فوائد الشاي الأخضر للرجيم

  • تاريخ النشر: الخميس، 02 يونيو 2022
فوائد الشاي الأخضر للرجيم
مقالات ذات صلة
فوائد الشاي الأخضر وأفضل أنواع الشاي الأخضر
فوائد الشاي الأخضر مع الليمون
فوائد الشاي الأخضر للشعر

يتمتع الشاي الأخضر بالعديد من الفوائد الصحية التي نعرفها جميعاً، لكن بلا شك تتصدر قدرته على إنقاص الوزن قائمة هذه الفوائد، لهذا السبب نستعرض في هذا المقال أهم فوائد الشاي الأخضر للرجيم ، وكيف يمكن استخدامه بشكل آمن في إنقاص الوزنـ، وما هي فوائد الشاي الأخضر وأضراره الصحية .

الشاي الأخضر

يُشتق الشاي الأخضر (بالإنجليزية: Green Tea) من نبات كاميليا سينينسيس، وهو النبات الذي يشتق منه أنواع الشاي الأخرى؛ مثل: الشاي الأسود، والشاي الأبيض، والشاي الصيني. [1]

يتم تحضير الشاي الأخضر عن طريق تبخير أوراق نبات الكاميليا، لكنه لا يمر بنفس عملية التخمير التي يمر بها أنواع الشاي الأخرى، لذلك يحتفظ بنسبة أكبر من مضادات الأكسدة، ومركبات البوليفينول التي تمثل السبب الرئيسي للعديد من الفوائد الصحية التي يتمتع بها الشاي الأخضر. [1]

فوائد الشاي الأخضر للرجيم

يعد الشاي الأخضر من أشهر المشروبات الصحية التي يعرفها عشاق الرشاقة والوزن المثالي، يرجع ذلك إلى مجموعة من الأسباب التي جعلته المشروب المثالي لحرق الدهون وإنقاص الوزن، نستعرض في هذا الجزء من المقال أهم فوائد الشاي الأخضر للتنحيف وحرق الدهون. [2]

مكوناته تساعد على إنقاص الوزن

الشاي الأخضر غني بالمكونات الطبيعية التي تساعد على إنقاص الوزن، يعد الكافيين هو الأشهر بين هذه المكونات، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى دوره في حرق الدهون، وتحسين قدرة الجسم على تحمل التمارين الرياضية، كما يحتوي الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة التي تحسن من عملية التمثيل الغذائي. [2]

تحسين حرق الدهون أثناء التمارين

يحتوي الشاي الأخضر على مادة الكاتيكين، وهي من المواد المعروفة بدورها في تحسين حرق الدهون أثناء ممارسة التمارين الرياضية، وقد أثبتت نتائج بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الشاي الأخضر قبل ممارسة التمارين يحرقون دهوناً أكثر بنسبة 17% من الأشخاص الذين لم يتناولوا الشاي الأخضر. [2]

تكسير الخلايا الدهنية

تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في خلاصة أوراق الشاي الأخضر على تعزيز بعض الهرمونات التي تساعد على تكسير الخلايا الدهنية في الجسم، ومنها هرمون النورأدرينالين، عن طريق تثبيط الإنزيمات التي تساهم في تكسير هذا الهرمون، وبالتالي تتحسن قدرة الجسم على حرق الدهون وخاصةً دهون البطن. [2]

تعزيز التمثيل الغذائي

أشارت الكثير من الأبحاث إلى أن الشاي الأخضر يعزز عملية التمثيل الغذائي أثناء فترات الراحة، وبالتالي يساعد على حرق السعرات الحرارية بمعدل أكبر، حتى في الأوقات التي لا يمارس الجسم نشاطاً بدنياً. [2]

استخدام الشاي الأخضر للرجيم

تشترك العديد من الأنظمة الغذائية التي تساعد على إنقاص الوزن في تضمين الشاي الأخضر باعتباره المشروب المثالي الذي يمكن تناوله بأمان أثناء الحمية الغذائية، من ضمن هذه الأنظمة: نظام الكيتو دايت، ونظام باليو، ونظام أتكينز الغذائي. [3]

ينبغي أن تضع في اعتبارك أن تناول الشاي الأخضر وحده لن يكون كافياً لإنقاص الوزن في ظل تناولك أطعمة غنية بالسعرات الحراية، وأن استخدام الشاي الأخضر لا بد أن يقترن بنظام غذائي متكامل؛ حتى تشعر بنتائج حقيقية لخطتك في التخسيس وإنقاص الوزن. [3]

هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تحضير الشاي الأخضر لحرق الدهون والتخسيس، اخترنا من بين هذه الطرق الأسهل والأفضل، وخطواتها كالتالي: [3]

  1. ضع نصف ملعقة من أوراق الشاي الأخضر في كوب متوسط الحجم.
  2. ضع كمية متوسطة من الماء على النار حتى الغليان.
  3. صب الماء المغلي على أوراق الشاي الأخضر، واتركه ينقع لمدة دقيقة على الأقل.
  4. يمكنك أن تترك الشاي منقوعاً لفترة أطول إذا كنت تفضله مركزاً، لكن ضع في اعتبارك أن ذلك سيزيد من مرارة الشاي.
  5. أضف بضع قطرات من عصير الليمون الطازج إذا رغبت في ذلك؛ لأن إضافة الليمون للشاي الأخضر يعزز من فوائده ، ويضيف نكهة مميزة إلى المشروب.

