حبوب الكالسيوم وفوائدها للحامل وأفضل وقت لتناولها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
حبوب الكالسيوم وفوائدها للحامل وأفضل وقت لتناولها
مقالات ذات صلة
فوائد حبوب الكالسيوم
أفضل وقت لتناول فيتامين د
فوائد حبوب فِروز ونصائح لتناولها

تتزايد الحاجة لتناول حبوب الكالسيوم في مختلف الفئات العمرية، خاصة مع تقدم العمر ولدى من يعاني من نقص الوارد الغذائي من عنصر الكالسيوم. 

تحدثنا في مقال سابق عن فوائد الكالسيوم والمصادر الطبيعية لعنصر الكالسيوم، واليوم سنكمل الحديث حول حبوب الكالسيوم وفوائدها وأفضل أوقات تناولها.

حبوب الكالسيوم

يستخدم جسمك الكالسيوم لبناء عظام قوية بشكل أساسي، بالإضافة إلى كونه عنصر مهم لتقلص العضلات والحفاظ على صحة القلب.

تستطيع الحصول على الكالسيوم من خلال المصادر الغذائية المتنوعة مثل اللبن والحليب والجبنة وبعض الخضار الورقية.

لكن في الكثير من الحالات الصحية ومع تقدم العمر يحتاج البعض إلى إضافة الكالسيوم كمكمل غذائي خارجي لتعويض النقص الحاصل.

يأتي الكالسيوم بشكل مشاركات في المكملات الغذائية بمفرده أو يضاف له فيتامين د لضمان استفادة أكبر منه [1].

 يتواجد الكالسيوم في المكمل الغذائي بشكل أملاح عديدة أهمها ملح الكربونات وملح السيترات [2]:

  • ملح كربونات الكالسيوم:

توفرّ حبوب كربونات الكالسيوم النسبة الأكبر من عنصر الكالسيوم الأساسي. 

حيث تقدم 600 ميللي غرام من كربونات الكالسيوم حوالي 240 ملغ من الكالسيوم الأساسي، ويحتاج تناولها إلى وجبة الطعام لضمان الحصول على فائدة أكبر.

  • ملح سيترات الكالسيوم:

توفّر حبوب سيترات الكالسيوم نسبة أقل من كربونات الكالسيوم بمحتواها من عنصر الكالسيوم. 

حيث تقدم 600 ملغ من سيترات الكالسيوم حوالي 120 ملغ من الكالسيوم العنصري، ومع ذلك يعد هذا الشكل خياراً أفضل لدى كبار السن، حيث أنها لا تسبب الإمساك ويمكن تناولها مع أو بدون الطعام.

فوائد حبوب الكالسيوم

هنالك العديد من الفوائد المثبتة لتناول حبوب الكالسيوم أبرزها [1]:

  • تساعد حبوب الكالسيوم في منع فقدان الكثافة العظمية لدى النساء بعد سن اليأس.
  • قد تساعد حبوب الكالسيوم عند إعطائها للأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن وانخفاض في مستويات الكالسيوم في أجسامهم، حيث قد يساعد تناول الكالسيوم مع فيتامين د في خسارة الدهون الزائدة في الجسم
  • قد تساعد حبوب الكالسيوم في تخفيض مخاطر الإصابة بسرطان الكولون.
  • تساعد حبوب الكالسيوم عند أخذها مع فيتامين د في تقليل الالتهابات التي قد تصيب الجسم، كما قد تساعد في خفض ضغط الدم.

حبوب الكالسيوم للحامل

تزداد احتياجات الحامل من الفيتامينات والعناصر الغذائية خلال الحمل لتلبية متطلبات الحمل وتأمين كل ما يحتاجه الجنين.

لعنصر الكالسيوم دور كبير في دعم صحة العظام لدى المرأة الحامل التي سيزداد الضغط على عظام جسدها مع تقدم عمر الحمل، كما أنّ عنصر الكالسيوم مهم لتشكيل عظام قوية للجنين.

