نزيف الأنف بأنواعه وأسبابه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الخميس، 06 مايو 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 05 مايو 2021
نزيف الأنف بأنواعه وأسبابه
مقالات ذات صلة
هل أنت مؤهل لأخذ لقاح كورونا؟ اختبر نفسك
الأمراض المنقولة جنسياً الأكثر شيوعاً عند الرجال والنساء
عادة مص الإبهام

نزيف الأنف شائع جداً لدى الكثيرين وعلى الرغم من أن النزيف في العادة أمر مقلق، إلا أنه لا يوجد ما يدعو للخوف في معظم الحالات ومن الممكن إيقاف نزيف الأنف الناجم عن الشعيرات الدموية الحساسة والتالفة بإجراءات بسيطة.  ومع ذلك، وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون نزيف الأنف مؤشراً على أمراض خطيرة في هذه المقالة يمكنك العثور على إجابات لجميع الأسئلة المثيرة للفضول حول نزيف الأنف.

ما هو نزيف الأنف؟

يمكن أن يكون نزيف الأنف أمراً مزعجاً، ولكن نادراً ما توجد مشكلة طبية أساسية حيث يحتوي الأنف على العديد من الأوعية الدموية الموجودة بالقرب من السطح في الجزء الأمامي والخلفي من الأنف، وتكون الأوردة الأنفية هشة للغاية وتنزف بسهولة.

حيث يتكون الأنف من أوردة سطحية ويمكن لهذه الأوردة التي لا تحتوي على أنسجة عضلية، أن تنزف لأسباب مختلفة وقد يحدث نزيف الأنف بسبب موسمي، تأثير جسم غريب، وأحياناً يمكن أن يكون نذيراً لبعض الأمراض.

هناك نوعان من نزيف الأنف: [2] [1]

  • نزيف الأنف الأمامي: ويحدث عندما تنزف الأوعية الدموية في الجزء الأمامي من الأنف. يُطلق على النزيف الناجم عن أسباب موضعية نزيف الأنف الأمامي، لأن الأوعية التي تغذي الأنف تبعد حوالي 1 سم عن فتحة الأنف.
  •  نزيف الأنف الخلفي: وهو نزيف من الأجزاء العميقة من الأنف، يتدفق الدم في هذه الحالة من مؤخرة الحلق إلى الأنف والبلعوم ويمكن أن يكون نزيف الأنف الخلفي، الذي يشكل نسبة 5-10٪ من جميع حالات نزيف الأنف خطيراً وعلاجه أكثر صعوبة من نزيف الأنف الأمامي.

أسباب نزيف الأنف

تختلف أسباب نزيف الأنف الأمامي أو الخلف، ف قد تكون هذه الأسباب اضطرابات جهازية أو قد تحدث من أسباب محيطة.

الأسباب الموضعية:

وهي الأسباب الأكثر شيوعاً لنزيف الأنف وتأتي كالتالي: [3]

  • نتيجة ضربة على الأنف أو الوجه.
  • نتيجة كسور الأنف.
  • نتيجة إدخال أجسام غريبة في الأنف.
  • نتيجة التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • نتيجة التهاب الجيوب الأنفية.
  • رد فعل تحسسي.
  • نتيجة العطاس المتكرر.
  • نتيجة استخدام الأدوية (بخاخات الأنف الكورتيزون، وجفاف الأنف، ومميعات الدم).
  • نتيجة التهاب قوي بالأنف.
  • التخريش الناتج عن استنشاق المواد الكيميائية.
  • نتيجة التعرض للهواء الجاف.

أسباب مرضية جهازية وهي نادرة الحدوث:

نزيف الأنف للحامل

نزيف الأنف بدون سبب أثناء الحمل أمر شائع جداً على الرغم من أن هذا الأمر يخيف الأمهات الحوامل كثيراً إلا أنه لا يدعو للقلق.

مع تقدم الحمل وخصوصاً في الثلث الأخير منه تزداد كمية الدم في جسم الأم لتوفر تغذية ونمو جيد لجسم الجنين وللمحافظة على صحة الأم وجنينها.

مع هذه الزيادة.. يزداد الضغط على الأوعية في الغشاء المخاطي للأنف ويحدث نزف الأنف للحامل كما يمكن أن تزداد فرصة إصابتها نتيجة الأسباب الموضعية التي ذكرناها سابقاً.

لكن وعلى العموم نزيف الأنف أثناء الحمل لا يضر بصحة الأم أو الطفل ويمكن إيقافه بأساليب بسيطة.

نزيف الأنف للأطفال

نزيف الأنف الذي يحدث عند الأطفال هو حالة تقلق الوالدين للغاية، عادة ما يلاحظ نزيف الأنف عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و10 سنوات، وفي الغالب ما يكون نزيف الأنف عند الطفل غير مخيف.

وأسباب نزيف الأنف للأطفال عادة تكون موضعية ونذكر منها:

  • تعامل الطفل مع أنفه بقسوة أو أنه يقوم بإدخال جسم غريب في أنفه.
  • تكسر الشعيرات الدموية في الطقس البارد والجاف.
  • إفرازات الأنف أثناء عدوى الجهاز التنفسي العلوي هي أيضاً من بين أسباب نزيف الأنف عند الأطفال.

