كل شيء عن متلازمة موت الرضيع المفاجئ

  • تاريخ النشر: الخميس، 06 يناير 2022
كل شيء عن متلازمة موت الرضيع المفاجئ
مقالات ذات صلة
ما هي متلازمة توريت
متلازمة توريت
ما هي متلازمة ما قبل الحيض

تحدث متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS) عندما يموت الطفل الرضيع وهو بصحة جيدة بشكل مفاجئ ولا يوجد أي سبب لتفسير حالة الوفاة هذه. حتى بعد الفحص الدقيق، لا يمكن العثور على تفسير لسبب الوفاة. تسمى متلازمة موت الرضيع المفاجئ أيضاً بموت المهد أثناء النوم.

اقرأ هذا المقال من أجل التعرف على المزيد حول متلازمة موت الرضيع المفاجئ بالإضافة إلى أسبابها وطرق الوقاية منها.

ماذا نعرف عن متلازمة الموت المفاجئ؟

متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS) هي حالة وفاة مفاجئة وغير متوقعة لطفل عمره أقل من عام واحد، وبعد فحص الطفل المتوفى، لا يجد الأطباء أي تفسير لسبب الوفاة. تحدث متلازمة موت الرضيع المفاجئ، وتسمى أيضاً موت المهد، عندما يكون الطفل نائماً.

متلازمة موت الرضيع المفاجئ تعتبر نادرة. لكنها من الأسباب الأكثر شيوعاً لوفاة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد وسنة واحدة. تعد متلازمة موت الرضيع المفاجئ أكثر شيوعاً في عمر الشهرين إلى أربعة أشهر.

في عام 2018، وفقاً للمصادر، توفي ما يقرب من 1300 طفل في الولايات المتحدة بسبب متلازمة موت الرضع المفاجئ.

سبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ

سبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ غير معروف، لكن العلماء يحققون في بعض الأسباب المحتملة. يعتقد العديد من الأطباء والباحثين الآن أن هذه المشكلة ناتجة عن عدة عوامل، منها:

  • نوع من انقطاع النفس (توقف التنفس أثناء النوم).
  • مشاكل في قدرة الطفل على الاستيقاظ من النوم عند اضطراب التنفس.
  • عدم قدرة الطفل على التعرف على تراكم ثاني أكسيد الكربون في الدم والاستجابة له في الوقت المناسب.
  • التشوه في دماغ الرضيع في المنطقة المسؤولة عن التحكم في التنفس.

لحسن الحظ، انخفض معدل متلازمة موت الرضع المفاجئ بشكل كبير منذ أن نصح الأطباء بأن الوضعيات الصحيحة لنوم للرضيع هي الاستلقاء على ظهوره من أجل تقليل الخطر.

ومع ذلك، لا تزال هذه المتلازمة السبب الرئيسي للوفاة بين الأطفال دون سن السنة. يموت عشرات آلاف الأطفال كل عام في العالم من متلازمة موت الرضع المفاجئ.

عوامل الخطر

تزداد احتمالية حدوث متلازمة موت الرضيع المفاجئ بين شهرين وأربعة أشهر من العمر. تؤثر هذه المتلازمة على الذكور الرضع أكثر من الإناث الرضع. تحدث معظم الوفيات الناجمة عن متلازمة موت الرضيع المفاجئ خلال فصل الشتاء.

في حين أن سبب ذلك غير معروف حتى الآن، فإن متلازمة موت الرضيع المفاجئ لها العديد من عوامل الخطر. بالنظر إلى أنه يمكن تجنب العديد من عوامل الخطر هذه، فمن المهم أن يكون الآباء على دراية بها.

تتضمن بعض عوامل الخطر لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ ما يلي:

  • وضع الطفل على بطنه أو أحد جانبه قبل أن يبلغ سنة واحدة من العمر، هذا هو أهم عامل خطر في حدوث متلازمة موت الرضيع المفاجئ
  • عيوب الدماغ (في كثير من الحالات لا يتم تشخيص هذه العيوب الخلقية النادرة في الدماغ حتى من خلال تشريح الجثة)
  • عدوى الجهاز التنفسي للرضع
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • الولادة المبكرة
  • تعدد الأطفال (توأم وثلاثة توائم وما إلى ذلك)
  • التاريخ العائلي (وجود شقيق قد مات بسبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ)
  • التعرض للتدخين السلبي بعد الولادة أو تدخين الأم أثناء الحمل.
  • العرق فإن الأطفال من العرق غير الأبيض أكثر عرضة للوفاة من متلازمة موت الرضيع المفاجئ والسبب غير معروف
  • الجنس (إن الرضع الذكور معرضين أكثر للمتلازمة من الرضع الإناث)
  • الأم الشابة أثناء الحمل (أقل من 20 عاماً)
  • أكثر شيوعاً في الشتاء أو الطقس البارد
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل
  • منطقة النوم المشتركة مع الوالدين أو مقدم الرعاية
  • نوم الرضيع في سرير غير آمن أو سرير كبير غير مخصص للرضع
  • استلقاء الأطفال على السجادة أو المرتبة شديدة النعومة
  • وضع الكثير الأشياء الناعمة مثل الوسائد أو الدمى في الكرسي الهزاز المصقول المخصص للأطفال
  • استخدام الوسائد عند الرضاعة أو النوم، وهو أمر غير موصى به كمصدر موثوق من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية
  • قلة الرضاعة الطبيعية للأطفال
  • الأمهات تدخن أو تتناول مخدراً أو العقاقير غير المشروعة أثناء الرضاعة الطبيعية
  • نقص الرعاية أثناء الحمل أو تأخر الولادة
  • العيش في فقر

