هل يؤدي أخذ لقاح كوفيد 19 إلى العقم؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 فبراير 2021
هل يؤدي أخذ لقاح كوفيد 19 إلى العقم؟
مقالات ذات صلة
أعراض جلطة المخ وإسعافاتها الأولية
التهاب دواعم السن
ضعف السمع

بدأت الكثير من دول العالم حملات تطعيم السكان ضد وباء كوفيد 19، جميع اللقاحات التي يم إعطاؤها هي لقاحات حديثة تم تطويرها مؤخرًا، وتمت الموافقة عليها من قبل المؤسسات الصحية بشكلٍ طارئ للحد من انتشار المرض.

لأن هذه اللقاحات لم يتم اختبارها لفترة طويلة، ظهرت الكثير من الإشاعات التي تدعي أن اللقاحات غير أمنة وتشكلٍ خطرًا على الصحة العامة، من بين هذه الإشاعات، سمعنا مؤخرًا إشاعة تقول إن لقاحات كوفيد 19 يمكن أن تسبب العقم، على الرغم من أن من يدعون ذلك لم يقدموا أي دليل على صحة معلوماتهم.

تم اعتماد عشرات اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد 19، وقد تلقى ملايين الأشخاص هذه اللقاحات، تشير الأرقام إلى أن أكثر من 50 مليون شخص أخذوا اللقاح في الولايات الأمريكية المتحدة فقط، لا يوجد أي دليل يشير إلى أن هؤلاء الأشخاص يعانون العقم أو ضعف الخصوبة.

من أين أتت هذه الإشاعة؟

منذ شهر ديسمبر عام 2020، طلب الطبيب وعالم الأوبئة الألماني Wolfgang Wodarg وموظف سابق في شركة فايزر الأمريكية من وكالة الأدوية الأوروبية (المؤسسة الأوربية التي تجيز استخدام الأدوية في دول الاتحاد الأوربي) تأجيل اعتماد اللقاح فايزر - بيونتيك وإجراء مزيد من الاختبارات للتأكد من سلامته. كان أحد مخاوفه هو بروتين يسمى Syncytin-1، والذي يتضمن شيفرة وراثية مماثلة لجزء من شيفرة فيروس كوفيد 19. يعتبر هذا البروتين مكونًا مهمًا للمشيمة في جسم الثدييات.

بحسب اعتقاد الطبيب، إذا قام الجسم بمهاجمة بروتين Syncytin-1 لدى الفيروس، فإنه قد يهاجم أيضًا هذا البروتين في المشيمة، مما يجعل النساء عقيمات.

لم تكن هذه أولى المرات التي يشكك فيها الطبيب بأحد اللقاحات، فقد شكك في الماضي وادعى أننا لا نحتاج إلى أخذ لقاحات للوقاية من أوبئة أخرى.

للأسف، انتشرت عريضة هذا الطبيب في مواقع الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والمجموعات المعارضة لأخذ اللقاحات، هذا ما دفع شركة فيسبوك إلى إزالة أي مشاركة تتضمن هذه العريضة أو تشير إليها، وذلك ضمن الجهود لمكافحة المعلومات المضللة.

بالإضافة إلى ذلك، برزت من الأيام الأولى لانتشار الوباء إشاعات تقول أن شركات الأدوية وبعض الحكومات تتعاون مع بعضها لنشر وباء كوفيد 19 ثم إجبار الناس على أخذ اللقاح الذي يسبب العقم، الهدف من ذلك هو تقليل أعداد البشر والسيطرة على النمو السكاني.

ما مدى صحة هذه الادعاءات؟

يشترك بروتين فيروس كوفيد 10 وبروتين Syncytin-1 بجزء صغير من الشفرة الوراثية، وبحسب الخبراء، يشبه ذلك شخصين يمتلكان كل منهما رقم هاتف مختلف عن الأخر، لكن كلا الرقمين يتضمنان الرقم 7. هي يمكن أن يتصل شخص بأخر من خلال معرفة خانة واحدة من رقم هاتفه، هذا غير ممكن على الإطلاق. نفس الأمر بالنسبة للقاح، لا يوجد تطابق بين الشيفرة الوراثية للفيروس وبروتين Syncytin-1، هناك أجزاء مشتركة صغيرة، لكنها لا تكفي لحدوث أي مشكلة.

