الرضاعة الطبيعية والدوخة

  • تاريخ النشر: الخميس، 09 ديسمبر 2021
الرضاعة الطبيعية والدوخة
مقالات ذات صلة
الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية
هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟
فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

تعاني العديد من النساء من الدوار والنعاس بعد الولادة، ويرتبط كل منها بنقص الفيتامينات والمعادن في الجسم. انضمي إلينا في هذا المقال للتعرّف على العلاقة بين الرضاعة الطبيعية والدوخة وسبب الدوخة في هذه الفترة.

الإحساس العام بالدوار يمكن أن يكون من المضاعفات التي تجعل المصاب يشعر بأن البيئة المحيطة به تدور حوله. هذه المضاعفات شائعة جداً لدى العديد من النساء اللواتي أنجبن حديثاً والمرضعات.

حالة شائعة في فترة الحمل والرضاعة

يعتبر صداع الحمل والدوخة من الأمراض الشائعة بين النساء بعد الولادة والتي تعاني منها معظم الأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية. أيضاً، يمكن أن يكون هذا الدوار مرتبط بعدة عوامل، والتي سنتعرف عليها لاحقاً.

لا توقفي الرضاعة

الرضاعة الطبيعية مفيدة لكل من الرضع والأمهات. حليب الأم هو أفضل مصدر للتغذية لمعظم الأطفال. مع نمو الرضيع، يتغير حليب الثدي لتلبية الاحتياجات الغذائية للرضيع. يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية أيضًا في حماية الرضيع والأم من بعض الأمراض.

يوفر حليب الأم أفضل تغذية لمعظم الأطفال، بما في ذلك الأطفال، وإذا كنت تشعرين بأي مشكلة صحية خلال فترة الرضاعة الطبيعية، لا تتوقفي عن إرضاع طفلك، استشيري طبيب الأطفال أو طبيب أمراض النساء أو الطبيب العام من أجل أخذ النصائح حول طرق التعامل مع أي مشكلة تعانين منها، بما في ذلك الدوخة أو الغثيان.

ستجدين على شبكة الإنترنت الكثير من المعلومات حول الأطعمة والأدوية التي تخفف من الشعور بالدوخة، لا تأخذي أي أدوية ولا تقومي بإجراء أي تغييران في نظامك الغذائي قبل استشارة الطبيب، بعض الأدوية حتى لو كانت تباع بدون وصفة طبية قد تنتقل مع حليب الثدي وتسبب مشاكل للطفل، لهذا السبب، يجب إخطار الطبيب قبل أخذها.

اطلبي مشورة الطبيب إذا كانت حالة الدوخة تزداد سوءً، أو إذا استمرت لفترة طويلة دون أن تختفي.

أسباب الدوخة في فترة الرضاعة

يمكن أن يعتمد حدوث الدوخة على العوامل التالية:

  • تحدث الكثير من الدوخة في الصباح، والتي تعاني منها العديد من النساء بعد الرضاعة الطبيعية. وتجدر الإشارة إلى أن هذا السبب قد يكون بسبب نقص السكر في الدم بسبب الرضاعة الطبيعية.
  • أيضاً، اتباع نظام غذائي غير صحي خلال هذه الفترة يمكن أن يؤدي إلى الدوار خلال هذه الفترة.
  • فقر الدم هو عامل شائع بين العديد من النساء. يمكن التعرف على هذه المضاعفات من خلال أعراض مثل الضعف والخمول والشحوب وفقدان الشهية والصداع والدوخة.
  • كما أن الاستلقاء لفترة طويلة يمكن أن يخلق أسباباً لهذا الاضطراب لدى النساء.
  • الأمهات المصابات بانخفاض ضغط الدم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.
  • كما أن عدم شرب كمية كافية من الماء والسوائل يمكن أن يكون له تأثير كبير على التسبب في الصداع والدوخة.

علاج الدوخة خلال فترة الرضاعة

يعتمد علاج هذه المضاعفات أكثر من أي شيء آخر على سبب حدوثها، والتي يجب تحديدها بعد الولادة. وتجدر الإشارة إلى أن الخطوة الأولى بعد الشعور بالدوخة هي الجلوس في أسرع وقت ممكن، فهذا سيقلل من الدوار لديكِ مع مرور الوقت، ويحميكِ أيضاً من السقوط على الأرض.

