علاج سرطان الثدي الخبيث بطرقه ومراحله

  • تاريخ النشر: الخميس، 18 نوفمبر 2021
علاج سرطان الثدي الخبيث بطرقه ومراحله
مقالات ذات صلة
مراحل علاج سرطان الثدي بالتفصيل لكل مرحلة
علاج سرطان الثدي
علاج سرطان الثدي النقيلي مع أعراضه والتشخيص

سرطان الثدي مرض يصيب النساء بالتحديد، لكنه قد يصيب الرجال أيضاً وإن كان بنسبة أقل بكثير، تتعدد أسبابه وأعراضه، وطرق علاجه حسب كل مرحلة من مراحل تطوره.

يبين هذا المقال طرق علاج سرطان الثدي الخبيث، ومراحل علاج سرطان الثدي الخبيث، إضافةً إلى تشخيص وأعراض سرطان الثدي الخبيث.

طرق علاج سرطان الثدي الخبيث

تتعدد طرق علاج سرطان الثدي، وفي هذا السياق يمكن ذكر أهم هذه الطرق [1]:
1. العلاج الجراحي: وهو إجراء جراحي يقوم من خلاله الأطباء باستئصال الأنسجة السرطانية من الثدي، وليس بالضرورة استئصال كامل الثدي.

تشمل الأعمال الجراحية لإزالة الأورام السرطانية من الثدي:

  • استئصال الورم السرطاني: الذي يشمل بدوره الإجراءات التالية:
  1. الاستئصال الجزئي أو المقطعي من الثدي.
  2. الاستئصال البسيط.
  3. الاستئصال الكلي للثدي.
  4. أخذ خزعة من الغدد الحارسة.
  5. استئصال الغدد الليمفاوية الإبطية.
  6. جراحة إعادة بناء وترميم الثدي.

2. العلاج الكيميائي: وذلك عبر استخدام أدوية خاصة لتقليص أو قتل الخلايا السرطانية. يمكن أن تكون الأدوية عبارة عن حبوب يتم تناولها، أو أدوية تُعطى عبر الأوردة، أو في بعض الأحيان كليهما.

3. العلاج الهرموني: يمنع هذا العلاج الخلايا السرطانية من الحصول على الهرمونات التي تحتاجها للنمو والتطور.

4. العلاج البيولوجي: يعمل هذا العلاج على تعزيز الجهاز المناعي للجسم لمساعدته على محاربة الخلايا السرطانية أو للتحكم في الآثار الجانبية الناجمة عن علاجات السرطان الأخرى.

5. العلاج الإشعاعي: يعتمد هذا العلاج على استخدام أشعة عالية الطاقة (على غرار الأشعة السينية) لقتل الخلايا السرطانية.

مراحل علاج سرطان الثدي الخبيث

هناك خمس مراحل لسرطان الثدي، تبدأ من الصفر وتصل إلى أربع مراحل، يختلف العلاج حسب كل مرحلة، وهي على النحو التالي [2]:

1. سرطان الثدي في المرحلة 0: وهو نوع من السرطان غير الغازي (غير المنتشر). بمعنى أن الخلايا السرطانية موجودة ولكنها لم تنتشر بعد في أي مكان آخر من الجسم.

من أمثلة سرطان الثدي غير الغازي سرطان الأقنية الموضعي (DCIS) والسرطان الفصيصي الموضعي (LCIS).

  • في سرطان الأقنية الموضعي تكون الخلايا التي تبطن قنوات الحليب في الثدي قد تسرطنت، لكنها لم تنتشر بعد في أنسجة الثدي المحيطة.
  • في السرطان الفصيصي الموضعي توجد الخلايا السرطانية في بطانة الغدد المنتجة للحليب في الثدي ولكنها لم تنتشر خارج هذه الفصيصات.

العلاج

  • العلاج الجراحي: وذلك باستئصال الخلايا السرطانية من الثدي.
  • العلاج الهرموني: يمكن أن يؤثر هرمون الإستروجين، الموجود بشكل طبيعي في الجسم، على بعض أنواع سرطان الثدي. إذا كان الشخص مصاباً بسرطان الثدي الإيجابي لمستقبلات هرمون الاستروجين (ER +)، أو سرطان الثدي الإيجابي لمستقبلات هرمون البروجسترون (PR +). وفي هذا السياق قد يقترح الطبيب العلاج الهرموني بالإضافة إلى الجراحة.

