أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 فبراير 2021
أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع
مقالات ذات صلة
التخلص من الإمساك بطرق مختلفة
علاج حرقان البول ومسبباته
علاج وجع البطن في مختلف حالاته

يجري الدم داخل الأوعية الدموية بضغط كافٍ لإيصال المواد الغذائية والأوكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة، يكون الضغط الدموي مضبوط بدقة عند الإنسان إذ تعمل على ذلك عدة آليات تضمن بقاءه ضمن الحدود الطبيعية دون زيادة أو نقصان، ويعد ارتفاع الضغط الشرياني مرض العصر حيث يأتي في مقدمة الأمراض التي تصيب الإنسان، كما يسمى القاتل الصامت وذلك لتأخر ظهور الأعراض عند عدد كبير من المرضى وبالتالي تأخر تشخيصه وإحداثه للكثير من الاختلاطات والعقابيل مثل احتشاء القلب، السكتات الدماغية والنزيف الدماغي الذي قد يكون مميتاً أو مسبباً لعواقب دائمة تسيء لنوعية حياة الإنسان بعدها، لذلك كان لابد من إيجاد طرق لخفضه بسرعة قبل تسببه بمشاكل لا تحمد عقباها [1].

أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع في المنزل

تتلخص طرق خفض الضغط في المنزل باتباع حمية صحية تتضمن مواد غذائية معينة، والابتعاد عن بعض الأغذية الضارة، وأهم الطرق المتبعة في ذلك [2]. [4]:

  • تناول الثوم؛ يعتبر تناول الثوم بكثرة علاجاً للعديد من الأمراض بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، وفرط شحوم الدم، ويملك الثوم في تركيبته مواد تهدئ الأعصاب وتقي من القلق والتوتر بالإضافة إلى بعض المركبات التي ترخي العضلات في جدران الشرايين ومنها أكسيد النتريك الذي يعتبر من أقوى الموسعات الوعائية، مما يؤدي إلى توسع الشرايين واسترخائها وبالتالي خفض الضغط الشرياني المرتفع [3].
  • منتجات الكاكاو: يحوي على تركيبة من الحموض الدسمة غير المشبعة، التي تقلل مستوى الشحوم في الدم، تخفض الضغط الشرياني وتحسن من قوة تقلص القلب.
  • يمكن استخدام أدوية خافضة للضغط أهمها: المدرات وحاصرات الإنزيم القالب للأنجيوتنسين ACE I وحاصرات الكلس، ولكن هذه الأدوية توصف حصراً من قبل الطبيب حسب حالة كل مريض، ولا يجب تناولها من قبل المريض عشوائياً لما لها من تأثيرات خطيرة في حالات سوء الاستخدام.
  • تساعد الحمية الغذائية الغنية بالألياف والحاوية على نسبة عالية من البوتاسيوم في تهدئة القلب وتقليل سرعة انقباضه لذلك توصف لكل مرضى ارتفاع الضغط تقريباً.
  • إنقاص كمية الملح المتناولة في الغذاء اليومي بالإضافة لاتباع حمية قليلة الكالسيوم.

    شاهدي أيضاً: طريقة علاج الأبهر

أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب التي أثبتت فعاليتها في خفض الضغط المرتفع، وتتحقق الفائدة العظمى منها عند تناولها بانتظام، لكن يجب في جميع الأحوال استشارة الطبيب قبل تناول هذه الأعشاب، نذكر منها [5]:

  • الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل من أكثر النباتات منفعةً للقلب والأوعية الدموية، وأهمية دوره تتجلى في أنه خافض ممتاز للشحوم والكوليسترول في الدم وبالتالي يكون له دور مهم في الوقاية من تصلب الشرايين ويقوم أيضاً بتوسيع الأوعية الدموية، كما أنه قادر على خفض الضغط الشرياني عند استخدامه بانتظام.
  • الريحان: من النباتات التي تتواجد بكثرة في البيئات المعتدلة، بينت الدراسات أن الريحان قادر على خفض الضغط الشرياني، كما أنه يساعد الأدوية الخافضة للضغط بالسيطرة على ضغط الدم مما يسمح بإنقاص جرعاتها، الأمر الذي يلقى قبولاً لدى المريض.
  • بذور الكتان: يعتبر زيت بذور الكتان من أهم الوصفات الطبيعية التي تقي من أمراض القلب والأوعية، تحتوي بذور الكيتان على حمض ألفا لينوليئيك بالإضافة للأوميغا 3 واللذان يعملان على خفض الشحوم وكوليسترول LDL الضار بالإضافة لزيادة الكوليسترول النافع HDL مما يحمي الشرايين من التصلب ويساهم في خفض الضغط الشرياني والوقاية من عقابيله على الصحة.
  • اليانسون: وهو أهم مستحضر نباتي يستخدم في سياق خفض الضغط المرتفع، لأنه يؤثر على الضغط الشرياني بأكثر من آلية، إذ يعمل كمهدئ للأعصاب كما أنه يقلل من التوتر مما يمنع ارتفاع الضغط بشكل مفاجئ، بالإضافة إلى ذلك وذاك يوسع الأوعية الدموية ويهدئ من سرعة القلب.

أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع للحامل

من الشائع إصابة الحامل بما يعرف بارتفاع الضغط الحملي الذي قد يصيب النساء اللواتي يعانين من ارتفاع الضغط قبل الحمل ولكنه قد يصيب أيضاً الحوامل اللواتي ليس لديهم أي مشاكل مسبقة بضغط الدم، ويشكل ارتفاع الضغط خلال الحمل تهديداً حقيقة على صحة الأم وجنينها لما لذلك من آثار سلبية على تدفق الدم داخل المشيمة، وبناء عليه لا بد من خفض ضغط الدم لدى الحوامل بسرعة حتى لا يحدث مضاعفات قد تهدد الحمل.

عند ارتفاع الضغط لدى الحامل تكون استشارة طبيب النساء والتوليد أمراً عاجلاً وضرورياً للبدء بالعلاج المناسب فوراً، وتوصف الأدوية عموماً بحذر لدى المرأة الحامل، إما بسبب تأثيرها المشوه للجنين، أو بسبب احتمال تسببها بإسقاط الحمل، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على خافضات الضغط، وبشكل عام فإنه يمكن وصف بعض النباتات كالزنجبيل واليانسون بأمان  كخافضات للضغط لدى الحوامل بالإضافة إلى نصحها بتناول الأغذية الغنية بالمغنزيوم والكميات القليلة من التفاح وخل التفاح [6].

ختاماً.. يعتبر ارتفاع الضغط أحد أهم أمراض القلب والأوعية وأكثرها فتكاً، لكونها قد لا تبدي في كثير من الحالات أية أعراض واضحة حتى حدوث المضاعفات الخطيرة، لذلك لا بد من القياس الدوري لضغط الدم خصوصاً عند من تجاوزوا الأربعين عاماً ولدى الحوامل، واستشارة الطبيب فوراً لتحديد السبب إن أمكن والبدء بالعلاج المناسب.