كيف تفرق بين أعراض الإصابة بأوميكرون ونزلات البرد

  • تاريخ النشر: الجمعة، 07 يناير 2022
كيف تفرق بين أعراض الإصابة بأوميكرون ونزلات البرد
مقالات ذات صلة
الدودة الدبوسية وأعراض الإصابة بها
علاج أعراض البرد وأهم وسائل مكافحته
النزلة المعوية

قبل جائحة فيروس كورونا المستجد كان من المحتمل أن يكون التهاب الحلق أو سيلان الأنف يعني أنك تعاني من نزلة برد وستساعدك بعض الراحة والسوائل على العودة إلى نفسك المعتاد في غضون أيام قليلة ولكن في ظل تداخل أعراض فيروس أميكرون مع نزلات البرد، إليك الفرق الطفيف بينهم في الأعراض.

فيروس أوميكرون

أوميكرون Omicron هو نوع جديد من فيروس كورونا المستجد SARS-CoV-2 وتم الإبلاغ عنه لأول مرة إلى منظمة الصحة العالمية في 24 نوفمبر بعد اكتشافه في جنوب إفريقيا وقد انتشر منذ ذلك الحين إلى دول متعددة بما في ذلك كندا.

تم تصنيف Omicron على أنه نوع مختلف من القلق من قبل منظمة الصحة العالمية وتقول المنظمة إنها تنسق مع العديد من الباحثين حول العالم لفهم السلالة الجديدة بشكل أفضل. [1]

شاهدي أيضاً: فيروس الروتا

هل فيروس أوميكرون أكثر عدوى من الأنواع الأخرى؟

يحتوي Omicron على عدد كبير من الطفرات مما قد يعني أن الفيروس يعمل بشكل مختلف عن المتغيرات الأخرى التي تنتشر وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

بالنسبة لانتشاره تشرح المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن المتغير من المرجح أن ينتشر بسهولة أكبر من السلالات السابقة. ومع ذلل لا يزال من السابق لأوانه معرفة كيفية مقارنته بمتغير دلتا في هذا الصدد. [1]

أعراض الإصابة بفيروس أوميكرون

قال الدكتور هاي شاو، طبيب الأمراض المعدية في شركة Sharp Chula Vista: "إن أعراض أوميكرون مشابهة لمتغيرات COVID السابقة وكما نعلم فإن هذا الفيروس شديد العدوى أكثر بكثير من المتغيرات السابقة" ويشمل هذه الأعراض:

  1. الحمى
  2. القشعريرة
  3. الصداع
  4. التهاب الحلق

وكلما سيطر أوميكرون على الجسم سيبدأ الناس في الشعور بالسعال وضيق التنفس وصعوبة التنفس.

وأشار الدكتور إلى أن العديد من الأعراض متشابهة بين COVID-19 ونزلات البرد أو الأنفلونزا إلا أن هناك أعراضاً معينة حصرية لـ COVID.

قال الدكتور شاو: "الميزة الفريدة لـ COVID-19 هي فقدان حاسة الشم والتذوق وهو ما لن تجده في فيروسات البرد الشائعة".

والشيء الآخر هو أن نزلات البرد لا تسبب ارتفاعاً في درجة الحرارة وأحياناً صداع شديد وهو الأمر الذي يشير أنك مصاب بفيروس أوميكرون فإذا كانت لديك هذه الأعراض فمن الممكن أن تكون قد أصبت به.

وشدد دكتور شاو على ضرورة ممارسة تدابير مكافحة العدوى ومحاولة تجنب الذهاب إلى مكان مزدحم بدون قناع. [1]

طفرات أوميكرون

قالت الدكتورة ليزا باريت، أخصائية الأمراض المعدية في جامعة دالهوزي: "لدى أوميكرون مجموعة من الطفرات قد تجعله أكثر قابلية للانتقال، لكن الآلية الدقيقة للانتقال لم تتضح بعد ولكن على الأقل هناك بعض الحماية من العدوى التي توفرها اللقاحات" [2]

أعراض نزلات البرد

قال البروفيسور إسكيلد بيترسن من مستشفى جامعة آرهوس في الدنمارك، الذي يرأس الجمعية الأوروبية لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية، لصحيفة ذا ناشيونال: "من وجهة نظري من المستحيل التمييز بين نزلات البرد وأوميكرون". [2]

وتتداخل بعض هذه الأعراض مع أعراض نزلات البرد الشائعة والتي قد تشمل: 

  • انسداد أو سيلان الأنف
  • وآلام العضلات
  • والعطس.

