أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون رجيم

  • تاريخ النشر: الأحد، 10 أبريل 2022
أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون رجيم
مقالات ذات صلة
أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون رجيم
طرق تخسيس البطن والأرداف دون رجيم
تثبيت الوزن بعد اتباع رجيم أو حمية غذائية للتخسيس

تعد السمنة وزيادة الوزن من المشاكل شائعة الحدوث في عصرنا الحالي، هذا ما يدفع المصابين بها إلى البحث عن أي وسيلة لتخفيف وزنهم وبمدة زمنية قصيرة، فما هي أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون اتباع رجيم؟ هل لهذه الطرق أي تأثيرات جانبية على الجسم؟

فقدان الوزن

فقدان الوزن (بالإنجليزية: Lose Weight) الذي يعتمد بالدرجة الأولى على حرق السعرات الحرارية. في هذا المقال سنوضح أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون رجيم.

عند البدء بطرق فقدان الوزن فلا بد من حرق السعرات الحرارية إلى أن تصبح أكثر من السعرات الحرارية المستهلكة، ذلك يكون من خلال التقليل من تناول السعرات الحرارية التي توجد بشكل كبير في بعض الأغذية والمشروبات، وعلى الرغم من أنّ فقدان الوزن قد يبدو بسيطاً بالنسبة للبعض إلا أنه من الصعب تنفيذ خطة عملية فعالة لفقدان الوزن بل والأصعب هو الاستمرار في اتباع هذه الخطة للوصول إلى الوزن المطلوب.

كما أن فقدان الوزن ليس إجراء يقوم به الإنسان لوحده إذ لا بد من استشارة الطبيب أو اخصائي التغذية قبل البدء بأي طريقة لتخسيس الوزن، إذ قد يكون لدى الشخص مشاكل صحية خطيرة تحول دون اتباع طرق لإنقاص الوزن، فقد يقترح الطبيب الخضوع لجراحة لإنقاص الوزن أو تناول بعض الأدوية، وذلك بالاعتماد على حالة الشخص. [1]

أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون رجيم

لا يخفى على أحد أن الصحة الجيدة للإنسان مرتبطة بوزن طبيعي إذ إنه كلما زاد وزن الجسم كلما ازدادت احتمالية إصابته بالعديد من المشاكل الصحية بما فيها مرض السكري، وارتفاع الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم، مع ذلك فقد يكون فقدان الوزن الفوري غير صحي أي أن فقدان الوزن بشكل سريع خلال 7 أيام قد يلحق الضرر بجسم الإنسان.

على الرغم من أنّ خبراء التغذية، والأطباء يوصون بعدم اتباع هذه الطريقة لإنقاص الوزن، كما ينبغي وضع خطة فقدان الوزن بالاعتماد على احتياجات ونوع الجسم، وتفضيلاته، بجميع الأحوال تتضمن أسرع طرق التخسيس في أسبوع دون رجيم ما يأتي: [2]

تناول الأكل الصحي والمنتظم

يوصي خبراء التغذية بعدم تفويت تناول أي وجبة، بالإضافة إلى التأكد من تناول جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان من خلال التحكم بحصص الطعام، كما ينبغي تناول النظام الغذائي الصحي المتوازن الذي يرتكز على الإكثار من الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، والبقوليات، بالإضافة إلى ذلك يوصي خبراء التغذية بتقليل تناول الكربوهيدرات، والملح، والزبدة والسكر والأغذية المقلية، ومن أكثر الطرق وأسهلها لاعتماد هذه التغييرات هي أن يحضر الشخص طعامه بنفسه.

كما يمكن لإنقاص الوزن تناول كميات إضافية من البروتين إذ إن البروتين عندما يوجد في أي نظام غذائي يفيد في إنقاص الوزن، ذلك لأنه يزيد الشعور بالشبع والامتلاء مما يقلل كمية الطعام التي يتناولها الشخص، كما أنّ تناول الأغذية التي تحتوي على البروتين  يساعد في الحفاظ على كتلة العضلات وتحفيز عملية حرق الدهون، فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول البروتينات ساعد بنسبة 25% من تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام خاصة في الفترات الليلة. [2]

مراقبة السعرات الحرارية

من أهم الطرق لإنقاص الوزن بشكل سريع هي مراقبة السعرات الحرارية إذ ينبغي على الشخص الذي يرغب بإنقاص وزنه أن يحرق كمية أكبر من السعرات الحرارية التي يستلكها، إذ كما يفعل الأشخاص بمراقبة السعرات الحرارية التي يحصلون عليها من المهم أيضاً مراقبة السعرات الحرارية التي يتم حرقها للمساعدة في إنقاص الوزن بشكل سريع. [2]

