أسباب النوم الكثير

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 26 أكتوبر 2020
أسباب النوم الكثير
مقالات ذات صلة
أسباب مرض الجلوكوما وطرق علاجه
أعراض انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها
أهم خمسة أسئلة عن مرض الإيدز (AIDS) Acquired Immune Deficiency Syndrom

يحتاج البالغون بين 7-9 ساعات من النوم يومياً، وقد يختلف هذه العدد أحياناً، فالبعض تكفيه 6 ساعات فقط، ويوجد أشخاص يحتاجون إلى 10 ساعات كاملة. 

عادة لا يشمل النوم الكثير الأشخاص الذين ينامون ساعة أو ساعتين إضافية، كما لا يشمل النوم الزائد أثناء المرض أو التدريبات الشاقة واضطراب الرحلات الجوية وغيرها من الأمور، فما المقصود بالنوم الكثير؟

ما هو النوم الكثير

النوم الكثير أو ما يعرف بفرط النوم، هو حالة يكون فيها الشخص بحاجة إلى النوم لساعات طويلة كل ليلة لأخذ حاجته من النوم، أي بين 11-13 ساعة، وقد تصل إلى 15 ساعة، كما يسبب الشعور بالنعاس الشديد أثناء النهار الذي لا يتم كسره بأخذ قيلولة، يعاني حوالي نسبة 2٪ من الناس من النوم الكثير، وغالباً يؤثر على قدرتهم في القيام بالمهام اليومية.[1]

أسباب النوم الكثير

يمر الإنسان خلال النوم بأربع أو خمس مراحل، تكمن أسباب النوم الكثير في الأمور التي تسبب قطع أو تعطيل لهذه المراحل، مما يؤدي إلى قيام الجسم بالحاجة إلى النوم أكثر لتعويض النقص بجودة النوم، من بين هذه الأسباب:[1][2]

  • استهلاك الكافيين قبل النوم.
  • الأصوات والأضواء العالية.
  • السمنة.
  • الألم.
  • التفكير الزائد.
  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • الوراثة، حيث يملك بعض الناس جينات معنية تحفز كثرة النوم.
  • إصابة في الرأس أو مرض عصبي مثل التصلب المتعدد أو مرض باركنسون.
  • أنواع معينة من الأدوية، قد يسبب تناول بعض الأدوية مثل المهدئات في الإحساس بالنعاس والنوم أكثر، لكن من المهم ألا تتوقف عن تناول الدواء فجأة دون استشارة الأخصائي الطبي.
  • صرير الأسنان وهي احتكاك الأسنان ببعضها أثناء النوم.
  • الإصابة بأمراض معينة.

أمراض تسبب النوم الكثير

قد يكون النوم الكثير بشكل مستمر ودائم نتيجة أمراض وحالات صحية معينة تؤثر على جودة النوم، منها: [2] [3]

1. أمراض الغدة الدرقية:

تؤثر الهرمونات بشكل كبير على جودة النوم، فإذا كان إنتاج الغدة الدرقية لبعض الهرمونات منخفض، فقد يسبب ذلك مشاكل، مثل الإفراط في النوم الناتج عن الإرهاق الزائد.

2. أمراض القلب:

على الرغم من عدم معرفة السبب الأساسي وراء ذلك، إلا أنه يوجد رابط كبير بين أمراض القلب والنوم الكثير.

3. انقطاع النفس النومي المركزي:

وهي حالة يتم فيها انقطاع النفس أثناء اليوم، وقد يحدث عدة مرات في الليلة الواحدة، ويعطل دورة النوم في كل مرة يحدث بها، لذا يلجأ الجسم إلى إطالة فترة النوم لتعويض النقص الذي سببه التعطل.

4. الاكتئاب:

العلاقة بين اضطرابات النوم والاكتئاب ثنائية الاتجاه، قد يكون الاكتئاب عرض من أعراض كثرة النوم، من جهة أخرى فقد يكون كثرة النوم نتيجة الإصابة بالاكتئاب.

5. النوم القهري أو التغفيق:

وهي حالة عصبية تؤثر على قدرة العقل على التحكم وموازنة دورات النوم والاستيقاظ بشكل مناسب، يسبب عادة النوم المفاجئ.

