فقدان الوزن بشكل سريع

  • تاريخ النشر: السبت، 30 أبريل 2022 آخر تحديث: السبت، 07 مايو 2022
فقدان الوزن بشكل سريع
مقالات ذات صلة
فقدان الوزن بسرعة دون رجيم
أسباب فقدان الشهية ونزول الوزن
متى يكون فقدان الوزن خطراً وما هو المعدل الطبيعي له

توجد عدة إرشادات صحية تساعد في فقدان الوزن بشكل سريع وآمن، وذلك حتى يتمكن المرء من الوصول إلى الوزن الصحي ويتجنب كافة المشاكل التي تنتج عن السمنة، ويُعد الصيام المتقطع من أبرز الطرق لخسارة الوزن بسرعة، وكذلك اتباع نظام غذائي صحي مليء بالعناصر الغذائية الضرورية وخالٍ من المأكولات التي تتسبب بزيادة الوزن.

الوزن الطبيعي للجسم

يختلف الوزن الطبيعي للجسم من فرد إلى آخر نتيجة للعديد من العوامل، ومنها: الطول والجنس والعُمر، ولا بُد من المُحافظة على وزن مناسب حتى يتجنب المرء العديد من الأمراض التي تتسبب بها السمنة، وأبرزها: ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بداء السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، ويُمكن الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم أو نسبة الخصر إلى الورك أو نسبة الدهون في الجسم للتحقق من زيادة الوزن. [1]

طرق فقدان الوزن بشكل سريع وآمن

هُناك الكثير من الطرق التي يُمكنها مساعدة المرء على فقدان الوزن بشكل سريع وآمن، ومنها ما يأتي: [2]

  • تقليل الوجبات إلى النصف: من الجيد تقليل جميع الوجبات إلى النصف وعدم الاستمرار في الأكل حتى الشبع أو الإفراط في تناول الطعام عند الرغبة بخسارة الوزن مع التنبيه إلى عدم التقليل من الخضروات والفواكه وإنما من النشويات واللحوم والحلويات، وكذلك ينبغي التقليل من المشروبات عالية السعرات الحرارية، ويُمكن للمرء إضافة الأطعمة منخفضة السعرات لتعزيز الشعور بالشبع.
  • ممارسة الرياضة: إن ممارسة التمارين الرياضية من أفضل الطرق التي تُساعد في خسارة الوزن الزائد بسرعة، ويفضل اختيار التمارين التي تعتمد على وزن الجسم لإمكانية ممارستها في أي مكان من الأماكن بالإضافة إلى عدم تضييع الوقت في الانتقال بين الأجهزة والآلات.
  • استخدام الدرج: بدلًا من الاعتماد على المصعد الكهربائي عند الصعود والنزول ينبغي استخدام الأدراج؛ فإن هذه الممارسة تزيد من مستويات رشاقة الجسم، كما يقوم الجسم بحرق 10 سعرات حرارية في كل دقيقة أثناء الصعود أو النزول على الدرج.
  • تناول المرق قبل الطعام: يستطيع المرء تناول كوب من المرق الدافئ، ويمكن اختيار مرق الخضار أو مرق الدجاج أو مرق اللحم البقري، وذلك لأنها تزود الجسم بالقليل من السعرات الحرارية وتعزز الشعور بالشبع مما يمنع تناول الكثير من الأطعمة ويُعزز من القدرة على خسارة الوزن الزائد.
  • ارتداء الحزام: عندما يرتدي الشخص الحزام على خصره لا يستطيع تناول كميات كبيرة من الطعام، وينبغي شراء الحزام الذي يمكنه توفير الراحة لهذه الغاية والحرص على ارتدائه عند الرغبة في الأكل.
  • الإكثار من شرب الماء: في بعض الأحيان يخلط المرء بين الشعور بالجوع والعطش، ولذلك فإن شرب الكميات الكافية من المياه يُقلل من فرصة تناول الطعام الزائد عن حاجة الجسم، ويؤكد الحاجة إلى تناول الطعام عند الشعور بالجوع، ويحد من الخلط بين الشعور بالجوع والعطش، وهو ما يؤدي إلى منع زيادة الوزن ويزيد من فرصة التنحيف.
  • اختيار الأطعمة التي تساعد على خسارة الوزن: تساعد بعض الأطعمة على خسارة الوزن أكثر من غيرها، ولا بُد من اختيار هذا النوع من المأكولات عند الرغبة في تناول الطعام لضمان الوصول للوزن المناسب بأسرع وقت ممكن. [3]
  • زيادة مصادر الألياف: تشير العديد من الدراسات إلى فائدة الألياف في فقدان الوزن، وهُناك العديد من الأطعمة الغنية بالألياف لخسارة الوزن الزائد، ومنها: الفواكه والخضروات والمكسرات والحبوب الكاملة. [3]
  • الأكل ببطء: إن لتناول الأكل بسرعة العديد من الآثار السلبية على الوزن؛ فإن هذه العادة تؤدي إلى السمنة، وينبغي على الشخص تناول الطعم ببطء لزيادة الشعور بالشبع وتعزيز وجود الهرمونات التي تساعد على خسارة الوزن. [3]

إرشادات الصيام المتقطع لفقدان الوزن

كثيرًا ما يتم اللجوء إلى الصيام المتقطع لخسارة الوزن، وهي طريقة تسمح للمرء بتناول الطعام خلال وقت مُحدد من اليوم فحسب، وهو ما يؤدي إلى إطالة الوقت الذي يقوم خلاله الجسم بحرق السعرات الحرارية مع عدم تعويضها، كما أن لهذا الصيام العديد من الفوائد الأخرى، وأبرزها: تعزيز الصحة العقلية والذاكرة والوقاية من السمنة وداء السكري. [4]

