تمارين رياضة للأطفال حسب العمر

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 يناير 2021 آخر تحديث: الإثنين، 18 يناير 2021
تمارين رياضة للأطفال حسب العمر
مقالات ذات صلة
دردشة مع الدكتورة سماح.. النوم ومولودك الجديد
كيف تربي طفلاً ناجحاً في الحياة
دردشة مع الدكتورة سماح.. داء الفم واليد والقدم 🧡

الطفولة والحركة أمران متلازمان، يحتاج الطفل للحركة واللعب لتطوير قدراته وزيادة قوته البدنية، ونشاطه الاجتماعي، اللعب والحركة هي الطريقة التي يطور بها الطفل جسمه وعقله، ليكون جسمه ملائماً للحياة العملية في المستقبل، شأنه في ذلك شأن معظم صغار الثدييات.

ويستطيع المدرب المحترف، دمج اللعب بالتمارين الرياضية، وتعتبر الطريقة الأمثل للاستفادة من نشاط الأطفال وحيويتهم في بناء أجسام سليمة، وبطريقة مدروسة وممتعة، يمكن استخدام نفس الطريقة بأساليب مختلفة في المدرسة والملعب والمنزل على حد سواء.

تمارين رياضة للأطفال قبل المدرسة من عمر ثلاث إلى خمس سنوات:

يقطع الأطفال حين يصلون سن الثالثة وحتى الخامسة شوطاً مهما في تحسين مهاراتهم الجسدية، يتقنون فيها الجري والقفز والركل والرمي.

لذا استفد من ميل طفلك الطبيعي للنشاط الحركي، وعزز ذلك بتنظيم تمارينه بشكل يدعم النمو والتطور الصحي، وتعلم مهارات جديدة، وتعزيز الثقة بالنفس.

يجب أن يشارك الأطفال قبل المدرسة في مجموعة أنشطة بدنية ممتعة، تساعد في بناء المهارات ولكنها تتناسب مع أعمارهم وقدراتهم.

يتعلم الأطفال في هذا العمر القفز والوثب والركض، كما يبدؤون برمي الكرة وركلها ومحاولة التقاطها، أو القيام بالشقلبات.

قد يتمكن الطفل في هذه المرحلة بداية تعلم السباحة وركوب الدراجة، يمكن أن تبدأ بتخصيص منطقة آمنة للعب في المنزل [1] :

  • قد يكون الجري والمطاردة مع طفلك أولى التمارين التي سيتقنها الطفل.
  • جولة الحواجز: وضع دائرة من العقبات التي يتوجب على الطفل تجاوزها كالقفز والزحف والتسلق والركض.
  • لعبة الرقص والتجمد، حيث يرقص مع الموسيقى ويتجمد عند توقفها.
  • ركل الكرة والركض خلفها، سواء داخل المنزل أو خارجه.
  • قد يمارس طفلك بعض النشاطات في حدائق الألعاب أو الحدائق العامة، مثل صعود السلالم والزحاليق والقفز على الرمل والشقلبات المتنوعة.
  • قد يباشر الأطفال ركوب الدراجة في هذه المرحلة، يجب على الأهل اتخاذ إجراءات السلامة اللازمة.
  • قد يبدأ بعض الآباء بإعطاء أطفالهم دروس في تعلم السباحة، هذا العمر سيكون مناسباً لتعلم السباحة.

إذا كان طفلك لا يريد اللعب أو الانضمام إلى الأطفال الآخرين في الرياضة، أو يشكو من بعض الآلام أثناء ممارسة النشاط أو بعده، فتحدث إلى طبيب أطفالك. [2]

تمارين رياضة للأطفال في المدرسة:

يفضل أن تكون التمارين الرياضية الخاصة بالأطفال في المدرسة، مدروسة ومتكاملة بحيث تشمل: [1] [3]

  • التمارين الهوائية: والتي تعتمد على تنشيط الجهاز التنفسي وتحسين قدرة الرئتين، كالجري والقفز على الحبل والرقص.
  • تمارين تقوية العضلات: من الممكن أن تتنوع هذه التمارين، بين تمارين الضغط والقرفصاء، وتمارين المقاومة باستخدام وزن الجسم، وشد الحبل.
  • أنشطة تقوية العظام: تمارين القفز والنط والتعليق.
  • أنشطة جماعية متنوعة: كالألعاب الجماعية، وألعاب الكرات، كذلك سباقات الفرق والتتابع، بالإضافة إلى الرقص الجماعي وما إلى ذلك.