في الواقع، لا تثبت بيانات الدراسات البشرية للقاح فايزر - بيونيتك وجود أي علاقة بين اللقاح والعقم. فالتجارب شملت أكثر من 37000 شخص، خضعت جميع النساء لاختبارات الحمل قبل قبولهن في الدراسة. وخلال التجربة، حملت 23 امرأة.

يقول بول أوفيت، وهو مدير مركز اللقاحات في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا: "إن هذه الفكرة تنهار عندما تفكر في إصابة أكثر من 22 مليون شخص في الولايات المتحدة بفيروس كوفيد 19. ولو كانت نظرية العقم صحيحة، فسوف تؤدي الأجسام المضادة التي تشكلت ضد فيروس كورونا إلى مهاجمة بروتين Syncytin-1، لكن ذلك لم يحصل، ولم نسجل أي انخفاض في معدلات الخصوبة عند الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض".

ويضيف أوفيت: "إذا كانت العدوى الطبيعية بالفيروس لا تؤثر على الخصوبة، فلماذا يفعل اللقاح ذلك؟"

ثم يتابع بقوله: "ما يجب أن يعرفه الناس هو أنهم قد يشعرون بالانزعاج والضيق بعد أخذ اللقاح، فأنا شخصيًا عانيت من التعب والحمى لمدة 12 ساعة بعد أخذ اللقاح. هذا ليس أحد الآثار الجانبية، بل هو علامة على الجسم يولد أجسام مضادة تساعد في الوقاية من الإصابة بالفيروس". [1]

الآثار الجانبية للقاحات فيروس كورونا

قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية بعد أخذ اللقاح. عادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وأقل خطورة بكثير من الأعراض الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا أو المضاعفات المرتبطة بالمرض. وعادة ما تختفي هذه الآثار الجانبية في غضون أيام قليلة.

حتى بعد حصولك على اللقاح، لا يزال من الضروري اتباع الإرشادات الحكومية.

قد تشمل بعض الآثار الجانبية الشائعة للقاح فيروس كورونا ما يلي:

  • ألم وتورم و / أو احمرار في موقع الحقن
  • صداع في الراس
  • ألم عضلي
  • الشعور بالتعب
  • حمى (ارتفاع درجة حرارة لأعلى من 37.8 درجة مئوية)

من الآثار الجانبية الأقل شيوعًا تورم الغدد. يبدأ هذا التورم بعد أيام قليلة من أخذ اللقاح وقد يستمر لمدة تصل إلى أسبوعين. هذا أمر متوقع وهو علامة على استجابة الجهاز المناعي للقاح.

إذا كنت تشعر بعدم الارتياح، يمكنك أخذ الباراسيتامول. لكن تأكد من أخذ الباراسيتامول حسب التعليمات المكتوبة على الملصق أو النشرة المرفقة.

من المهم الحصول على جرعتين من اللقاح، حتى لو ظهرت عليك آثار جانبية خفيفة بعد أخذ الجرعة الأولى.

لا يمكن أن تصاب بفيروس كوفيد 19 نتيجة أخذ اللقاح، فاللقاح لا يحتوي على الفيروس. [2]

صحيح أن اللقاح سيحميك من الإصابة بالمرض، لكن من غير المعروف ما إذا كان يمنعك من نشر الفيروس للآخرين، لذلك، من المهم الاستمرار في اتباع إجراءات الوقاية:

  • ارتداء الكمامة
  • تجنب الأماكن المزدحمة
  • غسل اليدين جيدًا
  • تعقيم الأسطح بانتظام
  • ترك مسافة مترين بينك وبين الأخرين
  • عزل نفسك إذا ظهرت عليك أعراض المرض