أيضاً، أحياناً يكون سبب الدوخة أثناء الرضاعة الطبيعية هو الطاقة المستنفدة في جسمك فتحاول أجهزة الجسم أن تجعلك تفهمين ذلك. من المهم الانتباه إلى نظامك الغذائي أثناء الحمل وبعده، إذا لم تتناولي الطعام لعدة ساعات، من الأفضل أن تعدي لنفسكِ نظاماً غذائياً خفيفاً وصحياً بسرعة، وزيادة نسبة السكر في جسمك إلى حد ما. يوصى أيضاً باستخدام المكملات خلال هذه الفترة للعديد من الأمهات المرضعات.

نصائح لتقليل الدوخة أثناء الرضاعة

عندما تعانين من الدوار أثناء الرضاعة عليك اتباع النصائح المذكورة في الآتي لتقليلها والقضاء عليها:

نوع التغذية

بشكل عام، المرأة المرضعة يجب أن تقسم طعامها إلى 5 وجبات. هذا التقسيم يشمل وجبات الإفطار والغداء والعشاء واستهلاك منتجات الألبان قليلة الدسم والفواكه الطازجة في فترة ما بعد الظهر والمساء.

أيضاً، التمتع بنظام غذائي متوازن. عادة تحتاج الأم المرضعة إلى 500 سعرة حرارية خلال هذه الفترة.

كما يوصى بشرب 8 أكواب من الماء يومياً للوقاية من الدوار أثناء الرضاعة الطبيعية.

الأحماض الدهنية مفيدة جداً لإصلاح الجهاز العصبي بالجسم، لذلك من الأفضل عدم نسيان تناول الذرة وزيت الزيتون والمكسرات وغيرها من الأحماض الدهنية الأساسية.

تتناول العديد من النساء العديد من حبوب منع الحمل خلال حياتهن وأصبحن يعانين من نقص فيتامين B9 خلال هذه العملية. B9 هو حمض الفوليك، والذي يمكن الحصول عليه من خلال تناول الملفوف والذرة والبازلاء والسبانخ والقمح وشرب عصير البرتقال إذا كان هناك عوز منه. كما أن المكملات الأخرى قد تكون فعالة في تقليل الدوخة أثناء الرضاعة الطبيعية، بمزيد من المعلومات حول المكملات المفيدة، استشيري طبيبكِ الخاص.

نصائح أخرى مهمة

يجب على الأمهات المرضعات تجنب النيكوتين من التبغ بشكل صارم. تدخل هذه المادة الضارة إلى حليب الأم مباشرة، مما يؤدي في النهاية إلى غثيان وإسهال الطفل.

استهلاك الكحول ضار جداً للأمهات. يصل هذا المشروب إلى الحليب في أقل من ساعة، مما يؤدي في النهاية إلى مضاعفات مثل التخلف العقلي للطفل وتعطيل عملية النمو.

يعتقد بعض الناس أيضاً أن تناول الثوم يمكن أن يزيد حليب الثدي. على الرغم من أن هذه النظرية لم تثبت بعد، إلا أنها لن تكون ضارة للاستهلاك خلال هذه الفترة.

تجدر الإشارة إلى أنه يجب على الأمهات الانتباه عن كثب إلى أسلوبهم في الأكل، حيث أنها قد لا تضر بالطفل خلال هذه الفترة، بل تعرض صحتها للخطر. في هذه الحالة تتأذى الأم إذا تناولت غذاءً غير صحي.

يجب عدم تناول أي نوع من المسكنات والأدوية دون إشراف طبي، وفي هذا الصدد يفضل مراجعة الطبيب ومراعاة الوصفة الطبية المناسبة لحالتك.

تجنب الدوخة أثناء الرضاعة

للإجابة على هذا السؤال، يمكن القول إنه باتباع بعض المبادئ والنقاط الواردة أدناه، يمكن منع الدوار أثناء الرضاعة الطبيعية.

  • تحركي ببطء أثناء قيامكِ من السرير وعلى الكرسي.
  • من الأفضل أن تجلسي ساكنة لفترة قبل النهوض من السرير.
  • قومي بأداء تمارين البطن والجلوس ببطء، حيث سيؤدي ذلك إلى وصول الدورة الدموية في الدماغ.
  • في هذا الصدد، لا تنسِ تناول الأطعمة الصحية والفيتامينات والمكملات الغذائية.

