علاج سكري الحمل.. أعراضه وتشخيصه

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 أغسطس 2020 آخر تحديث: السبت، 08 أغسطس 2020
علاج سكري الحمل.. أعراضه وتشخيصه
مقالات ذات صلة
رعاية ما بعد الولادة
حمى النفاس
لخبطة الهرمونات والحمل

هل سمعتِ عن سكري الحمل؟ هل عانيتِ من سكر الحمل؟ كيف عرفتِ أنك مصابة بسكري الحمل؟ ماذا تعرفين عن أعراض سكر الحمل؟ سنتعرف في هذا المقال على أعراض سكري الحمل، وتشخيص سكري الحمل، وعلاج سكري الحمل.

مستويات السكر في الدم الطبيعية للنساء أثناء الحمل

توصي جمعية السكري الأمريكية بأن يكون المستوى الطبيعي للسكر في الدم أو المعدل الطبيعي للسكر في الدم لدى النساء الحوامل الذي يجرين اختبارات معدل السكر في الدم كما يلي [1]:

  • إذا أجريت فحص معدل سكر الدم قبل تناول الوجبة فيجب أن يكون المعدل هو 95 مللي غرام/ ديسيلتر أو أقل.
  • إذا أجريت فحص معدل سكر الدم بعد تناول الوجبة بساعة فيجب أن يكون المعدل هو 140 مللي غرام/ ديسيلتر أو أقل.
  • إذا أجريت فحص معدل سكر الدم بعد تناول الوجبة بساعتين: فيجب أن يكون المعدل هو 120 مللي غرام/ ديسيلتر أو أقل.

أعراض سكري الحمل

إذا كنت حاملاً وتعانين من سكري الحمل فقد لا تشعرين بأعراض سكري الحمل، ويتم اكتشافه عادةً من خلال الفحص الروتيني الذي يقوم به الطبيب، وإذا شعرتِ بأعراض فستكون على الشكل التالي[1]:

  • العطش الشديد.
  • الجوع الشديد والإكثار من تناول الطعام.
  •  كثرة التبول.

تشخيص سكري الحمل

إذا شعرت بأعراض سكري الحمل، أو كنت تشكين بخطر إصابتك بسكري الحمل، فعليك مراجعة الطبيب على الفور، وإذا لم يكن لديك شكوك بإصابتك بسكري الحمل، فسيقوم الطبيب بإجراء اختبارات سكري الحمل بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل، واختبارات سكري الحمل نوعان هما [2]:

  • اختبار تحدي الجلوكوز الأولي (Initial glucose challenge test) (GCT): ستشربين محلول يحوي جلوكوز، وبعد ساعة واحدة، ستخضع لفحص دم لقياس مستوى السكر في الدم، يشير مستوى السكر في الدم 190 ملليغرام لكل ديسيلتر أو 10.6 ملليمول لكل لتر إلى وجود سكري الحمل.
  • اختبار متابعة تحمل الجلوكوز الثاني (Follow-up glucose tolerance testing) (GTT): يشبه هذا الاختبار، اختبار تحدي الجلوكوز الأولي -باستثناء أن المحلول الحلو سيحتوي على المزيد من السكر وسيتم فحص نسبة السكر في الدم كل ساعة لمدة ثلاث ساعات، إذا كانت قراءات سكر الدم على الأقل أعلى من المتوقع، فسيتم تشخيصك بسكري الحمل.

علاج سكري الحمل

إذا تم تشخيص إصابتك بسكري الحمل، فلا داعي للقلق، فلسكري الحمل أو السكري الحملي ثلاثة علاجات، يضاف إليها مراقبة نمو طفلك وحركته وسنتعرف على تفاصيل هذه العلاجات فيما يلي [2]:

العلاج الأول: تغيير نمط الحياة

إذا كنت تعانين من سكري الحمل وتريدين التخلص منه وإبقائه تحت السيطرة فعليك تغيير نمط حياتك من خلال ما يلي [2]:

