حرارة القدمين.. الأسباب والعلاج

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 سبتمبر 2020
حرارة القدمين.. الأسباب والعلاج
مقالات ذات صلة
اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD
أعراض الروماتيزم
الكوليسترول الضار والكوليسترول النافع والفرق بينهما

حرارة القدمين حالة تصيب الرجال والنساء، وتنجم عن العديد من الأسباب، كما تسبب آلاماً تتراوح بين الخفيفة والشديدة، وقد تنبئ أحياناً عن حالة خطيرة يجب استدراكها ومعالجتها. في هذا المقال سنتعرف بالتفصيل على حالة سخونة القدمين وأسبابها وعلاجاتها.

أسباب حرارة القدمين:

هناك عوامل عدة تؤدي إلى حدوث السخونة والحرارة في القدمين، مثل [1]:

  1. سوء التغذية: تتطلب الأعصاب بعض العناصر الغذائية لتعمل بشكل صحيح، وإذا لم تحصل عليها فقد تتعرض للتلف ما يزيد أعراض سخونة القدمين، ومن المواد التي يؤثر نقصها على الأعصاب: حمض الفوليك، فيتامين B6، B12.
  2. الاعتلال العصبي السكري: يعد الاعتلال العصبي السكري أحد أكثر أسباب سخونة القدم شيوعاً، وتحدث هذه الحالة بسبب تلف الأعصاب وهي مضاعفات لمرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني، وتنجم عنها أعراض كالإحساس بالحرقة والألم والوخز والتنميل في الذراعين واليدين والساقين والقدمين.
  3. الحمل: قد تعاني النساء الحوامل من سخونة القدمين بسبب التغيرات الهرمونية التي تزيد من درجة حرارة الجسم، كما قد يكون السبب زيادة الحمل على القدمين بسبب زيادة الوزن وسوائل الجسم.
  4. انقطاع الطمث: يمكن أن يسبب انقطاع الطمث تغيرات هرمونية تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم وسخونة القدمين.
  5. التعرض للمعادن الثقيلة: يمكن أن يسبب التعرض للمعادن الثقيلة مثل الزرنيخ أو الرصاص أو الزئبق إحساساً بالحرقة في القدمين واليدين، وإذا زادت مستويات هذه المواد في الجسم فقد تصبح سامة وتؤثر على وظيفة الأعصاب.
  6. العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج السرطان ويدمر الخلايا سريعة النمو في الجسم؛ لكنه قد يؤدي إلى تلف الأعصاب والأعراض المصاحبة لذلك من وخز وحرارة في القدمين واليدين.
  7. مرض شاركو ماري توث (CMT): وهو نوع من الاعتلال العصبي الوراثي قد يؤدي إلى سخونة القدمين وهو من أكثر الاضطرابات العصبية الوراثية شيوعاً.
  8. الفشل الكلوي المزمن: ينتج ذلك عن تلف الكلى ويفقد الجسم القدرة على إزالة السموم عن طريق البول، ما قد يسبب مع مرور الوقت تراكم السموم واعتلال الأعصاب.
  9. قصور الغدة الدرقية: يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية - وهي حالة تعرف باسم قصور الغدة الدرقية - إلى تلف الأعصاب الذي يسبب الوخز أو التنميل أو ألم في القدمين أو الساقين أو الذراعين أو اليدين.
  10. فيروس الإيدز: أحد أعراض الإيدز في المراحل المتأخرة من فيروس نقص المناعة البشرية هو اعتلال الأعصاب المحيطية والقدم الساخنة، كما أن بعض أدوية الإيدز تسبب اعتلال الأعصاب بما فيها بعض مثبطات النسخ العكسي للنيوكليوزيد.
  11. إدمان الكحول: الإفراط في تناول الكحول قد يؤدي إلى تلف الأعصاب في القدمين وأجزاء أخرى من الجسم وهي حالة تعرف باسم الاعتلال العصبي الكحولي، وهو يحدث بسبب تأثير الكحول على امتصاص الجسم لبعض العناصر الغذائية الضرورية لوظيفة الأعصاب السليمة.
  12. متلازمة غيلان باريه (GBS): تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الجهاز العصبي المحيطي، تشمل الأعراض درجات متفاوتة من التنميل والوخز والضعف في الساقين والقدمين، ويمكن أن تشمل الجذع والذراعين.
  13. التهاب الأوعية الدموية: يمكن أن تسبب هذه الحالة الألم والحرارة في القدمين لعدم قدرة الدم على التدفق بحرية إلى الأطراف، ما يمكن أن يؤدي إلى تلف الأنسجة.
  14. الساركويد: وهي حالة تسبب نمو مجموعة من الخلايا الالتهابية - تسمى الأورام الحبيبية – قد تؤثر على الجلد أو الجهاز العصبي ما يسبب الحرارة في القدمين.
  15. نمط الحياة: يمكن أن يؤدي ضيق الأحذية والوقوف أو المشي لفترات طويلة خاصة في درجات الحرارة المرتفعة إلى سخونة القدمين.