الحفاظ على رطوبة الجسم

من المهم لإنقاص الوزن الحفاظ على رطوبة الجسم من خلال شرب الماء بكميات كافية، إذ يعتقد الكثير من الأشخاص بأنّ شرب الماء لا يساعد على إنقاص الوزن وهو على العكس تماماً إذ لا يحتوي الماء على أي سعرات حرارية أو صوديوم مما يفيد في إنقاص الوزن بشكل سريع، بالإضافة إلى أن الماء يمكن أن يساعد في طرد الشوائب من الجسم، بالإضافة إلى تحسين معدل الإباضة، كما يمكن إضافة القليل من الليمون أو أوراق النعناع لإضافة نكهة إلى الماء. [2]

النوم لفترات كافية

من أهم الطرق السريعة لفقدان الوزن هي النوم لفترات كافية، إذ يمكن نوم 30 دقيقة كل يوم للتأكد من الحصول على فترة كافية من النوم، كما أن النوم كل يوم لما يتراوح بين 7-8 ساعات يومياً يحسن من عملية التمثيل الغذائي، إذ يمكن لأي شخص أخذ قيلولة قصيرة خلال اليوم للحفاظ على النشاط والانتعاش. [2]

ممارسة التمارين الرياضية

من المهم للأشخاص الراغبين في إنقاص الوزن بشكل سريع وضع خطة للتمارين الرياضية ذلك لأن ممارسة الرياضة تساعد في حرق السعرات الحرارية التي يستهلكها الشخص شريطة ألا يقوم الشخص بممارسة تمارين رياضية شاقة تؤذي جسده، ومن الناحية الطبيعية ينبغي ممارسة التمارين الرياضية التي يفضلها الشخص حتى يتمكن من الالتزام بها على المدى الطويل، كما ينبغي ممارسة التمارين الرياضية لحوالي 45 دقيقة بشكل يومي لما يتراوح بين 5-6 أيام من الأسبوع.

يوجد الكثير من أنواع التمارين الرياضية التي تساهم في فقدان الوزن من أبرزها: الركض الذي يفيد في حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية مقارنةً بالتمارين الرياضية الأخرى، كما أن السباحة مفيدة كونها تمرين يشمل كل الجسم وتساعد في حرق ما يصل إلى 500 سعرة حرارية خلال 45 دقيقة، بالإضافة إلى القفز على الحبل الذي يعد من التمارين التي تفيد في إنقاص الوزن عند ممارستها لخمسة دقائق ثم أخذ قسط كافي من الراحة ثم معاودة ممارسة القفز على الحبل ضمن ما يتراوح بين مجموعتين إلى ثلاث مجموعات كل يوم. [2]

أعراض زيادة الوزن

على الرغم من أنّ إنقاص الوزن ليس حكراً على المصابين بالسمنة أو زيادة الوزن من ناحية طبية، والقصد من الناحية الطبية أن الكثير من الأشخاص يرغبون بإنقاص وزنهم على الرغم من أنهم ليسوا مصابين بزيادة الوزن أو السمنة إنما هكذا لتحسين المظهر العام، بجميع الأحوال يتم استخدام مؤشر كتلة الجسم لتحديد الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن، إذ إن الأشخاص المصابين بالسمنة تكون كتلة أجسامهم 30 أو أكثر، أما إذا كان مؤشر كتلة الجسم  مابين 25-29.9 فإنّ الشخص مصاب بزيادة الوزن، كما يكون الشخص ضمن الوزن الطبيعي عندما يكون مؤشر كتلة جسمه يتراوح ما بين 18.5-24.9.

مع أن مقياس مؤشر كتلة الجسم لا يقيس كمية الدهون في الجسم بشكل دقيق إلا أنه يقدم فكرة عن الإصابة بالسمنة أو لا، وللتأكد من إصابة الشخص بالسمنة يقيس الأطباء محيط خصر الشخص للمساعدة على توجيه الخيارات العلاجية. [3]

مضاعفات زيادة الوزن

تعد السمنة من الحالات المرضية شائعة الحدوث إذ إنها أصابت ما بين العام 2017-2018 ما يقارب 42.4% من الأفراد الأمريكيين الذين تزيد أعمارهم عن 20 عاماً، إذ تكمن خطورة السمنة في كونها تؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة التي تتضمن الآتي: [4]

  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • مرض الكبد الدهني.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض المرارة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات؛ بما فيها سرطان الثدي، وسرطان القولون، وسرطان بطانة الرحم.
  • ارتفاع الدهون.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • مشاكل التنفس.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • العقم.

على الرغم من أمان إنقاص الوزن للكثير من الأشخاص إلا أنّ بعض الأساليب المتبعة لا ينصح بها الأطباء أو  خبراء التغذية فقد تؤدي إلى العديد من المضاعفات، لذا من الأفضل استشارة الطبيب لوضع خطة فعالة ومدروسة في إنقاص الوزن، وذلك بالاعتماد على العمر، والحالة الصحية للشخص، وتفضيلاته.

  1. "مقال فقدان الوزن" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  2. أ ب ت ث ج ح "مقال فقدان الوزن في 7 أيام: نصائح وتمارين وآثار جانبية" ، المنشور على موقع healthifyme.com
  3. "مقال السمنة" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  4. "مقال السمنة" ، المنشور على موقع healthline.com