وإليك بعض الأنشطة والتمارين الجماعية التي تجمع بين المتعة والفائدة، حيث يقوم مدرس التربية البدنية بإنشاء عدة محطات، وتقسيمها إلى محطات ساخنة تكون فيها الحركة شديدة ومحطات باردة تعتمد على تمارين التركيز والإطالة، وتقسيم كل محطة بين 30-40 ثانية.

يمكن أن تشمل نشاطات المحطات التمارين التالية:

  1. محطة القفز بالحبل فردي أو جماعي، ساخنة.
  2. محطة الوقوف على ساق واحدة مع التبديل، باردة.
  3. محطة صعود وهبوط المدرجات أو الأدراج، ساخنة.
  4. محطة تمرين بلانك (ثبات الجسم بشكل أفقي على رؤوس أصابع القدم وعلى السواعد بشكل زاوية قائمة لليدين)، باردة.
  5. محطة تمرير الكرة إلى الزميل، ساخنة.
  6. محطة تمرين القرفصاء، باردة.
  7. محطة شد الحبل، ساخنة.
  8. محطة إطالة وتمديد، باردة.

يمكن إضافة أو إنقاص عدد المحطات حسب عدد الأطفال وأعمارهم.

  • الألعاب الجماعية: مثل كرة القدم أو السلة أو كرة الطائرة، ويمكن بدء فترة التدريب بإحماء مناسب ثم التدريب النوعي، لتطوير المهارات في اللعبة المختارة، كخيارات التمرير والتخطي والتسديد، وأساليب الدفاع والهجوم، ثم يمكن تقسيم الأطفال إلى فريقين لزيادة المتعة والحماس.
  • نشاطات الألعاب الفردية: كالجري والقفز والرقص.

هذا وقد يختلف النشاط الرياضي المدرسي باختلاف المرحلة العمرية والدول التي تتبع لها المدرسة، وسياسة المدرسة الداخلية فيما يخص التربية الرياضية والبدنية، حيث تركز بعض مدارس  الدول المتقدمة رياضياً على سياسات أكثر قوة وتخطيط، حيث تشمل مثل هذه الخطط: [3]

  • زيادة ساعات النشاط البدني خلال فترة الدراسة.
  • تقديم دروس رياضية أكاديمية بواسطة مختصين.
  • استخدام المرافق الرياضية التابعة للأندية المحيطة والموجودة في المنطقة، أو إنشاء الصالات الرياضية الخاصة.
  • المشاركة في البطولات والمسابقات المدرسية.
  • زيادة ساعات النشاط البدني والرياضي خلا ساعات الدراسة.

تمارين لتنحيف الأطفال الذين يعانون من السمنة:

يعاني عادةً الأطفال الذين يعانون من الوزن الزائد، من صعوبة في اتباع أقرانهم ممن يتمتعون بوزن طبيعي. حيث يشكل الوزن عبئاً على جسم الطفل وجهازه التنفسي.

يمكن المساعدة في تنزيل وزن الطفل وتحسين كفاءة عضلاته ورئتيه، وإليك العديد من التمارين التي يمكنك ممارستها مع طفلك ذو الوزن الزائد: [4]

  • الجري مع الطفل، والمطاردة والإمساك وتبديل الأدوار بينك وبين طفلك.
  • صعود الأدراج، سيساعد تشجيع طفلك على صعود ونزول الأدراج، فهذا من أهم التمارين التي تحرق حريرات وترفع من كفاءة العضلات والجهاز التنفسي.
  • القفز: اجعل طفلك يقفز بالمكان أو إلى الأمام والخلف، ممكن استخدام الموسيقى أو الإيقاع أو الصافرة لتحفيزهم.
  • قم بإشراك طفلك في الأعمال المنزلية البسيطة، وأوكل له بعض المهام، كتنظيف غرفته ورمي القمامة، وري المزروعات في حديقة المنزل أو التقاط الأوراق من الحديقة.
  • إشراك الطفل في نشاط عائلي: مثل ركوب الدراجة معهم، أو التنزه مشياً على الأقدام، لعب الكرة والقفز على الحبل والذهاب إلى المسبح.

سيحتاج الطفل البدين إلى 60 دقيقة من النشاط الحركي يومياً، وسيكون ذلك مفيداً لخسارة الوزن، وكذلك المشاركة في النشاطات البدنية مع زملائهم في اللعب.

الخاتمة:

الحركة والنشاط إحدى علامات الصحة الجسدية والعقلية لدى الطفل، والطريقة المثالية لاكتساب المهارات، احرص واحرصي أن يحصل طفلك على الحد الأدنى على الأقل من النشاط البدني اللازم لعمره يومياً.