بينما تُظهر الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من عوامل خطر عالية هم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ، إلا أن تأثير أو أهمية كل من هذه العوامل غير محدد ومفهوم جيداً. ما هو مؤكد هو أن تجنب عوامل الخطر هذه قدر الإمكان يقلل من خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ لدى طفلك الرضيع.

هل هناك أعراض قد تشير إليها؟

تحدث جميع الوفيات الناجمة عن هذه المتلازمة تقريباً دون أي علامات تحذيرية أو أعراض واضحة. تحدث الوفاة عادة عندما يُعتقد أن الطفل نائم. لا توجد أعراض مهمة لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ. يحدث هذا بشكل مفاجئ وغير متوقع للرضع والأطفال الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة.

متى يجب طلب المساعدة الطبية؟

إذا كان طفلك لا يرتجف أو يتنفس، فابدأ على الفور في الإنعاش القلبي الرئوي واتصل برقم الطوارئ على الفور. يحتاج الآباء ومقدمي الرعاية لجميع الرضع والأطفال إلى معرفة كيفية إجراء الإنعاش القلبي الرئوي للأطفال.

تشخيص متلازمة موت الرضيع المفاجئ

عادة لا تكون نتائج تشريح الجثة قادرة على تأكيد سبب الوفاة. ومع ذلك، يمكن أن تضيف معلومات تشريح الجثة إلى المعرفة العامة حول هذه المتلازمة. يجوز للطب الشرعي أن يأمر بتشريح الجثة في حالة الوفاة غير المبررة.

هل يمكن تقليل احتمال موت الرضيع المفاجئ

لا يوجد سبب معروف لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ، وبالتالي لا يمكن الوقاية منها تماماً. ولكن هناك العديد من عوامل الخطر المعروفة لهذه المتلازمة. بينما لا يمكن تجنب بعض الأخطار، يمكن تجنب العديد منها أو تقليلها.

أهم عامل خطر هو وضع الأطفال دون سن عام واحد في وضعية النوم على بطونهم أو جوانبهم. هذا هو السبب في أن أهم شيء يمكنك القيام به لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ هو جعل طفلك ينام على ظهره عندما تضعه في سريره سواء كان ذلك في الليل أو في قيلولة قصيرة أثناء النهار.

خطوة أخرى مهمة في الوقاية من متلازمة الموت المفاجئ للرضع هي جعل طفلك ينام بلهاية، حتى لو خرجت في النهاية من فم الطفل. ومع ذلك، من المهم استخدام اللهاية وحدها.

لا ينبغي ربط اللهاية بحزام أو علاقة حول رقبة طفلك، وذلك لأن الحزام نفسه يجعل الرضيع معرض لخطر الاختناق أو الضغط على الرقبة. كما يجب عدم لصقها بملابس الطفل أو ملاءاته أو فرشته.

إذا كان طفلك يرضع، فمن الأفضل الانتظار حتى يتمكن الطفل من الرضاعة، ثم استخدام اللهاية. يستغرق هذا عادة حوالي شهر أو أكثر.

إن أكاديمية طب الأطفال الأمريكية (AAP) توصي بما يأتي:

