نظام غذائي لعلاج نقص المغنيسيوم

نظام غذائي لعلاج نقص المغنيسيوم يتضمن أطعمة صحية وغنية تساعد على تعويض الجسم من نقص المغنسيوم

  • تاريخ النشر: السبت، 10 ديسمبر 2022 آخر تحديث: الأحد، 11 ديسمبر 2022
نظام غذائي لعلاج نقص المغنيسيوم
مقالات ذات صلة
نظام الكيتو الغذائي
نظام مايو كلينك الغذائي
النظام الغذائي للسكري

المغنسيوم من العناصر الهامة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية في الجسم، ويؤدي نقصه إلى الإصابة بعدة أمراض وقصور في وظائف الجسم، لكن يمكنك الحصول على المغنسيوم من المكملات الغذائية، أو اتباع نظام غذائي لعلاج نقص المغنيسيوم وتناول الأطعمة الغنية بالمغنسيوم، لنتعرف في هذا المقال على أعراض نقص المغنسيوم، والمخاطر التي قد تحدث للجسم، والنظام الغذائي لعلاج نقص المغنسيوم.

ما هو المغنسيوم

المغنيسيوم عنصر ومعدن موجود في جميع أنحاء الطبيعة وأحد إلكتروليتات الجسم، ويتم تخزين حوالي 99 % من إجمالي المغنيسيوم في جسمك في عظامك، وعضلاتك، وأنسجتك الرخوة، بينما يتركز حوالي 1% فقط في الدم.

يشارك المغنيسيوم في أكثر من 300 تفاعل كيميائي حيوي في الجسم، وهو مهم للغاية لدعم الجهاز الهضمي، والجهاز العصبي، والعضلي الهيكلي، والجهاز المناعي، كما تستفيد حالات مثل القلق، وتشنجات العضلات، والإمساك، والسكري، وأمراض القلب من تناول المغنيسيوم.

أعراض نقص المغنيسيوم

تم ربط نقص المغنيسيوم بعدد من الحالات الصحية؛ مثل: أمراض القلب، والصداع النصفي، ومقاومة الأنسولين، ومرض السكري من النوع الثاني، ومرض الزهايمر، واضطراب فرط الحركة، ونقص الانتباه، تشمل أعراض نقص المغنسيوم في الجسم ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تلف الكلى والكبد.
  • صداع نصفي.
  • نقص المغذيات بما في ذلك فيتامين ك، وفيتامين ب1، والكالسيوم، والبوتاسيوم.
  • متلازمة تململ الساق.
  • تفاقم أعراض الدورة الشهرية.
  • الاضطرابات السلوكية وتقلبات المزاج.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • ضعف العظام وهشاشة العظام.
  • الالتهابات البكتيرية أو الفطرية المتكررة.
  • تجاويف الأسنان.
  • ضعف وتشنجات العضلات.
  • تسمم الحمل.[1]

مخاطر نقص المغنسيوم في الجسم

نقص المغنسيوم في الجسم يؤدي إلى العديد من الأمراض أبرزها ما يلي:

  • أمراض العظام.
  • أمراض القلب.
  • ضغط دم مرتفع.
  • الكآبة.
  • الأرق.
  • ألم مزمن.
  • الصدفية.[1]

أسباب نقص المغنسيوم وطرق العلاج

يعد نقص المغنيسيوم في الأشخاص الأصحاء نادر الحدوث ولكن يمكن أن يحدث نتيجة لعدة أسباب مما يستدعي إجراء فحوصات طبية.

أسباب نقص المغنسيوم في الجسم

  • نظام غذائي سيئ خاصة عند كبار السن أو أولئك الذين ليس لديهم ما يكفي من الطعام.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • مشاكل الجهاز الهضمي مثل مرض كرون.
  • القيء أو الإسهال طويل الأمد.
  • مشاكل في الكلى.
  • الاستخدام طويل الأمد لمدرات البول.
  • بعض الأدوية؛ مثل: أدوية القرحة أو الارتجاع.
  • الالتهاب المعوي، والنمو البكتيري المعوي الدقيق (SIBO) يؤدي إلى انخفاض المغنيسيوم في الجسم.
  • الإفراط في تناول مكملات الكالسيوم حيث يتنافس الكالسيوم مع المغنيسيوم على الامتصاص.[2]

تشخيص وعلاج نقص المغنسيوم

يتم تشخيص نقص المغنيسيوم عن طريق فحص الدم، واختبار البول في بعض الأحيان.