من أجل منع نزيف الأنف الذي يخيف الأطفال والأهل على حد سواء، يمكن أخذ الاحتياطات التالية:

  • أولاً وقبل كل شيء، يجب تعليم الأطفال كيفية تنظيف الأنف، ويجب على الآباء أيضاً مساعدة أطفالهم في التنظيف.
  • إبقاء أظافر الطفل قصيرة هو إجراء احترازي.
  • ترطيب الهواء في المنزل والحفاظ على رطوبة الأنف بالمياه المالحة المعقمة.

أعراض نزيف الأنف

في العادة يحدث نزيف الأنف من خلال فتحة واحد من الأنف، ولكن في حالات خاصة وإذا كان النزيف حاداً قد يصل الدم الناتج بسبب النزيف إلى البلعوم الأنفي مما يتسبب بحدوثه من فتحتي الأنف معاً.

في حالات قليلة يمكن أن يصل الدم إلى المعدة عن طريق الحلق مما يتسبب في بصق الدم أو حدوث القيء الممزوج به.

علاج نزيف الأنف

كيف توقف نزيف الأنف؟ من الممكن إيقاف النزيف بتدخلات بسيطة في نزيف الأنف الأمامي ويجب على الأشخاص الذين يعانون من نزيف أنفي مفاجئ بداية أن يكونوا هادئين ويقوموا بمايلي: [2] [4]

  • الجلوس في وضع مستقيم وإمالة الرأس قليلاً لتجنب ابتلاع الدم.
  • إذا كان هناك دم في الفم، فيجب بصقه والضغط على الخياشيم بأصابع السبابة لمدة 10 دقائق.
  • بعد توقف النزيف، يجب تنظيف الأنف بالبخاخات المحتوية على محلول ملحي.
  • أثناء تنظيف الأنف، لا ينبغي استخدام القوة، ولا ينبغي القيام بحركات عنيفة للعطس والنفخ.
  • من المهم عدم الانخراط في أنشطة ثقيلة لفترة من الوقت وعدم الاستحمام بالماء الساخن من أجل منع عودة النزيف.

مخاطر نزيف الأنف

نزيف الأنف يمكن أن يسبب الإصابة ببعض الأمراض، كفقر الدم وما ينتج عنه من مشكلات صحية عديدة.

كما يمكن أن يسبب نزيف الأنف إصابة في الرئتين ويؤدي لحدوث جلطة دموية وبذلك يمكن أن تنتشر البكتيريا وتصل إلى الدماغ وتسبب الإصابة بالسكتة الدماغية. [4]

نزيف الأنف والسرطان

تتوقف معظم حالات نزيف الأنف من تلقاء نفسها دون علاج طبي، وعادةً لا تمثل مشكلة صحية كبيرة ومع ذلك يمكن أن يشير نزيف الأنف المتكرر أو غير المبرر إلى مرض خطير، بما في ذلك السرطان: [3]

  • سرطان الأنف والجيوب الأنفية: قد يتطور الرعاف المتكرر بسبب الورم السرطاني في تجويف الأنف أو الجيوب الأنفية ويشمل النزيف في هذه الحالة جانباً واحداً من الأنف، ولا يكون نزيفاً حاداً.
  • سرطان الدم: يمكن أن يكون نزيف الأنف علامة على سرطان الدم (اللوكيميا)، والأشخاص المصابون بسرطان الدم يصابون بالكدمات أو ينزفون بسهولة ونزيف الأنف هو أحدها.
  • سرطان الغدد الليمفاوية: يمكن أن تدخل الأنسجة اللمفاوية السرطانية المتزايدة في الأنف أو الجيوب الأنفية الأوعية الدموية القريبة وتسبب نزيفاً في الأنف.

متى تجب زيارة الطبيب؟

يكون نزيف الأنف خطيراً عندما: [4]

  • إذا استمر النزيف بالرغم من ضغط الأنف لمدة 10 دقائق أو تكرر بعد وقت قصير.
  • إذا كان هناك شعور بالدوخة أو الدوار أو الإغماء.
  • إذا كانت هناك أعراض إضافية مثل حمى 38.5 درجة وطفح جلدي أو احمرار، فمن الضروري مراجعة الطبيب.
  • إذا كان هناك مرض جهازي ويتم علاج سرطان الدم، فمن الضروري استشارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة دون تأخير.

الوقاية من نزيف الأنف

إن اتباع بعض الطرق يمكن أن تساعد في الوقاية من نزيف الأنف المفاجئ وتتمثل في:

  • الحفاظ على رطوبة الأنف من الداخل والتوقف عن التعامل مع الأنف بعنف أو إدخال الأشياء بالأنف لأنها قد تسبب الرعاف.
  • تقصير الأظافر بانتظام.
  • استشارة الطبيب وعدم تناول أدوية الحساسية دون وصفة طبيبة لأنها تسبب جفاف الأنف وإصابته بالنزيف.

وأخيراً... يمكن القول إن نزيف الأنف الذي يُطلق عليه أيضاً الرعاف يصيب حوالي 60٪ من الأشخاص وغالبيتهم من الأطفال وكبار السن ويصيب الرجال أكثر من النساء وعلى العموم لا داعي للقلق في حال عدم تكرار نزيف الأنف ولم ترافقه أي أعارض أخرى كالحرارة أو الإغماء.