أعراض مرض مارسا وعلاجه والوقاية منه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 23 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 22 نوفمبر 2020
أعراض مرض مارسا وعلاجه والوقاية منه
مقالات ذات صلة
أعراض وأسباب وعلاج مرض بلانت
هل قشرة الرأس معدية
أنواع انحناء العمود الفقري

عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروف باسم مرض مارسا من الأمراض النادرة التي قد تصاب بها، فهل سمعت بهذا المرض من قبل؟ ماذا تعرف عنه؟ سنتعرف في هذا المقال على مرض مارسا بالتفصيل.

ما هو مرض مارسا؟

مرض مارسا هو اختصار لاسم عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) ويحدث من خلال نوع من بكتيريا المكورات العنقودية وهي من أنواع البكتيريا التي تقاوم العديد من المضادات الحيوية والتي تسبب التهابات في الجسم [1].

أنواع مرض مارسا

تقسم عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروفة باسم مارسا إلى نوعين [1]:

  • بكتيريا مارسا مكتسبة من المستشفى: تحدث عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروفة باسم مارسا من خلال وجودك في المستشفيات ومراكز الرعاية الطبية، مثل دور رعاية المسنين ومراكز غسيل الكلى، وذلك نتيجة ملامسة اليد أو الجروح أو الأدوات الطبية الأسطح الملوثة.

تنتقل عدوى مارسا عادةً من خلال: الإجراءات أو الأجهزة الغازية، مثل العمليات الجراحية أو الأنابيب الوريدية أو المفاصل الاصطناعية.

  • بكتيريا مارسا مكتسبة من المجتمع: تنتقل عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروفة باسم مارسا في المجتمع من خلال المخالطة مع أشخاص يحملون هذه البكتيريا في أجسادهم، مثل أفراد المنزل الواحد، وتنتقل من خلال ملامسة اليد أو الجروح، وتكثر هذه البكتيريا عندما تكون الظروف الصحية غير موائمة مثل قلة غسل اليدين بالماء والصابون.

تشمل الفئات السكانية المعرضة للخطر مجموعات: مثل مصارعي المدارس الثانوية والعاملين في رعاية الأطفال والأشخاص الذين يعيشون في ظروف مزدحمة.

أعراض مرض مارسا

عادةً ما يبدأ مرض عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروفة باسم مرض مارسا، على شكل نتوءات حمراء مؤلمة ومتورمة قد تشبه البثور أو لدغات العنكبوت. قد تكون المنطقة المصابة:

  • دافئة عند اللمس.
  • مليئة بالقيح.
  • تصاحبها حمى.

يمكن أن تتحول هذه البثور سريعاً إلى خراجات عميقة ومؤلمة تتطلب عملية جراحية لتفريقها، في بعض الأحيان تظل البكتيريا محصورة في الجلد. لكن يمكنها أن تختبئ في أعماق الجسم، مما يتسبب في التهابات قد تهدد الحياة في العظام والمفاصل والجروح الجراحية ومجرى الدم وصمامات القلب والرئتين [1].

متى ترى الطبيب بسبب مرض مارسا؟

راقب مشاكل الجلد البسيطة مثل: البثور، لدغات الحشرات، الجروح والخدوش- خاصة عند الأطفال. إذا ظهرت الجروح ملتهبة أو مصحوبة بالحمى ، فاستشر طبيبك [1].

أسباب مرض مارسا

تحدث عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروفة باسم مرض مارسا بسبب المكورات العنقودية، وهي توجد عادةً على الجلد أو في الأنف، وهي غير ضارة طالما لا تدخل الجسم، أما إذا دخلت الجسم من خلال جرح، فقد تسبب لك مشاكل جلدية وقد تتطور إلى التهاب الرئة الجهاز البولي وتسمم الدم في حال بقيت دون علاج [1].