  • ضعي طفلك دائماً ينام على ظهره. (تشمل هذه القاعدة أيضاً القيلولة اليومية). لا تضعي طفلك ينام على بطنه. أيضاً، يمكن للأطفال بعد عمر السنة الواحدة أن يتوجهوا تلقائياً إلى البطن، لذلك يجب تجنب هذا الوضع من خلال التوجه إلى الطفل بانتظام.
  • ضع الأطفال على سطح ثابت ليناموا عليه. لا تدع طفلك ينام أبداً في السرير مع أطفال أو بالغين آخرين ولا تضعهم على أسطح ناعمة أخرى مثل الأريكة.
  • يجب أن ينام الأطفال في نفس الغرفة (وليس نفس السرير) مع والديهم. إذا أمكن، يجب وضع سرير الأطفال في غرفة نوم الوالدين من أجل توفير التغذية طوال الليل.
  • لا تضع الطفل في الفراش في مكان ناعم. يجب وضع الأطفال على مرتبة سرير ثابتة وبدون ملاءات فضفاضة. استخدام ملاءة خفيفة من أجل تغطية الطفل. لا تستخدم الوسائد أو البطانيات أو الألحفة.
  • تأكد من أن درجة حرارة الغرفة ليست شديدة السخونة. يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة مناسبة للبالغين ذوي الملابس المنخفضة. يجب ألا يكون جسم الطفل ساخناً عند لمسه. تجنب الإفراط في تغطية الطفل.
  • أعط الطفل مصاصة أثناء النوم. يمكن أن تقلل اللهاية أثناء النوم في النهار والليل من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ. يعتقد الخبراء أن المصاصة قد تسمح بفتح مجرى الهواء وتساعد في الحصول على المزيد من الهواء. إذا كان الطفل يرضع، فمن الأفضل الانتظار لمدة شهر حتى يصبح وقت إعطاء الرضيع للهاية جاهز وهذا حتى لا تتعارض مع الرضاعة الطبيعية.
  • لا تستخدمي أجهزة مراقبة التنفس أو المنتجات التي تم تسويقها كطرق لتقليل متلازمة موت الرضيع المفاجئ. أظهرت الأبحاث أن هذه الأجهزة لا تساعد في منع هذه المتلازمة.
  • تشمل الطرق الأخرى لتقليل خطر متلازمة موت الرضيع المفاجئ ما يلي:
  • حافظي على طفلك في بيئة خالية من التدخين. ولا تدع أي شخص يدخن في مكان وجود طفلك أو حوله.
  • يجب على الأمهات تجنب الكحول والمخدرات أثناء الحمل وبعده.
  • إذا أمكن، أرضعي طفلك من الثدي. تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة ببعض التهابات الجهاز التنفسي العلوي التي قد تساهم في متلازمة موت الرضيع المفاجئ.
  • لا تعطِ العسل لطفل عمره أقل من سنة. قد يتسبب العسل عند الأطفال الصغار جداً في الإصابة بالتسمم الغذائي للرضع، والذي قد يترافق مع متلازمة موت الرضع المفاجئ.
  • على الأم أن تحصل على الرعاية المنتظمة في فترة الحمل قبل الولادة.
  • قم بإزالة البطانيات والوسائد الناعمة عند وضع طفلك في السرير وكذلك تجنب وضع الألعاب الطرية والدمى في سرير الطفل أثناء نومه.

احصل على المساعدة والدعم

يمكن أن يكون فقدان طفل لأي سبب من الأسباب مدمراً. يعاني الكثير من الآباء من الشعور بالذنب. ومع ذلك، فإن فقدان الطفل بسبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ يمكن أن يكون له عواقب عاطفية تتجاوز الحزن والشعور بالذنب. قد تكون هناك أيضاً حاجة لمزيد من البحث وتشريح الجثة لمحاولة معرفة سبب وفاة الرضيع أو الطفل، مما قد يزيد من الآثار النفسية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي فقدان طفل إلى توتر العلاقات بين الزوجين ويكون له تأثير مدمر على الأطفال الآخرين في الأسرة. لهذه الأسباب، من المهم جداً الحصول على الدعم والمساعدة من الخبراء. العثور على مجموعة دعم مفيد جداً لأولئك الذين فقدوا طفلاً، لأنه يمكنك العثور على أشخاص لديهم مواقف مماثلة وفهم ما تشعر به. يمكن أن يكون التحدث إلى مستشار مفيداً أيضاً في التغلب على الحزن في العلاقة مع زوجتك.

قد يوصى أيضاً بالاستشارة الأسرية لمساعدة الأشقاء وجميع أفراد الأسرة على التعامل مع فقدان طفل.

كلمة أخيرة

متلازمة موت الرضيع المفاجئ ليس لها سبب معروف ولا يمكن الوقاية منها دائماً. ومع ذلك، فإن اتخاذ الخطوات الصحيحة يمكن أن يساعد في تقليل المخاطر التي يتعرض لها طفلك. تعتبر زيارة الطبيب أثناء الحمل وكذلك طبيب الأطفال بعد الولادة أمراً مهماً من أجل إجراء جميع الفحوصات الروتينية. إذا فقدت طفلاً بسبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ، فمن المهم أن تحصل على الدعم. أنت بحاجة للتغلب على حزنك وسيكون من الأسهل القيام بذلك بمساعدة الآخرين الذين يفهمون موقفك. تذكر أن مرور الوقت والحزن يستغرق وقتاً، وتختلف الظروف والأوقات باختلاف الأشخاص. أفضل شيء يمكنك القيام به هو طلب المساعدة من أحبائك والمستشارين الخبراء حول مشاعرك بينما تمر بحالة من الحزن.