القرنية المخروطية

أسباب القرنية المخروطية، أعراض الإصابة بها، مضاعفات القرنية المخروطية، طرق التشخيص المتاحة وعلاجاتها المختلفة

  • تاريخ النشر: الأحد، 05 يوليو 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
القرنية المخروطية
مقالات ذات صلة
علاج القرنية المخروطية في مختلف البلدان
الرؤية المزدوجة - الأسباب والعلاج
علاج قصر النظر

تعد عين الإنسان عضواً مهماً وحساساً ذا وظيفة مهمة جداً، كما تعد أمراض العين _ والتي غالباً ما تتجلى باضطرابات الرؤية_ أحد أكثر الأمراض شيوعاً وتأثيراً على نوعية حياة الإنسان وجودتها. تعد طبقة القرنية الحد الأمامي لحفرة العين الأمامية، والتي تغطي القزحية والبؤبؤ. تعتبر الشفافية للضوء والقدرة الكاسرة الدقيقة للقرنية إحدى أبرز مميزاتها، مما يجعل الإبصار أمراً ممكناً، عند الحديث عن أمراض واضطرابات القرنية لابد من التطرق إلى مرض يصيبها ليس بنادر، يدعى القرنية المخروطية.

ما هي القرنية المخروطية

تعني أن تصبح القرنية (السطح الشفاف الأمامي من العين، والذي يشبه القبة) قليلة السماكة ورقيقة، وتتضخم باتجاه الخارج لتعطي شكلاً مخروطياً، وما يرافق ذلك من مشاكل متعددة في الرؤية.

نسبة انتشارها هي 1/3000 إلى 1/10000 شخص، كما تعد أحد أكثر الأسباب شيوعاً لزرع القرنية عند المرضى اليافعين، حيث تظهر في الغالب في عمر البلوغ مع إمكانية ظهورها في أعمار أصغر. [1].[2]

شاهدي أيضاً: حساسية العين

أسباب القرنية المخروطية

 يبقى السبب وراء الإصابة بالقرنية المخروطية غير معروف حتى الآن، على الرغم من أن هناك اعتقاد بأن الأمر ينطوي على بعض العوامل الوراثية والبيئية. فهناك ما يقارب الشخص من بين كل 10 أشخاص مصابين بالقرنية المخروطية يكون أحد والديه مصاباً بهذه الحالة، يلاحظ أن هذا المرض أكثر شيوعاً وانتشاراً عند الأشخاص المصابين بحالات متعددة من الحساسية، كالربو والأكزيما. [3]

أعراض القرنية المخروطية

تختلف أعراض الإصابة بالقرنية المخروطية حسب المرحلة التي وصل إليها المرض، حيث تتغير هذه الأعراض والعلامات مع تقدم سير الإصابة وتطورها. وهذه الأعراض هي [1]:

  • الضبابية أو الرؤية المشوَّهة.
  • الحساسية الزائدة للضوء الساطع والوهج؛ مما يسبب مشكلات في القيادة ليلاً.
  • الحاجة للتغيير المتكرر النظارة الطبية.
  • تدهور الحالة المفاجئ وتغيم الرؤية.

عوامل الخطورة للإصابة بالقرنية المخروطية

توجد بعض العوامل التي في حال توافرها تزيد من احتمال الإصابة بالقرنية المخروطية وخطورتها، من هذه العوامل [2]:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالقرنية المخروطية (أي إصابة أحد أفراد العائلة بذات المرض).
  • اعتياد فرك العينين بقوة.
  • بعض الحالات الصحية والاضطرابات المرضية مثل: متلازمة داون، التهاب الشبكية الصباغي، متلازمة إهلر-دانلوس، حمى القش، الربو.

مضاعفات القرنية المخروطية

تنطوي الإصابة بالقرنية المخروطية على خطورة تطور مضاعفات متعددة، نذكر منها [1].[2]:

  • قد تنتفخ القرنية بسرعة في بعض الحالات؛ مما يُؤدِّي إلى انخفاض مفاجئ في الرؤية وحصول تندُّب في القرنية. يَحدُث ذلك بسبب انهيار البطانة الداخلية للقرنية؛ مما يسمح بدخول السائل إليها (الاستسقاء).
  • في الحالة المتقدمة من القرنية المخروطية، قد تصبح القرنية متندِّبةً (مصابة بندبات دائمة) خاصةً عندما تتخذ شكلاً مخروطياً. تتسبب القرنية المتندِّبة في تفاقُم مشاكل الرؤية، وقد تتطلَّب جراحة زرع القرنية.
  • يمكن لتقدم هذا المرض أن يسبب العمى، وذلك بسبب التندب الشديد الحاصل في القرنية والذي يؤثر على نفوذيتها للضوء.

