تنحيف الجسم بأفضل وأسرع الطرق

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أبريل 2021
تنحيف الجسم بأفضل وأسرع الطرق
مقالات ذات صلة
كل ما تريد معرفته حول الكرياتين
فوائد القهوة الخضراء للتخسيس والكمية المسموح بتناولها
فوائد الكاري للتخسيس وإنقاص الوزن

يعاني الكثيرون حول العالم اليوم من السمنة التي أصبحت من أبرز مخاوف الصحة العامّة خاصّة مع تزايد الاعتماد على الأغذية غير الصحيّة، ونتيجة لذلك أصبح الكثيرون يبحثون عن أفضل طرق تنحيف الجسم وحرق الدهون للحصول على جسد صحي ورياضي، وفي حال كنت تبحث عن طرقٍ سريعة لخسارة الوزن وتنحيف الجسم بالكامل فهذا المقال سيرشدك إلى أفضل الطرق التي قد تساعدك.

تنحيف الجسم بالكامل

تترافق زيادة الوزن بشكل رئيسي بتجمّع الدهون في الجسم، وهذه الدهون قد تتجمع بشكل متساوي في الجسم أو بتركيز أعلى ضمن مناطق معيّنة كاليدين والبطن والأرداف، وجود الدهون في الجسم ككل يمكن أن يكون مزعجاً ومرهقاً فضلاً عن تأثيراته الصحيّة بالطبع، حيث يحاول البعض تنحيف مناطق محددة باستخدام التمارين الرياضية، في حين يبحث آخرون عن طرقٍ لتنحيف الجسم بالكامل.

أياً كان ما تريده منهما فالحل يبدأ من الحمية والتمارين لكامل الجسم، حيث أنّ تركيز التمارين على منطقة محددة لا ينفع، في حين أنّ ممارسة التمارين الرياضية لكامل الجسم يزيد من الكتلة العضلية، وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة استهلاك السعرات الحرارية وتنحيف الجسم بالكامل.[1]

طرق تنحيف الجسم

من أجل فهم طرق تنحيف الجسم، من المهم معرفة أساسيات فقدان الوزن والتنحيف. الفكرة تقوم في أنّ الطعام الذي تتناوله يحتوي سعرات حرارية معيّنة (تختلف حسب نوع الطعام) وتُستخدم كوقود للجسم، وعندما يحصل الجسم على أكثر مما يحتاج من السعرات الحرارية، يقوم بتخزين الفائض على شكل دهون، في المقابل هنالك معدّل الأيض الأساسي الذي يُعبّر عن مقدار السعرات التي يحرقها الجسم يومياً من أجل أداء وظائفه الأساسيّة.

يحصل تنحيف الجسم عندما يكون معدّل الحرق أكبر من كمية السعرات الحراريّة الداخلة للجسم، حيث يتمّ حينها حرق الدهون من أجل تعويض النقص، وبالتالي فإنّ طرق تنحيف الجسم تتم من خلال خلق عجز في السعرات كالتالي [2]:

  • تقليل كمية السعرات الداخلة: تتضمّن هذه الطريقة تغيير الحمية الغذائية لتناول أطعمة تحوي كميّة أقل من السعرات الحرارية، أو حتى استخدام مواد لتقليل الشهية وتقليل كمية الطعام التي يتمّ تتناولها.
  • زيادة معدّل الحرق: من خلال ممارسة الرياضة وزيادة الكتلة العضليّة.
  • خليط بين الطريقتين: عادةً ما يكون دمج الطريقتين معاً هو الطريقة الأسرع والأكثر فعاليّة لفقدان الوزن.

تنحيف الجسم في أسبوع

هنالك بعض المواقف التي قد يضطر فيها الشخص لمحاولة تنحيف الجسم في أسبوع واحد، وذلك من أجل حضور مناسبة اجتماعية أو غيرها من الأسباب المشابهة، ولتحقيق هذا الهدف مع خسارة وزن قد يصل إلى 5 كغ في أسبوع واحد، يمكنك أن تُجرب ما يلي [3]:

