عشبة عين الجرادة

أهم فوائد نبات الشبت أو عشبة عين الجرادة للصحة والجمال

  • تاريخ النشر: الإثنين، 29 يونيو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 30 يونيو 2020
عشبة عين الجرادة
مقالات ذات صلة
تحسين المزاج بالأعشاب
مميعات الدم الدوائية والعشبية
النباتات الزهرية

يعود تاريخ استخدام الشبت إلى العديد من الحضارات القديمة، بما في ذلك المصريون القدماء، والهند، كما وجدت دلائل على استخدامها من قبل الرومان والإغريق، حيث تم استخدمها كنبات طبي في علاج المغص، وتقرحات المعدة، ومشاكل الجهاز الهضمي، تتواجد هذه النبتة في جنوب غرب آسيا وجنوب شرق أوروبا، وكذلك في مناطق البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأسود، يمكن أن يصل طولها إلى 90 سم، وهي نوع من النباتات العطرية التي تملك رائحة قوية.[2]

ما هي عشبة الجرادة

عشبة الجرادة أو عشبة عين الجرادة (Anethum Graveolens)، يطلق عليها أيضاً اسم نبات الشبت (dill)، المشتقة من كلمة (dylle) وتعني التهدئة، حيث تم استخدامها من قبل القدماء في تهدئة وعلاج المشاكل الهضمية، تنتمي عشبة الجرادة إلى عائلة الكرفس (Apiaceae)، لها سيقان طويلة ورفيعة، وأوراق تشبه الريش، كما أن بذورها تشبه بذور نبات الشمر، يستخلص من ثمار الشبت زيت بذور الشبت، كما يستخلص زيت الشبت من أوراق وسيقان نبات الشبت. [3]

شاهدي أيضاً: عشبة القرض

فوائد عشبة الجرادة للصحة

تملك عشبة الجرادة العديد من الفوائد للجسم، تحتاج هذه الفوائد إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد فعاليتها واستخدامها على نطاق واسع، من هذه الفوائد: [1] [3]
منكهات: تضاف بذور الشبت كتوابل إلى الطعام، كما يتم إضافة عشبة الجرادة إلى السلطات والشوربات لإعطائها نكهة بسبب طعمها الحار واللاذع.
علاج الصرع: تساعد المنتجات المستخلصة من عشبة الجرادة في التقليل من الاختلاجات العميقة لمرضى الصرع، كمل تعمل على التخفيف من التشنجات المرافقة لنوبات الصرع. 
غنية بمضادات الأكسدة: عشبة عين الجرادة غنية بمضادات الأكسدة التي تعمل على حماية خلايا الجسم من التلف، الذي تسببه الجزيئات غير المستقرة في الجسم التي تعرف باسم الجذور الحرة، حيث تساعد في تقليل ومعالجة الالتهاب المزمن في الجسم المسبب للأمراض، مثل أمراض القلب، الزهايمر، التهاب المفاصل الروماتويدي، وبعض أنواع السرطان، حيث تحوي البذور والأوراق في عشبة الجرادة على العديد من المركبات النباتية التي تحتوي خصائص مضادة للأكسدة، مثل: 
o    الفلافونويد (Flavonoids) : يساعد على تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وبعض أمراض السرطان، كما يفيد في تعزيز صحة الدماغ.
o    التيربينويد (Terpenoids) : توجد هذه المركبات في الزيوت العطرية، تحمي من أمراض القلب والكلي والكبد والدماغ.
o    التانين (Tannins) : المركب الذي يعطي المرارة للنباتات، يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للبكتيريا.
o    فيتامين C الذي يحتوي بشكل كبير على خصائص مضادة للأكسدة ومحاربة العدوى.
مفيد لصحة القلب: تحتوي الفلافونيدات (Flavonoids)، الموجودة في عشبة الجرادة على خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للالتهاب تحمي من الإصابة بأمراض القلب.
تخفيض الكوليسترول في الجسم: تناول مستخلصات عشبة الجرادة من الممكن أن يفيد في تقليل نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الجسم.
تقليل نسبة السكر في الدم: أظهرت الدراسات على الحيوانات المصابة بداء السكري فعالية عشبة الجرادة في تقليل نسبة السكر في الدم، عند استخدامها كجرعات يومية.
خصائص مضادة للسرطان: تحتوي عشبة الجرادة على مادة مونتوتيربيز (Monoterpenes)، التي تحتوي على خصائص مضادة للسرطان، ومضادة للفيروسات، ومضادة للالتهابات، مما يجعلها فعالة في منع وعلاج أنواع معينة من السرطان مثل، سرطان المثانة، والقولون، والثدي. 
معطر للفم: تفيد بذور الشبت في إنعاش الفم والتخلص من البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة في الفم، بسبب خصائصها المضادة للبكتيريا.
علاج المشاكل الهضمية: تفيد بذور الشبت في التقليل من غازات المعدة، تهدئة حرقة المعدة، والمغص، وتشنجات الجهاز الهضمي،
خصائص مضادة للبكتيريا: الزيوت الأساسية لعشبة الجرادة تحوي على خصائص مضادة للبكتيريا تحمي من الأمراض المختلفة مثل، التهاب الرئة.
مفيد لصحة العظام: عشبة الجرادة غنية بالمعادن مثل، المغنيزيوم، البوتاسيوم، والفوسفور، المفيدة لصحة وتقوية العظام.
تشنجات الحيض: الزيوت الأساسية في عشبة الجرادة تعمل على تقليل الألم الناتج عن تشنجات الدورة الشهرية عند النساء.
غني بالفيتامينات: يحوي كوب واحد (9 جرام)، من أغصان عشبة الجرادة نسبة 8٪ من فيتامين C، كما يحوي على نسبة 4٪ من فيتامين A، المفيد في الحفاظ على عملية الرؤية بشكل جيد، والمناعة، وعملية النمو، والصحة الإنجابية.
غني بالعناصر الغذائية: مثل الألياف وحمض الفوليك، المهم في عملية تقسيم الخلايا وإنتاج الحمض النووي (DNA).