قد يطلب طبيبك إجراء فحص الدم إذا كان لديك أعراض مثل الضعف، والتهيج، وعدم انتظام ضربات القلب، والغثيان، والإسهال أو إذا كان لديك مستويات غير طبيعية من الكالسيوم أو البوتاسيوم.

إذا كنت تعاني من نقص المغنيسيوم سيصف لك طبيبك أحد أنواع مكملات المغنيسيوم، لكن يجب الالتزام بنظام غذائي غني بالأطعمة التي تحتوي على قد كبير من المغنسيوم.[2]

أغذية لعلاج نقص المغنسيوم

يحصل معظم الناس على كل المغنيسيوم الذي يحتاجونه من الطعام حيث توفر الأطعمة الغنية بالألياف المغنيسيوم، وتشمل بعض المصادر الجيدة للمغنيسيوم الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ، والبقوليات، والمكسرات، والبذور، والحبوب الكاملة، ويمكن أيضًا أن تكون مياه الصنبور، والمياه المعبأة مصادر للمغنيسيوم لكن مقدار الذي تحتويه يعتمد على العلامة التجارية.

نظام غذائي لتقليل وعلاج نقص المغنيسيوم

يمكنك اعتماد نظام غذائي صحي يحتوي على الأطعمة التالية لعلاج نقص المغنسيوم:  

  • بذور اليقطين.
  • بذور الشيا.
  • اللوز.
  • سبانخ مسلوقة.
  • الكاجو.
  • فول سوداني.
  • حليب الصويا.
  • دقيق الشوفان.
  • خبز قمح كامل.
  • أفوكادو.
  • أرز بني مطبوخ.
  • حليب.
  • زبادي خالي الدسم.
  • الشوكولاتة الداكنة (85٪ كاكاو).
  • نخالة أرز.
  • اسبريسو، وقهوة.
  • جنين القمح.
  • أعشاب بحرية (سبيرولينا مجففة).
  • سمك الماكريل.
  • بذور الكتان.
  • سمك السلمون.
  • لحم بقري.
  • دواجن.
  • زبيب.
  • البقوليات مثل: الفاصوليا البيضاء، الحمص، اللوبيا، العدس.[3][4]

عوامل تؤثر على امتصاص الجسم للمغنيسيوم

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على قدرة امتصاص الجسم لعنصر المغنسيوم سواءً عوامل مساعدة تسهل من عملية الامتصاص أو عوامل أخرى تعيق عملية الامتصاص:

  • الكربوهيدرات المخمرة مثل تلك الموجودة في الحبوب، ومنتجات الألبان، والفاكهة تعزز امتصاص المغنيسيوم.
  • الأطعمة التي تحتوي على البروتين تعزز امتصاص المغنيسيوم والكالسيوم.
  • إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا عالي الدهون، فقد تمتص كمية أقل من المغنيسيوم من طعامك.
  • قد يعيق حمض الفيتيك الموجود في الخضروات، والحبوب، والبذور، والمكسرات امتصاص المغنيسيوم بشكل طفيف، مع ذلك فإن المحتوى العالي من المغنيسيوم في جميع هذه الأطعمة يقاوم تأثيره.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأوكسالات؛ مثل: السبانخ، والخضراوات الورقية، والمكسرات، والشاي، والقهوة، والكاكاو تقلل من امتصاص المغنيسيوم، لكن الطهي يقلل من حمض الأكساليك، لذا فإن طهي السبانخ والخضراوات أفضل من تناولها نيئة من حيث امتصاص المغنيسيوم.[4]

من الممكن أن تعاني من نقص المغنيسيوم حتى مع اتباع نظام غذائي صحي، لذلك من المهم التأكد من تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، والغنية بالمغنيسيوم التي تزيد من جرعات المغنسيوم اليومية.