فوائد شرب العصفر

فوائد شرب العصفر متعددة للصحة والاسترخاء وتقليل التوتر

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 يناير 2023
فوائد شرب العصفر
مقالات ذات صلة
فوائد العصفر للقولون
فوائد العصفر للأطفال
فوائد العصفر واستخداماته المختلفة

العصفر من النباتات الشائع استخدامها في الحضارات القديمة لفوائدها الصحية أو الحصول على لونها الغني، واليوم يُنتج منها الزيت المستخدم في الطهي، كما يعد مشروب العصفر من المشروبات الطبيعية المفيدة للصحة، لنتعرف في هذا المقال على فوائد شرب العصفر.

ما هو نبات العصفر

العصفر أو ما يُعرف باسم القرطم (بالإنجليزية: safflower) هو نبات من عائلة الشوك، ويُعرف أيضاً باسم الزعفران الكاذب حيث كان البديل الأقل تكلفة من الزعفران.

يعود تاريخ نبات العصفر إلى الحضارات القديمة المصرية والإغريقية والفارسية والحضارات الآسيوية، وكان يُزرع في الغالب للحصول على الزهور التي تستخدم لإنتاج الأصباغ الصفراء والحمراء للأغذية والملابس، واليوم يُزرع في الغرب ووسط أمريكا الشمالية، وفي عدة مناطق أخرى حول العالم حيث يتم استخدامه لتحضير الزيوت، والأطعمة، والمشروبات.

يُستخدم العصفر في الغذاء والطب التقليدي بسبب مركباته النشطة مثل:

  • مركبات الفلافونويد.
  • الجليكوزيدات الفينيثانويد.
  • الكومارين.
  • الأحماض الدهنية.

الاستخدامات التقليدية للعصفر

للعصفر عدة استخدامات تقليدية كزيت أو مشروب عشبي، وأبرزها ما يلي:

  • طب الأعشاب الصيني: كانت تُستخدم الأزهار لعلاج أورام المعدة، وتنشيط الدورة الشهرية، وتسكين آلام البطن، ولتطهير الجروح والقروح وعلاجها، ولعلاج الحصبة.
  • طب الأعشاب الأنجلو أمريكي: تُستخدم الأزهار كعلاج للحمى، والطفح الجلدي.
  • طب الأيورفيدا الهندي: تستخدم الأزهار لعلاج التهاب المفاصل، والجرب، وآلام الصدر، ويستخدم الزيت بشكل وقائي لتصلب الشرايين.[1][2]

فوائد مشروب العصفر

نبات العصفر يدخل في العديد من وصفات الطهي لكن شرب العصفر يحتوي أيضاً على العديد من الفوائد الصحية أبرزها ما يلي:[1][3]

تحسين قوة العضلات والذاكرة

تساعد بذور العصفر على تعزيز قوة العضلات، وتضمن مستويات طاقة جيدة للجسم، كما يساهم في تحسين الذاكرة والتركيز، وحماية خلايا الجهاز العصبي ودعم المناعة حيث تعد بذور القرطم مصدرًا ممتازًا للثيامين، والبيريدوكسين، والفولات.

يمنع فقر الدم ويقوي العظام

بذور العصفر ممتازة في الوقاية من فقر الدم والصداع والتهيج، كما أنها تدعم صحة العضلات، وصحة القلب، وتزيد من امتصاص العظام للكالسيوم وهو العنصر الأهم في الحفاظ على صحة العظام والأسنان.

صحة القلب

يحتوي نبات العصفر على مواد كيميائية قد تضعف الدم لمنع تجلط الدم، وتعمل على توسيع الأوعية الدموية، وخفض ضغط الدم، وتنشيط القلب، كما تساعد أحماض اللينولينيك واللينوليك في زيت بذور العصفر في منع تصلب الشرايين، وخفض الكوليسترول، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

تخفيف تقلصات الدورة الشهرية

يساعد مشروب العصفر بشكل كبير في تخفيف ألم الدورة الشهرية وهي مشكلة شائعة عند الإناث حيث يساعد حمض اللينوليك على تنظيم البروستاجلاندين الذي يؤدي إلى تقلبات هرمونية أثناء الحيض، ويمكنكِ عمل مشروب العصفر مرتين يوميًا قبل الدورة الشهرية أو خلالها.

علاج احتقان الصدر

بذور العصفر مفيدة للغاية في تخفيف أعراض الربو مثل احتقان الصدر، وضيق التنفس حيث تساعد البذور في إزالة المخاط بسبب خصائصها الطاردة للبلغم، امزج نصف ملعقة صغيرة من مسحوق بذور العصفر في ملعقة صغيرة من العسل وتناوله مرتين يوميًا للحصول على نتائج فعالة.