تشخيص مرض مارسا

إذا راجعت الطبيب للاشتباه بإصابتك بمرض مارسا فسيقوم الطبيب بفحص عينة الأنسجة أو إفرازات الأنف بحثاً عن علامات البكتيريا المقاومة للأدوية، بعد ذلك يتم إرسال العينة إلى المختبر حيث يتم وضعها في طبق من العناصر الغذائية التي تحفز نمو البكتيريا. ولكن نظراً لأن نمو البكتيريا يستغرق حوالي 48 ساعة، فإن الاختبارات الأحدث التي يمكنها اكتشاف الحمض النووي للمكورات العنقودية في غضون ساعات أصبحت متاحة الآن على نطاق أوسع [2].

علاج مرض مارس

يمكن علاج مرض مارسا من خلال ما يلي [2]:

  • المضادات الحيوية: سواء عن طريق الفم أو عن طريق الوريد. وقد تحتاج إلى فترات علاج طويلة حسب شدة الإصابة.
  • تدخل جراحي:  إذا تسببت البكتيريا بجروح مع خراج، فإنها قد تستلزم تدخل جراحي بتخدير موضعي لتنظيف الجرح وإخراج الصديد.

الوقاية من مرض مارسا

يمكنك الوقاية من مرض مارسا من خلال اتباع النصائح التالية [1]:

الوقاية من مرض مارسا في المستشفى

يمكن الوقاية من مرض مارسا أثناء وجودك في المستشفى من خلال ما يلي:

  • العزل: وضع الأشخاص بجرثومة مارسا في مكان معزول لضمان عدم اختلاطه مع  الأصحاء.
  • ارتداء ملابس واقية: قد يُطلب من الزوار والعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يرعون الأشخاص المنعزلين ارتداء ملابس واقية ويجب عليهم اتباع إجراءات صارمة لنظافة اليدين، ويجب تطهير الأسطح الملوثة وأدوات الغسيل بشكل صحيح.

الوقاية من مرض مارسا في المجتمع

يمكن الوقاية من مرض مارسا أثناء وجودك في المجتمع من خلال ما يلي:

  • اغسل يديك: يظل غسل اليدين بعناية هو أفضل دفاع لك ضد الجراثيم. افرك اليدين بخفة لمدة 15 ثانية على الأقل، ثم جففهما بمنشفة يمكن التخلص منها واستخدم منشفة أخرى لإغلاق الصنبور.
  • معقم: احمل زجاجة صغيرة من معقم اليدين تحتوي على 62 في المائة على الأقل من الكحول للأوقات التي لا يتوفر فيها الصابون والماء.
  • تغطية الجروح: حافظ على نظافة الجروح والخدوش وقم بتغطيتها بضمادات جافة ومعقمة حتى تلتئم. قد يحتوي القيح الناتج عن القروح المصابة على بكتيريا مارسا، وسيساعد إبقاء الجروح مغطاة على منع انتشار البكتيريا.
  • حافظ على الأغراض الشخصية: تجنب مشاركة الأغراض الشخصية مثل المناشف والشراشف وشفرات الحلاقة والملابس والمعدات الرياضية، حيث ينتشر مرض مارسا على الأجسام الملوثة وكذلك من خلال الاتصال المباشر.
  • الاستحمام بعد الألعاب أو الممارسات الرياضية: عليك الاستحمام مباشرة بعد كل لعبة أو ممارسة التمارين الرياضية باستخدام الماء والصابون ولا تشارك المناشف مع الآخرين.
  • عقم البياضات: إذا كان لديك جرح أو قيح، اغسل المناشف وبياضات الأسرّة في الغسالة على أعلى درجة حرارة للمياه (مع مبيض إضافي، إن أمكن) وجففها في مجفف ساخن. اغسل الملابس الرياضية بعد كل ارتداء.
  • لا تحقن العقاقير غير المشروعة: يتعرض متعاطو المخدرات عن طريق الحقن لخطر الإصابة بالعديد من أنواع العدوى الخطيرة مثل مرض مارسا وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) والتهاب الكبد C.

عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروف باسم مارسا، ليست خطيرة طالما أنها لم تدخل الجسم، أما إذا دخلت الجسم فتسبب لك مشاكل صحية، لذا يفضل الاهتمام بالنظافة الشخصية واتباع النصائح التي أوردناها في هذا المقال لحمايتك من الإصابة بالعدوى، وتذكر أن درهم وقاية خير من قنطار علاج.