من عمر 40 سنة.
    • عدم الاستقرار النفسي، والتعرض للتوتر والضغوطات النفسية، بشكل متواصل ومستمر مما يؤثر على صحة الأم الحامل والجنين.
    • تعرض المرأة الحامل لضربات قوية في منطقة البطن أو منطقة الظهر، وذلك سواء كان بسبب تعرضها للعنف أو التعرض لحادث.
    • ممارسة التمارين الرياضية العنيفة والمجهدة وغير المناسبة للسيدة الحامل.

    أعراض الاجهاض

    هناك بعض من الأعراض التي تتسبب بظهور دلائل تدل على الإصابة بالإجهاض، وقد تكون واحدة منها أو  أكثر من واحدة، ومنها فيما يلي:

    • حدوث نزيف من منطقة المهبل، سواء كان بشكل غزير أو على شكل بقع دم متقطعة وخفيفة.
    • ظهور تشنجات في أسفل مناطق البطن سواء كانت ثابتة ومستقرة أو متقطعة.
    • ظهور آلام في أسفل مناطق الظهر، التي قد تكون حالتها خفيفة أو متوسطة أو حادة.
    • نزول دم على هيئة متماسك متجلط وليس نزيف سائل.
    • حدوث غثيان وقيء وإسهال بشكل مستمر.
    • ظهور ارتفاع في درجات الحرارة للجسم والتي تكون ما بين الخفيف والشديد.
    • تعرض صحة وبنية الجسم، للضعف والهزلان بشكل شديد، وظهور الدوار في صحة الجسم بشكل عام.

     طريقة الحمل بولد 👶

    شاهدي أيضاً: طريقة الحمل بولد 👶

    تنظيف الرحم بعد الإجهاض طبياً

    قد يحدث الإجهاض في الحمل خلال الشهر الأول من بداية الحمل، حيث يسمى إجهاضاً مبكراً، وفي هذه الحال يمكن أن لا يحتاج إلى تدخّل طبي لتنظيف الرحم، وبعد حدوث الإجهاض، يحتاج الرحم إلى ثلاثة أو أربعة أيام ليقوم بتنظيف نفسه بطريقة طبيعية وبسيطة، وإزالة بقايا أنسجة الحمل على شكل نزيف مهبلي شبيه بالدورة الشهرية ولكنه يكون أقوى، حيث يتكون من مقدار مرتفع من الدماء المتجلطة، ويجب أن يتوقف هذا ا النزيف في هذه الحالة خلال أربعة أيام لمدة أطول، وفي حال لم يحدث ذلك يجب على السيدة التي تعرضت للإجهاض أن تذهب إلى الطبيب للمعاينة، والكشف باستخدام التصوير بالموجات الصوتية، وفي حال تواجدت آثار أنسجة الحمل في الرحم، يقوم الطبيب بإجراء عملية التنظيف لليدة التي أجهضت أو وصف علاج من خلال تناول الأدوية المضادة للالتهابات، أو تلك الأدوية الأخرى التي تعمل على مساعدة الرحم في عملية تنظيف نفسه، وفي عملية التنظيف، والكحت للرحم يقوم الطبيب المختص بفتح وتوسيع عنق الرحم باستعمال أدوات صغيرة خاصة بهذا الموضوع، وبعد ذلك يقوم بتنظيف الرحم من الأنسجة وآثار الخلايا المنواجدة والباقية من الحمل وذك من خلال استخدام أداة جراحية خاصة، ويمكن أن يستخدم الطبيب أيضاً تقنية الشفط للتخلص من هذه البقايا من الرحم.

    إن الغاية الأساسية من العلاج أثناء أو بعد الإجهاض هو الحد من النزيف والعدوى ومنع انتشارها، في وقت باكر من الحمل، حيث يساعد ذلك على تخلص الجسم من كافة أنسجة الجنين، وذلك من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى طرق أخرى من الإجراءات الطبية، وفي حال لم يقوم الجسم بطرد كافة الأنسجة المتضررة من الرحم، فعندها يتم اللجوء إلى الطرق الطبية الأكثر انتشارأ من أجل الحد من ظهور النزيف، والحد أيضاً من الإصابة هو التمدد والكشط ، ويمكن استخدام بعض من الأدوية التي يصفها الطبيب المختص للحد من نزيف الرحم، ولكن في حال ظهرت أعراض الحمي وقشعريرة الجسم، وزيادة النزيف يجب زيارة الطبيب واخباره.