حبوب الشاي الأخضر للرجيم

 يفضل بعض الأشخاص تناول المكملات الغذائية أكثر من المشروبات الصحية، ولحسن الحظ يتوفر الشاي الأخضر على هيئة حبوب يمكن الحصول عليها دون الحاجة إلى تذكرة طبية، تبلغ الجرعة الموصى بتناولها يومياً من هذه الحبوب من 250-500 مليجرام، وهو ما يعادل من 3-5 أكواب من الشاي الأخضر. [4]

ينبغي توخي الحذر عند اختيار المكملات الغذائية التي تحتوي على الشاي الأخضر؛ نظراً لوجود العديد من المنتجات غير الموثوقة، كما يجب عدم تجاوز الجرعة الموصى بها من حبوب الشاي الأخضر، وتجنب تناولها على معدة فارغة مطلقاً كما يفعل البعض؛ لأن ذلك قد يعرضك إلى احتمال حدوث تلف في الكبد. [4]

الفوائد الصحية للشاي الأخضر

لا تقتصر فوائد الشاي الأخضر على التخسيس والتخلص من السمنة فحسب، فهناك العديد من الفوائد التي يمنحها للصحة العامة، من أهم هذه الفوائد: [4]

  1. يحتوي على مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة، ترتبط الجذور الحرة بالعديد من المشاكل الصحية المتعلقة بأمراض الشيخوخة.
  2. يعزز صحة القلب، ويقلل من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وتصلب الشرايين.
  3. يحسن وظائف المخ، ويقلل من احتمال التعرض لبعض الأمراض؛ مثل مرض باركنسون، ومرض ألزهايمر، والخرف الذهني.
  4. يقلل من الآثار السلبية الناتجة عن التهابات الكبد، بشرط تناوله بالنسبة المسموح بها، وعدم تجاوزها.
  5. يساعد على حماية الجسم من الإصابة ببعض أنواع السرطان؛ نظراً لاحتوائه على مضادات الأكسدة.
  6. يحسن صحة الجلد سواء عند استخدامه بشكل موضعي، أو عند تناوله عن طريق الفم.
  7. يساعد على خفض مستوى السكر في الدم؛ لأنه يحسن من مقاومة الجسم للإنسولين، ويساعد على تنظيم إنتاج السكر من الكبد في الدم.

أضرار الشاي الأخضر للرجيم

يعد الشاي الأخضر من المشروبات الآمنة إلى حد كبير بشرط تناوله بشكل معتدل، قد يؤدي الإفراط في تناول الشاي الأخضر إلى بعض الآثار الجانبية الناتجة عن زيادة مستوى الكافيين في الجسم، من أشهر هذه الآثار الجانبية: [5]

  • الصداع.
  • مشاكل الكبد.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

محاذير استخدام الشاي الأخضر

على الرغم من أمان الشاي الأخضر، إلا أن هناك بعض المحاذير حول استخدامه مع بعض الفئات، من ضمنها: [5]

  1. الحوامل: يعد الشاي الأخضر آمناً أثناء الحمل، بشرط عدم تناوله بكثرة؛ لأن ذلك يزيد من احتمال الإجهاض، والعيوب الخلقية المرتبطة بنقص حمض الفوليك.
  2. المرضعات: ينتقل الكافيين من الشاي الأخضر إلى حليب الثدي، ومنه إلى الطفل، مما يعرضه إلى اضطرابات النوم، وزيادة نشاط الأمعاء.
  3. مرضى الأنيميا: يؤدي تناول الشاي الأخضر إلى جعل الأنيميا أسوأ.
  4. اضطرابات النزيف: قد يتسبب الكافيين الموجود في الشاي الأخضر في زيادة خطر النزيف.
  5. الإسهال: قد يؤدي تناول الشاي الأخضر أثناء الإصابة بالإسهال إلى تفاقم أعراض الإسهال.
  6. مرضى الصرع: قد يؤدي تناول كميات كبيرة من الكافيين إلى زيادة معدل نوبات الصرع، أو التقليل من تأثير الأدوية المستخدمة في علاج الصرع.

فوائد الشاي الأخضر للرجيم كثيرة ومتنوعة، وهناك العديد من الأبحاث التي أثبتت قدرته الفائقة على التخسيس وحرق الدهون، كما أنه يتمتع بالعديد من الفوائد الصحية للجسم، لكن ينبغي الأخذ في الاعتبار استخدامه بحذر مع بعض الفئات المرضية التي من الممكن أن تتضرر من الإفراط في تناوله عن الحد المسموح به.