  • اتباع حمية صحية ونظام غذائي صحي: ويركز النظام الغذائي الصحي الذي عليك اتباعه على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون، إضافةً للأطعمة الغنية بالمغذيات التي يحتاجها جسمك والألياف والأطعمة قليلة الدهون والسعرات الحرارية، بالمقابل قللي من تناول الكربوهيدرات المكررة للغاية كالحلويات. يمكنك الاستعانة بأخصائي تغذية كي يضع لك حمية غذائية تناسبك وتناسب وزنك.
  •  حافظي على نشاطك ومارسي الرياضة بانتظام: يلعب ممارسة الرياضة بانتظام والحفاظ على نشاطك البدني دوراً مهماً في التحكم بسكري الدم وإبقائه تحت السيطرة، حيث تؤدي ممارستك للتمارين الرياضية إلى خفض نسبة السكر في الدم، استشيري الطيب قبل ممارسة الرياضة كي يحدد لك التمارين التي تستطيعين ممارستها بأمان بمعدل 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع، ومن التمارين الآمنة: المشي وركوب الدراجة والسباحة واليوغا.

العلاج الثاني: مراقبة نسبة السكر في الدم

إذا كنت تعانين من سكري الحمل أو السكر الحملي فقد يطلب منك طبيبك فحص سكر الدم أربع مرات أو أكثر في اليوم – الفحص الأول يكون في الصباح وبقية المرات تكون بعد الوجبات -للتأكد من أن مستوى السكر في الدم ضمن المستوى الطبيعي وتحت السيطرة [2].

العلاج الثالث: تناول الأدوية للتحكم بسكري الحمل

إذا كنت مصابة بسكري الحمل، وخضعت لنظام غذائي صحي ومارستِ الرياضة بانتظام ومع ذلك لم ينخفض معدل السكر في دمك، فقد تحتاجين إلى العلاج الدوائي الذي يشمل ما يلي [2]:

  • حقن الأنسولين لخفض نسبة السكر في الدم، وهو علاج آمن لك ولجنينك.
  • دواء عن طريق الفم للسيطرة على نسبة السكر في الدم، لكن ليس هناك دليل يثبت أن العلاج بالأدوية الفموية للتحكم بسكري الحمل آمنة.

مراقبة دقيقة لجنينك

إذا كنت تعانين من سكري الحمل أو السكري الحملي، فتعتبر المراقبة الدقيقة لجنينك جزءاً مهماً من خطة علاجك، فقد يفحص طبيبك نمو جنينك وتطوره من خلال الموجات فوق الصوتية المتكررة أو الاختبارات الأخرى، للتأكد من أن طبيبك ينمو ويتطور بشكل طبيعي، ولكن ماذا لو لم تظهر عليك علامات المخاض؟

إذا لم تظهر عليك علامات المخاض بالرغم من اقتراب أو حلول موعد ولادتك، فسيقوم الطبيب بإعطائك حقنة تحريض على المخاض كي تلدي بأمان، وإلا فستعانين من مضاعفات سكري الحمل أنت وجنينك.

سكري الحمل ما بعد الولادة

قد يخطر ببالك السؤال التالي وهو: هل يستمر سكري الحمل بعد الولادة؟ أو هل أراجع طبيبي بعد الولادة بخصوص سكري الحمل؟ الجواب هو نعم، حيث سيقوم طبيبك بما يلي وذلك للتأكد من عودة السكر في دمك إلى مستواه الطبيعي [2]:

  • فحص معدل السكر في الدم بعد الولادة.
  • فحص معدل السكر في الدم بعد ستة أسابيع من الولادة.
  • فحص معدل السكر في الدم بعد اثني عشر أسبوعاً من الولادة.
  • إذا كانت فحوصات معدل السكر في الدم طبيعية، فعليك أن تقوم بفحص معدل السكر في الدم مرة كل ثلاث سنوات للتأكد من عدم إصابتك بالسكري من النوع الثاني.

سكري الحمل مرض قابل للعلاج، وهو حالة مؤقتة قد تصابين بها بسبب الحمل، وتزول عادةً بعد الولادة، ولكن للأسف إصابتك بسكري الحمل يزيد من خطر إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني، كما يزيد من خطر إصابتك بسكري الحمل في حال حملتِ مرة أخرى، لذا عليك إجراء فحوصات دورية للتأكد من أن معدل السكر في دمك طبيعياً وتحت السيطرة.

المراجع والمصادر

[1] مقال سكري الحمل، منشور في موقع webmd.com.

[2] مقال سكري الحمل التشخيص والعلاج، منشور في موقع mayoclinic.org.