  • الصيام المتقطّع: من خلال اتباع الصيام المتقطع، سينخفض استهلاكك للطعام خلال اليوم مع تحديد تناول الطعام ضمن فترات زمنية محدّدة، وذلك بالإضافة إلى تقليل كمية السعرات فيما تتناوله للحصول على نتائج جيدة خلال الفترة المطلوبة.
  • رفع الأوزان: تعتبر تمارين رفع الأوزان ذات أهمية كبيرة في تقوية العضلات وبنائها، وذلك بالإضافة لكونها تستهلك مقداراً أكبر من الطاقة من الجسم، وهو ما يساعد على فقدان الوزن في أسبوع.
  • زيادة النشاط العام: لا تحتاج دوماً إلى قضاء اليوم بأكمله في النادي الرياضي، حيث يمكن أن تزيد من نشاطك من خلال المشي بدلاً من أخذ السيارة ضمن المشاوير القصيرة أو اللعب مع أطفالك.
  • تقليل احتباس الماء: معظم الوزن الذي ستفقده في هذا الأسبوع سيكون من الماء، حيث يعتبر فقدان وزن الماء مفيداً أيضاً، فهو يجعلك تبدو أكثر رشاقة. يتطلّب تقليل احتباس الماء تقليل تناول الملح بالإضافة لاستهلاك المزيد من المغنيزيوم وفيتامين B6 أيضاً.
  • تقليل النشويات والتركيز على البروتين: تغيير نوعية الأطعمة يمكن أن يلعب دوراً بارزاً في التنحيف، وقد وجدت بعض الدراسات أنّ البروتين يُساعد في تقليل الشهيّة وزيادة معدل الاستقلاب.
  • الابتعاد عن الأطعمة المصنّعة: التحوّل للأطعمة الطبيعية والصحية سيسرع من فقدان الوزن أيضاً، وهو ما يساعد على تحقيق هدفك وتنحيف الجسم في أسبوع.

تنحيف الجسم بدون رياضة

قد تبدو فكرة تنحيف الجسم بدون رياضة صعبة التحقيق، خاصة بالنظر لدور الرياضة في زيادة معدّل حرق الدهون، ولكن في الواقع هنالك بعض الخطوات التي قد تساعد على تنحيف الجسم دون الحاجة للتمرين [4]:

  • مضغ الطعام جيداً وببطء: عندما تمضغ الطعام بشكل جيد فأنت ستقلل من سرعة تناول للطعام، وبالتالي ستأكل كمياتٍ أقلّ، وذلك لكون الدماغ يحتاج إلى بعض الوقت ليدرك أنّك قد تناولت ما يكفي من الطعام ولهذا تزداد معدلات السمنة لدى من يتناولون الطعام بسرعة.
  • استخدام أطباق أصغر لتناول الطعام: تساهم هذه الطريقة في خداع الدماغ لجعل كمية الطعام تبدو أكبر لكونها تملأ نسبةً أكبر من الطبق، وهو ما يجعلك تشعر بالشبع أسرع.
  • تناول الكثير من البروتينات: يزيد البروتين من الشعور بالشبع ويُقلل الشعور بالجوع أيضاً، كما يساعد على تناول كمية أقل من السعرات الحرارية.
  • تخزين الأطعمة غير الصحيّة في مكان غير ظاهر: عندما تكون الأطعمة الصحية مخزنة في مكان غير ظاهر أمامك فمن المرجّح أن يقل استهلاكك لها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تزيد هذه الأطعمة من مدّة شعور بالشبع وتُبطئ من سرعة عملية الهضم.
  • شرب الماء بشكل منتظم: يساعد ذلك على تقليل كمية الطعام التي تتناولها خاصّة إن كنت تشرب الماء قبل الطعام.
  • تناول الطعام دون الهاء إلكتروني: التركيز في الأجهزة الإلكترونيّة كالهاتف الذكي أثناء تناول الطعام يمكن أن يدفعك لتناول المزيد من الطعام دون أن تشعر.
  • الحصول على ساعات كافية من النوم: حيث أنّ قلّة النوم تؤدّي للإجهاد والتوتّر وتزيد من مخاطر السمنة.
  • التوقّف عن شرب المشروبات الغنيّة بالسكر: تكون هذه المشروبات غنيّة بالسعرات الحرارية، وبالرغم ذلك فإنّ الدماغ لا يتعرف عليها كمصدر للسعرات الحرارية.
  • تناول الأطعمة غير الصحية ضمن أطباق حمراء اللون: قد تساهم الأطباق ذات اللون الأحمر في تناول كمية أقل من الطعام، وهو أثر نفسي يعود غالباً لارتباط اللون الأحمر بالتوقّف في الكثير من المجالات.

في الختام: من المهمّ أن تتذكّر أنّ تنحيف الجسم هو الأمر السهل، في حين أنّ عدم استعادة الوزن من جديد هو العملية الأصعب التي تحتاج للاهتمام الدائم، لهذا فكر مسبقاً فيما إن كنت ترغب في فقدان الوزن بشكل مؤقت وسريع، أم في تنحيف الجسم بشكل دائم على المدى الطويل.