يساعد على الاسترخاء ويخفف التوتر

يتميز مشروب العصفر بإطلاق زيوت عطرية عند شربه مع الماء المغلي، كما لديه خصائص مهدئة تساعد على الاسترخاء والتقليل من التوتر والقلق، ويعد مفيداً كمشروب للاسترخاء بعد يوم عمل شاق أو تقليل التوتر العام حيث كان يُستخدم قديماً في آسيا لقدرته على تهدئة الأعصاب.

تنقية الجسم

يعد العصفر مليناً طبيعياً ويساعد على طرد السموم من الجسم، وتحسين صحة الهضم، كما أنه يحفز على التعرق وإزالة السموم من الأمعاء، لذلك يعد بمثابة مشروب ديتوكس يُنقي الجسم عبر إزالة السموم، ويُنصح بشرب العصفر مرة إلى مرتين يومياً للحصول على أفضل النتائج.

الآثار الجانبية لمشروب العصفر

مشروب العصفر آمن على الصحة لكنه قد يسبب مشكلات خطيرة للعديد من الحالات الصحية أبرزها الحمل والسكري، ومرضى الكلى، والحالات الآتية:

  • يجب على النساء الحوامل تجنبه لأن العصفر يؤدي إلى الحيض والإجهاض.
  • يجب على مرضى النزف، والقرحة الهضمية عدم استخدام العصفر.
  • قد ينتج عن سوء استخدامه في بعض الأحيان ردود فعل سامة؛ مثل: آلام البطن، ونزيف الجهاز الهضمي، والإسهال، ونزف الطمث، والتقلصات.
  • العصفر يمكن أن يبطئ تخثر الدم.
  • يجب أن يمتنع الأشخاص المصابون بالحساسية من عشبة الرجيد والأقحوان وحساسية اللقاح بشكل عام من تناوله.
  • العصفر يرفع نسبة السكر في الدم، ويعد مضراً لمرضى السكري.
  • العصفر يبطئ تخثر الدم مما قد يزيد من فرص النزيف بعد الجراحة وأثناءها.
  • يجب على الأشخاص الذين أجروا الجراحة التوقف عن استخدام العصفر قبل أسبوعين.[3]

متى يجب التوقف عن تناول العصفر

في بعض الحالات النادرة قد يحدث رد فعل عنيف عند تناول زيت العصفر أو مشروب العصفر خاصة إذا لم تكن تناولته من قبل، ويجب عندها استشارة الطبيب فوراً، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • علامات رد الفعل التحسسي: تشمل ضيق الصدر، والصفير، وسعال سيئاً، وانتفاخ الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق.
  • علامات انخفاض سكر الدم: تشمل الغضب، والرعشة، وسرعة ضربات القلب، والارتباك، أو التعرق.
  • علامات مشاكل الكبد: تشمل اضطراب المعدة أو التقيؤ، وآلام البطن، والشعور بالتعب، والبول الداكن، واصفرار الجلد أو العينين.
  • تقيؤ سيئ جدا.
  • براز رخو سيئ.[4]

طريقة تحضير مشروب العصفر

يتكون مشروب العصفر من بتلات زهرة العصفر المنقوعة في الماء حتى يصبح لون الماء أصفر، ويمكنك شم رائحة العصفر وتذوقه، لتحقيق أقصى استفادة من مشروب العصفر والتمتع بأقصى قدر من الفوائد الصحية مثل الاسترخاء وتخفيف ألم الدورة الشهرية، ما عليك سوى إضافة الماء المغلي إلى بتلات العصفر، وتحضيره كما يلي.

  • قم بغلي كوب من الماء.
  • صب الماء المغلي فوق بتلات العصفر.
  • يُغطي الكوب جيداً، واتركه لمدة 2 إلى 10 دقائق حسب القوة المطلوبة.
  • يمكنك تحليته بالعسل أو السكر.[5]

العصفر من المشروبات العشبية الطبيعية التي تحتوي على العديد من فوائد الصحية لكن يجب الحذر عند تناوله للحامل والمرضعات، ومرضى الكلى، والسكري.

  1. أ ب "مقال ليس عباد الشمس ، هل سمعت عن القرطم؟ هنا لماذا يجب عليك!" ، المنشور على موقع 1mg.com
  2. "مقال العصفر" ، المنشور على موقع cloverleaffarmherbs.com
  3. أ ب "مقال لعصفر - Carthamus tinctorius" ، المنشور على موقع healthbenefitstimes.com
  4. "مقال العصفر" ، المنشور على موقع drugs.com
  5. "مقال شاي العصفر" ، المنشور على موقع thenaturalhealthmarket.co.uk