كيف تعرف الفرق بين أوميكرون ونزلات البرد؟

مع احتمال إصابة العديد المرض في موسم الشتاء، يتساءل الكثير من الناس كيف تختلف أعراض نزلات البرد العادية عن أعراض الفيروس الأكثر خطورة مثل أوميكرون.

نزلات البرد هي عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي الأنف والحلق، وفقاً لمايو كلينك قد يعاني الشخص المصاب:

يعد COVID-19 أيضاً فيروساً تنفسياً وسيواجه الشخص المصاب أعراضاً مماثلة. في بعض الحالات يمكن أن تتداخل أعراض الجهاز الهضمي، مثل الإسهال والغثيان بين فيروس كورونا والبرد.

العرض الوحيد الذي يمكن أن تواجهه مع COVID-19 وليس الإنفلونزا هو فقدان حاسة الشم. ومع ذلك فإن العديد من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا لا يفقدون حاسة الشم.

نظراً لأن كلا العدوى تعطي تأثيرات متشابهة فإن التشخيص الذاتي ليس خياراً آمناً عند مواجهة أي من الأعراض المذكورة، فإن الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك هي إجراء الاختبار. [2]

ما الفرق بين أوميكرون والمتغيرات الأخرى؟

لا يزال من السابق لأوانه معرفة ذلك على وجه اليقين لكن بعض العلماء والأطباء أشاروا إلى أن متغير Omicron ينتج عموماً أعراضاً أقل حدة من متغير دلتا.

قال بعض خبراء الصحة إن الأعراض تشمل التعرق الليلي والإرهاق وآلام العضلات الخفيفة وخدش الحلق وجفافه وعلى الرغم من أن الأدلة المبكرة قد تشير إلى أن متغير Omicron ينتج عنه أعراض أكثر اعتدالًا بين أولئك الذين تلقوا جرعتين أو ثلاثة من اللقاح، فإن الصورة مختلفة تماماً بالنسبة للمرضى غير المحصنين.

مع حالات انتشار Omicron في جميع أنحاء البلاد والعالم يعتقد الخبراء أن البديل سيصبح السلالة المهيمنة قريباً جداً. [3]

كيف تحمي نفسك من الإصابة بفيروس أوميكرون؟

تقول منظمة الصحة العالمية إنها ستواصل تقديم التحديثات مع توفر المزيد من المعلومات على Omicron عندما يتعلق الأمر بما يمكنك القيام به فإن التوصيات لم تتغير. [3]

  1. ارتداء قناع جيد والتباعد الاجتماعي خاصةً في الأماكن المغلقة والبقاء في المنزل عند المرض.
  2. لا تنسى أساسيات النظافة الجيدة: نظف يديك جيداً بشكل منتظم ودقيق بمطهر اليدين المعتمد على الكحول أو اغسلهما بالماء والصابون. هذا يقضي على الجراثيم بما في ذلك الفيروسات التي قد تكون على يديك.
  3. تجنب لمس العينين والانف والفم: تلمس الأيدي العديد من الأسطح ويمكن أن تلتقط الفيروسات. بمجرد التلوث، يمكن للأيدي نقل الفيروس إلى عينيك أو أنفك أو فمك من هناك يمكن للفيروس أن يدخل جسمك ويصيبك.
  4. قم بتغطية فمك وأنفك بكوعك المثني أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس: ثم تخلص من المناديل المستعملة فوراً في صندوق مغلق واغسل يديك. باتباع "النظافة التنفسية" الجيدة ، فإنك تحمي الأشخاص من حولك من الفيروسات التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا و COVID-19.
  5. قم بتنظيف وتعقيم الأسطح بشكل متكرر: خاصة تلك التي يتم لمسها بانتظام، مثل مقابض الأبواب والحنفيات وشاشات الهاتف.

أفضل طريقة للحماية من متغير Omicron في الوقت الحالي هي الحصول على لقاح COVID-19 وخاصة الجرعة الثالثة، خاصة أنه تنتج لقاحات COVID-19 حماية ضد المرض نتيجة لتطوير استجابة مناعية لفيروس SARS-Cov-2 من خلال التطعيم يعني انخفاض خطر الإصابة بالمرض وعواقبه.

وتساعدك هذه المناعة على محاربة الفيروس في حالة التعرض له. قد يؤدي التطعيم أيضاً إلى حماية الأشخاص من حولك لأنه إذا كنت محمياً من الإصابة ومن المرض فمن غير المرجح أن تصيب شخصاً آخر.

وهذا مهم بشكل خاص لحماية الأشخاص المعرضين لخطر متزايد للإصابة بأمراض خطيرة من COVID-19 مثل مقدمي الرعاية الصحية وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أخرى.