أغذية مفيدة أثناء الرضاعة الطبيعية

  • سمك السلمون
  • منتجات الألبان قليلة الدسم
  • اللحم البقري النقي
  • الفاصوليا
  • الأرز البني
  • البيض
  • الخبز الأسمر
  • الخضار الورقية
  • كافة أنواع الحبوب
  • شرب كمية كافية من الماء

المكملات الغذائية اللازمة خلال هذه الفترة

  • فيتامينات متعدد
  • فيتامين B12
  • أوميجا 3
  • فيتامين D
  • حديد
  • كالسيوم
  • حمض الفوليك

الأطعمة التي يجب تجنبها

  • الحمضيات
  • البهارات مثل الفلفل الأحمر
  • الخضار مثل الكرنب والبروكلي واللفت
  • المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة

الأطعمة التي تحتاجها المرضعات

البروتين

أثناء الرضاعة، تحتاج الأم 15 جراماً من البروتين. بدلاً من ذلك، يجب أن تتناول الأم المرضعة ما يقرب من 65 إلى 70 جراماً من البروتين خلال النهار. يمكن تلبية هذه الحاجة بتناول 3 أكواب من الحليب يومياً، بيضة واحدة، 180 إلى 300 جرام من اللحوم والبقوليات.

الأملاح

أفضل مصدر للمعادن للأمهات المصابات بفقر الدم هو الحديد والكالسيوم. يمكن تلبية هذه الحاجة بالأقراص المزودة بالمذيبات، وهي أقراص كبريتات الحديدوز. بالإضافة إلى تناول المكملات الطبية، يمكنكِ تناول 3 إلى 4 أكواب من الحليب قليل الدسم والخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والنعناع والبقدونس والكرفس والملفوف وحبوب اللوز. يعتبر إدراج حساء الكرفس في وجبات الطعام خلال الأسبوع مناسباً جداً للوقاية من المضاعفات مثل الدوخة أثناء الرضاعة الطبيعية. أيضاً، إذا كنتِ تعانين من نقص الحديد، فلا تنسِ تناول الكبد خلال الأسبوع وتناول بيضة واحدة خلال النهار. في هذا الصدد، نواة الجوز ليست استثناء من هذه القاعدة ويمكن استهلاكها مع البذور الزيتية الأخرى مثل اللوز.

الفيتامينات

لتوفير الفيتامينات التي تحتاجها الأمهات المرضعات، يجب أن تشمل وجباتك من 5 - 6 أكواب من الخضار والسلطات. كما أن تناول 5 - 6 فواكه طازجة خلال اليوم يمكن أن يزيد من تأثير امتصاص الفيتامينات في جسم الأم.

السمك

توجد مجموعة من الدهون غير المشبعة في أجهزة جسم الأم لا تصنع في الغدد الثديية. يجب تعويض هذه الدهون بتناول بعض الأطعمة مثل السمك وزيت الزيتون خلال الأسبوع.

الماء

تحتاج الأم المرضعة من 5 إلى 6 أكواب من الماء أو عصير الفاكهة الطبيعي خلال النهار.

من الجدير بالذكر أيضاً أن هناك العديد من العناصر الغذائية المرتبطة بزيادة جودة حليب الأم، مما يمنع أيضاً حدوث بعض المضاعفات مثل الدوخة. يمكن أن يؤدي استهلاك هذه العناصر إلى تحسين صحة الطفل بشكل عام. إذا كنتِ تبحثين عن طرق طبيعية لزيادة الحليب، يمكنكِ استخدام دقيق الشوفان، والذي له الفوائد التالية:

  • إنه فعال للغاية في السيطرة على مضاعفات مرض السكري بعد الولادة.
  • عن طريق زيادة الطاقة في جسمك، فإنه يزيد من جودة الحليب.
  • أسهل في الهضم بسبب ومصدر غني بالألياف.
  • من خلال تناول وعاء واحد من دقيق الشوفان على الإفطار، يمكنك توفير العناصر الغذائية التي يحتاجها طفلك.