لذلك كان من الواجب الحصول على عنصر الكالسيوم من المصادر الغذائية المناسبة، وقد تحتاج المرأة الحامل لتناول الكالسيوم من المكملات الغذائية خاصة في الحالات التالية [3]:

  • حالات الحمل المترافقة مع الغثيان والإقياء الشديدين.
  • حالات عدم تحمل اللاكتوز.
  • النظام الغذائي الفقير بمنتجات الألبان.
  • بعض الاضطرابات الهضمية مثل القولون العصبي أو الداء الزلاقي (celiac disease).
  • ارتفاع ضغط الدم الحملي.

يتواجد الكالسيوم في المكملات الغذائية مثل فيتامينات الحمل التي تحوي عادة على الكالسيوم بنسب قليلة. 

يمكنك دعمها مع تناول الكالسيوم من مصادر طبيعية أو قد يختار لك الطبيب المختص حبوب الكالسيوم المدعمّة خاصة في الحالات السابقة التي يتزايد بها احتياج جسم الحامل لعنصر الكالسيوم.

أفضل وقت لتناول حبوب الكالسيوم

أفضل وقت لتناول حبوب الكالسيوم مع وجبة الطعام، ومن الأفضل تناول حبوب الكالسيوم قبل حوالي الساعتين من تناول أي دواء آخر وبعد حوالي (6-4) ساعات من تناول أي دواء آخر قد يتداخل مع حبوب الكالسيوم.

كما سيكون من الأفضل تقسيم جرعة الكالسيوم خلال اليوم، حيث يتم امتصاص الكالسيوم بشكل أفضل عندما تكون الجرعة الفردية 600 ملغ أو أقل في المرة الواحدة [4].

هل حبوب الكالسيوم تزيد الوزن؟

على العكس مما قد تظنين، فقد تساعد حبوب الكالسيوم في إمكانية خسارتك للدهون بالإضافة إلى عملها الأساسي لتقوية عظامك.

حيث تملك حبوب الكالسيوم دوراً في حرق الدهون الزائدة والمساعدة في تخليص الجسم منها، كما أنها تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول [5].

حبوب الكالسيوم مع الحديد

يتساءل الكثير من الأشخاص الذين يحتاجون إلى تناول حبوب الكالسيوم بالإضافة إلى أدوية أو أدوية أخرى عن إمكانية تأثر فعالية هذه الأدوية على بعضها البعض.

أحد أهم التداخلات التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار هو تداخل حبوب الكالسيوم مع المكملات الغذائية الحاوية على الحديد، وذلك لإمكانية حدوث ضعف في فعالية الحديد وعدم حصول الجسم على كفايته منه، وستكون النصيحة الجوهرية بأخذ هذه المكملات عند حاجة الجسم لها بأوقات مختلفة ومتباعدة عن بعضها.

هناك بعض الأدوية والأطعمة الأخرى التي يجب أخذها بشكل متباعد زمنياً عن حبوب الكالسيوم أهمها [2]:

فيما يمكن تعزيز الاستفادة من عنصر الكالسيوم بتناوله مع فيتامين د، الذي يساهم بزيادة امتصاص الكالسيوم في الجسم، ولذلك يتم إضافة فيتامين د في المكمل الغذائي الحاوي على الكالسيوم في أغلب المنتجات الصيدلانية.

أضرار حبوب الكالسيوم

تشير بعض الأبحاث الحديثة حول إمكانية تسبب حبوب الكالسيوم ببعض الأضرار، خاصة عند أخذها بجرعات عالية مثل [1]:

أخيراً.. لديك الآن كفاية من المعلومات حول مكملات الكالسيوم وأوقات تناولها وأضرارها، فاحرص على تناولها بشكل مناسب وللفترة العلاجية المطلوبة وفقاً لتعليمات طبيبك.

المصادر والمراجع

[1] مقال "هل من المفترض تناول حبوب الكالسيوم" المنشور على موقع healthline.com

[2] مقال "كل ما يتعلق بمكملات الكالسيوم" المنشور على موقع brighamandwomens.org

[3] مقال "احتياجات الكالسيوم خلال الحمل" المنشور على موقع verywellfamily.com

[4] مقال "أفضل وقت لتناول حبوب الكالسيوم" المنشور على موقع livestrong.com

[5] مقال "حبوب الكالسيوم وخسارة الوزن" المنشور على موقع algaecal.com