    تنظيف الرحم بعد الإجهاض

    كيف أعرف أن الرحم نظيف بعد الإجهاض

     تتعرض العديد من السيدات الحوامل للتعرض للإجهاض؛ وذلك بسبب ظهور أسباب عديدة يمكن أن تكون جسمانيةً وذلك نتيجة لعدم عدم تناسق وتهىء الجسم للحمل أو ظهور حالات نفسية تتسبب بالإصابة للاجهاض، أو بسبب عدم الاهتمام بالحمل وصحة الجسم، وقد يحدث الإجهاض في بداية الحمل وفي هذه الحالة لاتحتاج المرأة إلى إجراء عملية تنظيفات، فقط تحتاج إلى زيارة الطبيب للاطمئنان والتأكد من عدم الحاجة لإجراء عملية تنظيف الرحم، وقد يصف الطبيب دواء للتخلص من بقايا الحمل، أما اذا كان في وسط الحمل أو نهايته فيجب اجراء عملية تنظيفات تشبه الولادة، واتفق معظم الأطباء على أن عملية التنظيفات هي الأفضل والأكثر أمانًا لتنظيف الرحم بعد الإجهاض، وذلك من أجل المحافظة على سلامة المرأة، وللابتعاد عن أي آثار جانبية يمكن أن تؤثر على الحمل في المرات المقبلة للحمل؛ وذلك لأن هذه البقايا والأنسجة الدموية قد تتسبب بظهور أمراض وأضرار في المشيمة، وقد يتسبب بظهور العديد من المشاكل عند الحمل في المرات المقبلة، وذلك لأن الرحم يعتبر جزء حساس في جسم المرأة، حيث يتميز رحم المرأة بقدرته على تنظيف نفسه والتخلص من آثار الحمل والأنسجة الدموية خارج المهبل، حيث تنزل هذه البقايا على شكل قطع مع الدم، ولكن يجب التأكد من نظافة الرحم من خلال زيارة الطبيب، وذلك لأن بقاء أي أنسجة دموية أو بقايا للحمل في الرحم يتسبب بظهور تلف كبير جداً لصحة الجسم، وظهور آلام في منطقة البطن، أما بالنسبة لهرمون الحمل، وعند إجراء عملية التنظيفات يبدأ الجسم بتنظيم الهرمونات وإعادتها إلى وضعها الأصلي، وعندها يبدأ هرمون الحمل بالإختفاء واستعادة وضعه الطبيعي، والتخلص من بقايا الدم، وهناك دلائل على نظافة الرحم بعد التعرض للإجهاض، ومنها: توقف نزول الدم المتجلط الذي من الممكن أن يبقى لمدة تصل  إلى أسبوعين أو أكثر، وذلك حسب طبيعة جسم المرأة، والذهاب إلى الطبيب للتأكد من عدم وجود أي بقايا للحمل أو أنسجة دموية في الرحم، ولإزالة الآلام في منطقة البطن.

    تنظيف الرحم بعد الإجهاض بالأعشاب

    في حال حدث الإجهاض في منتصف الحمل وآخره فهذا يدل على أنه يحتاج إلى طرق علاجية لتنظيف الرحم والتخلص من آثار الأنسجة الدموية، وذلك من خلال استعمال بعض من الأعشاب الطبيعية البسيطة، ولكن يجب إستشارة الطبيب قبل استخدام هذه العلاجات المنزلية الفعالة، ومنها الأعشاب الآتية:

    • القرفة

    تعرف القرفة بأنها غذاءً طبيعياً فعالاً ومنشطاً للرحم، ولكن يجب تجنب تناول القرفة خلال فترة الحمل، ولكن ينصح بتناول مشروبها بشكل دائم للمرأة خلال فترة حدوث الدورة الشهرية، وتعد القرفة مشروب مناسب جداً لتناوله بعد الإجهاض والولادة، حيث تقوم بزيادة ارتفاع نسبة التمثيل الغذائي لصحة الجسم، وحرق الدهون الزائدة في الجسم أيضاً.

    • الزنجبيل

    يساعد هذا المشروب العشبي على تنشيط الرحم وتنشيط حركته، مما يؤدي إلى نزول الدم من الرحم وتنظيف الرحم بعد التعرض للإجهاض والولادة، ولكن ينصح بتناوله مشروب الزنجبيل مع القرفة أو اللبن للحصول على فوائد فعالة أكثر.

    • الحلبة

    تعمل الحلبة على تنشط الرحم، حيث تتناول العديد من السيدات هذا المشروب عند حدوث الدورة الشهرية، حيث يمكن تناولها عند الاصابة بالإجهاض، ويمكن إضافتها للبن للحصول على فوائد عديدة.

    • عسل النحل

    يعمل العسل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، ويعتبر علاج فعال لتنشيط حركة الأجهزة الحيوية في الجسم، ويمكن للسيدة الحامل أن تتناوله خلال فترة حملها بشكل معتدل وغير مفرط، حيث ينصح بتحلية المشروبات المختلفة به للحصول على الفائدة الأكثر.