تناول البروتين في وجبة الإفطار

يجب على الصائم تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات على وجبة الإفطار حتى يزيد من القيمة الغذائية للمأكولات التي يستطيع إدخالها إلى الجسم خلال فترة السماح بالأكل، وتوجد الكثير من أنواع المأكولات التي تحتوي على كميات مرتفعة من البروتين، ومنها: الأسماك والبقوليات والفاصولياء والبيض بالإضافة إلى الأنواع المختلفة من الحبوب الكاملة. [5][6]

الإكثار من تناول الألياف

إن الألياف من العناصر الغذائية المهمة التي ينبغي أن لا تخلو منها مائدة الطعام، وذلك لأنها تعزز صحة الجهاز الهضمي وتمنع العديد من الاضطرابات التي يتعرض إليها الهضم مثل الإمساك، كما أنها تساعد على التقليل من مستويات الكوليسترول الضار، وتؤدي إلى تعزيز الكوليسترول الجيد أيضًا، ويمكن الحصول على الألياف من الفاصولياء والشوفان وبذور الكتان وغيرها. [5][7]

الإكثار من شرب الماء

يوصى للصائم من أجل فقدان الوزن بسرعة شرب الكميات الكافية من المياه يوميًا، وذلك للمحافظة على رطوبة الجسم، ويمكن الاعتماد على المشروبات الخالية من السعرات الحرارية إلى جانب الماء لتوفير السوائل التي يحتاجها الجسم أيضًا، كما أن هُناك بعض أنواع المأكولات الغنية بالمياه أيضًا، وأبرزها: العنب والبطيخ. [5]

ممارسة التمارين الرياضية

ينبغي على الصائم ممارسة التمارين الرياضية للمحافظة على لياقته الصحية وضمان الوصول إلى الهدف المرجو من خسارة الوزن، ويُمكن للمرء بدء  التدريب على معدة فارغة قبل وقت تناول الطعام لزيادة الفائدة أيضًا، لكن على الشخص تجنب التدريب بعد الأكل مباشرة، وتُعد التمارين الهوائية وتمارين الأثقال من أبرز أنواع الرياضة المُناسبة خلال فترة الصيام والامتناع عن الأكل. [8]

فقدان الوزن السريع غير المبرر

يُلاحظ بعض الأشخاص خسارة غير مبررة لوزن الجسم، وعلى الرغم من فرح البعض بذلك إلا أنه ينبغي الحذر من وجود أية حالة كامنة وراء النقص في الوزن واستشارة الطبيب على الفور؛ فإن الفحوصات الطبية تُظهر وجود مشكلة صحية وراء 72% على الأقل من حالات الفقدان غير المبرر للوزن، ويُعرف فقدان الوزن غير المبرر بأنه خسارة ما لا يقل عن 5% من وزن الجسم خلال فترة تتراوح بين 6-12 شهرًا دون محاولة للتقليل من الوزن. [9]

الأسباب المحتملة لفقدان الوزن غير المبرر

توجد العديد من الأسباب المُحتملة لخسارة الوزن غير المبررة عند الإنسان، وتتعلق بعض هذه الأسباب بالأمراض والمشاكل الصحية الجسدية في حين يتعلق البعض الآخر بالصحة النفسية للمرء، وعلى الرغم من عدم خطورة الفقدان السريع غير المبرر للوزن في بعض الأحيان إلى أنه يشير إلى بعض الأمراض التي تُهدد الحيان في أحيان أخرى. [10]

الإصابة بأمراض السرطان

ترتبط بعض أنواع الأورام السرطانية بالدم وتؤدي إلى خسارة الوزن غير المبررة، وأبرزها: اللوكيميا والأورام السرطانية اللمفاوية، وكذلك يمكن أن يكون فقدان الوزن واحدًا من أعراض سرطان الرئة أو سرطان القولون أو سرطان المبيض أو سرطان البنكرياس، وإذا عاد مرض سرطان الثدي؛ فربما يصاحبه فقدان غير مبرر للوزن في وقت مبكر. [9]

تناول بعض أنواع الأدوية

تعد الخسارة السريعة غير المبررة للوزن واحدة من الأعراض التي تظهر على الجسم عند تناول بعض الأنواع من الأدوية، وهي أدوية تسهم في زيادة التمثيل الغذائي وتساعد على حرق الكثير من السعرات الحرارية مع تقليل الشعور بالجوع، ومنها: أدوية العلاج الكيميائي ومضادات الاكتئاب وبعض الأدوية المستخدمة للتعامل مع داء السكري من النوع الثاني. [11]

التعرض إلى القلق والاكتئاب

لا يرتبط الفقد غير المبرر للوزن بأسباب جسدية دائمًا، وإنما ينتج عن بعض الحالات النفسية التي تؤثر على الشهية بشكل سلبي وتحد من الرغبة في تناول الطعام، ويُعد الاكتئاب واحدًا من أبرز هذه الحالات النفسية، لكن الاكتئاب يؤدي إلى تناول مزيد من الأطعمة ويتسبب بالسمنة عند بعض الأشخاص بدلًا من خسارة الوزن، ويتم علاج هذه الحالة بالاعتماد على العلاج السلوكي المعرفي ومضادات الاكتئاب. [10]

يجب على المرء المُحافظة على الوزن الطبيعي وتجنب السمنة غير المرغوب فيها، وذلك لأن السمنة تؤدي إلى العديد من الأمراض المزمنة أحيانًا، وهُناك الكثير من الإرشادات السهلة لتعزيز فقدان الوزن للوصول إلى وزن طبيعي، وأبرزها: استخدام الأدراج، وممارسة التمارين الرياضية، والصيام المتقطع.