تحليل هرمون الحليب

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 03 يناير 2021
تحليل هرمون الحليب
مقالات ذات صلة
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟
الفرق بين لقاح فايزر وأسترازينيكا

هرمون الحليب هرمون مهم جداً موجود لدى الرجال والنساء، فهل طلب منك الطبيب تحليل هرمون الحليب.. ما هو السبب؟ سنتعرف في هذا المقال على تحليل هرمون الحليب بالتفصيل.

تحليل هرمون الحليب وهرمون الحليب

هرمون الحليب يعرف باسم هرمون البرولاكتين تفرزه الغدة النخامية الموجودة في الدماغ، يستخدم هرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين بشكل أساسي لمساعدة النساء على إنتاج الحليب بعد الولادة، إنه مهم للصحة الإنجابية للذكور والإناث. الوظيفة المحددة للبرولاكتين لدى الرجال غير معروفة جيداً [1].

شاهدي أيضاً: تحليل الهرمونات (FSH)

أهمية تحليل هرمون الحليب

يستخدم تحليل هرمون الحليب لقياس الرضا الجنسي لدى كل من الرجال والنساء، كما يمكن أن يكشف تحليل هرمون الحليب البرولاكتين عن المشكلات الأخرى التي يسببها الهرمون [1].

أسباب إجراء تحليل هرمون الحليب

تختلف أسباب إجراء تحليل هرمون الحليب بحسب الجنس، وسنتناول فيما يلي أسباب إجراء تحليل هرمون الحليب للنساء وأسباب إجراء تحليل هرمون الحليب للرجال [1].

أسباب إجراء تحليل هرمون الحليب للنساء

إذا كنت امرأة فستحتاجين لإجراء تحليل هرمون الحليب في الحالات التالية:

  • الورم البرولاكتيني: إذا كنت تعانين من أعراض الورم البرولاكتيني (هو ورم غير سرطاني في الغدة النخامية ينتج مستويات عالية من البرولاكتين) فستحتاجين إلى إجراء تحليل هرمون الحليب، وتشمل أعراض الورم البرولاكتيني عند النساء:
  • صداع غير مبرر.
  • مشاكل بصرية.
  • ثر اللبن، أو الإرضاع خارج الولادة أو الرضاعة.
  • الألم أو عدم الراحة أثناء ممارسة الجنس.
  • نمو غير طبيعي لشعر الجسم والوجه.
  • حب الشباب غير الطبيعي.
  • علاج الورم البرولاكتيني: إذا كنت تخضع لعلاج الورم البرولاكتيني فستحتاجين لتحليل هرمون الحليب لمعرفة مدى استجابة الورم البرولاكتيني الذي تعاني منه للعلاج.
  • مشاكل في الخصوبة: إذا كنت تعانين من تأخر الحمل فستحتاجين لإجراء هرمون الحليب للتأكد إن كان هو السبب.
  • فترات طمث غير منتظمة: إذا كنت تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية فستحتاجين لإجراء تحليل هرمون الحليب لمعرفة إن كان هرمون البرولاكتين هو السبب.
  • استبعاد مشاكل الغدة النخامية الأخرى أو ما تحت المهاد: تحتاجين لإجراء هرمون الحليب للتأكد من أنك لا تعانين من مشاكل في الغدة النخامية.

أسباب إجراء تحليل هرمون الحليب للرجال

إذا كنت رجلاً فستحتاج لإجراء تحليل هرمون الحليب في الحالات التالية:

  • الورم البرولاكتيني: قد يحتاج الرجال إلى الاختبار إذا ظهرت عليهم أعراض الورم البرولاكتيني. تشمل أعراض الورم البرولاكتيني عند الرجال ما يلي:
  • صداع غير مبرر.
  • مشاكل بصرية.
  • انخفاض الدافع الجنسي أو مشاكل الخصوبة.
  • الضعف الجنسي لدى الرجال.
  • نقص غير طبيعي في شعر الجسم والوجه.
  • التحقيق في ضعف الخصية أو ضعف الانتصاب: ستحتاج إلى تحليل هرمون لحليب لتعرف إن كان السبب هو ارتفاع هرمون الحليب أم لا.
  • استبعاد مشاكل الغدة النخامية أو ما تحت المهاد: تحتاج لإجراء هرمون الحليب للتأكد من أنك لا تعانين من مشاكل في الغدة النخامية.