    • نبات الأذريون

    يعد نبات الأذريون من النباتات الضرورية والمفيدة بشكل كبير لتنظيف الرحم بعد التعرض للإجهاض، وتساعد هذه العشبة على تعزيز صحة الرحم وتقويتها بشكل كبير، ولهذه العشبة مميزات تجعلها فعالة بشكل خاص على تنظيف الرحم دون العبث بالأغشيته المخاطية، مما يؤدي إلى جعل هذه العشبة فعالة في معالجة تصلب الرحم.

    • عشبة ذنب الأسد

    إن عشبة ذنب الأسد هي عبارة عن وصفة صينية مشهورة، تعمل على استعادة الرحم لحجمه وشكله الأصلي والطبيعي بعد الولادة، وتعد عشبة ذنب الأسد من الأعشاب الضرورية المفيدة بعد التعرض للإجهاض حيث تعمل على تنظيف الرحم وتقليص حجمه، ولكن يجب الابتعاد عن تناول هذه العشبة بشكل تام من قبل السيدات الحوامل، وذلك لأنها قد تتسبب بتشجيع حصول التشنجات الرحمية، ما يتسبب بارتفاع معدل الخطر بالتسبب بالإجهاض.

    • التوت البري

    استخدمت العديد من الحضارات القديمة التوت البري الأحمر وذلك لأنه يعمل على التحكم والتنظيم والتحسن لصحة عضلات الرحم، حيث يعمل التوت البري على تنظيف الرحم بعد التعرض لفقدان الجنين أي ما يسمى بالإجهاض أو الولادة، ويساعد أيضاً على تقليص حجم الرحم و استعادته حجمه الطبيعي بشكل فعال وسريع، ويعمل التوت البري أيضاًعلى التخفيف من أي نزيف قد يحدث في الرحم، وذلك من خلال لحتواء التوت البري الأحمر على مواد فعالة تعمل على التقليل من تشنجات الدورة الشهرية، وتساعد على التخفف من نزيف الدورة الشهرية الزائد، ولكن يجب تجنب تناول فاكهة التوت البري أو عصيره للمرأة الحامل، وذلك للابتعاد عن انقباض الرحم الذي قد ينتج عنه تعرض المرأة الحامل للإجهاض.

    نصائح لتجنب التعرض للاجهاض

    هناك بعض من الطرق والخطوات التي يجب اتباعها للابتعاد عن التعرض للاجهاض، وذلك من خلال التقيد بتعليمات الطبيب اللازمة لثبات الحمل في بدايته، ومنها النصائح والطرق الآتية:

    • تناول حمض الفوليك بشكلٍ يومي، قبل الحمل وفي بدايته للوصول إلى اكتمال الأشهر الثلاثة الأولى، حيث تعتبر الكمية المناسب (400 مجم) أو تناول مقداره حسب وصف الطبيبة التي يصفها الطبيب.
    • ممارسة التمارين الرياضة البسيطة مثل المشي، وتجنب ممارسة التمارين الرياضية القاسية العنيفة لتجنب حدوث الضرر أو التلف.
    • اتباع نظام غذائي صحي، من خلال تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه والحبوب.
    • تناول مقدار كافي من المشروبات السائلة، مثل المياه.
    • تناول المقدار الكافي من الطعام، دون أن تلجأ المرأة الحامل للجوء للامتنعاع عن تناول الطعام، خوفاً من التعرض للقيء والغثيان الصباحي في بداية الحمل.
    • الابتعاد عن التعرض للاجهاد والتعب، وعدم حمل أشياء ثقيلة، وعدم الوقوف لمدة طويلة من الوقت يومياً.
    • تجنب التدخين وتناول المشروبات الكحولية، ويفضل الإقلاع عنها من قبل حدوث الحمل.
    • تجنب الجلوس جانب الأشخاص المدخنين، لمنع الإصابة بالضرر.
    • الحصول على إجازة في العمل أثناء فترة الحمل أو تركه في حال كان العمل في مجال التعرض للإشعاعات.
    • الابتعاد عن الضغوطات العصبية والتوتر التي تضر الحالة النفسية خلال فترة الحمل.
    • الحصول على قسط كافي من الراحة عند الشعور بالاجهاد والتعب ، وحصول الجسم على قيلولة قصيرة حتى لو لم تصل إلى حد الاستغراق في النوم ، وذلك لأن تمدد الجسم والحصول على الراحة بالاستلقاء على الظهر ضروري خلال فترة الحمل.
    • الحصول على قسط من الرحة أثناء العمل في الدوام ، من خلال التمدد على الكرسي ، ورفع القدمين على كرسي آخر لمدة 10 دقائق .

    المزيد:

    تعليقات