2. المرحلة الأولى من سرطان الثدي: في هذه المرحلة تنتشر الخلايا السرطانية إلى أنسجة الثدي الطبيعية المحيطة ولكنها تبقى محتواة في منطقة صغيرة. تقسم هذه المرحلة إلى فئتين:

  • 1A: تعني هذه المرحلة أن حجم الورم لا يتجاوز 2 سم أو أصغر (بحجم حبة الفاصولياء) ولم ينتشر خارج الثدي.
  • 1B: تعني هذه المرحلة أن عدداً صغيراً من خلايا الورم موجودة في العقد الليمفاوية القريبة من الثدي وأنه لا يوجد ورم في الثدي نفسه أو أن حجم الورم 2 سم أو أصغر.

العلاج

  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الكيميائي: في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي. يعتمد هذا على حجم الورم، ومدى احتمالية انتشاره، وحالة مستقبلات الهرمون للورم. 

3. المرحلة الثانية من سرطان الثدي: تتميز هذه المرحلة بزيادة حجم الورم مقارنة بالمرحلة الأولى وانتشاره إلى عدد من العقد الليمفاويّة المجاورة.

العلاج

  • العلاج الجراحي: يعدُّ العلاج الجراحي أكثر أنواع العلاج شيوعاً لسرطان الثدي في المرحلة الثانية. قد يخضع الشخص لعملية استئصال الكتلة الورمية أو استئصال الثدي.
  • الجمع بين علاجين أو أكثر: قد يوصي الطبيب بمجموعة من العلاجات كالعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والعلاج الهرموني (إذا كان السرطان يستقبل الهرمونات) للأشخاص المصابين بسرطان الثدي في المرحلة 2A أو 2B.

4. المرحلة الثالثة من سرطان الثدي: تتميز هذه المرحلة بزيادة حجم الورم عن المرحلتين السابقتين، ونمو الورم في الأنسجة القريبة، مثل الجلد الواقع فوق الثدي أو العضلات التي تقع تحته، وانتشاره إلى العديد من العقد الليمفاويّة المجاورة.

العلاج

يشمل العلاج في المرحلة الثالثة العلاجات التالية:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الجراحي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الكيميائي المساعد قبل الجراحة لتقليص الورم.

5. المرحلة الرابعة: تتميز هذه المرحلة بامتداد انتشار السرطان إلى خارج الثدي والغدد الليمفاويّة المجاورة إلى أجزاء وأعضاء أخرى من الجسم.

العلاج

قد يشمل علاج المرحلة الرابعة من سرطان الثدي ما يلي، إما بمفرده أو معاً:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الموجه الذي يستهدف البروتين الذي يسمح للخلايا السرطانية بالنمو والتطور.
  • العلاج المناعي، الذي يعزز قدرة الجسم على محاربة السرطان.

تشخيص وأعراض سرطان الثدي الخبيث

يعدُّ الكشف المبكر عن سرطان الثدي أمراً في غاية الأهمية، إذ أنه يجعل خيارات العلاج أوسع، كما أنه يزيد من فرص الشفاء. وفي هذا السياق تختلف أعراض سرطان الثدي باختلاف الأشخاص، ولكن بشكل عام هناك مجموعة من الأعراض المتعارف عليها، أهمها [3]:

  1. تهيج أو تنقير في جلد الثدي.
  2. ظهور احمرار أو ما يشبه الجلد المجعّد على سطح الثدي، مثل قشرة البرتقال.
  3. تراجع الحلمة أو تسننها.
  4. ألم في أي منطقة من الثدي.
  5. سماكة أو تورم جزء من الثدي.

ختاماً.. يعدُّ سرطان الثدي من الأمراض الشائعة، وهو نوعٌ من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي. تتعدد أعراضه كتغير شكل الثدي، والشعور بالألم في منطقة الثدي، وتراجع الحلمة أو تسننها، وغيرها العديد من الأعراض. يعدّ الكشف المبكر عن سرطان الثدي أمراً ضرورياً، إذا يجعل خيارات العلاج أوسع، ويزيد من فرص الشفاء. فكوني حريصةً على الكشف المبكر وإذا لاحظتي أياً من الأعراض استشيري الطبيب المختص، كي تبقي بأمان، ولتمنعي انتشار السرطان وتطوره إلى مراحل خطيرة.