كيف يتم إجراء تحليل هرمون الحليب؟

يشبه تحليل هرمون الحليب (هرمون البرولاكتين) فحص الدم، حيث يستغرق الأمر بضع دقائق في العيادة أو المختبر. لا تحتاج إلى الاستعداد لإجرائه. عادة ما يتم جمع العينة بعد الاستيقاظ صباحاً بثلاث أو أربع ساعات. يتم سحب الدم من وريد في ذراعك [1].

ما هي العوامل التي تؤثر على نتائج تحليل هرمون الحليب؟

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على نتائج تحليل هرمون الحليب وهي [1]:

مخاطر تحليل هرمون الحليب

يحمل تحليل هرمون الحليب مخاطر قليلة من حدوث مضاعفات أبرزها [1]:

  • الإصابة بكدمة صغيرة في موقع البزل بعد سحب الدم: استمر في الضغط على الموقع لبضع دقائق بعد إزالة الإبرة للمساعدة في تقليل الكدمات.
  • قد تشعر بالإغماء أو بالدوار.
  • التهاب الوريد: في حالات نادرة، يمكن أن يلتهب الوريد بعد الاختبار، يمكن علاج التهاب الوريد بضغط دافئ يوضع على الموقع عدة مرات في اليوم.
  • نزيف مستمر: إذا كنت تعاني من اضطراب النزيف.

المستويات الطبيعية لهرمون الحليب

سيقيّم طبيبك ما إذا كانت نتائجك طبيعية بناءً على العديد من العوامل، بما في ذلك صحتك العامة. يمكن أن تختلف قيم البرولاكتين قليلاً بين المختبرات المختلفة. تبدو النتائج الطبيعية عادةً كما يلي (نانوغرام / مل = نانوجرام لكل مليلتر):

  • المستوى الطبيعي لهرمون الحليب عند النساء غير الحوامل: أقل من 25 نانو غرام/ مللي ليتر.
  • المستوى الطبيعي لهرمون الحليب عند النساء الحوامل: يتراوح بين من 34 و386 نانو غرام/ مللي ليتر.
  • المستوى الطبيعي لهرمون الحليب عند الرجال: أقل من 15 نانو غرام/ مللي ليتر.

ماذا تعني المستويات المرتفعة من هرمون الحليب؟

عادة لا تكون المستويات المنخفضة من هرمون الحليب (البرولاكتين) مصدر قلق لدى النساء أو الرجال. ومع ذلك، يمكن أن تشير المستويات العالية جداً من البرولاكتين، المعروفة باسم فرط برولاكتين الدم، إلى مشكلة أعمق، وفق ما يلي [1]:

  • أثناء الحمل وبعد الولادة: تعتبر المستويات العالية من هرمون الحليب طبيعية أثناء الحمل وبعد الولادة أثناء الرضاعة.
  • فقدان الشهية العصبي.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • أورام الغدة النخامية.
  • بعض الأدوية: كالأدوية النفسية مثل ريسبيريدون والهالوبيريدول، ودواء علاج الغثيان الناجم عن أدوية السرطان ميتوكلوبراميد أو الغثيان.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.

هرمون الحليب والخصوبة

في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات البرولاكتين إلى العقم، حيث يمكن أن تضغط أورام البرولاكتين على الغدة النخامية وتوقف إنتاج الهرمونات. تُعرف هذه الحالة باسم قصور الغدة النخامية.

  • تأثير ارتفاع هرمون الحليب على الرجال: يؤدي ارتفاع هرمون الحليب إلى انخفاض الدافع الجنسي وفقدان شعر الجسم، والعقم وضعف الانتصاب.
  • تأثير ارتفاع هرمون الحليب على النساء: يمكن أن يؤدي ارتفاع هرمون الحليب (فرط برولاكتين الدم) إلى صعوبة الحمل على المرأة، حيث يؤدي ارتفاع مستويات البرولاكتين إلى تعطيل الإنتاج الطبيعي لهرمونات الإستروجين والبروجسترون. يمكن أن يتسبب ذلك في إطلاق المبايض للبويضات بشكل غير منتظم أو توقفها تماماً.

    شاهدي أيضاً: علاج هرمون الحليب

تساعد الأدوية وعلاجات الورم البرولاكتيني الأخرى في استعادة الخصوبة لدى معظم النساء. إذا اكتشفت أن لديك مستويات عالية من هرمون الحليب (البرولاكتين) أو أورام البرولاكتين، فتحدث إلى طبيبك على الفور حول العلاجات.