علاج حرارة القدمين:

يتم اللجوء إلى أكثر من إجراء لعلاج الحرارة التي تصيب القدمين والتخلص منها، مثل [2]:

  1. أهم علاج لحرق القدمين بسبب الاعتلال العصبي هو وقف أي تلف عصبي مستمر، في بعض الحالات يؤدي علاج المرض الأساسي إلى تحسين الاعتلال العصبي والأعراض، وفي حالات أخرى كالاعتلال العصبي الليفي البسيط يركز الطبيب على علاج الأعراض لعدم القدرة على تحديد سبب.
  2. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اعتلال الأعصاب السكري؛ فإن العلاج يكون بالحفاظ على مستويات السكر في الدم في معدلها الطبيعي، ما يتطلب تغييرات في النظام الغذائي وأدوية عن طريق الفم وحقن الأنسولين غالباً.
  3. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أشكال أخرى من الاعتلال العصبي التي تسبب حرارة القدمين فيتم العلاج بالعمل على إيقاف تلف الأعصاب، وتشمل تلك الأشكال وعلاجاتها ما يلي:
  • نقص فيتامين B: يمكن أن يؤدي تناول فيتامين B12 عن طريق الفم أو الحقن إلى رفع المستويات المنخفضة منه وتحسن حالة القدمين.
  • إدمان الكحول: يكون بالتوقف عن الشرب المفرط لمنع زيادة تلف الأعصاب ما يسمح للأعصاب بالشفاء.
  • الفشل الكلوي المزمن: قد يكون غسيل الكلى ضرورياً للتخلص من السموم المسببة للاعتلال العصبي وأعراض حرق القدمين.
  • قصور الغدة الدرقية: يؤدي تناول هرمون الغدة الدرقية عن طريق الفم إلى رفع مستويات الغدة الدرقية، ما يؤدي إلى شفاء أعراض الاعتلال العصبي وحرق القدمين.
  • متلازمة غيلام باريه: تحتاج لعلاج متخصص يشمل تبادل البلازما (فصادة البلازما) أو علاج الجلوبيولين المناعي.

أدوية علاج حرارة القدمين:

تشمل علاجات حرق القدمين علاج الألم والأحاسيس غير الطبيعية الناتجة عن الاعتلال العصبي، ومن الأدوية التي توصف عادة لعلاج حرق القدمين ما يلي [2]:

  • أميتريبتيلين
  • كاربامازيبين ( تيجريتول )
  • ديسيبرامين ( Norpramin )
  • دولوكستين ( سيمبالتا )
  • جابابنتين ( نيورونتين )
  • بريجابالين ( ليريكا )
  • توبيراميت (توباماكس)
  • فينلافاكسين ( إيفكسور إكس آر )
  • قد تكون أدوية الألم الأخرى ضرورية لتخفيف إحساس حرق القدمين، فيمكن استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل Advil وAleve وMotrin IB وTylenol.
  • في حالات الألم الشديد الناتج عن حرق القدمين قد يتم اللجوء إلى مسكنات الألم الموصوفة طبياً مثل ترامادول ( أولترام ) أو جرعة منخفضة من المواد الأفيونية.
  • بالنسبة لحرق القدمين الناجم عن سعفة القدم يمكن للأدوية المضادة للفطريات علاج العدوى الفطرية وتخفيف أعراض حرق القدمين.

إذاً فنقطة الضعف والقوة أيضاً هي الأعصاب التي يؤدي تأذيها لحرارة القدمين، وهنا يكون من المفيد أيضاً الانتباه إلى نمط الحياة الذي قد يؤثر ايضاً على القدمين والجسم عامة.

المصادر:

[1]. مقال: ما تحتاج لمعرفته حول القدم الساخنة. منشور على موقع medicalnewstoday.com

[2]. مقال: القدم المحترقة. منشور على موقع webmd.com