6. أمراض الكلى والمسالك البولية:

تؤثر هذه الأمراض على جودة النوم بعدة طرق، منها الحاجة إلى التبول الزائد أثناء الليل، كما أن الفشل الكلوي يسبب تراكم السموم بالدم مما يؤدي إلى الإحساس بالتعب والضعف وعدم القدرة على النوم.[4]

7. فرط النوم مجهول السبب (Idiopathic hypersomnia):

وهو حالة طبية يعاني فيها الشخص من النوم المفرط دون معرفة السبب وراء ذلك حتى بعد تقييم وتشخيص الطبيب المختص.

علاج النوم الكثير

يعتمد علاج النوم الكثير على السبب الكامن وراءه، في حين أنه ببعض الأحيان يمكن لتغيير نمط الحياة أن يعالج الأمر، قد تتطلب بعض الحالات التدخل الطبي تبعاً لتشخيص ووصفة الطبيب، من طرق العلاج:  [2] [1]

  • المنشطات وأدوية الاكتئاب: يوجد العديد من الأدوية المنشطة والمضادة للاكتئاب الذي يجب أن تؤخذ حسب وصفة الطبيب تماماً، تساعد على زيادة الطاقة خلال النهار، وعلاج أعراض الاكتئاب.
  • علاج CPAP: وهو علاج خاص لمر ض انقطاع النفس أثناء النوم، يتم فيه وضع قناع على وجه الشخص المريض، يتم وصل القناع إلى جهاز يضمن إيصال الهواء إلى المجاري التنفسية في الأنف، مما يساعد على إبقاء المجاري التنفسية مفتوحة أثناء النوم.
  • تغيير نمط الحياة: في كثير من الأحيان قد يكون النوم الكثير بسبب عادات وممارسات يومية يقوم بها الشخص، لذلك لا بد من فعل أمور معينة تساعد على علاج كثرة النوم، من بينها:
  • الاستيقاظ والنوم في نفس الموعد يومياً: يساعد ذلك في تنظيم إيقاع نومك، يفضل استخدام المنبه لضمان الاستيقاظ بنفس الموعد.
  • لا تضغط على زر الغفوة: النوم ثانية بعد الاستيقاظ قد يسحبك إلى النوم أكثر، فالوقوف بعد الاستيقاظ مباشرة، يساعد على إيقاظ الجسم تماماً.
  • تجنب القيلولة أو خذ قيلولة قصيرة: يفضل بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من كثرة النوم أن يتجنبوا القيلولة، لأن الإفراط في القيلولة يسبب تغيير نمط النوم ليلاً وكثرة النوم، من جهة أخرى يقول بعض الناس أن أخذ قيلولة لمدة 10-20 دقيقة يساعد على الشعور بالانتعاش.
  • تجنب الأضواء قبل النوم: بعض الأشخاص أكثر حساسية للضوء الصادر من الأجهزة الإلكترونية، حيث تسبب هذه الأشعة تحفيز الدماغ مما يسبب عدم قدرة الشخص على النوم، لذا يفضل تجنب هذه الأجهزة قبل النوم.
  • احتفظ بدفتر مذكرات للنوم: قد يطلب الطبيب في بعض الأحيان من المريض الاحتفاظ بدفتر مذكرات للنوم خاص به، يتضمن عادات وأوقات النوم لديه، وحتى الحوادث أثناء النوم مثل الاستيقاظ للتبول، أو الاستيقاظ المتكرر وغيرها من الأسباب حتى يسهل عليه التشخيص.
  • تجنب الكافيين والكحول قبل النوم.
  • إذا كنت تأخذ أدوية تسبب لك النعاس بشكل شديد استشر طبيبك حتى يتم استبدالها أو تخفيف الجرعة لكن لا تفعل ذلك لوحدك.

    شاهدي أيضاً: تأثير القهوة

في النهاية.. يعد النوم الكثير بعد أحداث معينة وبمناسبات متقطعة ومتباعدة أمر طبيعي، لكن يتوجب على الشخص الذي ينام كثيراً التعامل مع التعب وانخفاض الطاقة أثناء النهار، أما وجود تاريخ طويل من النوم الكثير وبدأت أعراضه وتبعياته بالتأثير على الحياة الشخصية للفرد ينبغي استشارة الطبيب لتشخيص الحالة وتقديم العلاج المناسب.