تشخيص القرنية المخروطية

يمكن لتشخيص القرنية المخروطية اعتماد عدة وسائل للتشخيص، منها [3]:

  • اختبار قدرة انكسار العين: في هذا الاختبار، يطلُب من المريض أن ينظر خلال جهاز مزود بعجلات مختلفة العدسات (محرك إبصار) للمساعدة في تحديد المجموعة التي تمنحه البصر الأكثر حدةً (الأعلى جودة).
  • فحص المصباح الشقي: في هذا الاختبار، يوجه الطبيب شعاعاً رأسياً من الضوء على سطح عيني المريض، ويستخدم مجهراً منخفض الطاقة لرؤيتهما. حيث يقيم شكل القرنية، ويبحث عن مشاكل محتملة أخرى في العينين.
  • مقياس القرنية: يسلط طبيب العيون دائرة من الضوء على القرنية، ويقيس الانعكاس لتحديد الشكل الأساسي للقرنية.
  • رسم خرائط القرنية المحوسب: تلتقط اختبارات التصوير الفوتوغرافي الخاصة، مثل التصوير البصري المقطعي التوافقي وتصوير تضاريس القرنية، صوراً للقرنية لرسم خريطة شكلية مفصلة لسطح القرنية. كما يمكن لهذه الاختبارات أيضاً قياس سماكة القرنية.

علاج القرنية المخروطية

يعتمد علاج القرنية المخروطية على المرحلة التي وصل إليها المرض، وسرعة تفاقم الحالة، من أساليب العلاج المتاحة [2].[3]:

  • العدسات أو النظارات: تستخدم لعلاج الحالات الخفيفة ومتوسطة الشدة. ونجد لها عدة أنواع:
  1. النظارات أو العدسات اللاصقة اللينة: يمكن أن تصحح النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة اللينة الرؤية غير الواضحة أو المشوهة في المرحلة المبكِّرة من القرنية المخروطية. ولكن يحتاج الأشخاص بصورة متكررة إلى تغيير مقياس النظر للنظارات الطبية أو العدسات اللاصقة كلما تغير شكل القرنية.
  2. العدسات اللاصقة القاسية: تعد العدسات اللاصقة القاسية (صلبة، ومنفذة للغازات) أحياناً الخطوة التالية لعلاج تطور القرنية المخروطية. قد تكون العدسات اللاصقة القاسية غير مريحة في الفترة الأولى، ولكن يعتاد العديد من الأشخاص على ارتدائها وتمنحهم رؤية ممتازة. يمكن أن يصنع هذا النوع من العدسات ليتلاءم مع حالة كل مريض حسب الطلب.
  3. العدسات الخلفية: في حالة عدم الشعور بالراحة مع استخدام العدسات اللاصقة الصلبة، قد ينصح الطبيب باستخدام "العدسات الخلفية"، وهي عدسات لاصقة قوية توضع فوق العدسات اللينة.
  • تصليب القرنية: وهو إشباع القرنية بقطرات من الريبوفلافين ومعالجتها بالأشعة فوق البنفسجية. قد يساعد هذا العلاج في تقليل خطورة فقدان البصر المتفاقم، عن طريق تثبيت القرنية مبكراً على وضعها.
  • الجراحة: قد يتم اللجوء إلى الجراحة في حال كان المريض مصاباً بتندب القرنية، أو ترقق القرنية الشديد، أو ضعف الإبصار برغم استخدام أقوى العدسات اللاصقة. يوجد العديد من الخيارات الجراحية، يتم الاختيار بينها بناءً على موقع المخروط البارز وشدة الحالة. تشمل:
  1. غرسات القرنية: في هذه الجراحة، يتم وضع غرسة شفافة من البلاستيك هلالية الشكل ومتناهية الصغر (قطاعات حلقية داخل القرنية) لتسطيح المخروط ودعم شكل القرنية وتحسين الرؤية.
  2. زراعة القرنية: في حال الإصابة بتندب القرنية أو ترققها الشديد قد يحتاج المريض على الأرجح زراعة القرنية (رأب القرنية)، وهي جراحة ناجحة جداً لعلاج القرنية المخروطية، لكن لا تخلو من بعض المخاطر والمضاعفات كالرفض المناعي للعضو المزروع (رفض القرنية المزروعة)، ضعف الإبصار، عدم القدرة على ارتداء العدسات اللاصقة والعدوى.

    شاهدي أيضاً: علاج جفاف العين

ختاماً.. إن الانتباه الباكر الاضطرابات البصرية المرافقة للقرنية المخروطية والتشخيص الباكر يساعد على نجاح طرق العلاج المختلفة وحماية بصر المريض من الأذى الدائم.

المصادر

[1] مقال القرنية المخروطية  منشور على موقع webmd.com

[2] مقال أسباب القرنية المخروطية وطرق علاجها منشور على موقع mayoclinic.org

[3] مقال القرنية المخروطية منشور على موقع ghr.nlm.nih.gov