فوائد عشبة الجرادة للكحة

يفيد استخدام عشبة الجرادة في علاج وتخفيف الكحة من الجسم، من خلال عدة أمور تشمل: [4]

  • يحتوي زيت عشبة الجرادة على خصائص مضادة للتشنجات، تساعد في تقليل التشنجات العضلية والعصبية المسببة للكحة في الجسم.
  • تخفيف الاحتقان الناتج عن الانفلونزا ونزلات البرد المختلفة.
  • تقليل الالتهابات في الفلم والبلعوم بسبب خصائصه المضادة للالتهاب.
  • تهدئة العضلات والأعصاب.
  • تحسين مجرى التنفس.
  • تعزيز عمل الأعضاء التنفسية.

فوائد عشبة الجرادة للجمال

تدخل عشبة الجرادة في تركيب العديد من المراهم والكريمات التي تستخدم في تحسين صحة البشرة والجلد، كما يفيد تناولها مع الأطعمة في حماية البشرة من خلال عدة أمور، تشمل: [2]

  1. طرد السموم من البشرة: تحوي عشبة الجرادة على انزيمات فائقة لطرد السموم من الجسم تسمى (GST) و(GSH)، عندما تتحد هذه الانزيمات سويةً، تحمي الجلد من السموم والجذور الحرة التي تسبب تلف الخلايا والأمراض.
  2. تعزيز مرونة البشرة: يساعد إضافة عشبة الجرادة إلى البشرة في شد البشرة وتقوية الروابط بين الخلايا، مما يحميها من التجاعيد والتفسخ نتيجة أشعة الشمس الضارة والجذور الحرة المسبب لتلف هذه الخلايا.
  3. محاربة البكتيريا: تملك عشبة الجرادة على خصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات، تعمل على حماية البشرة من تشكل البثور، وظهور حب الشباب.
  4. محاربة الشيخوخة: تقلل عشبة الجرادة عند وضعها على الوجه من الخطوط الدقيقة التي تظهر على الجبهة والخدين، التي تعد من علامات التقدم من العمر، كما تساعد في التخفيف من أثر التجاعيد على الوجه.
  5. مطهر: يساعد وضع الزيت المشتق من عشبة الجرادة على البشرة في تقليل الالتهابات الجلدية والتئام الجروح بشكل سريع بسبب خصائصه المضادة للعدوى، كما يؤدي إضافته على الشعر إلى حماية فروة الرأس من القمل والالتهابات المختلفة. [3]

ختاماً.. توجد العديد من الطرق التي يمكن فيها إضافة عشبة الجرادة إلى نظامك الغذائي، وذلك إما بإضافتها إلى الأطعمة والسلطات المختلفة، أو بقطف البذور ثم تجفيفها وتناولها، كما ينصح باستشارة الطبيب عند استخدامها للحصول على الفائدة المرجوة بأفضل شكل، والتقليل من الأخطار المحتملة لآثارها الجانية.

المراجع

[1] مقال Kelli McGrane كل ما تود معرفته عن عشبة الجرادة 2020 منشور على موقع healthline.com

[2]مقال أربعة فوائد لعشبة الجرادة على البشرة 2018 منشور على موقع facetheory.com

  [3]مقال Prasenjit Banerjee بذور عشبة الجرادة منشور على موقع onlyfood.net

 [4]مقال عشبة الجرادة منشور على موقع webmd.com